Home بحث

بواسطة -
3 1090

تعرضت امرأة في مركز تجاري بمدينة بيرث الأسترالية للإساءة بسبب ارتدائها #النقاب، قبل أن يتضح أن هدفها كان اكتشاف ردة فعل الناس حول ذلك.

وأظهر فيديو كيف أن رجلا متوسط العمر يبدو أبيض، تعرض للشابة “رحيلة” ذات الـ 22 ربيعا، بسبب ما تلبسه.

ويسمع الرجل وهو يكلمها: “ألبسي مثل بقية #الأستراليات قبل أن تجدين نفسك تتعرضين #للإساءات “، ومن ثم يسألها بقلة أدب “أين وجهك الـ…!”.

وعندما احتجت #رحيلة عليه بأنها تشعر بالراحة مع النقاب، ردّ عليها بمزيد من الشتائم التي تنال من عقيدتها.

واستمر يشتم إلى أن تدخل أحد المارة لإنقاذ المرأة منه.

ومع احتدام الوضع خاطبته امرأة كانت موجودة بالمكان قائلة: “أغلق ……” وهي تردعه بالمزيد.
فيلم عن العنصرية

وقد صوّر الفيديو لقناة “أس بي سي” الأسترالية ضمن فيلم وثائقي بعنوان “هل #أستراليا_عنصرية ؟” الذي سيبث مساء يوم الأحد المقبل.

وعادة تلبس رحيلة #الحجاب وتغطي شعر الرأس مع اليدين ويبقى وجهها مكشوفاً، لكنها وافقت على أن ترتدي النقاب وتظهر فقط عينيها لكي يتم رصد ردة فعل الناس حول التجربة.

وذكرت الشابة الأفغانية طالبة القانون، التي وصلت لأستراليا قبل ست سنوات، أنها فوجئت لردة فعل الرجل اتجاهها.

وقالت: “في تلك اللحظة شعرت بالصدمة، لذلك لم أكن أعرف كيف أتصرف، ولم أكن أتصور هذا المستوى من الكراهية”.
ارتفاع نسبة التمييز

ويأتي الفيلم بعد إحصائيات أظهرت زيادة كبيرة في الاعتداءات العنصرية في أستراليا خلال 2016.

وقال واحد من كل 5 أشخاص إنه كان عرضة لاعتداء متعلق بدافع عنصري وذلك خلال 2016 مقارنة بنسبة واحد إلى 8 في 2015، وذلك بحسب مؤسسة خيرية تحمل اسم All Together Now هادفة لنشر المساواة عبر التعليم.

وما يقرب من نصف الأستراليين القادمين من خلفيات ثقافية متنوعة، يقولون إنهم تعرضوا لمضايقات في حياتهم، في حين يقول حوالي 70 بالمئة من المراهقين إنهم تعرضوا #لاعتداءات بسبب #العرق .

هذا على الرغم من الحقيقة التي تقول إن 80 في المئة من الناس في دراسة لجامعة ويسترن سيدني كانوا يؤيدون التنوع الثقافي، وقال 77 في المئة إن معالجة يجب أن تتم للعنصرية في أستراليا.

“هل أستراليا عنصرية؟” عبارة عن فيلم لساعة من الزمن يقدمه راي مارتن، ويبث على قناة SBC في الساعة 8:35 مساء بتوقيت الولايات المتحدة وكندا.