الصفحة الرئيسية أخبار سياسية العالم العربي البطريرك الماروني بشارة الراعي يصل إلى الرياض

البطريرك الماروني بشارة الراعي يصل إلى الرياض

وصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والوفد المرافق الى قاعدة الملك سلمان الجوية في القطاع الاوسط على متن طائرة خاصة وقد فرش السجاد الاحمر من درج الطائرة الى الصالون الكبير.

وكان في استقبال الراعي وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان، قائد القاعدة الجوية اللواء صالح ابن طالب وسفير لبنان في المملكة عبد الستار عيسى والقنصل سلام الاشقر ومستشار السفارة منير عانوطي، النائب السابق فارس سعيد ومندوب عن المراسم الملكية، ومدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم والوفد الاعلامي اللبناني.

وبعد استراحة في صالون الشرف توجه البطريرك الراعي الى مكان اقامته، ومساء يلتقي الراعي الجالية اللبنانية في الرياض في مبنى السفارة اللبنانية ثم يقيم السفير عيسى مأدبة عشاء على شرفه والوفد المرافق.

وغدا الثلثاء يستهل البطريرك الراعي لقاءاته الرسمية حيث يلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ثم ولي العهد الامير محمد بن سلمان الذي سيقيم مأدبة غداء على شرف الراعي والوفد المرافق كما سيلتقي الرئيس سعد الحريري.

6 تعليق

  1. زيادة على تعليق الأخ أنور اقول لو كنت مكان البطريرط لكنت رفضت الزيارة … المسيح قال ” من أنكرني أمام الناس أنكرني أمام الله” … الصليب ليس مجرد شارة يتقلدها المسيحي ليكون التخللي عنها ليس بمشكلة كبيرة هو رمز مقدس ليس فيه أذى على أحد فلماذا التحسس المفرط منه؟ الصليب رمز مقدس للمسيحي وهو رمز للفداء و لهذا لا يزجد كنيسة تخلو منه و يعلو على ابراجها و قببها لهذا لن يكون هناك احترام حقيقي للمسيحي لأن المقابل لن يفسر هذا التنازل على انه حل وسط من اجل البدء بحوار بل سيراه ضعفا و تملقا فلو كانت الحالة معكوسة هل ستقبل فتاة مسلمة عادية أن تنزع حجابها اذا ماطلب منها ذلك شخص غير مسلم و تحت اي مسمى او اعتبار؟ لكنا رأينا الدنيا انقلبت و الأعلام يبدأ بتناول القصة لكي يقال ان المسلمون يتعرضون للضغوط و الأجبار للتخلي عن معتقدهم. و يما سمعنا عن حوادث مثل هذه عندما طلب ارباب عمل اجانب من مسلمات مقيمات في الغرب من نزع حجابهم لكون مباديء الشركة تمنع استخدام الرموز ادينية على كل الديانات و مع ذلك تبدا الولوة و الصراخ الأعلامي و اسلاماااااااااااه لهذا خطوة البطريرك و مرافقيه ليست في محلها تماما.

  2. ذكرت صحيفة “الراي الكويتية” أنّ “زيارة البطريرك الماروني، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ستكون أوّل الغيث في رسْم مشهدٍ جديد لن يخلو من المفاجآت الـ ما فوق سياسية، كالإعلان عن عزْم المملكة ترميم كنيسة أثَرية تمّ اكتشافها وتعود لنحو 900 عام، على أن تكون هديّة رمزيّة لحوارٍ إسلامي – مسيحي واعِد يعيد تصويب البوصلة

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.