الصفحة الرئيسية زاوية القراء مباراة فى كرة القدم تكشف حقائق أنهيار العرب ؟؟؟

مباراة فى كرة القدم تكشف حقائق أنهيار العرب ؟؟؟

بواسطة -
18 20

مرسلة من سيد جمعة

منذ أن أطلق حكم مباراة منتخبى مصر والجزائر صفارة النهاية معلنا فوز الفريق المصرى وأقامة مبارة فاصلة بينهما فى دولة محايدة هى السودان الشقيق لتحديد الصاعد منهما إلى مونديال كأس العالم إلا وقامت قيامة الدولتين شعبا وحكومة .؟؟؟؟؟؟؟
أمر الرئيس الجزائرى بنقل 10000 ( عشرة ألاف جزائرى ) مشجع عبر جسر جوى مجانا لمؤازرة الفريق الجزائرى وتشجيعه كما أمر بأمداد كافة المشجعين بالمؤن والطعام والآعلام ومضاعفة العدد إلى ( عشرون ألفا ) إذا تواجدت ساحة ومخيم لآستضافاتهم كما أمر بحمل هدايا للآخوة السودانيين عبارة عن علب مغلفة بها مأكولات ومشروبات لآستقطابهم فى تشجيع الفريق الجزائرى .!!!
ولم يكن الحال فى الجهة الآخرى المصرية أقل من الجهة الجزائرية .؟؟؟
فقد توحدت أجهزة الدولة حكومة وشعبا فى النزوح إلى السودان عبر كافة المنافذ الحدودية لمؤازرة الفريق المصرى .؟؟؟
جسور من الطيران المدنى والعسكرى تحمل المشجعين حاملين كل مايحتاجونه فى سبيل القيام بأعظم المهام التشجيعية .!!!!!!!
أوامر عليا من الرئاسة شخصيا بتذليل كافة العقبات فى سبيل وصول أكبر عدد ممكن من المشجعين مع توفير كافة الآحتياجات
كذا الساسة العظام لم يدخروا وسعا فى سبيل تجميع أعدادا مهولة من البشر المصريين لمؤازرة فريقهم .؟؟؟
رجال الآعمال فتحوا خزائنهم على الملآ منفقين كل الأموال المطلوبة فى سبيل أعلاء صوت مصر فوق كل الآصوات .!!!!
الإعلام المصرى توحدت قنواته المرئية فى ظاهرة لم تحدث مطلقا من قبل فى سبيل نشر توعية دعوة السفر إلى السودان للوقوف بجوار فريقهم ليكون صوتهم هديرا يحرك الجلمود من ممسكه .!!
هكذا كان حال الموقف أستعدادا ليوم الخروج الكبير فى كلا البلدين أما حال فرحة فوز الفريق المصرى فقد طغت وحطمت كل مقاييس الآفراح السابقة كل قطعة أرض وماعليها فى الآراضى المصرية .!
لم يكن هناك شبرا فى مصر إلا وعليه رجل أو أمرآة أو صبيا أو طفلة ترقص وتزغرد .؟؟؟؟؟؟؟؟
لم يكن هناك شارعا فى دولة عربية أطلاقا ـ ماعدا الجزائر ـ إلا وخرج أبناءه فرحين بذلك النصر المبين .؟؟؟
حتى فى الدول الأجنبية لم تخلوا الشوارع أو المنتديات أو المقاهى من سمات الفرح والحبور لذلك الأنتصار الكبير .؟؟؟
حتى قد علم من فى أقصى الآرض وأدناها بفوز الفريق المصرى على الفريق الجزائرى وأقامة مبارة فاصلة بينهما .؟؟؟؟؟؟؟؟
أما حال أنتكاسة الهزيمة للفريق الجزائرى فقد هاج الشعب الجزائرى وصب جام غضبة على جميع المصريين العاملين بالجزائر فتكسرت محلات وشركات على من فيها من عمال وموظفين مصريين .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكانت نتيجة تلك الغضبة العامرة أن عاد جميع عمال وموظفين شركة أراسمكو بعد أن تم أحراق الشركة بالكامل وغيرهم كثيرون مما قدروا بالآلاف .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وبالتالى لم يستطع الفريق الجزائرى العودة ثانيا إلى الجزائر وسافر مباشرة إلى السودان حتى موعد المباراة الفاصلة .؟؟؟
أما عن حال الممترين والكارهين للإسلام والمسلمين والعرب أجمعين فحدثوا بلا حرج وخصوصا إسرائيل التى خرجت منشتات صحفها تندد بالآحداث وتفضح الآتصالات السرية بين رئيسى الدولتين مصر والجزائر وكذا رؤساء مجلسى شعب الدولتين وكذا ضرب السفارة المصرية بالجزائر والآعتداء على جميع من بداخلها ولولا تدخل الآمن الجزائرى لحدثت مصيبة وكارثة لا تحمد عقباها ، كما نشرت بعض الصحف الغربية أنباءا عن العديد من الحرائق فى المنشآت المصرية على الأراضى الجزائرية .؟؟
وكان الوصف العام من وكالات الآنباء الغربية بتشبيه العرب بالرعاع الهمج .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وعندما ذهب اليوم رئيس الوفد المصرى المرافق للبعثة الكروية المصرية إلى نظيرة الجزائرى لتهدئة الموقف وأعتبار المباراة مبارة فى كرة القدم وليست موقعة حربية رفض رئيس البعثة الجزائرية مقابلته وذلك أمام ألاف الكاميرات ووكالات الآنباء على الملآ وبين الآشهاد .؟؟؟
وعندما علم اليوم الرئيس السودانى عمر البشير بتلك الواقعة طلب كل من رئيس الآتحاد المصرى سمير زاهر ورئيس الآتحاد الجزائرى محمد روروه ولفيف من رجال الآعلام وذلك لتهدأة الموقف ودحض التوتر بينهما فما كان من رئيس الآتحاد المصرى أن قام يصافح رئيس الآتحاد الجزائرى معلنا عن صفاءه النفسى وإذ بالمدعو محمد روروه يدير له يظهره ويخرج رافضا مصافحته .!!!!!!!!!!
وهكذا تحولت مبارة فى كرة القدم إلى معركة حربية بين بلدين عربيين أشقاء .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
علام كل ذلك .؟؟؟؟
علام تحدث تلك الآزمة .؟؟؟
هل هو خطأ من الجانب المصرى .؟؟
وإن كان فهل تلك تكون توابعه .؟؟؟
هل هو خطأ من الجانب الجزائرى .؟؟؟
وإن كان فهل تلك تكون توابعه .؟؟؟
هل يستحق خطأ أفراد موتورين من كلا البلدين أن تتفاقم أزمة سياسية وشعبية بينهما .؟؟؟
أم أن سواد الحقد والغل والكراهية الذى يغلف قلوب البعض هو مايعطى أنطباعا بالتبعية على الآخرين .؟؟؟
هكذا هى وصمة عارنا وخيبة أملنا كعرب وكمسلمين .؟؟؟؟
هكذا هى فضائحنا على الملآ وبين الآشهاد عالميا من أجل مباراة فى كرة القدم .؟؟؟؟؟؟؟
هكذا أعادتنا الذاكرة يوم أعتداء صدام بفلول جيوشة ليقتحم مأمن دولة الكويت ويبتلعها فى بطن جشعه وغروره .؟؟؟
هكذا فى لحظات تسهر مصر عن بكرة أبيها حتى الصباح تجوب الشوارع مهللة دون أن يعترض أحدا منهم شرطيا واحدا أو يتهم بعضهم بالتجمهر أو بأقامة مظاهرات دون تصريح .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هكذا فى لحظات تتظاهر الدول العربية فى مسيرات فرحة بالنصر الكبير دون أن يعترض أحدا منهم رجال آمن ويتهمونهم بالعمالة والخيانة العظمى .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هكذا يجتمع 25000 ( خمسة وعشرون ألف جندى سودانى ) ليأمنوا مبارة لكرة القدم .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وبعد أنتهاء المبارة المرتقبة ــ إن أنتهت على خير ــ فماذا هو فاعل المنتصر عند دخوله معترك المونديال العالمى .؟؟؟؟؟؟
لا شئ .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لن يفعل من يكسب تلك المبارة الشهيرة شيئا يذكر فى المونديال ولن يكون سوى ضيف شرف لا أكثر ولا أقل .؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هكذا من أجل تمثيل ضيف شرف فى المونديال أهتزت كل أواصر الثقة وتقطعت كل سبل المحبة بين شعبين أشقاء عربيين .؟؟؟؟؟
هكذا قامت قيامة بلدين شقيقين من أجل لاشئ .!!!!!!!!!
هكذا تركزت كل أعين العالم منصبة على مبارة لكرة القدم .؟؟؟؟
فأين كانت كل تلك التظاهرات يوم أن سحل أبناء غزة .؟؟؟؟
أين كانت كل تلك الآهتمامات الحكومية والشعبية والآقصى يتداعى وعما قريب سوف ينهار ليعلو بدلا منه بيت آيل صهيون المتمثل فى الهيكل السليمانى .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل رفع واحدا من هؤلاء الملايين فى تلك البانوراما الرياضية علما واحدا لفلسطين أو العراق ولو للتذكرة .؟؟؟
بالقطع لا ولن يكون لآن ذلك هو بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة التى وصمت جبيننا عارها الآبدى .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولتحيا كرة القدم التى تجمع الشعوب على الآقتتال بعد أن كانت تجمعهم على التعارف الودود والخيرات الإيمانية .؟؟؟
هيهات أن تقوم لنا قائمة .؟؟
هيهات أن نحترم بين أباطرة العالم .؟؟
فهذا العهد هو عهد الخزى والعار للعرب أجمعين والقابض فيه على دينه كالقابض على جمرة من النار .؟؟؟
ولله الآمر من قبل ومن بعد
الباحث العلمى
سيد جمعة

18 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.