الصفحة الرئيسية منوعات قتل زوجته الحامل وعلى وشك الولادة بعد أن عذبها لأشهر.. ويرفض الكشف...

قتل زوجته الحامل وعلى وشك الولادة بعد أن عذبها لأشهر.. ويرفض الكشف عن مكان دفنها!!

10 3245

لا تزال عائلة الضحية أحلام زيادات (20 عاما) في الناصرة، والتي قتلها زوجها عوني زيادات (24 عاما) في تشرين الاول من العام 2016 تجهل مكان جثة ابنتها، فالقاتل رغم اعتقاله يتستر على مكان دفنها.

وأشارت والدة الضحية إلى أنه “من الضروري معرفة مكان إخفاء جثة ابنتي، وأهمية المساهمة الجماهيرية في البحث عنها، وألا يقتصر البحث والمتابعة على العائلة فقط، فالعائلة ثكلى ووجعنا وجرحنا لا زال ينزف بعد رحيل ابنتنا أحلام”.

وأضافت الوالدة أنه “في قصّة أحلام، الكثير من المصائب الحارقة والحياة القاسية التي عاشتها منذ الصغر، فلا يقتصر الوجع على العائلة، إذ باتت الحاجة مُلحة اليوم أكثر من أيِ وقتٍ مضى، لمعرفة مكان دفن أحلام، والمطلوب ايجاد طريقة لجعل القاتل يعترف بمكان دفنه لزوجته، والأهم ألا يخرج من سجنه دون عقاب”.

وأوضحت أن “القاتل كان يُصر على منع زوجته من الحياة الطبيعية، حتى في أسخف الأمور الخاصة بها، غيرته قتلتها وسجنته، غيرة أوصلته حدّ الجنون، وعندما كان يراها بكامل أناقتها يردد جملته ‘أنتِ ملكة الكون بكامله”.

وواصلت الوالدة سرد ما عانته ابنتها في حياتها بالقول: “لم نرَ يوما سعيدا مع هذا الشخص، حتى عندما رشق عليها ماء النار، ظلّت قويّة رغم الألم الشديد، وحتى في خسارة عينها ظلّت صامدة، وقد ذاقت العذاب أياما طويلة، لم نرَ من زوجها سوى المرارة والأسى”.

10 تعليق

    • سلام اختي ليلى
      الله يسترك عليك دنيا و آخرة، خفي شوية على اخواننا الفلسطينيين، حتى الصهيون ما سمعنا منهم مثل هذا النعوت القبيحة، و تقبلي اعتذاري لتدخلي في رأيك
      الله يوفقك و شكراً

      • مساء الخير Bad girl , أتمنى أن تكوني بخير ….
        إسمحي لي أن أُصحّح معلوماتك و أقول أن الشبيحات الأسديات أكثر وساخة و عُهرراً من الصهاينة فالصهاينة بكوا على أطفال خان شيخون في حين دخلت هذه الحُثالة الأسدية -التي أوصلها إنضمامُها لعطاء حُمص لروسيا – جريدة نورت ثلاث مرات في يوم المجزرة و لم تجد في نفسها ذرة إنسانية للترحم على أطفال بلدها ، من تُساند قاتل مُجرم و تُطبّل له لن يُضيم شعب الجبارين هُجومها عليهم و من تنعت بنات بلدها بالعُهر ليس من المُستغرب أن تنعت غيرهن به ….. دعيها تنبح فهي تنتظر منا عظمة كُل يوم و اليوم لم ندخُل جريدة نورت قبل الآن و تأخرنا عليها بالعظمة فسُمِّعَ نُباحها !
        تحياتي لكِ …..
        !!
        أُرفّق هُنَا تعليقها لإبن بلدها مأمون تتهم فيه نساء إدلب بالدعاارة
        ليلى
        ‏November 27, 2016 at 12:23 pm
        صرلي فترة ماعم بعرف شو عم يصير بأدلب بدي اسألك عم يعدموا شي نسوان ختايرة بعمر ال70 بسبب الدعاارة ولا غيروا الموجة…

        • ايش بكولك ياقندرة
          انت بتفهميش كولتلك مابصير تعلكي نفس التعليك كل مرة
          لك تضربي من بين الحمييير يللي متلك يعني انا سائلة عنك ولا عن مأمونك ولا عن اي شخص
          لك ياقندرة فوتي عالنيت وشوفي شلون ج ب هة ال نص رة يللي تابع لها مأمونك عم يعدموا نساء لا حولة ولاقوة لها وكبار في العمر يعني من فوق ال60 بنفس عمرك
          لك قبل ماتكتبي فهمي الموضوع احسن ماالكل يقول عليك قندرة وحمااارة وووووجحجشة
          اذا ممكن كونك متابعة لتعليقاتي في تعليقين دوريلي علهم اول واحد بدي اعرف تاريخ وقت سميتك F.M وثاني تعليق وقت سميتك قندرة بس لاتتأخري علي ياقندرة F.M

    • أهلاً احمد ويسعد صباحك
      بهذه الحالة يااحمد لازم تنظف اذنيك او تشوف شي دكتور اكيد في مشكلة عندك بالسمع
      بجوز مفكر انت ولا غير اذا سبيتوا على بشار الاسد يعني بضايق ؟؟؟ انت غلطان والدليل في كتير بسبوا وانا مابقرب عليهم ولا اي شي وحتى صحبة مع بعضهم
      بس وقت بدك تسب لاتشمل المؤيدين للرئيس فنحنا احرار مع من نقف … تحياتي لك

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.