الصفحة الرئيسية أراء تعامل حسن ونفس طيبه

تعامل حسن ونفس طيبه

16 240

ليس كل ما في خواطرنا يقال..!
وليس كل ما يقال مقصود ..؟؟
وليس كل ما نكتب واقع نعيشه ..!!
ابتسامه صادقة ، وقلب نظيف
وتعامل حسن ، ونفس مرحه
وكلمةٌ طـيبة ..
هكذا تعيش جمال الحياة

16 تعليق

  1. ما في وقت للاسف هههههههههه
    قصيدة تبع الجعبور درويش لابأس بها وتعجبني خاصة لا هي ههههههههههه شعر عمودي ولا أفقي لكن شقلوب ههههههههههه يسمونه مستقل هههههههههههه اقصد حر رغم انو معبرة كلماتها ، لكن ما عملت شغل كثير هههههههههههههههههه يلا نعيدها من جديد قص ولزق
    سأبقى أحبك راحلاً إليك ،إن كان في الماء فلا أخشى الغرق وإن كان في اليابسة فلا أهاب سيوف الطريق.
    فبعضي لديّ وبعضي لديك .. وبعضي مُشتاق لبعضي .. فهلّا أتيت ؟
    سأعيد ترتيب المساء بما يليق بخيبتي وغيابها
    والقلب مهجور كبئر جف فيه الماء
    كم يكون الليل كئيباً حين تفتقد شيئاً تعودته.
    في آخر الأشياء ندرك أننا نحب لكي نحب وننكسر.
    أنت لست لي …
    ولكني أحبك..
    ومازلت أحبك…
    وحنيني إليك يقتلني،وكرامتي تمنعني ،وكل شيء يحول بيني وبينك.

  2. على كل ان أتيت مطرودا مجرور أضمك فانا في هواك أخالف الاعرابا …..
    المشكلة انه لا ياتي مجرورا لكن يجي منفوخا مرفوعا هههههههههه علامة رفعه تنوين شدة العمامة ……
    روحي يا شيخة ذكرتينا بالذي ههههههههه شعر وهو بلا شعور .

  3. كويس واحد يلاقي في هذه الجريدة شي شيخة او بتاع حتى لو كانوا جعبورين يعرفون يفكون الخط هههههه ويقولون كلمتين على بعض مفهومين …….. والا الأغلبية مع احترامي للمحترمين ، بهاااايم او جواااميس !!!! فمن نجي نحكي معاهم لازم نلبس ثوب غير ثوبنا ، او نحتاج نكون في إبداع شكسبير ذات نفسه يقدر على اختراع شخصيات مثل ديدمونة او عطيل او روميو او جوليت حتى تصل الفكرة ، او تكون بعبقرية الحكيم الذي اوجد له حمااااار يوصل حكمته …… اعتقد السبب هو ادارة نورت تسمح للمتخلفين عقليا او الجوااااميس او ههههههه المركوبين يأخذون راحتهم وكأنهم اصحاب قلم لا يبارى !!!!
    والا بربكم وحدة مثل الجاموسسسة نص ذكر الذي يسمي نفسه منال كيف تحكي معاها ؟؟؟؟ تخليك تموت من الضحك هههههه من هبلها او الجعبور الثاني تبع ههههههه الانبطاح ،،،، فمع هؤلاء لازم المعلقين او المعلقات يلبسون ثوب ثاني حتى يحكون معاهم لانهم ما قادرين يفهمون كلمتين بالفصيح العادي ناهيكم عن الجزيل الصعب والسهل الممتنع ، فيا ادارة نورت يعني حبكت ؟ او لا تقام منابر الثقافة وصروحها السامية البراقة الا ان تكتب على صفحاتكم بهايم وجوامييييس امثال منال هههههههه ؟؟؟؟ امنعوها وامثالها …….. فأين الإثراء الثقافي او العمق في التحليل السياسي والايدلوجي فيما تقول هي او ههههههه ابو انبطاح ؟؟؟

    الله يسقي ايام زمان يوم كانوا الشاعرات يتقاطرن على صفحات نورت ، ومن يكون لها السبق المعلى هههههههه يكون عنترة او المتنبي من نصيبها وتروح خطفاه ههههههه من بين الجمع .

  4. هههههههههههههههههههه
    كلمة نجس هذه كلمة عراقية قح ههههههههههههه واسأل يا نص ذكر اي عراقي راح يقول الك : ان اهل الجنوب وحتى اهل شمال العراق يستعملوها عندما يصفون وهابي او وهابية ههههههههههه فإذا وهابي او وهابية يأكلون او يشربون من عند اهل الجنوب الشيعة( اذا كانوا عجائز خاصة ) والله والله يكسرون الماعون او ويقولون عن الوهابية انجاس لا يجوز الأكل والشرب من نفس مواعينهم هههههههههههههههههه هكذ هم يفسرون اية رجس الي في القران التي تقول : فأعرضوا عنهم انهم رجس ، حتى انا ما كنت اعرف ههههههههههههه الى ان اكتشفتها ، فاكيد شي عراقي شيعي قالها الك وسرقتيها والا هي كلمة عراقية قحيحة ههههههههههههههه فصيحة فهمتي يا نجسة رجسة جايفة ؟؟ قال يسرقون الكلمات منها هههههههههههههههههه شنو القران نزل عليك ؟ ههههههههههههههههه هبلة وبريالة ، والا حاسبة نفسك سمبويه ؟؟؟ تضحكيني اكثر مما انا اضحك ههههههههههههههههههه لا تقطعين الرسائل يا تبع الجنسية المزدوجة والك علي أخلي المعلم الرافضي يغسلك بأفضل أنواع البولا كولا هههههههههههههه المعتبر بلكت جيفتك تروح يا نجسة ههههههههههههههههههههههه ابسطي يا نص ذكر ، المعلم الرافضي بذات نفسو يشلحك ويغسلك بالبولا كولا أكيد أمك داعية الك هههههههههههههههههههه كان بودي اعملها بس نسيت العدة تبع المعلم بالبيت ههههههههههههههههههه فوتي علينا بكرة حتى نضحك اضافي .

  5. هل يضيع المعروف ..فعلا؟!
    …..
    ليس صحيحا قول زهير :
    – ومَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ في غَيْرِ أَهْلِهِ …. يَكُنْ حَمْدُهُ ذَمَّاً عَلَيْهِ ويَنْدَمِ
    وشرح البيت: ومن يفعل الخير في من لا يستحق ينقلب خيره عليه ذماً ولوماً فيندم على ذلك .
    بل الصحيح:ومن يفعل الخير لا يعدم جوازيه..لا يذهب العرف بين الله والناس
    فاجعل عملك يا مسلم لله …ولن تندم ابدا ولو عض البعض يدك ..لان المعروف لا يضيع عند الله بل ان الحسنة لتضاعف حتى سبعمئة ضعف كمثل حبة انبتت سبع سنابل في مل سنبلة مائة حبة !!

  6. الحكيم والعقرب
    ……………….
    جلس عجوز حكيم على ضفة نهر .. وراح يتأمل في الجمال المحيط به ويتمتم بكلمات .. ثم لمح عقرباً وقد وقع في الماء،وأخذ يتخبط محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق ؟!
    …قرر الرجل أن ينقذه .. مدّ له يده فلسعه العقرب .. سحب الحكيم يده صارخاً من شدّة الألم .. ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه .. فلسعه العقرب ثانية
    .. سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم .. وبعد دقيقة حاول للمرة الثالثة
    وعلى مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث ..فصرخ الرجل: أيها الحكيم، لم تتعظ من المرة الأولى ولا من المرة الثانية .. وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة؟! لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل .. وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب .
    ثم مشى باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه قائلاً: يا بني .. من طبع العقرب أن “يلسع” ومن طبعي أن “أُحب واعطف”، فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي؟!
    ……….
    ما اريد قوله:عَآمِل آلنَآس بطبعِكْ لآ بآطبآعهِمْ ،مَهْمَآ كَآنوآ ومهمآ تعدَدَت تصرفآتهمْ آلتيّ تجرحكْ وتُؤلمكْ في بعضْ آلآحيّآن، ولآ تَآبَه لتلكْ آلآصْوَآت آلتي تعتليّ طَآلبة منكْ آن تتْرك صفَآتكْ آلحسنةْ لإن آلطرفْ آلآخرْ لآ يستحقْ تصرفَآتك آلنَبيلةْ…………
    ولمن يسالني لماذا اقول : لانه لا يذهب العرف بين الله والناس ..
    فنحن نعمل لله ويجب ان لا نكترث لو عضت ايدينا اسنان من نحسن اليهم فرضى الله يستحق كل التضحيات !!

  7. من جميل ما قرات /إن كانت لا تعرفني فأنا أعرف نفسي..
    …..
    من يعمل المعروف في غير اهله يلقى مالا يرضه…امَ من يَفْعَلِ الْخَيْرَ لَا يُعْدَمْ جَوَازِيَهُ لَا يَذْهَبُ الْعُرْفُ بَيْنَ اللَّهِ وَالنَّاسِ؟؟؟!!ا
    ………
    كان يزيد بن المهلب مسافراً بصحبة ابنه معاوية ،فمرا بامرأة بدوية فاستضافتهما ، وذبحت لهما عنزا ،فلما أكلا ،
    قال يزيد لابنه : ما معك من النفقة ؟ …
    قال : مائة دينار .
    فقال يزيد : أعطها إياها .
    فقال له ابنه : هذه امرأة فقيرة ، يرضيها القليل وهي لا تعرفك .
    فقال يزيد : إن كان يرضيها القليل فأنا لا يرضيني إلا الكثير ..وإن كانت لا تعرفني فأنا أعرف نفسي .
    ومثلها ما روي من ان الليث بن سعد الفقيه،والعالم المعروف وكان ايضا يتاجر في العسل.
    وذات يوم رست سفينة له محملة بالعسل وكان العسل معبأ في براميل فأتت له سيدة عجوز تحمل وعائا صغيرا وقالت له: أريد منك أن تملا هذا الوعاء عسلا لي فرفض وذهبت السيدة لحالها.
    ثم امر الليث مساعده ان يعرف عنوان تلك السيدة ويأخذ لها برميلا كاملا من العسل فتعجب الرجل وقال له :لقد طلبت كمية صغيرة فرفضت وها انت الان تعطيها برميلا كاملا!!!ا
    فرد عليه الليث بن سعد : يا فتى انها تطلب على قدرها وانا اعطيها على قدري.
    ……..
    فدعونا من حكاية ان الناس لا يستحقون !!!!ا
    ودعونا نصل الليل بالنهار من اجل ايجاد النظام الذي يحقق العدل والكرامة لكل الناس، ولو راى بعضنا ان الناس لا يستحقون، فنحن لا نعمل من اجل الناس، بل من اجل رب الناس، ونحن لا تقدم للناس قيمتهم، بل نقدم قيمتنا اي نعاملهم كما نحن.. وليس كما يستحقون!!ا
    فكل يعمل بفكره ..والسلوك هو الذي يدل على الرقي والانحطاط
    ومَنْ يَفْعَلِ الْخَيْرَ لَا يُعْدَمْ جَوَازِيَهُ لَا يَذْهَبُ الْعُرْفُ بَيْنَ اللَّهِ وَالنَّاسِ
    وان ذهب في كثير من الاحيان بين الناس وبين الناس …..
    الى حد عض الايدي المحسنة!!!ا

  8. ان كانت لا تعرفني …فانا اعرف نفسي!!ا
    ………..
    الناس على دين حكامهم …
    وشتان بين من دانوا زمن العزة بدين الحكام العظماء
    وبين من يدينون الله بدين الحكام الرويبضات الاقوام التحتاء!
    “اغاظني خبر /أمير عربي يعرض على كلوديا شيفر تناول العشاء معه مقابل مليون جنيه إسترليني.. وعارضة الأزياء ترفض”!
    واقول قارنوا بين اثريائنا زمن العزة… وبين اثرياهم في زمن الهوان والعار والشنار والانحطاط،والعبودية للمجرم بوش ثم المنافق اوباما،والان للوغد ترامب
    من روائع قصص اثرياء الامة زمن العزة
    ……….
    يروى أن عبد الله بن أبي بكر الصديق وكان من أجود الأجواد،عطش يوماً وهو في سفر،فاستسقى من منزل امرأة، فأخرجت له كوزاً،وقامت خلف الباب وقالت تنحوا عن الباب،وليأخذه بعض غلمانكم،فإنني امرأة عزب مات زوجي منذ أيام….
    فشرب عبد الله الماء وقال:يا غلام احمل إليها عشرة آلاف درهم ،
    فقالت: سبحان الله أتسخربي؟
    فقال: يا غلام احمل إليها عشرين ألفاً،
    فقالت: أسأل الله العافية ،
    فقال: يا غلام احمل إليها ثلاثين،فما أمست،حتى كثر خطابها.
    ……….
    ومثل هذه القصة:” خرج عبدالله بن جعفر والحسنان،وأبو دحية الأنصاري رضي الله تعالى عنهم من مكة إلى المدينة ، فأصابتهم السماء بمطر، فلجأوا إلى خباء أعرايي ، فأقاموا عنده ثلاثة أيام حتى سكنت السماء ، فذبح لهم الأعرابي شاة ، فلما ارتحلوا قال عبد الله للأعرابي: إن قدمت المدينة ، فسل عنا، فاحتاج الأعرابي بعد سنين، فقالت له امرأته: لو أتيت المدينة ، فلقيت أولئك الفتيان ، فقال: قد نسيت أسماءهم ، فقالت: سل عن ابن الطيار، فأتى المدينة ،
    فلقي سيدنا الحسن رضي الله تعالى عنه ، فأمر له بمائة ناقة بفحولها ورعاتها ،
    ثم أتى الحسين رضي الله تعالى عنه، فقال: كفانا أبو محمد مؤونة الإبل ، فأمر له بألف شاة ،
    ثم أتى عبد الله بن جعفر رضي الله تعالى عنه،فقال: كفاني إخواني الإبل والشياه،فأمر له بمائة الف درهم.
    ثم أتى أبا دحية رضي الله تعالى عنه،فقال:والله ما عندي مثل ما أعطوك،ولكن ائتني بإبلك،فأوقرها لك تمراً.فلم يزل اليسار في عقب الأعرابي من ذلك اليوم.
    وكان عبيد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما من الأجواد، أتاه رجل وهو بفناء داره ، فقام بين يديه، وقال: يا ابن عباس إن لي عندك يداً وقد احتجت إليها ، فصعد فيه بصره ، فلم يعرفه ،فقال: ما يدك؟ قال:رأيتك واقفاً بفناء زمزم وغلامك يمتح لك من مائها،والشمس قد صهرتك،فظللتك بفضل كسائي حتى شربت،فقال: أجل إني لأذكر ذلك ،
    ثم قال لغلامه:ما عندك؟
    قال: مائتا دينار،وعشرة آلاف درهم. فقال: ادفعها إليه،وما أراها تفي بحق يده.
    ……..
    ما اروع الناس الذين يتعاملون مع الآخرين بناء على مقدار انفسهم ..لا على مقدار الآخرين….فقد كان يكفي تلك المراة ان يكرمها ابن الصديق بدرهم او درهمين… سيما وانها لا تعرفه …ولكن العظماء من الناس لايتعملون مع الاخرين بناء على هذا الاساس …لانهم يعرفون مقدار انفسهم!!ا

  9. لا تعارض بين الحياة الطيبة….. وبين الابتلاء
    ………
    يظن البعض ان هناك تعارضا بين قوله تعالى:”مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ.
    وبين قوله تعالى:””وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ”.
    واقول ان التعارض الظاهري بين الابتلاء والمصائب وبين الحياة الطيبة يزول اذا اتفقنا حول معنى كلمة طيبة، وجعلنا المقياس هو مقياس الاسلام وليس مقاييس الايدلوجيات الاخرى التي جعلت القيمة المادية هي الاساس .
    ولان اكثر ما يوضح الافكار هو الامثلة، فدعونا نطرح بعض الامثلة التي جربناها ، لعلها توضح الفكرة.
    جربنا السجن ..وكنا في فيه ،من اسعد الناس لعلمنا اننا حملنا القيود لارضاء الله فسعدنا بذلك..وشعرنا بها انها اكرم من اساور كسرى لانها في سبيل الله ، ولذا كنا نفخر بها باعتبارها اساور عز لا قيود هوان.. في الوقت الذي كان كثير من السجناء الذين يملكون الملايين لوجودهم في السجن يتذمرون مع انهم ينتظرون اياما قادمة سعيدة/ بمقياسهم/ في الرخاء المادي الذين ينتظرهم فور خروجهم من السجن حين يتمتعون بالاموال التي نهبوها او اختلسوها.
    كانت والدتي رحمها الله/ وهي من افقر خلق الله ماديا،فهي لاتملك شروى نقير ولا قطمير/ اثناء مرضها بالسرطان سعيدة،وهي ترى كل ابنائها وبناتها وكنائنها حولها يتسابقون لخدمتها ..وكانها امبرطورة … بينما هناك امهات في بلاد الغرب قد يكن مليونيرات وبصحة جيدة …ولا يعبا بهنّ لا ابن ولا بنت ولا غيرهم،وتتمنى لو خسرت كل ملايينها مقابل ان تحظى بما حظيت وتحظى به ملايين الامهات في بلاد الاسلام من رعاية عند بلوغ ارذل العمر .. فاي الفريقين اطيب حياة:المليونيرة المنبوذة؟ام التي لا تملك شيئا ولكن تعامل كملكة؟؟!!
    وعليه فاننا ان لم نجعل المقياس ماديا فان من الواضح ان لاتعارض بين الابتلاء وبين الحياة الطيبة .
    ويؤكد ما نقوله عن الحياة الطيبة/ وان لاعلاقة وثيقة لها بالمادة/ هو تسجيل أعلى نسب الانتحار،في دولٍ مشهورة بالثَّراء والرفاهية والتَّرَف، (كالسويد: أعلى دخْل فردي في العالَم) .
    وقد يقول البعض/ عن ما قلناه/ ان من الصعب إلى هذه المرتبة من الحياة الطيبة؛بحجة أنَّننا تكلمنا عن علماء وائمة،واقول هذا فهم خاطيء:
    اولا :لأنَّ الله – عزَّ وجلَّ – لم يجعل وَعْده في القرآن الكريم لأفرادٍ من الناس يُعَدُّون على الأصابع،بل ان كل من يتحقَّق فيه الشرط المذكور في الآية ينال نصيبًا من الحياة الطيبة، فمعادلة الحياة الطيبة كما بيَّنها القرآن الكريم هي: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97]، نسأل الله العظيم من فضله.
    وثانيا لاننا تكلمنا عن شعورنا في السجن والابتلاءات،ولا نزعم اننا من الائمة او العلماء الربانيين !!

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.