Home بحث

بواسطة -
1 83

عثر موظفون في #مؤسسة_برازيلية على #أسد_جبال في أحد مكاتبها يُرجَح أنه هرب من حرائق الغابات ودخل مدينة ايتابيسيريكا دا سيرا قرب #ساو_باولو.

واتخذ هذا الحيوان المفترس من غرفة الاستقبال في الشركة مسكنا له، في هذه المدينة الصغيرة الواقعة على بعد خمسين كيلومترا من #ساو_باولو، العاصمة الاقتصادية للبرازيل.

وقال متحدث باسم أجهزة الإنقاذ “تلقينا اتصالات عدة قرابة الساعة السابعة صباحا، كان الموظفون في الشركة مصابين بالهلع، وقد أقفلوا أبواب الغرفة بالمفاتيح بانتظار وصولنا”.

ووصل عناصر الإنقاذ إلى الشركة برفقة #طبيب_بيطري خدّر الحيوان المفترس، ثم نقلوه إلى مركز منظمة غير حكومية تعنى بالحياة البرية.

وجاء على الصفحة الرسمية على “فيسبوك” لجهاز الإنقاذ في ساو بالو “نعتقد أن الأسد خرج من موطنه الطبيعي بسبب #حرائق_الغابات التي تجتاح المنطقة”.

ونشر جهاز الإنقاذ على موقع “تويتر” صورا للأسد، وأيضا مقطعا مصورا يُسمع فيه صوت زئيره من تحت أحد المكاتب.

بواسطة -
3 790

نجت #طفلة_آسيوية صغيرة من الموت بأعجوبة بالغة، بعد أن اختطفها أسد البحر الذي كانت تلعب معه وهرب بها إلى تحت الماء، ليتمكن والدها من القيام بعمل بطولي عندما قفز وراءها سريعاً وخلصها من قبضته خلال ثوانٍ معدودة.

وانفردت جريدة “ديلي ميل” البريطانية بنشر تسجيل فيديو  للحادثة المرعبة التي وقعت في منطقة “ريتشموند بي سي” في #كندا، حيث كان الشاطئ يغص بالسياح، ومن بينهم طفلة آسيوية صغيرة كانت مع ذويها، وكانت تلعب وتلهو مع “أسد البحر”، الذي يُشبه #الدولفين والذي ظل يقفز من الماء باتجاه الطفلة، قبل أن تجلس هي وتترك ظهرها للماء فيختطفها أسد البحر سريعاً، ويحاول الهروب بها إلى تحت الماء.

ويظهر من الصور أن #الناس كانوا يضحكون ويلهون بسبب القفزات التي كان يقوم بها أسد البحر، إلا أنه انتهى إلى محاولة التهام الطفلة، لكن يقظة والدها وشجاعته النادرة هي التي حالت دون وفاتها وتركها فريسة للحيوانات المائية الموجودة في المكان.

وتم التقاط الفيديو من قبل شاب كان متواجداً في المكان، ويُدعى مايكل فوجوارا ويعيش في #مدينة_فانكوفر الكندية، فيما نقلت عنه “ديلي ميل” قوله: “كنتُ جالساً على الحافة القريبة من الماء، ثم رأيت أسد البحر يُطل برأسه بين الحين والآخر أمامي، فما كان مني إلا أن أخذت هاتفي وبدأت التصوير”.

وأضاف: “أسد البحر جذب اهتمام وانتباه الكثير من الزوار والمتنزهين في المكان، بمن فيهم الطفلة الصغيرة، ثم جاءت الطفلة ومعها عائلتها وبدؤوا بإطعام الطيور في المكان، وعندها قفز #أسد_ البحر وحاول اختطاف الطفلة من مكانها”.

وغادرت العائلة المكان على الفور، بعد أن نجح الأب في انتشال طفلته من الماء وإنقاذها بمساعدة من كانوا في المكان، فيما يبدو أن الرجل يجيد #السباحة وهو ما دفعه للنزول فوراً خلفها من دون تردد لإنقاذها.

بواسطة -
0 372

أظهر مقطع #فيديو مثير #هجوما مزدوجا بفاصل ثوانٍ، شنه #أسد على مدربه خلال عرض حي لـ #سيرك في أوكرانيا، وذلك أمام الجمهور مباشرة.

وفي المقطع الذي نُشر على الإنترنت قبل يومين، شوهد أحد #الأسود المشاركة في العرض وهو ينقض على المدرب #أوليسكي_بينكو خلال عرض، ويدفعه إلى جانب #الحلبة، ويطرحه أرضا في مشهد مروع أحدث صدمة.

وبعد تدخل من المنظمين خارج الحلبة باستخدام خراطيم مياه، ومساعدة #مدربة و #مدرب يستخدم عصا من الداخل، تراجع #الأسد، وتمكن المدرب من الوقوف على قدميه مرة أخرى.
ولكن المدرب الشجاع والمتحدي، الذي بدا يعرج، واصل العرض محاولا السيطرة على الموقف وكأن شيئا لم يحدث. كما واصل ضرب الأسد الغاضب بعصاه.

وبعد لحظات انقض عليه الأسد مجددا مرة ثانية وطرحه أرضا، وشاركه أسد آخر الهجوم، وتكرر السيناريو واستخدام خراطيم المياه لإبعاد الحيوانين الغاضبين، ونجا #المدرب من محاولة #التهام أخرى.

ووقعت الحادثة في مدينة #لفيف غربي #أوكرانيا، وتم نقل المدرب في وقت لاحق إلى المستشفى وخضع لجراحة طارئة أنقذت حياته.