Home بحث

بواسطة -
0 336
شاهد.. شرطي مغربي يرفض مصافحة مسؤول إسباني بسبب سبتة

أشاد إعلاميون وحقوقيون مغاربة بشرطي مغربي يعمل بالمعبر الحدودي بين #سبتة (تابعة للنفوذ الإسباني) والمملكة المغربية، رفض مصافحة رئيس سبتة خوان فيفاس.

وتداول نشطاء صور الشرطي ومقطع فيديو للواقعة، وأثنوا على ما وصفوه برسالة للإسبانيين بأن المغاربة يعتبرون سبتة و #مليلة أرضا مغربية.

ودعا عبد الله أفتات إعلامي مغربي إلى إعادة النقاش لاسترجاع سبتة ومليلة والجزر التابعة لهما للحضن المغربي، بعد هذا الحدث.

وقال أفتات في تدوينة على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك: “هذا الشرطي الوسيم يمثّلني.. موقفه أكثر من رائع وأبكاني.. آن أوان إعادة النقاش لاسترجاع سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما للحضن المغربي.. وتحية للشاب الوطني الذي يحتاج إلى استقبال الأبطال شعبيا”.

وتداول الإعلام المغربي مقطع فيديو يظهر رفض الشرطي المغربي (لم يتم تقديم معلومات عن هويته) مدّ يده للسلام على فيفاس، رئيس سبتة، الذي كان يزور المعبر الحدودي، برفقة الرئيس الجديد للحزب الشعبي اليميني الإسباني بابلو كاسادو.

في الوقت الذي انتقد الإعلام الإسباني ما أقدم عليه رئيس سبتة مما سبب له حرجا أمام الإعلاميين الذين كانوا يرافقونه.

وتخضع مدينتا سبتة ومليلية للنفوذ الإسباني، رغم وجودهما أقصى الشمال المغربي، وتقول الرباط إن المدينتين محتلتين من #إسبانيا، التي شيدت جدارًا بارتفاع 6 أمتار لمنع تدفق المهاجرين إليهما.

بواسطة -
1 253

الضجة المرفقة بجدل إعلامي مستمر منذ 3 أيام، هي من سماح رئيس بلدية مدينة #غرناطة في الجنوب الأندلسي الإسباني، لمسلمين بتأدية صلاة العشاء والإفطار يوم السبت الماضي، وعلناً في موقع حساس دينياً وتاريخياً بالمدينة، يسمونه Jardins del Triunfo المطل عليه تمثال لـ #مريم_العذراء. كما أن إطلاق اسم “حدائق النصر” على المكان، كان عند القضاء بيناير 1492 على حكم إسلامي استمر 781 عاما لـ #الأندلس، وآخر عواصمه ذلك العام كانت غرناطة الواقعة عند سفوح جبال “سييرا نيفادا” الشهيرة.

وكان رئيس البلدية Francisco Cuenca البالغ 48 سنة، وافق على طلب تقدم به قيّمون على “المؤسسة الأوروبية- العربية للدراسات العليا” ومقرها منذ تأسيسها عام 1995 هو في “غرناطة”، بأن يؤدوا صلاة العشاء في مكان علني بالمدينة، يتناولون بعدها #الإفطار في خيم منصوبة بالمكان نفسه.

رئيس البلدية اختار “الحدائق” لأنها تتسع لمصلين جاؤوا إليها من كل أنحاء #إسبانيا، وكتعبير منه بأن Granada التي يرأس بلديتها منذ العام الماضي “هي مدينة التعايش والتسامح” إلا أن تخصيصه لحساس ومهم دينياً وتاريخياً للكاثوليك بشكل خاص، ليؤدي فيه #المسلمون الصلاة علناً والإفطار برمضان أمام تمثال العذراء الشهير هناك، فتح عليه نيران الغاضبين.

أهم الغاضبين كان قياديا سياسيا وعضوا بالكونغرس عن المدينة، نقرأ في تغريدته “التويترية” أدناه، قوله “إن رئيس البلدية يخلط بين التسامح واحترام الأديان وبين الاستفزاز”، مشيراً بنصف التغريدة إلى أن صلاة المسلمين في ذلك المكان بالذات هو تحرش تحريضي، ثم يستغرب بنصفها الآخر السماح بأن تكون صلاتهم أمام تمثال العذراء في الحدائق بالذات، وهو استغراب طالعته “العربية.نت” في مواقع عدد من وسائل الإعلام الإسبانية، أبرزت خبر الصلاة وعبرت عن استيائها أيضا.

من وسائل الإعلام، صحيفة ABC الأندلسية الصدور، والتي أتت على ذكر بيان أصدره إمام مسجد غرناطة الكبير، الشيخ Ahmed Bermejo وأسف فيه الاثنين الماضي لما أثارته تأدية الصلاة في “الحدائق” من غضب وجدل، شارحاً أن ما تم كان تعاوناً بين “المؤسسة الأوروبية- العربية للدراسات العليا” والبلدية، والاختيار وقع على المكان “لأنه يسع 1000 إلى 1500 مصل” وفق تعبير الشيخ برميخو.

وما لم تقم وسائل الإعلام الإسبانية بالتذكير به، لأنه معروف لقرائها ومشاهديها عموماً، هو السبب بحساسية “حدائق النصر” كمكان لتأدية صلاة إسلامية، فهناك تمركزت قيادة الجيش الإسباني بعد توحيد المملكة في القرن الخامس عشر وإنهاء الانفصال الأندلسي وحكمه الإسلامي، وهناك ركع الملك فرديناند وزوجته الملكة ايزابيلا شكرا لله بعد استعادة الأندلس وآخر مواقعه، لذلك فعودة المسلمين للصلاة فيه لأول مرة بعد أكثر من 5 قرون هو مما تقشعر له ذاكرة الإسبان.