Home بحث

بواسطة -
1 176

قالت المعارضة التركية إنها تظن أن الاستفتاء شابته مخالفات وإنها ستتقدم بالطعن بها.

وأعلن #اردال_اكسونجور نائب زعيم #حزب_الشعب_الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في #تركيا، الأحد، أن #المعارضة ستطالب بإعادة فرز ما يصل إلى 60 بالمئة من الأصوات في استفتاء الأحد، الذي جرى على تعديلات دستورية ستمنح الرئيس #رجب_طيب_أردوغان صلاحيات واسعة.

كما أعلن حزب الشعوب الديمقراطي في تغريدة طعنه في نتائج ثلثي مكاتب الاقتراع.

وكان المجلس الأعلى للانتخابات قال قبل ساعات من إغلاق مراكز #الاقتراع إن المجلس سيحسب #الأصوات التي لم يختمها مسؤولوه بأنها صحيحة ما لم يثبت أنها مزيفة، متعللا بوجود عدد كبير من الشكاوى من أن مسؤولي المجلس في مراكز الاقتراع لم يقوموا بختم كل بطاقات الاقتراع.

وبلغت نسبة المؤيدين للتعديلات الدستورية التي ستمنح الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان صلاحيات واسعة جديدة بلغت 51.3 في المئة بعد فرز نحو 99 في المئة من الأصوات.

وأظهرت بيانات أوردتها الأناضول أن الأصوات المعارضة للتعديل، تتصدر في أكبر ثلاث مدن بتركيا وهي #اسطنبول و #أنقرة وإزمير، إضافة إلى جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية.

بواسطة -
0 71

قال رئيس الوزراء التركي بن علي #يلدرم ، الأربعاء، إن بلاده أنهت الآن عملية ” #درع_الفرات ” العسكرية التي بدأتها في #سوريا في أغسطس/آب الماضي. وقال يلدرم في مقابلة مع تلفزيون “إن.تي.في” إن العملية كانت ناجحة ، مضيفا أن أي عمليات أخرى ستنفذ باسم مختلف.

وبدأت تركيا العملية في شمال سوريا قبل أكثر من 6 أشهر لطرد مقاتلي تنظيم #داعش بعيدا عن حدودها ومنع تقدم المقاتلين #الأكراد .

فبعد أشهر على التدخل العسكري التركي في سوريا، أعلن مجلس الأمن القومي التركي انتهاء العمليات العسكرية بعد تحقيق أهدافها.

#التدخل_العسكري_التركي جاء في إطار ما سمي بعملية #درع_الفرات، هدف #أنقرة منها طرد #داعش من الشمال السوري وإبعاد #الأكراد عن حدودها الجنوبية.

العملية انتهت الآن، كما أعلنت تركيا، ولكن بقاء قواتها داخل الأراضي السورية لم يُحسم بعد.

فإعلان أنقرة انتهاء حملتها العسكرية #شمال_سوريا لم يكن مصحوباً بتحديد ما إذا كانت ستسحب جنودها وآلياتها أم لا، سيما وأن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أبقى الباب مفتوحاً على انخراط تركيا في عملية عسكرية جديدة، ولكن تحت مسمى مختلف.

يلدرم اعتبر أن عملية درع الفرات، التي شاركت فيها #فصائل_سورية معارضة أبرزها #الجيش_الحر ، حققت أهدافها بنجاح، باعتبار أنها تمكنت من طرد داعش من جزء من الحدود يمتد على مساحة مئة كلم بدء من مدينة #جرابلس وصولاً إلى #الباب.

وأبقت الأمور تحت السيطرة مع تمركز قواتها في المناطق المؤمنة على طول الحدود.

غير أن #تركيا التي أبدت كثيرا# رغبتها في المشاركة في معركة #الرقة ، يرى مراقبون أن إعلانها المفاجئ عن انتهاء عمليتها العسكرية في سوريا قد يكون بضغط من #واشنطن التي أعطت الأولوية للتحالف الدولي في خوض المعركة. أو ربما يكون نهاية فعلية للوجود التركي داخل الأراضي السورية.

بواسطة -
47 773

كشفت وسائل إعلام تركية عن اجتماعات متتالية تم عقدها بين القادة العسكريّين والأمنيين الأتراك لمناقشة آخر التطورات الجارية في المناطق الشمالية لسوريا.

ووفق الإعلام التركي فإن المعلومات الواردة من هذا الاجتماع الذي شارك فيه كبار القادة العسكريين في هيئة الأركان التركية وأجهزة الاستخبارات، فإنّ الاستراتيجية المُتّبعة مؤخرا في الشمال السوري، تهدف إلى ربط المناطق التي يسيطر عليها تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD) ببعضها البعض، وذلك من أجل فتح ممر آمن باتجاه الساحل السوري وتحضير الأرضية لإعلان #الدولة_الكردية.

وظهرت خلال الأيام الأخيرة أسباب وأهداف الهجوم الذي شنّه تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري بمساندة عناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني (PKK) وبغطاء جوي من قوات #التحالف الدّولية على منطقة تل أبيض السورية المحاذية للحدود التركية.

وتقوم عناصر التنظيمين المذكورين بالهجوم على منطقة تل أبيض ذات الأغلبية التركمانية والعربية، وذلك بحجة محاربة عناصر #داعش هناك، لإجبار سكان المنطقة الأصليين على النزوح باتجاه الأراضي التركية كي تسنح لهم الفرصة في تغيير التركيبة الجغرافية للمنطقة.

وبحسب مصادر استخباراتية، فإنّ تنظيم (PYD) سيقوم بجلب 6 آلاف كردي من #كوباني و2700 من شمال العراق وإسكانهم في منطقة تل أبيض بعد أن تتم السيطرة الكاملة عليها، لتكون هذه المنطقة تابعة للنفوذ الكردي بعد ذلك.

والهدف الرئيسي من هذه الخطوة، هو ملء الفراغ الذي سينجم عن نزوح العرب والتركمان من هذه المناطق نتيجة شدة الضربات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف الدّولي، وبالتالي توحيد مناطق عفرين وكوباني وجزرة مع بعضها البعض وإعلان هذه المناطق، مناطق نفوذ كردية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد تطرق لهذا الأمر أثناء عودته من أذربيجان، حيث عبّر الرئيس التركي عن قلقه من تقدم القوات الكردية في منطقة تل أبيض في شمال سورية، مشيراً إلى أنها قد تشكل تهديداً لتركيا في المستقبل.

وقال أردوغان إنه يتم استهداف عرب وتركمان خلال تقدم القوات الكردية، مؤكداً أن تركيا استقبلت حوالي 15 ألفاً منهم الأسبوع الماضي قبل إغلاق الحدود وإعادة فتحها أمس.

وأضاف، أن هذا ليس مؤشراً جيداً. وتابع “قد يؤدي ذلك إلى إنشاء كيان يهدد حدودنا. على الجميع أن يأخذ بالاعتبار حساسيتنا تجاه هذا الموضوع”.

وتعتبر تركيا مع حلفائها الغربيين حزب العمال الكردستاني “إرهابياً” كذلك تتهم #أنقرة حزب الاتحاد الديموقراطي بأنه الجناح السوري التابع لحزب العمال الكردستاني.

وطالما أعرب أردوغان عن قلقه من دعم الغربيين للقوات الكردية في #سوريا على اعتبار أن من شأن ذلك أن يقود حزب الاتحاد الديموقراطي للسيطرة على شمال سورية.

وأفاد مسؤولون في المنسقية، أن سكان مدينة تل أبيض، التابعة لمحافظة الرقة السورية ومحيطها اتجهوا إلى الحدود التركية إثر المخاطر التي تحدق بهم من الاشتباكات بين مسلحي “داعش” وقوات تابعة لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي” السوري الكردي، إضافة إلى قصف القوات التحالف الدولي للمنطقة.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأميركية، أعربت، الجمعة الماضية، عن قلقها من تقارير تكشف عن استغلال حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي السوري، الذي تتبع له وحدات الحماية، للدعم الجوي لقوات التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، في تهجير أعداد كبيرة من العرب والتركمان السوريين خارج مناطقهم.

بواسطة -
0 75

فجر تنظيم داعش جسري الجلاب وشريعان في جنوب شرق وجنوب غرب #تل-أبيض، في محاولة لمنع الوحدات الكردية ومقاتلي فصائل #الجيش_السوري_الحر من التقدم باتجاه البلدة.

https://www.youtube.com/watch?v=iWJMbA4fKMs

وتدور معارك حامية في بلدتي تل أبيض و سلوك على  الحدود_السورية_التركية بين #قوات_الحماية _الكردية مدعومة بفصائل من الجيش الحر وبين مقاتلي تنظيم داعش.

إلى ذلك، زاد توسع القوات الكردية باتجاه  الحدود_التركية من مخاوف #أنقرة التي أعلن رئيسها رجب طيب  أردوغان قلقه من تقدم القوات الكردية في منطقة تل أبيض، مشيراً إلى أنها قد تشكل تهديداً لتركيا في المستقبل.

في حين منعت غارات التحالف العربي والدولي تنظيم داعش في الرقة من إمداد مقاتليه المحاصرين في سلوك وتل أبيض بالسلاح والمقاتلين، ما دفع المتطرفين إلى تفخيخ شوارع ومنازل البلدتين بشكل يؤخر تمدد عناصر الحر والمجموعات الكردية.
ولكن القوات المشتركة الكردية والمعارضة سيطرت بعد اشتباكات عنيفة على بلدة سلوك بالكامل.

وتكمن أهمية تل أبيض بالنسبة لداعش، لأنها أقرب بلدة حدودية لعاصمته الفعلية مدينة #الرقة.

وقد أكد قائد ميداني كردي لوكالة فرانس برس وصول القوات الكردية إلى مشارف تل أبيض، مشيراً إلى أن الاشتباكات تدور على بعد 50 مترا من المدينة عند أول حاجز للمتطرفين.

في حين فرق المتطرفون عدداً كبيراً من السوريين الذين ينتظرون العبور إلى تركيا، وأرغموهم على حمل أمتعتهم والابتعاد عن الحدود.