الصفحة الرئيسية أخبار سياسية العالم العربي توحيد كتائب الثوار السوريين بالداخل في 5 جبهات

توحيد كتائب الثوار السوريين بالداخل في 5 جبهات

بواسطة -
14 25

تم الإعلان عن مبادرة من الداخل السوري، اليوم الاثنين، لتوحيد صفوف الجماعات والتشكيلات الثورية السورية المناهضة للأسد في خمس جبهات قتالية.

وكان الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الأعلى للجيش “السوري الحر” لؤي المقداد أشار في وقت مبكر اليوم إلى أن “الساعات القليلة المقبلة ستشهد الإعلان عن تشكيل 5 جبهات قتالية في سوريا، تضم أغلب تشكيلات وقيادات وكتائب “الجيش السوري الحر”، لافتاً إلى أن “التشكيلات الـ5 الجديدة ستضم معظم مقاتلي المعارضة السورية وقياداتها، بما فيها الفصائل والتشكيلات والكتائب المقاتلة بمختلف مسمياتها على جميع الأراضي السورية”.

وفي حديث صحافي، أشار المقداد إلى أن “التشكيلات الخمسة تضم جبهة المنطقة الشمالية، وجبهة المنطقة الوسطى، وجبهة المنطقة الشرقية، وجبهة المنطقة الجنوبية، وجبهة المنطقة الغربية، بهدف توحيد صفوف المعارضة المسلحة وتفعيل العمل العسكري لإسقاط النظام السوري”، قائلاً إن “تشكيل الجبهات الـ5 سيساهم في توطيد التنسيق بين الكتائب الثائرة وتفعيل عملياتها النوعية، فضلاً عن زيادة التخطيط والتوافق على العمليات، بالإضافة إلى الكشف عن الحاجة للتسليح بما يحسن العمل الثوري”.

هذا وشهدت العاصمة السورية دمشق، توسع رقعة الاشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر، حيث أفادت شبكة “شام” بسيطرة الجيش الحر على حي التضامن في دمشق، فيما تحدث اتحاد تنسيقيات الثورة عن اشتباكات عنيفة في شارعي الثورة وباكستان في حي القدم بالعاصمة دمشق.

ودارت اشتباكات عنيفة في منطقة بور سعيد في مخيم اليرموك، وشملت المواجهات أحياء القابون والحجر الأسود ودف الشوك ومخيم فلسطين.

واستولى مقاتلون في الجيش السوري الحر، الأحد، على حقل نفطي في محافظة دير الزور شرق سوريا، بعد اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية التي قتل وجرح وأسر منها حوالي 40 عنصراً، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان “تمكن مقاتلون من لواء جعفر الطيار التابع للمجلس الثوري من السيطرة على حقل الورد النفطي شرق مدينة الميادين بعد حصار استمر عدة أيام”.

وأشار إلى أن المهاجمين استولوا أيضاً على دبابة وناقلة جند مدرعة وذخيرة وشاحنة عسكرية.

وأوضح مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، أن الهجوم على الحقل بدأ فجراً واستمر ساعات عدة، قبل أن يتمكن المقاتلون من السيطرة.

وتعرضت أنابيب نفط ومحطات ضخ عدة في السابق لعمليات تفجير، ووقعت اشتباكات في محيط حقول نفطية، لكنها المرة الأولى التي يتمكن فيها المعارضون من الاستيلاء على حقل منذ بدء النزاع في سوريا منتصف مارس/آذار 2011. ويعتبر حقل الورد من أهم الحقول النفطية في دير الزور القريبة من الحدود العراقية.

وتضم هذه المنطقة أهم حقول إنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي في سوريا، وتستثمر هذه الحقول شركات وطنية وأجنبية.

14 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.