>

ردّ دكتور التجميل المصري أحمد علاء الدين على الانتقادات التي طالته بسبب قيامه بنشر صورة عبر إنستغرام على سبيل الدعاية تضمنت امرأة تحضن شريك حياتها وأخرى تظهر وحدها ترتدي فستان الزفاف وتقف وحيدة، وكأنها تنتظر وصول العريس، علق عليها “ظبط القديمة بدل ما تصرف على الجديدة”، وأرفقها بهاشتاغ “احسبها صح”.

لكن سرعان ما انتشرت هذه الصورة التي أثارت حفيظة عدد كبير من النساء والرجال على حد سواء؛ إذ رأوا أنه قلل من شأن المرأة التي ظهرت وكأنها سلعة، ولم يتم التعامل معها باحترام، وذلك وكأن الشكل الخارجي هو ركيزة نجاح العلاقة الزوجية. وهذا ما جعل عددا منهم يتهم الدكتور أحمد بأنه أراد إثارة بلبلة طمعا بالشهرة.

وفي سياق ذلك أكد أحمد علاء الدين لـ”فوشيا” أن الفكرة الأساسية التي تكمن خلف نشره هذه الصورة على سبيل الدعاية هو إضفاء نفحة كوميدية، لكنه تفاجأ بالانتقادات المعارضة للجملة التي جرى استخدامها فاضطر إلى حذفها تماما.

أما عن السبب الذي دفعه إلى اعتماد هذه الخطوة الدعائية، فاكتفى علاء الدين بالقول: “هذا الكلام موجه للرجال، بهدف الترويج ليس أكثر، فعوضا عن دفع الكثير من المصاريف على زواج جديد، فزوجته أحق بذلك فيدفعه من أجل تجميلها”.

وبعد قيام دكتور التجميل أحمد علاء الدين بحذف الصورة، استعرض مجموعة من الانتقادات التي كانت قد وصلته عبر الستوري الخاص به على إنستغرام، حيث يتابعه 2417 شخصًا، وهو يعمد بين الحين والآخر إلى نشر فيديوهات خاصة بالأمور التجميلية التي يجريها.

ووسط الانتقادات القاسية التي تعرض لها الدكتور دافع عنه أحد الأشخاص بالقول:” دايما الناس بترفض اللي بيصارح بالحقيقة وش من غير تحوير عشان كدا مضايقين،، الاعلان جامد جدا وفكرة مفرقعة وواقعية جدا جدا”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *