Home بحث

بواسطة -
1 152

أكد مسؤول مقرب من الزعيم الأعلى الإيراني، علي خامنئي، الخميس، أن أبوبكر البغدادي زعيم داعش لاقى حتفه، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقال علي شيرازي، مندوب الزعيم الأعلى في فيلق القدس، لوكالة “رويترز” من دون الخوض في تفاصيل “الإرهابي البغدادي حتما مات”.

وكان المتحدث باسم #التحالف_الدولي ضد #داعش، قال إنه ليس لديه أي دليل ملموس على أن زعيم داعش #أبو_بكر_البغدادي حي أو ميت.

وأضاف الكولونيل، ريان ديلون، أنه إذا كان البغدادي حياً، فإن التحالف غير قادر على التأثير في الأحداث بساحة المعارك.

وقال في بيان صحافي في وزارة الدفاع “البنتاغون”: “ما نعلمه بالتأكيد أنه إذا كان (البغدادي) على قيد الحياة فنحن نتوقع ألا يكون قادراً على التأثير، فيما يدور حالياً في #الرقة أو #الموصل أو في تنظيم داعش بوجه عام مع استمرارهم في خسارة خلافتهم الفعلية”.

وأضاف “ومع ذلك فليس لدينا أي دليل ملموس على ما إذا كان حياً أو ميتاً”.

فيما كانت وكالة “إنترفاكس” الروسية أكدت، نقلاً عن مشرع روسي، أن احتمال مقتل زعيم #داعش أبوبكر البغدادي يكاد يكون 100%.

ونسبت الوكالة إلى أوزيروف قوله “أعتقد أن هذه المعلومات تقترب من نسبة 100 في المئة”، وأضاف “كون داعش لم يعرض بعد صوراً له في أي مكان يعزز ثقتنا في أن البغدادي قتل”.

بواسطة -
1 155

قال مسؤولون أميركيون إن #القوات_الأميركية تجهل المكان الذي يختبئ فيه زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي #أبو_بكر_البغدادي، بحسب أحدث #معلومات_استخباراتية.

ونقلت شبكة “أي بي سي” abc الإخبارية الأميركية عن مسؤول رفيع بمكافحة #الإرهاب قوله إن #البغدادي غير موجود في #الموصل، ولا يوجد أي معلومات مؤكدة عن مكانه أو متى غادر الموصل.

وأضاف أنه منذ الأسبوع الأول لتولي الرئيس #دونالد_ترمب، اعتقدت الفرق الأميركية لمكافحة الإرهاب أنها قد حددت بالفعل مكان زعيم “داعش”، وأنها حاصرته داخل الموصل، إلا أن المعلومات الاستخباراتية الأخيرة تشير إلى خطأ ذلك الاعتقاد، وأنه لم يعد محاصراً في الموصل، التي تم تحرير أجزاء كبيرة منها مؤخراً.

صورة تعود لـ2014 خلال أول ظهور للبغدادي

وقال مسؤول رفيع آخر إن القوات الأميركية اعتقدت أن زعيم ” #داعش” يختبئ في مكان، ذي طابع ديني، وسط شوارع المدينة المكتظة بالسكان، حيث لم تستطع القوات أن تستهدف المكان خوفاً من سقوط أعداد كبيرة من المدنيين، وكذلك خوفاً من الاستنكار “الإسلامي” إذا ما تم استهداف موقع ذي طابع ديني.

وأضاف المسؤول: “نحن لا نعتقد أنه ما زال في الموصل.. هو دائم التحرك”.

وعلى مدار الأشهر الفائتة، كانت #القوات_الأميركية على يقين أن البغدادي لا يتحرك، وأنه مختبئ في مكان محدد لا يبرحه، كما أن المسؤولين الأميركيين قاموا بنفي التقارير الإعلامية، التي رجحت أن يكون البغدادي يقوم بتغيير مكان اختبائه باستمرار، وأنه على الأرجح قد انتقل إلى معقل التنظيم في #الرقة بسوريا.

ونقلت الشبكة الإخبارية عن المسؤول قوله: “لدينا الكثير من المعلومات الاستخباراتية حول البغدادي.. لكن لا يوجد شيء مؤكد.. إذا كان البغدادي ما زال في الموصل، فهو على الأغلب يقبع تحت الركام.. لكن لا تأكيد لذلك”، مرجحاً أن زعيم “داعش” على الأغلب يختبئ بإحدى القرى في الصحراء.

إلا أن مسؤولاً آخر أكد أنها مسألة وقت قبل إلقاء القبض على البغدادي.

ومن المعروف أن زعيم “داعش” يحيط نفسه بعدد من الحراس الشخصيين المسلحين بأسلحة قوية وبأحزمة ناسفة، مما يجعل من عملية إلقاء القبض عليه مسألة صعبة للغاية.

يذكر أن البغدادي ظهر لمرة واحدة فقط منذ 2014 من مسجد في الموصل، حيث أعلن نفسه “خليفة” للتنظيم. وكانت آخر رسائله تسجيل صوتي يحث فيه أتباعه على القتال للدفاع عن الموصل.

بواسطة -
1 69

بعد ورود أنباء عن تعليق القتال غرب الموصل، نفت القوات العراقية الأمر. وأكد الفريق عبد الأمير يارالله الاثنين أنه تم فقط تأخير العمليات العسكرية بسب سوء الأحوال جوية، نافياً توقف أو تعليق العمليات العسكرية في الموصل.

وكانت بعض الأنباء أفادت الأحد أنه تم تعليق العمليات العسكرية في #الموصل، الأحد، حيث دخلت المعركة إلى مناطق مكتظة بالسكان في المدينة القديمة وأصبحت #الخسائر في صفوف #المدنيين متوقعة بشكل أكبر. وقال عماد خلاص، وهو مقدم في الجيش العراقي: “استطعنا قبل تعليق القتال الأحد، القضاء على أحد قناصي داعش”.

وتركزت المعارك الأحد على الحي المحيط بجامع النوري الذي أعلن فيه #أبو_بكر_البغدادي، زعيم داعش، دولة خلافة قبل ما يقرب من 3 سنوات على أراض سيطر عليها التنظيم في #العراق و #سوريا.

وتصاعدت في الأيام الأخيرة التحذيرات من سقوط المزيد من المدنيين في أحياء الساحل الأيمن من الموصل المكتظة بالسكان، لاسيما بعد ضربة التحالف الدولي التي أوقعت مئات المدنيين في غرب الموصل الأسبوع الماضي.
وكان المرصد العراقي لحقوق الإنسان في #العراق أعلن الجمعة أن تنظيم #داعش يحتجز ما لا يقل عن 300 طفل في مقراته المنتشرة في أحياء الصحة والرفاعي وحي التنك في الساحل الأيمن للموصل.

وذكر المرصد أن “داعش” أجبر 10 أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة على البقاء في خط المواجهة الأمامي مع #القوات_العراقية، وذلك لدفع القوات المشتركة لاستهدافهم ظناً منهم أنهم مفخخون.