Home بحث

بواسطة -
0 290

تعاني أحدث سلسلة هواتف ذكية من شركة آبل المسماة #آيفون_8 من صعوبة وارتفاع تكاليف إصلاحها، وذلك تبعاً لامتلاك هواتف آيفون 8 وآيفون 8 بلس خلفية من الزجاج تعتبر تكلفة استبدالها في حال تحطمها مرتفعة أكثر من تكلفة شاشة العرض نفسها، وكانت شركة #آبل قد لجأت ضمن أجهزتها الجديدة إلى تركيب لوحات جديدة جلبت معها خلفية من الزجاج إلى الجزء الخلفي من الهاتف الذكي لأول مرة منذ أربع سنوات، وذلك في سبيل إمكانية وجود خاصية الشحن اللاسلكي.

وتقول الشركة إن الزجاج الذي يغطي الشاشة والجزء الخلفي من جهاز iPhone 8 هو الزجاج الأكثر دواماً من أي وقت مضى في الهاتف الذكي، وذلك على الرغم من أن آبل لم تفصح بدقة عن كيفية تحقيق ذلك التصميم، وكيف أن هذا الزجاج أكثر دواماً بالمقارنة مع زجاج حماية Gorilla Glass 5 المستعمل في الهواتف الذكية المنافسة مثل سامسونغ غالاكسي إس 8.

وقد كشفت شركة iFixit الخاصة الواقع مقرها في سان لويس اوبيسبو في ولاية كاليفورنيا والمتخصصة بالإصلاح وقطع الغيار الإلكترونية امتلاك هاتف iPhone 8 لصفائح معدنية تحت الزجاج تمتلك ثقبا في مركزها لإفساح المجال لملف الشحن اللاسلكي، ويجري تثبيت هذه اللوحة المعدنية بالزجاج من خلال الكثير من الغراء، الأمر الذي يقود شركة التصليح إلى الاستنتاج أن متانة الزجاج تؤدي إلى وجود صعوبة كبيرة للغاية لاستبداله في حال تحطمه.

ويعني هذا أن إمكانية إصلاح اللوحة الزجاجية لهاتف iPhone 8 من قبل طرف ثالث قد تكون صعبة للغاية أو مكلفة للغاية، حتى بالمقارنة مع إمكانية استبدال شاشة العرض نفسها، حيث تبلغ تكلفة استبدال شاشة العرض حوالي 30 دولارا أميركيا، في حين تبلغ تكلفة استبدال اللوحة الزجاجية الخلفية للهاتف حوالي 100 دولار أميركي لأول مرتين، ويضطر العملاء بعد ذلك لدفع 350 أو 400 دولار لهواتف آيفون 8 وآيفون 8 بلس.

وتجدر الإشارة إلى ظهور العديد من التقارير التي تتحدث عن أن هواتف آيفون 8 تعاني من مشكلة في المبيعات، حيث حصل هاتف آيفون 8، بحلول نهاية أول أسبوع من تواجدها على رفوف المتاجر، على حصة سوقية عالمية بنسبة 0.3 في المئة عبر جميع الأجهزة القائمة على نظام آي أو إس، في حين حصلت النسخة الأكبر من الهاتف على حصة سوقية عالمية بلغت 0.4 في المئة من سوق نظام آي أو إس.

بواسطة -
0 131

قبل ساعات قليلة من كشف #آبل النقاب عن “هواتفها” الذكية الجديدة، مساء الثلاثاء، سربت العديد من التقارير والأخبار حول المميزات التي سيحملها جديد الشركة الكبيرة في عالم التكنولوجيا والهواتف الذكية تحديداً.

ولعل أبرز ما ينتظره عشاق آيفون من مميزات، بصمة الوجه أو الـ Face ID التي أشيع عن أن هاتف آيفون أكس سيتضمنها.

فمع نظام التعرف على الوجه الذي سيحل مكان بصمة الإصبع في الإصدارات السابقة، ستكون الكاميرا قادرة على فتح الهاتف والتحقق من الهوية بمجرد وضع الوجه، سواء من أجل الدفع بواسطة خدمة “أبل باي”، أو في أي تطبيق آخر كان يتطلب بصمة الأصبع .

وقد أظهرت بعض الفيديوهات المسربة والمتداولة على شبكة الإنترنت، لا سيما من قبل بعض المواقع التقنية والحسابات التي تهتم بالهواتف الذكية، طريقة إعداد تلك البصمة.

وفي التفاصيل أو الخطوات الواجب اتباعها ما يلي:

أولاً يجب الدخول إلى خانة الـ Fave Id setup، ومن ثم وضع صورة الوجه في الإطار الذي يظهر.

ومن ثم على المستخدم أن “يموضع” وجهه داخل ما يشبه الدائرة. وهنا يلتقط الهاتف أول مسح للوجه.

بعدها تعمل التقنية التي اتبعتها آبل في الهاتف إلى التقاط سيلفي لوجه المستخدم من زوايا مختلفة، من أجل إنتاج خريطة ثلاثية الأبعاد للوجه، وذلك لزيادة معايير الأمان.

بواسطة -
0 107

ربما لن يكون هناك #روبوت في المطبخ في وقت قريب لطهي العشاء للأسرة. ولكن هذا لا يعني أن الابتكارات التكنولوجية تقاعست عن المساعدة في #المطبخ، بحسب ما نشرته مجلة “تايم” الأميركية.

هناك مجموعة من الشركات العملاقة المتخصصة في صناعة الأجهزة جنبا إلى جنب وعدد من الشركات الناشئة التي تنتج المعدات الصغيرة، تقوم بإنتاج أجهزة تساعد في إعداد وجبات الطعام وتتولى مهام #التسوق من محلات البقالة بحيث يمكن للأسر تناول الطعام بشكل صحي أكثر. وإليك نظرة على بعض من أكثر الأجهزة الواعدة حتى الآن:
1 – زر سحري لإعادة طلب مواد البقالة

يرغب موقع “أمازون” في جعل إعادة طلب المواد الغذائية بسيطا للغاية، بحيث يكون بمجرد الضغط على زر، ومن المرجح أن يكون هذا الزر هو زر (-) على لوحة المفاتيح، حتى يسهل الضغط عليه بدون إمعان النظر. يمكنك إعادة إصدار الأمر بموافاتك بالعناصر المحددة التي تتوافر عن طريق الخدمة الرئيسية بالشركة بمجرد ضغطة واحدة. وتبيع “أمازون” مجموعة متنوعة من الأزرار من أجل إعادة التزويد بعناصر مثل عجائن الأسماك المشوية مع الجبن وأكياس شطائر “زيبلوك”.
2 – ثلاجات تقوم بالتسوق

تهدف #سامسونغ و”إل جي” إلى جعل #الثلاجة أكثر من مجرد أداة للتخزين. إن ثلاجة “سامسونغ فاميلي هاب” و”إل جي سمارت إنستا فيو” إنما هي ثلاجات تهدف إلى تيسير طلبك للبقالة، أو العثور على وصفات طعام. أولئك الذين يستخدمون تلك الثلاجات يمكنهم أن يصدروا أوامر لمحال البقالة، وذلك من خلال بند البقالة المدون بتطبيق “ماستركارد”. وفي الوقت نفسه، تستخدم “إل جي” مساعد أمازن “أليكسا” لإعادة ترتيب العناصر أو البحث عن وصفات بصوتك.
3- كاميرا رصد الثلاجة

أنت لا تحتاج إلى شراء ثلاجة متصلة بالإنترنت للحصول على بعض فوائد الأجهزة الذكية، وذلك لأن كاميرا الثلاجة الأكثر ذكاء المعروفة باسم ” فريدج كام” هي كاميرا لاسلكية تسمح لك بأن ترى محتويات الثلاجة، وأن تتابع تواريخ انتهاء الصلاحية من خلال أحد التطبيقات. ويمكنك أيضا الحصول على اقتراحات بوصفات وجبات على أساس المكونات المتوافرة لديك. وتساعدك على طهي الطعام.
4 – فرن ذاتي الطهي

إذا كنت تحاول طبخ شريحة لحم نادرة للمرة الأولى، فقد لا تعرف بالضبط المدة التي تتركها في الفرن أو عند أية درجة حرارة يتم طهيها. ويهدف الفرن الذكي June “يونيو” للمساعدة، وذلك باستخدام كاميرا مدمجة، وأجهزة استشعار الوزن، وميزان الحرارة وجهاز ذكاء صناعي، حيث يمكنه التعرف تلقائيا على بعض الأطعمة وتحديد كيفية طهيها.

عليك مجرد دفع الشريحة في الفرن وسوف يقوم “June” ببقية العمل، بل ويقوم بتذكيرك متى تقلبها على الوجه الآخر. وحتى الآن يمكن لـ”June” التعرف على الدجاج، لحم الخنزير المقدد، سمك السلمون، الفطائر ورقائق كوكيز الشوكولاته، من بين غيرها من الأطعمة.
5 – ميزان الخباز الأكثر ذكاء

إن الخبز يتطلب الدقة. كما أن إضافة الكثير من أي عنصر بمفرده سوف يدمر طبقا بأكمله. لذلك فإن ميزان الخبز الذكي مثل “بيرفكت بييك” و”دروب” تهدف إلى منع كوارث الطهي. وكلاهما يستخدمان تطبيقا يمكنه أن يخبرك متى تقوم بسكب ما يكفي من الدقيق أو السكر. إن تطبيق “بيرفكت بييك” Perfect Bake يمكن أن يساعدك على العثور على وصفات على أساس المتوافر لديك من الأطعمة والتوابل. في حين أن تطبيق “دروب” Drop يمكن أن يقول لكم كيفية استبدال مكونات عوضا عن تلك غير المتوافرة لديك.
6 – مساعد رقمي لوصفات طهي شفوية

إن الوصول إلى #الهاتف_الذكي أو الكمبيوتر اللوحي، عندما تكون يداك مغطتين بعجين الكعكة، يعد أمرا صعبا. ولكن مكبر الصوت المتصل بالإنترنت، من طراز “أمازون إيكو” و”غوغل هوم” يمكنه قراءة الوصفات بصوت عال أو تعيين جهاز ضبط الوقت. كلاهما يمكنه سحب وصفات طهي من مصادر مثل موقع أو تطبيق “Allrecipes” و”Food Network”، تحافظ على صحتك.
7 – شوكة تبطئ تناول الطعام

“هابيفورك” HAPIfork تهدف إلى مساعدتك على فقدان الوزن عن طريق منعك من تناول الطعام بسرعة كبيرة. إنها سوف تهتز وتضيء للإشارة إلى أنك تستهلك الطعام بسرعة كبيرة جدا. ويمكن قياس إجمالي الوقت الذي يستغرقه تناولك لوجبتك. ولكن قد تكون الفوائد مشكوكا فيها: ففي حين أن هناك بعض الأدلة التى تشير إلى أن تناول الطعام ببطء يساعد على تحقيق أقصى قدر من الامتلاء بعد الوجبات، إلا أنه تبين من دراسة جرت مؤخرا أن استخدام شوكة تهتز للأكل أبطأ لا يؤدي إلى الشعور الكامل بالامتلاء أو انخفاض كبير في استهلاك كميات الطعام.
8 – طبق يحدد حجم الوجبة

إن عدد السعرات الحرارية وتسجيل وجبات الطعام يدويا يمكن أن يكون مرهقا، وهذا هو السبب في استخدام الطبق الذكي “توب فيو”، الذي يقوم بهذه الخطوات نيابة عنك. يوظف الطبق ميزانا وتطبيقا ذكيا لتحديد المواد الغذائية ومن ثم مساعدة من يتناولون الطعام في تجزئة وجباتهم والحفاظ على نظام غذائي متوازن.
9 – كوب يمنع الجفاف

ويهدف الكأس الذكي “برايم فيسيل” إلى منع الجفاف – والذي يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الآثار الصحية الضارة – من خلال تتبع استهلاك المياه على مدار الساعة يوميا. إن جدول قياس على جدار الكأس تضيء للإشارة إلى مستوى الترطيب، والتطبيق الذكي المرافق يجعل من الممكن مراقبة المدخول على مدار اليوم. كما أنه يتكامل مع تطبيق الصحة من #آبل الخاص بـ “آيفون” بحيث يمكنك توصيل البيانات حول استهلاك المياه الخاصة بك جنبا إلى جنب مع غيرها من مقاييس اللياقة البدنية.

بواسطة -
0 142

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد #ترمب، مساء الخميس، أن أنظمة وكالة #الاستخبارات المركزية “عفا عليها الزمن”، وذلك بعد نشر موقع #ويكيليكس وثائق مرتبطة بعمليات #التجسس التي تقوم بها الوكالة عبر الإنترنت.

وقال المتحدث باسم #البيت_الأبيض شون سبايسر إن الرئيس “يعتقد أن الأنظمة في وكالة الاستخبارات المركزية قد عفا عليها الزمن وبحاجة إلى تحديث” في صدى لانتقادات وجهها #جوليان_أسانج مؤسس موقع ويكيليكس إلى الوكالة متهما إياها ب”عدم كفاءة كارثية”.

وكانت موقع ويكيليكس قد كشفت قبل يومين عن مجموعة من #الوثائق_المسربة من داخل وكالة #الاستخبارات_المركزية_الأمريكية تكشف عن امتلاك الوكالة لثغرات في عدد من منتجات شركات تقنية شهيرة مثل #غوغل و #آبل و #مايكروسوفت و #سامسونغ لاستغلالها في التجسس.

وأوضح أسانج ، في مؤتمر صحفي عقده الخميس من داخل سفارة #الإكوادور في لندن، أن ويكيليكس سيتعاون مع شركات التقنية المتضررة لسد الثغرات التي تناولتها الوثائق المسربة، وأن هذه الشركات ستحصل على مزايا حصرية للحصول على المعلومات الموجودة في هذه الوثائق قبل كشفها للعامة.