الصفحة الرئيسية منوعات قصة مريم التي أصبحت “طبيبة” وهي بالابتدائية!

قصة مريم التي أصبحت “طبيبة” وهي بالابتدائية!

3 461

تفوقت الطالبة مريم وحصلت على مجموع 99% في الثانوية العامة في مصر، وكانت لها قصة نجاح مختلفة بدأت منذ الطفولة، حيث كانت تلقّب بـ”الطبيبة مريم”.

لكن مهنة والدها، الذي يعمل “حارس عقار” كانت مصدر فخر بالنسبة لمريم التي جاءت بالمرتبة الأولى على إدارة شرق القاهرة.

الفتاة البالغة من العمر 17 عاما تحدثت لـ”العربية.نت” وروت رحلة تفوقها، وقالت “قبل أن أتحدث عن نفسي وتسألني عن تفوقي أحدثك عن والدي المواطن البسيط الذي ترك قريته في عزبة عفيفي مركز طامية محافظة الفيوم عام 1992، وجاء إلى القاهرة باحثاً عن لقمة عيش لأسرته”.

وأضافت: “لقد علمنا والدي معني الرضا وهو العامل البسيط الذي لم يتعلم أو يكمل دراسته (..) أصر والدنا على تعليمنا مهما كلفه الأمر، ووفر لنا قدر ما استطاع سبل الراحة، ولذلك طلبت من الله أن يكافئ والدي في أن يرانا متفوقين”.

وعن والدتها، قالت “لم تطلب مني مساعدتها في أمور البيت. كانت تراني طبيبة”، مضيفة “كنت أستذكر في محل تجاري خال بالعقار، ويتناوب والدي ووالدتي وأشقائي على السهر بجانبي لحمايتي وعدم تركي بمفردي”.

وذكرت مريم كيف وصلتها النتيجة قائلة “اتصل بنا أحد أقاربنا وأخبرنا أنني حصلت على مجموع 99% في الثانوية العامة، وأنني من أوائل الثانوية، والأولى على إدارة شرق القاهرة، وخرجت وقلت للجميع لست أنا صاحبة النجاح والتفوق بل والدي وذكرت مهنته بكل فخر فهو مثلي الأعلى وسيظل”.

وأكدت الطالبة أن سكان العقار كانوا يطالبونها دائماً بالتفوق، فقد كانت متفوقة في المرحلة الابتدائية والإعدادية وكانوا ينادوها بالدكتورة مريم وعرضوا على والدها المساعدة في ما تحتاجه من دروس خصوصية.

وستلتحق مريم بكلية الطب جامعة عين شمس طامحةً للحصول على الماجستير والدكتوراه.

أما والد مريم فتحدث لـ”العربية.نت” وقال إن ابنته مريم رفضت الحصول على دروس خصوصية، ولكن معلميها كانوا يتطوعون من أنفسهم تقديراً لتفوقها وظروفنا المادية.

بدورهم، عرض رجال أعمال مصريون تكريم مريم تقديراً لتفوقها، ونشر صاحب محل مجوهرات تغريده على صفحته في الفيسبوك طالباً مساعدته في التوصل لمريم لإهدائها تشكيلة من المصاغ الذهبي، لكن الفتاة رفضت ذلك وقالت إنها ترفض التبرعات فوالدها يوفر لها كل شيء.

صحيفة “الجمهورية” الحكومية قررت تكريم مريم بطريقة أخرى وإدراجها ضمن رحلة أوائل الثانوية العامة المتجهة إلى أوروبا وتنظمها الجريدة سنوياً.

3 تعليق

  1. ذكرتني القصة بزهد عمر بن عبد العزيز
    بعض خلفاء بني العباس سأل بعض العلماء أن يحدثه عما أدرك فقال : أدركت عمر بن عبد العزيز فقيل له : يا أمير المؤمنين أقفرت ( أفرغت ! ) أفواه بنيك من هذا المال ، وتركتهم فقراء لا شيء لهم ! وكان في مرض موته ، فقال : أدخلوهم علي ! فأدخلوهم [ وهم ] بضعة عشر ذكرا ليس فيهم بالغ ، فلما رآهم ذرفت عيناه ، ثم قال : يا بَنيّ والله ما منعتكم حقا هو لكم ، ولم أكن بالذي آخذ أموال الناس فأدفعها إليكم ، وإنما أنتم أحد رجلين : إما صالح فالله يتولى الصالحين ، وإما غير صالح فلا أترك ( وفي نسخة : أخلّف ) له ما يستعين به على معصية الله ! قوموا عني .
    قال : فلقد رأيت بعض ولده حمل على مائة فرس في سبيل الله يعني أعطاها لمن يغزو عليها .

    قال : وحضرت بعض الخلفاء وقد اقتسم تركته بنوه فأخذ كل واحد منهم ستمائة ألف دينار ، ولقد رأيت بعضهم يتكفف الناس ؛ أي : يسألهم بكفه .
    وفي هذا الباب من الحكايات والوقائع المشاهدة في الزمان ، والمسموعة عما قبله ؛ ما فيه عبرة لكل ذي لب .

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.