يعيش الوسط القضائي في مصر  حالة من الدهشة، عقب اتهام المستشار أيمن حجاج، نائب رئيس مجلس الدولة بجريمة قتل زوجته المذيعة شيماء جمال.

ويشغل حجاج حالياً منصب نائب رئيس مجلس الدولة، إلى جانب كونه وكيلاً لنادي قضاة مجلس الدولة المعني بشؤون القضاة على مدار سنوات مضت.

كما شغل حجاج منذ سنوات منصب المتحدث باسم غرفة العمليات الخاصة بنادي قضاة مجلس الدولة منذ عام 2015 للإشراف والمتابعة على انتخابات مجلس النواب في المحافظات كافة، كذلك عمل متحدثاً رسميا باسم غرفة المتابعة.

وكان حجاج من بين المرشحين بقوة لتولي إدارة نادي الزمالك عقب إصابة المستشار أحمد البكري بفيروس كورونا، كونه ممثلاً للجهة القضائية التي أدارت نادي الزمالك عام 2020.

وتم ترشيح أيمن حجاج لتولي العديد من المناصب، الأمر الذي يثير حيرة ودهشة قضاة نادي مجلس الدولة، كون المتهم غير معروف عنه سوء الخلق أو إثارة المشكلات طوال سنوات العمل في مجلس الدولة أو النادي، بحسب مصدر قضائي.

أقرأ أيضا:

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. يجب تنفيذ عُقوبة
    (((((( الإعــــدام ))))))

  2. سبحان الله ..يمهل ولا يهمل
    هذه المذيعة شيماء جمال …. هي من شهدت زور في قضية كرداسة
    وجعلت برامجها في تهييج الرأي العام على هؤلاء الشباب الأبرياء
    .
    لقد كانت هي السبب في إصدار حكم بالأعدام على هؤلاء الشباب المظلومين ..وتم أعدامهم ظلماً
    ثم ظهرت براءتهم ….بعد أعدامهم
    ولاننسى عندما وقف أحد الشباب أمام القاضي وهو يدافع عن نفسه
    عندما قال له القاضي ..إنني أمامي ورقة أعتراف منك بالجريمة
    قال له الشاب البريء ..يا سيدي القاضي ..لقد عذبونا عذاب لايطيقه بشر
    ..أعطنى جهاز الصاعق بالكهرباء وأنا أجعلك تعترف إنك أنت القاتل

    .
    رحمة الله على هؤلاء الأبرياء
    وسوف يكون خصماء لها ولهذا القاضي وكل من عذبوهم وكل من ظلموهم … أمام قاضي السماء
    بلاد الظلم أوطاني

  3. اتوقع تاخذ القضيه سنين للفصل فيها
    فالمتهم مسؤول وليس مواطن
    العداله عالضعيف فقط

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.