الصفحة الرئيسية زاوية القراء اعترافات كذاب

اعترافات كذاب

بواسطة -
25 11

مرسلة من صديق الموقع ميمو

من قصائد أحمد مطر …

بِملءِ رغبتي أنا

ودونَمـا إرهابْ

أعترِفُ الآنَ لكم بأنّني كذَّابْ!

وقَفتُ طول الأشهُرِ المُنصَرِمـةْ

أخْدَعُكُمْ بالجُمَلِ المُنمنَمـةْ

وأَدّعي أنّي على صَـوابْ

وها أنا أبرأُ من ضلالتي

قولوا معي: إ غْفـرْ وَتُبْ

يا ربُّ يا توّابْ.

**

قُلتُ لكُم: إنَّ فَمْي

في أحرُفي مُذابْ

لأنَّ كُلَّ كِلْمَةٍ مدفوعَـةُ الحسابْ

لدى الجِهاتِ الحاكِمـةْ.

أستَغْفرُ اللهَ .. فما أكذَبني!

فكُلُّ ما في الأمرِ أنَّ الأنظِمـةْ

بما أقولُ مغْرَمـهْ

وأنّها قدْ قبّلتني في فَمي

فقَطَّعتْ لي شَفَتي

مِن شِدةِ الإعجابْ!

**

أوْهَمْتُكـمْ بأنَّ بعضَ الأنظِمـةْ

غربيّـةٌ.. لكنّها مُترجَمـهْ

وأنّها لأَتفَهِ الأسبابْ

تأتي على دَبّابَةٍ مُطَهّمَـةْ

فَتنْـشرُ الخَرابْ

وتجعَلُ الأنـامَ كالدّوابْ

وتضرِبُ الحِصارَ حولَ الكَلِمـةْ.

أستَغفرُ اللهَ .. فما أكذَبني!

فَكُلُّها أنظِمَـةٌ شرْعيّةٌ

جـاءَ بهـا انتِخَابْ

وكُلُّها مؤمِنَـةٌ تَحكُمُ بالكتابْ

وكُلُّها تستنكِرُ الإرهـابْ

وكُلّها تحترِمُ الرّأيَ

وليستْ ظالمَهْ

وكُلّهـا

معَ الشعوبِ دائمـاً مُنسَجِمـةْ!

**

قُلتُ لكُمْ: إنَّ الشّعوبَ المُسلِمةْ

رغمَ غِنـاها .. مُعْدمَـهْ

وإنّها بصـوتِها مُكمّـمَهْ

وإنّهـا تسْجُـدُ للأنصـابْ

وإنَّ مَنْ يسرِقُها يملِكُ مبنى المَحكَمةْ

ويملِكُ القُضـاةَ والحُجّـابْ.

أستغفرُ اللّهَ .. فما أكذَبَني!

فهاهيَ الأحزابْ

تبكي لدى أصنامها المُحَطّمـةْ

وهاهوَ الكرّار يَدحوْ البابْ

على يَهودِ ا لد ّونِمَـهْ

وهاهوَ الصِّدّيقُُ يمشي زاهِـداً

مُقصّـرَ الثيابْ

وهاهوَ الدِّينُ ِلفَرْطِ يُسْـرِهِ

قَـدْ احتـوى مُسيلَمـهْ

فعـادَ بالفتحِ .. بلا مُقاوَمـهْ

مِن مكّـةَ المُكرّمَـةْ!

**

يا ناسُ لا تُصدّقـوا

فإنّني كذَابْ!

25 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.