>

قام الفنان اللبناني “باسم مغنية” بشن هجوم على المخرجة اللبنانية “ريما الرحباني” ابنة السيدة “فيروز”، وذلك بعد هجومها الشرس على مهرجان بعلبك الموسيقي، بسبب عدم الاستئذان في إعادة توزيع أعمال الأخوين رحباني أو حتى استخدام صور لفيروز دون استشارتها خلال حفل بعنوان “صوت الصمود”.

حيث كتب مغنية في تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”: “رغم أن هناك وجهة نظر ببعض مما تقول، لكن دائمًا أسلوبها يتخطى المحظور، أسلوبها في التعبير لا يشبه رقي عائلة الرحباني، هنا لا تصح المقولة (هذا الشبل من ذاك الأسد)، هذه المقولة تجوز على زياد، فيروز العظيمة نحن أولادها، مهرجانات بعلبك لم تخطئ بحق فيروز، بل تفتخر بها”.

الفنان “باسم مغنية” و المخرجة اللبنانية “ريما الرحبانى” إبنة السيدة فيروز

وكانت ريما الرحباني كتبت في منشورٍ مطول سابق، نشرته عبر حسابها الشخصي بموقع ” فيسبوك” جاء في بعض أجزائه: “لجنة ولدنات بعلبك، دخلكن الاخوين مش تنين؟ ما فهمت أنا إذا بدكن تعيدوا أي عمل من أعمالن… أولاً، مش لازم تاخدوا إذن من التنين؟ وخاصة إنّو من سنتين او تلاتة رحلكن إنذار بهالخصوص؟ ولا نسيتو؟ تانياً، لما تاخدوا عمل تتعيدوه، الأصول تعيدوه بصيغته الأصلية المشرّفة إلكن ولغيركن، وأكتر بكتير واللي كرمالا انتو عم تعيدوه، والا كيف؟ انو شو بها الموسيقى الأصلية تينعاد توزيعا؟ وسلّمنا جدلاً انّو حابين ينعاد توزيعا”.

وأضافت: “مع اني انا ضد ميّة بالميّة ودايما انا مع الأصليّة، هيك عمل في شي اسمو إذن اولاً لإعادة التوزيع، وفي مسؤولية وفي قيّمين آخرين أولى يوزّعوا ويشيروا ويبدوا رأين هاي مسؤولية كبيرة ما بيقرّرها مين ما كان”.

وتابعت: “تالتاً لما بدكن تستعملوا صور لفيروز مش لازم تستأذنوها؟ رابعاً، مش لازم يكون عندكن الحد الأدنى من اللياقة وتعرفوا حجم كل اسم قديه بيكون؟ لأنو الحجم إلو علاقة بالفعل بلا معلميّة يعني، خامساً، صح النوم مش للأخوين؟ وما مرقت عندكن بالـ2006؟”

وأختتمت الرحباني حديثها قائلة: “مش كان لازم تستشيرونا باختيار العمل وفقاً للمناسبة؟ أنا يمكن كنت فضّلت جبال الصوان على فخر الدين، مؤاتية للوضع أكتر خاصة وإنّو كل الشعب استشهد ع البوابة من الجوع والسرقة والفحش والبطر تبعكن وتبع الحكّام اللي فوقكن! اللي خرّب البلد هنّي امثالكن اللي بيِنهَبوا الدولة ومال الدولة لتمويل هيك مشاريع ومن جيوب الناس، هنّي وفاتك الدولة، والفاتك بالدولة، وطبعاً فاتك بالجمع يعني فواتك الدولة.. إي ما بعرف شو قصدكن بفخر الدين بهالمرحلة بالذات وهوّي الدين بالذات اللي قضى ع فخرنا وعلينا مش كورونا والا شفتو الغرب هيك عمل نسختوه لأن هيدا اللي شاطرين فيه النسخ”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *