الصفحة الرئيسية أخبار سياسية العالم العربي أطفال فلسطين يُهجّرون مرتين.. ويفترشون أرصفة بيروت

أطفال فلسطين يُهجّرون مرتين.. ويفترشون أرصفة بيروت

بواسطة -
6 32

بعد هروبهم من مخيم اليرموك في سوريا جراء القصف، يبدو أن أطفال فلسطين لم يتبق أمامهم سوى أرصفة بيروت ليمضوا ليلتهم داخل خيمة نصبها الأهالي أمام مبنى الأونروا، ولم يجد أحمد الطفل النازح من اليرموك سوى خيمة يأوي إليها بعد أن ضاقت به السبل.

أما السبب الفعلي وراء افتراشهم الأرصفة، فيعود إلى الارتفاع الجنوني لإيجارات الغرف في معظم مناطق بيروت الشعبية، وضمنها المخيمات الفلسطينية، أسعار لا يمكن للاجئ تحمل أعبائها. أما الأونروا، وهي المعني الأول بتضميد جراح الفلسطينيين، فلم تلتفت إلى نداءاتهم، لذلك نصبوا خيمتهم هنا على باب مركزها الرئيسي احتجاجاً على معاناتهم، التي طالت أشهراً وتجاهل الأونروا لمطالبهم.

من جهته، يقول أحمد مصطفى، ممثل اللجان الشعبية الفلسطينية في بيروت: “إن المساعدات التي تقدمها الأونروا غير كافية”.وبدلاً من أن تستمع الأونروا إليهم أغلقت أبوابَها المحاذية لخيمتهم بعد أن سلموها بياناً بمطالبهم، وعندما حاولنا لقاء المسؤولة الإعلامية للأونروا، فضلت التحدث إلى “العربية” عبر الهاتف، مؤكدة أن المنظمة قدَّمت بعض المساعدات منذ بداية نزوح الفلسطينيين من سوريا، وأنهم يعملون حالياً على ترميم أبنية داخل المخيمات الفلسطينية. أما لبنان الرسمي فلا قوانين لديه تحدّد نسب ارتفاع الإيجارات.

في المقابل، يعيد النائب اللبناني، غسان مخيبر، المسألة إلى البداية، ويحمّل الحكومة اللبنانية المسؤولية، لأنها أخطأت منذ البداية عندما رفضت بناء مخيمات للنازحين.

أما النتيجة، فخيام منصوبة حتى إشعار آخر، إذ لا مكان آخر يُؤوي النازحين سوى الخيام. الخيام ستبقى غذاً إلى أن يلتفت المعنيون إلى مطالب اللاجئين، أما الأونروا فتؤكد أنها ستفعل ما في وسعها، مشيرة في الوقت عينه إلى أنها لم تستلم سوى بعض المساعدات من الدول الأجنبية والسعودية، أما باقي الدول فلم تقدم شيئاً حتى الآن.

6 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.