Home بحث

نقلت صحيفة الوطن المصرية عن مصدر أمني رفيع المستوى، بأنَّه تمَّ حجب 21 موقعًا إلكترونيًا داخل جمهورية #مصر العربية لتضمنها محتوى يدعم #الإرهاب والتطرف ويتعمد نشر #الأكاذيب ، أبرزها المواقع الإلكترونية لقناة #الجزيرة .

وتأتي الخطوة المصرية بعد أن حجبت الجهات المختصة في #السعودية، الأربعاء، مواقع “الجزيرة.نت” ووكالة الأنباء القطرية (قنا) ومواقع الوطن والراية والعرب والشرق ومجموعة الجزيرة الإعلامية والجزيرة الوثائقية والجزيرة الإنجليزية.

كما حجبت دولة #الإمارات_العربية_المتحدة كافة المواقع الإعلامية القطرية.

وتأتي هذه الإجراءات بعد تصريحات أمير قطر، أمس الثلاثاء، التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية “قنا”، ومواقف #الدوحة من دعم الجماعات المتطرفة، والتحريض على الأحداث في #البحرين.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد شدد على أن #قطر نجحت في بناء علاقات #قوية مع #أميركا و #إيران في وقت واحد، نظراً لما تمثله #إيران من ثقل #إقليمي و #إسلامي لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

وقال أيضاً “لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب، لأنه صنف #الإخوان_المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله”، وطالب #مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين إلى “مراجعة موقفهم المناهض لقطر”، ووقف “سيل #الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة”، مؤكداً أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة، مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.

وأشار إلى أن “قاعدة #العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من #أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأميركا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره”.

U.S. President Donald Trump and first lady Melania Trump board Air Force One for his first international trip as president, including stops in Saudi Arabia, Israel, the Vatican, Brussels and at the G7 summit in Sicily, from Joint Base Andrews, Maryland, U.S. May 19, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

ليس من خاسر في زيارة #الرئيس #الأميركي #ترمب للرياض، وحضوره #القمة_العربية_الإسلامية التي ستعقد في العشرين من الشهر الجاري، إلا #إيران.

فالإرساء للمستقبل #الأمني و #الاقتصادي هو الهدف الأهم لهذه القمة، في ظل اعتبار إيران عدواً مشتركاً – للسعودية والولايات المتحدة – بسبب التدخلات المتواصلة في دول المنطقة، لزعزعة استقرارها، ضاربة عرض الحائط بالأعراف #الدولية فضلا عن تهديدها للملاحة الدولية في #الخليج_العربي وباب المندب، مباشرة أو من خلال أذرعها الطائفية.

فزيارة ترمب، التي تأتي في خضم تغييرات جذرية يتعرض لها #الشرق_الأوسط ، أُعلن عشيتها عن #هيكل #أمني إقليمي جديد، وصفه مسؤولون في #الأبيض بتعبير #ناتو_عربي ، مهمته القتال ضد #الإرهاب أولاً، والتصدي للأطماع الإيرانية، والتي تحركها من خلال أذرعها في العراق ولبنان وسوريا واليمن، وهي مكامن الاضطراب الأساسية في العالم العربي.

التعاونات الأمنية الجديدة التي ترسي لها قمم الرياض، والتي ستتخللها أكبر #صفقة #بيع_أسلحة في التاريخ إلى #السعودية ، والتي ستكون نواة تسليح الناتو العربي المقترح، بحسب صحيفة #الواشنطن_بوست ، تنبئ بعودة #واشنطن كقوة عظمى في العالم، بعد أن تضعضع دورها في عهد إدارة البيت الأبيض السابقة، ما فاقم حرب التموضع على المستوى الدولي، وسخر لإيران سبيلاً لتطور برنامجها للصواريخ البالستية، والتفرغ للمزيد من الانتهاكات لسيادة دول الجوار، وذلك حين كسبت ود الدول العظمى عبر الاتفاق النووي الذي انتقده ترمب كثيراً، بل وطلب الشهر الماضي مراجعته.

شاهد مفكرا اغتاله متطرفون يتنبأ بظهور داعش قبل 25 عاما

كان سابقاً لعصره بالفعل وتنبأ قبل 25 عاماً بما تفعله #إيران في المنطقة واستهداف الدول العربية بنموذجها الذي يريد تحويل هذه الدول لمستنقع من الفوضى والخراب والتدمير يسهل بعده التهامها.

المفكر المصري الراحل فرج فودة الذي اغتيل على يد الجماعات الإسلامية في يونيو من العام 1992 تنبأ في حلقات تليفزيونية مسجلة مع تليفزيون تونس في أوائل التسعينيات بكل ما يحدث الآن في البلاد العربية وتوقع بروز ما يسمى بمصطلح “الدولة الإسلامية” الذي تنتهجه #داعش حاليا .

وقال فودة إن #مصر والدول العربية مستهدفة بالتفتيت والانقسام من خلال نموذجين هما الإيراني واللبناني؛ مضيفا أن #النموذج_الإيراني يعتمد على خروج ما أسماهم بالصبية من قاع المجتمع ليثوروا ضد ما يسمى بالحكومة الكافرة والنظام الكافر ويستغلون أزمات اقتصادية يقومون بإثارة الشعب وتحشيده للخروج ضد النظام ثم السيطرة على الحكم وتحويل البلاد لفوضى يتم من خلالها شن حملة إعدامات للمعارضين وتصفية جسدية للمخالفين وإشعال أزمات في البلاد يجعلها في دوامة لا تنتهي من الفوضى والتشرذم حتى تسقط فريسة سهلة لمن يريد التهامها.

وأضاف أن #النموذج_اللبناني يتم استخدامه في البلاد التي تتواجد بها أقليات وإثنيات وعرقيات متعددة ويتم من خلاله اللعب على وتر الطائفية والمذهبية حيث تثار المشاعر الدينية فتنقلب البلاد لصراعات طائفية وحروب مذهبية وتتفتت أيضا وتتحول لفريسة سهلة لمن يريد غزوها واستعمارها.

وأضاف أن بعض الجماعات التي تدعي نسبا وزورا إلى الإسلام يتبنى قادتها مصطلح الدولة الإسلامية الذي يقتل وينهب ويحرق ويصفي أصحاب الأديان الأخرى باسم الدين ومن أجل الدين –كما يزعمون – ومن أجل إقامة ما يسمى بـ” #الدولة_الإسلامية “ويقومون في سبيل ذلك بتجنيد الشباب صغير السن وخداعه وغسل عقله حتى يتحول إلى قاتل باسم الدين.

وأضاف المفكر المصري الراحل إن هذه الجماعات يجب أن نخلع عنها رداء الإسلام ونسميهم الجماعات الإرهابية حفاظا عن الإسلام ودفاعا عنه؛ متهما من يطلقون على هذه الجماعات بالإسلامية بارتكاب خطأ شديد وأنهم يلصقون بالإسلام اتهامات لا أساس لها من الصحة فالذي يمارس الإرهاب والقتل لا يجب أبدا أن ينتمي للإسلام.

وقال فودة إن هذه الجماعات الإرهابية تمارس تعصبا دينيا وإرهابا ضد إخوة لهم في الوطن وهم الأقباط ويطلقون الشائعات ضدهم ويلعبون على الشرف الأخلاقي والعرض بهدف إثارة الأقباط وإثارة المسلمين ليتم توجيههم بعد ذلك لفتنة طائفية ويبدأ #مسلسل_الحرب بين المسلمين والمسيحيين وتشتعل البلاد.

وأضاف أن الشباب المغرر بهم يرفض مبدأ المواطنة والوطن وغرسوا في عقله أنه لا توجد سوى “الدولة الإسلامية” وما عداها ليست دولا –وهو ما يعرضه حاليا قادة تنظيم داعش في عقول أنصاره – مشيرا إلى أن الهدف هو إلغاء فكرة الدولة من عقول الأتباع والأنصار وتوجيه نظر الشباب وهمتهم نحو إقامة ما يطلقون عليها “الدولة الإسلامية”.

الرئيس الإيراني حسن روحاني

رغم أن الرئيس الإيراني، حسن #روحاني، متهم بالتحريض على إعدام معارضي النظام، ويصفه معارضوه بأن ملفه هو الأسوأ في قضايا حقوق الإنسان بين الرؤساء الإيرانيين، إلا أنه اتهم، الاثنين، منافسيه المرشحين للانتخابات الرئاسية #محمد_باقر_قاليباف و #إبراهيم_رئيسي بأنهما لم يفعلا شيئاً خلال الـ38 سنة الماضية إلا المشاركة في إعدام المواطنين الإيرانيين.

وقال روحاني، في خطاب ضمن حملته الانتخابية في مدينة #همدان وسط #إيران أمام حشد من مؤيديه: “شعبنا رفض #العنف في الانتخابات الماضية، وسيرفضه في الانتخابات القادمة”.

ويهاجم المنتسبون للتيارين الإصلاحي والمعتدل في إيران، أثناء الحملة الانتخابية، إيراهيم رئيسي، المرشح المقرب من المرشد علي #خامنئي، حيث يتهمونه بأنه شارك في الإعدامات الجماعية الشهيرة التي تم تنفيذها بأمر مباشر من آية الله #الخميني عام 1988.

وأضاف روحاني: “لا نريد الإقصائيين، لا نريد من جلسوا خلف الكراسي وأصدروا أحكام الإعدام والحبس”، في إشارة واضحة إلى منافسه الأكبر إبراهيم رئيسي، الذي تولى مناصب قضائية عالية منذ بداية الثورة حتى الآن.

صورة لروحاني يؤكد فيها على إعدام معارضي النظام

ويتهم روحاني رئيسي بالمشاركة في الإعدامات، وإصدار الأحكام الجائرة ضد المعارضين، في حين أن مصطفى بور محمدي، الذي كان ضمن اللجنة الثلاثية التي أصدرت الإعدامات الجماعية عام 1988، هو وزير العدل في حكومته الحالية.

في المقابل، نشر معارضون لروحاني صورة تعود لثمانينيات القرن الماضي من صحيفة إيرانية، يؤكد فيها حسن روحاني إعدام معارضي النظام في ساحة مقر صلاة الجمعة وسط العاصمة طهران.

وكانت الإيرانية شيرين عبادي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام سنة 2003، قد أعلنت أن ملفات #حقوق_الإنسان لجميع مرشحي الرئاسة الإيرانية الستة، من بينهم حسن روحاني وإبراهيم رئيسي “سلبية وغير مقبولة”.

من المناظرة الثانية لمرشحي الرئاسة في إيران

تبادل مرشحو الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقررة في 19 مايو/أيار، الاتهامات خلال الجولة الثانية من المناظرات التي جرت بعد ظهر الجمعة، وبثت مباشرة عبر التلفزيون الرسمي، حيث خصصت لمناقشة المواضيع السياسية والثقافية.

وانتقد الرئيس الإيراني حسن #روحاني، بشدة منافسيه الرئاسيين المحافظين، الذين صبوا غضبهم على #الاتفاق_النووي الإيراني الذي أبرم مع الغرب، واتهم #الحرس_الثوري بالعمل على نسف هذا الاتفاق عبر برنامجه للصواريخ الباليستية.
“شعارات على الصواريخ الباليستية”!

وقال روحاني في المناظرة التي جرت بين المرشحين الستة إن جهات استعرضت مدى صواريخ باليستية، وكتبت شعارات على الصواريخ سعياً لعرقلة الاتفاق النووي.

كما اتهم المرشح المحافظ، محمد باقر قاليباف، بإطلاق حملات دعائية تسيء للفريق المفاوض النووي، عبر نشر لوحات دعائية في العاصمة طهران.

وشارك في المناظرة كل من الرئيس الإيراني المنتهي ولايته حسن روحاني، ونائبه إسحاق جهانغيري وعضو مجلس الخبراء إبراهيم رئيسي ورئيس بلدية العاصمة محمد باقر قاليباف والوزيرين السابقين مصطفى مير سليم ومصطفى هاشمي طبا.

واتهم إبراهيم رئيسي حكومة روحاني بأنها وقعت على “بعض النقاط في الاتفاق النووي التي تحمل طابعاً سيئاً عن #إيران، وتتيح للأطراف الأخرى استهداف منشآت إيران”، وقال إنها “رسالة سيئة للغاية في المفاوضات”.

ولكن بالرغم من ذلك اعتبر رئيسي “الاتفاق النووي رغم جميع مشاكله وثيقة وطنية بالنسبة لإيران والأطراف المقابلة”، على حد وصفه.

كما انتقد أداء حكومة روحاني فيما يتعلق بنتائج الاتفاق النووي، وقال إنه لم يغير شيئاً بالوضع الاقتصادي والمعيشي ولم يرفع العقوبات المصرفية عن إيران.
“تخوين المفاوضين”

أما روحاني، فدافع عن الاتفاق النووي وقال إن من يعترفون بالاتفاق النووي اليوم كانوا في صف أعداء المفاوضات، وقاموا بتخوين المفاوضين ونعتهم بأبشع الأوصاف”.

كما قال إن العديد من الإنجازات تمت في قطاع النفط والعقوبات وأشار إلى أنه من المهم أن يعرف الشعب ماذا سيفعل المرشحون للرئاسة في الاتفاق النووي، وكيف سيتعاملون مع العالم بخصوص الاتفاق”.
“صفقة تهريب ألبسة”

من جهته، اتهم عمدة طهران، محمد باقر قاليباف، وزيرا بحكومة روحاني بأنه دبر صفقة لتهريب ألبسة من إيطاليا لصالح ابنته وقام بإدخالها إلى البلاد بطرق غير قانونية ودون دفع الضرائب والرسوم.

كما انتقد مشروع “حقوق المواطنة” الذي روج له روحاني في حملته الانتخابية السابقة والذي وعد فيه القوميات والأقليات الدينية بالعمل تدريجياً على منحهم حقوقهم وإشراكهم في الحياة السياسية للبلاد. وقال: “إن أياً من هذه الوعود لم تحقق”.

IRAN-POLITICS-ROUHANI

يحاول الرئيس الإيراني، حسن #روحاني ، مع اقتراب استحقاق #الانتخابات_الرئاسية ، تعزيز حظوظه والدفاع عن سجله الاقتصادي بعد حملة انتقادات قادتها شخصيات محسوبة على #الحرس_الثوري_الإيراني.

ولم يوفر روحاني الحرس الثوري من انتقاداته، وطالبه، دون تسميته، بالاهتمام بالشؤون العسكرية والأمنية على الحدود، متهماً إياه بإرهاب المستثمرين، محملاً سلوكه الأمني مسؤولية تردي #الاقتصاد في إيران.

كما وضع سياسته الاقتصادية القائمة على تشجيع الاستثمار الأجنبي وأمله بجذب 140 مليار دولار على خط تماس مع الحملة التي أطلقها المرشد الإيراني علي #خامنئي ، تحت شعار الاقتصاد المقاوم، والذي دعا فيه المرشحين الستة إلى عدم الرهان على الاستثمار الأجنبي لإنعاش اقتصاد البلاد المهتز.

ووعد روحاني، الذي يواجه منافسة مع #إبراهيم_رئيسي المحسوب على التيار المحافظ، بتصريحات سابقة له، بإنهاء عزلة #إيران الدبلوماسية، لكنه، وفي رد ضمني على التيار المحافظ، استبعد حل المشكلات بترديد الشعارات فقط.

الرئيسية » إيران آخر تحديث: الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م KSA 21:50 - GMT 18:50 من هو المرشح الرئاسي الإيراني الذي أعدم آلاف السجناء؟ الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م المرشح إبراهيم رئيسي مع المرشد الإيراني علي خامنئي

ترى منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في ترشح رجل الدين #إبراهيم_رئيسي للانتخابات الرئاسية الإيرانية تجنياً على الإنسانية نظرا لمصادقته على إعدام آلاف السجناء عام 1988 من خلال عضويته في لجنة رباعية اشتهرت باسم #لجنة_الموت وكانت مهمتها تصفية السجناء السياسيين المعارضين للنظام خلال فترة زمنية قياسية لم تتجاوز الشهرين.

واعتبر موقع “حملة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران”، مصادقة #مجلس_صيانة_الدستور_في_إيران على أهلية إبراهيم رئيسي لخوض الانتخابات بمثابة تجن على البشرية متهما إياه بارتكاب “جرائم ضد البشرية”.

ووصفت “الحملة” موافقة #النظام_الإيراني على ترشح إبراهيم رئيسي بـ”التراجع الخطير” نظرا لعضويته في “اللجنة الرباعية التي صادقت على إعدام الآلاف في الثمانينيات حيث كان ضالعا في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية، فهذا الأمر يشكل تراجعا على الصعيدين الداخلي والخارجي من ناحية احترام الحقوق والكرامة الإنسانية”.

وقال “هادي قائمي” مدير حملة حقوق الإنسان في إيران: “ينبغي محاكمة رئيسي لارتكابه جريمة بشعة، فكيف يطمح إلى رئاسة الجمهورية وكيف يسمح له أن يجدد جروح آلاف العوائل التي فقدت أعزاءها بشكل غير عادل خلال محاكمات خارج القانون في عام 1988”.
إعدام حوالي 15 ألف سجين

يذكر أن السلطات الإيرانية أعدمت في عام 1988 الآلاف من السجناء السياسيين تتراوح أعدادهم بين 3500 إلى 15 ألفا، حسب إحصائيات بعض أطراف المعارضة الإيرانية.

وأغلب الذين حكم عليهم بالإعدام من أعضاء #منظمة_مجاهدي_خلق كانوا يقضون أحكاما سابقة بالسجن إلا أن محاكم أشبه بالمحاكم الميدانية تشكلت في #السجون وحكمت عليهم بالإعدام، وكان السؤال الرئيس الذي يطرح على السجين في هذه المحكمة “هل تؤمن بنظام الجمهورية الإيرانية؟” ومن رد على القاضي بـ”لا” تمت إحالته مباشرة لكتيبة الإعدام.

وشكلت إعدامات عام 1988 نقطة تحول في تاريخ “الجمهورية الإيرانية” حيث أول من احتج عليها وبقوة كان “آية الله حسن علي منتظري نائب آية الله خامنئي المرشد المؤسس للنظام الإيراني وقال في لقاء بأعضاء اللجنة الرباعية ومن ضمنهم المرشح الرئاسي “إبراهيم رئيسي”: “إنكم ارتكبتم أكبر جريمة في تاريخ الجمهورية الإيرانية”، محذراً من أن “التاريخ سيعتبر الخميني رجلا مجرما ودمويا”، وهذا الموقف أدى لاحقا إلى إقالته من منصبه من قبل #الخميني وبعد وفاة خميني اختار مجلس خبراء القيادة المرشد الحالي كولي فقيه لإيران بدلا من منتظري الذي خضع للإقامة الجبرية 5 سنوات لغاية 1997 وتوفي في عام 2009.

وفي أغسطس 2016 فضح أحمد منتظري نجل آية الله منتظري من خلال تسجيل صوتي يعود للعام 1988، لوالده خلال اجتماعه بأعضاء لجنة الموت، الإعدامات التي طالت السجناء السياسيين آنذاك كما كشف عن أعضاء اللجنة الذين من ضمنهم إبراهيم رئيسي بالإثبات المادي.
من لجنة الموت إلى كرسي الرئاسة

وفي التسجيل الصوتي ومدته 40 دقيقة خاطب منتظري الحاضرين في الجلسة محذراً إياهم من أن التاريخ سوف يسجل أسماءهم في قائمة المجرمين ولكن الأسبوع الماضي تم تسجيل أحدهم في قائمة المرشحين للكرسي الرئاسي في إيران.

إن عضوية رئيسي في “لجنة الموت” حيث كان عمره حينها 27 عاما فقط سهل له التدرج في مناصب قضائية عليا في النظام والآن يعمل كسادن لضريح الإمام الرضا ثامن أئمة الشيعة الاثني عشرية المدفون في مدينة #مشهد شمال شرق #إيران ويعتبر وقف “الإمام الرضا” من أكبر #الأوقاف في العالم حيث تمتلك شركات ومؤسسات مالية ومصانع وأراضي زراعية كبيرة في مختلف أرجاء إيران ولا يخضع هذا الوقف إلى الحكومة بل إلى المرشد الأعلى للنظام الإيراني بصفته الولي الفقيه.

وفي مقابلة مع “حملة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران انتقد أحمد منتظري ترشح إبراهيم رئيسي للانتخابات الرئاسية مؤكدا وجود تسجيلات صوتية أكثر بخصوص لجنة الموت موضحا: “أن عضوية (إبراهيم رئيسي) المباشرة دون أن ينكرها في إعدامات صيف 1988 تعتبر مسألة في غاية الأهمية، فعلى سبيل المثال لو أحد المرشحين كان قد هدد شخصا ما بسكين لن يحصل على شهادة تبرئة ذمة من المراجع القانونية ولكن وضع هذا الشخص (رئيسي) واضح تماما”.

واستطرد يقول: “عندما تأتي الظروف المواتية ويتحلى المسؤولون بما يكفي من سعة صدر سأنشر باقي التسجيلات الصوتية، ولكن لحد الآن تم القيام بشفافية ملحوظة بهذا الخصوص”.

يذكر أن إبراهيم رئيسي على علاقة قوية بالحرس الثوري الإيراني والأجهزة الأمنية والسلطة القضائية ويحظى بدعم #المرشد_الأعلى للنظام الإيراني إلا أن شعبيته في الشارع الإيراني منخفضة للغاية وأحد الأسباب الرئيسية عضويته في #لجنة_الموت التي أعدمت آلاف السجناء السياسيين الإيرانيين في عام 1988.

الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي من زعماء السنة في إيران

دعا #الشيخ_عبدالحميد_إسماعيل_زهي، أشهر الأئمة والدعاة في #إيران، إلى السماح للمسلمين #السنة بالترشح للانتخابات الرئاسية في البلاد، الأمر الذي يتطلب تغيير مواد دستورية، خاصةً المادتين 35 و115 وغيرهما من المواد التي تنص على أن المرشحين يجب أن يكونوا من المذهب الرسمي للبلاد، وهو #المذهب_الشيعي الاثنا عشري.

وطالب إمام أهل السنة بمدينة #زاهدان مركز إقليم #بلوشستان، والملقب بـ #مولوي_عبدالحميد لدى #البلوش، والذي يحظى بشعبية كبيرة في أوساط عموم السنة في إيران، في كلمة أمام خريجي المدارس الدينية في مدينة #سراوان، #النظام_الإيراني إلى رفع المادة القانونية التي تمنع أهل السنة من الترشح أو الوصول لمنصب رئيس الجمهورية.

وقال الزعيم السني إن “النظام مطالب بعدم التفرقة بين #الشيعة والسنة في الحقوق والواجبات”. وأضاف: “نحن نعتقد أن هذه المادة القانونية من الدستور التي تتعلق بالانتخابات الرئاسية، يجب تغييرها من أجل أن تفسح المجال للشيعة والسنة بالترشح والوصول إلى هذا المنصب من دون قيود قانونية”.

واعتبر مولوي عبدالحميد أن “رفع القيود عن أهل السنة فيما يتعلق بالترشح للانتخابات الرئاسية هو رأي حكيم ومنطقي ويتناسب مع حجم وجودهم في إيران”، مشددا على أن “تنقيح بعض أحكام الدستور، أمر ضروري، وإن الدستور ليس وحيا إلهيا”.

وقال الداعية السني إن “الفرقة والانقسام ليس في مصلحة أحد، وتحقيق مطالب المجتمع السني وحقوقه المشروعة تصب في إطار الوحدة والإخاء والحفاظ على الأمن”.
التمييز في الدستور

وتنص المادة 35 من #الدستور_الإيراني على خمسة شروط منها أن يكون مرشح #الانتخابات_الرئاسية_الإيرانية من “الشخصيات الدينية والسياسية، ومن المؤمنين بنظام الجمهورية الإسلامية ومذهبها الرسمي وهو #التشيع”.

كما أن تمنع المادة 107 من الدستور تلقائيا أي شخص من الديانات والمذاهب الأخرى بما فيهم السنة من الترشيح لمنصب #المرشد_الأعلى أو حتى عضوية مجلس خبراء القيادة في إيران.

ويقول النشطاء إن التمييز ضد #أهل_السنة يبدأ من الدستور الإيراني نفسه، حيث يمنعهم فعلا من تبوء عدة مناصب حكومية عليا وذلك من خلال تخصيصها للشيعة الإمامية فقط، كما في المادة 61 التي تمنع المواطن السني من تبوء منصب في القضاء.

وتنص الفقرة 5 من المادة 115 على أن يكون رئيس الجمهورية مؤمنا بالمذهب الرسمي (الشيعي) للبلاد والمادة 121 من الدستور المتعلقة بأداء القسم تصفه بحامي المذهب الرسمي (التشيع).

وتسلب المادتان 12 و13 من الدستور حرية العبادة وإقامة الشعائر للمذاهب والأديان غير الشيعية أو الدعوة بالطرق السلمية، مما أدى إلى منع إصدار أي ترخيص لبناء #مساجد لأهل السنة في العاصمة #طهران أو في سائر المدن الإيرانية الشيعية.

وتنص المادة الثانية، على أن نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية قائم على الإيمان بالإمامة والقيادة المستمرة والاجتهاد المستمر من قبل الفقهاء جامعي الشرائط، والمقصود بالاجتهاد هنا اجتهاد علماء الشيعة من دون غيرهم، مما يحول دون مساهمة أبناء سائر المذاهب في إدارة البلاد.
التمييز الطائفي

ويتهم نشطاء السنة السلطات في إيران بممارسة الاضطهاد والتمييز المزدوج، المذهبي والقومي، على عكس ما تروج له الجمهورية الإسلامية الإيرانية في خطابها الرسمي ووسائل إعلامها بأنها لا تميز بين المواطنين بسبب العرق واللون واللغة والمذهب.

ويشكو السنة في إيران عموما من “التمييز الطائفي” ويتهمون السلطات بإقصائهم عن الحياة السياسية والحؤول دون مشاركتهم في إدارة شؤون البلد ومنعهم من شعائرهم وواجباتهم الدينية، ويضربون مثلا للممارسات التمييزية، منعهم من بناء مسجد لهم في العاصمة الإيرانية، حيث قامت بلدية طهران وبدعم من قوات الأمن بهدم المصلى الوحيد لأهل السنة في طهران، في يوليو/تموز 2015، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة بين أوساط السنة.

وكان الزعيم السني الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي، قد احتج في رسالة إلى المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي #خامنئي، على هدم مصلى أهل السنة في طهران من قبل بلدية العاصمة.
التوزيع السكاني للسنة بإيران

ويشكل السنة 20% إلى 25% من السكان في إيران، أي 15 مليونا إلى 17 مليون نسمة تقريبا، من مجموع 80 مليون نسمة سكان البلاد، وذلك وفق إحصائيات غير رسمية، حيث تمتنع #السلطات_الإيرانية عن نشر أية أرقام تظهر التنوع المذهبي والعرقي في البلاد، ولا تدرج المذهب والقومية في الإحصائيات العامة.

وينتشر السنة كأغلبية في محافظات #كردستان (غرباً) و #بلوشستان (جنوب شرق) و #جولستان (شمال شرق) والمحافظات الساحلية المطلة على #الخليج_العربي (عرب الساحل)، بينما يتواجدون كأقلية في محافظات #أذربيجان الغربية (شمال غرب) و #عربستان ( #الأهواز – في الجنوب الغربي) و #خراسان (شمال شرق) و #جيلان (منطقة #طالش الشمالية).

House Speaker Boehner Presides Over Opening Session Of Congress

دفع تحول موقف إدارة الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، تجاه #سوريا #الكونغرس للتسريع في تمرير قوانين عدة، تهدف إلى فرض عقوبات على داعمي نظام #الأسد، خاصة #روسيا و #إيران، بهدف دفع النظام وحلفائه على خوض مفاوضات جادة لإنهاء #الأزمة_السورية.

ومن المتوقع أن يبدأ أعضاء الكونغرس، عقب عودتهم الأسبوع المقبل من عطلة الربيع، التصويت على قوانين جديدة وقديمة، منها قانون يمنع وصول الدعم من برنامج #الصواريخ_الباليستية_الإيرانية إلى النظام السوري، بالإضافة إلى مشاريع قوانين جاهزة أخرى، تهدف إلى عزل 3 خطوط طيران إيرانية تجارية جميعها يشتبه في نقلها أسلحة ومقاتلين لمساندة الأسد.

كما يدعو أعضاء الكونغرس عن الحزب الجمهوري إدارة ترمب إلى إلغاء التراخيص التي تسمح للشركات الأميركية، مثل #بوينغ، بالتعامل التجاري مع خطوط الطيران الإيرانية.

ويعتزم قادة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ تقديم مشروع قانون جديد لفرض #عقوبات على #الحرس_الثوري_الإيراني لمساندته #الإرهاب.

ويعتبر التشريع الأقرب الذي سيصوت عليه المشرعون الأميركيون ما يطلق عليه قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين نسبة للمصور العسكري السوري الذي فر ومعه نحو 55 ألف صورة تظهر عمليات #التعذيب في #السجون_السورية.

يشار إلى أن تحول موقف إدارة ترمب تجاه سوريا من شأنه أن يسهل الأمر كثيراً على الكونغرس لتمرير عقوبات طالما عارضتها إدارة #أوباما، غير أن هناك عقبات أمام الاستراتيجية الجديدة للكونغرس، إذ إن بعض الديمقراطيين قلقون من أن العقوبات التي ستفرض على إيران قد تعرض #الاتفاق_النووي للخطر.

8 340
عدد من المرشحين لانتخابات الرئاسية الإيرانية

لم تخلُ فترة الترشيح لانتخابات الرئاسة الإيرانية من الطرائف، حيث سجل عدد كبير مثير للجدل بلغ حتى الجمعة، وهو اليوم الرابع لفتح باب الترشيحات، أكثر من 800 شخص، بينهم سياسيون ورجال دين وعمال بناء وأشخاص غير معروفين وليس لديهم سوابق سياسية مع شعارات انتخابية غريبة، وسط احتجاجات من شخصيات ومسؤولين وصفوا سياسية الترشيح بأنها حولت عملية #الانتخابات_الإيرانية إلى “سخرية” أمام العالم.

ولعل من بين أبرز من لفتوا الأنظار في وسائل الإعلام الإيرانية من المرشحين شخصاً طاعناً في السن، يرتدي كفناً ويحمل بيده أعلام #إيران ولافتات ثورية، ويقول إنه انتحاري في سبيل #الثورة_الخمينية، بالإضافة إلى مرشح لقب بـ”ضخم الجثة” ويزن 200 كيلوغرام، قدم إلى طهران من إحدى قرى بلدة ميبد، التابعة لمدينة يزد، جنوب إيران، حيث قال إنه “سيتنازل لمن يكون أثقل منه وزناً”.

كذلك انتشرت مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل عن مرشح يرتدي ربطة عنق ويتحدث بلغات عدة، لكن بطريقة غريبة وغير مفهومة، حيث كان قد ترشح لانتخابات البرلمان السابق ومجلس الخبراء ولم يفز، وصرح بأنه إذا فاز في الانتخابات الرئاسية “سيحل مشاكل إيران مع المجتمع الدولي”.

كما أن ترشيح رجل دين يدعى أبو القاسم خاكي، من محافظة يزد، دعا إلى حرية تعاطي مخدر الأفيون، أثار جدلاً حيث قال في مؤتمر صحافي إن “تعاطي المخدرات وخصوصاً الأفيون ليس محرماً، وعندما أفوز برئاسة الجمهورية سأعطي حرية تعاطي هذه المادة بشكل علني ومن دون مضايقات”.

وقال خاكي: “عندما نسمح بتعاطي مادة الأفيون فسوف تنتهي حالات الإعدام وتتراجع حالات الطلاق في البلاد، وقبل الثورة لم تكن لدينا مشكلة كحالات الطلاق”.

من جانبه، أشار مواطن إيراني، من العاصمة طهران سجل نفسه ضمن المرشحين، إلى أنه يحمل شهادة الصف الثالث الابتدائي، وعاطل عن العمل ولهذا جاء لخوض سباق الانتخابات للحصول على وظيفة “رئيس الجمهورية”.

كما حمل مرشح آخر لافتة كتب عليها “لا لقتل الخنازير” وهو من مناصري حقوق الحيوانات.

مرشح مناصر لحقوق الحيوانات يدعو لعدم قتل الخنازير

وفي الأهواز، قام ثلاثة شبان عرب بترشيح أنفسهم لانتخابات رئاسة إيران، مرتدين الأزياء العربية وحملوا لافتات كتبوا عليها أنهم ترشحوا “احتجاجاً للتمييز الذي تمارسه الحكومة ضد العرب”.

وفي السياق، أعلن رئيس اللجنة الانتخابية الإيرانية، علي أصغر أحمدي، في مؤتمر صحافي الجمعة، أن 863 شخصاً سجلوا أسماءهم في قائمة الترشح للانتخابات الرئاسية في دورتها الـ12 لغاية بعد ظهر الجمعة حتى الآن.

وذكر أحمدي أن 807 رجال و56 امرأة سجلوا أسماءهم للترشح للانتخابات الرئاسية لحد الآن، موضحاً أن أصغر المسجلين أسماءهم سناً شاب يبلغ عمره 18 عاماً وأكبرهم سناً يبلغ 88 عاماً.

من جهته، انتقد المرجع الديني المقرب من النظام الإيراني، ناصر مكارم الشيرازي، بشدة، ما وصفها بسوء إدارة وزارة الداخلية والمسؤولين في النظام لعملية استقبال المرشحين للانتخابات. وقال في بيان صحافي إن “العالم ينظر إلى وضع الانتخابات الرئاسية الإيرانية بسخرية، بسبب عدم توضيح الشروط المطلوبة لمن يريد الترشح للانتخابات”، داعياً الجهات المعنية لإعادة صياغة شروط استقبال المرشحين بشكل واضح.

كما عبّر السفير الإيراني في لندن، والمفاوض النووي السابق، حميد بعيدي نجاد، عن سخطه من “تحول الانتخابات الإيرانية إلى مسرح للنكت والضحك والسخرية”.

وكتب على حسابه عبر “إنستغرام”، قائلاً: “ليس هناك بلد في العالم يتم فيه تسفيه ساحة الترشيح للانتخابات الرئاسية إلى هذا الحد كما في إيران”.

IRAN-POLITICS-ROUHANI

أعلن التلفزيون الإيراني أن الرئيس حسن #روحاني قدم رسمياً أوراق ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقررة في مايو/أيارالجمعة.

وفاز روحاني باكتساح في انتخابات 2013 بعد حملة تعهد فيها بإنهاء العزلة الدبلوماسية المفروضة على بلاده وزيادة مساحة الحريات الاجتماعية.

وبدأ الثلاثاء تسجيل أسماء المرشحين لانتخابات الرئاسة المقررة في 19 أيار/مايو ويستمر خمسة أيام يفحص بعدها #مجلس_صيانة_الدستور أوراق المرشحين.

وتقدم حتى الآن لخوض الانتخابات ما يربو على 860 شخصاً، بينهم عدد من الوزراء السابقين والرئيس السابق محمود #أحمدي_نجاد.

وفي رصيد روحاني تمكنت حكومته من التوصل إلى الاتفاق حول #الملف_النووي_الإيراني مع القوى الكبرى الذي دخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2016، ما أتاح رفع قسم من العقوبات الدولية المفروضة على #إيران.

إلا أن المعادلة عادت وانقلبت مع وصول الرئيس #دونالد_ترمب إلى #البيت الأبيض وتوجيهه انتقادات حادة للاتفاق حول النووي الإيراني، ووضع حقوق الإنسان في إيران وسياستها في المنطقة.

ورغم الرفع الجزئي لقسم من #العقوبات_الدولية فإن المصارف الأجنبية الكبيرة لا تزال ترفض التعامل مع إيران، ما يؤدي الى تراجع الاستثمارات الأجنبية الضرورية لتحريك عجلة الاقتصاد.

ورشح الداعية الإيراني المتشدد #إبراهيم_رئيسي نفسه الجمعة للانتخابات الرئاسية، بحسب التلفزيون الرسمي.

ويشدد رئيسي (56 عاماً) في تصريحاته على اهتمامه بالفقراء وارتفاع نسبة البطالة.

ويبدو رئيسي المرشح المفضل للمحافظين المنقسمين. ويعتبر حليفاً مقرباً من #المرشد_الأعلى الإيراني آية الله علي #خامنئي.

وتبقى مهلة الترشيحات لمنصب الرئيس مفتوحة حتى السبت. وبعدها يقوم مجلس صيانة الدستور الخاضع لسيطرة المحافظين بدرس طلبات الترشيح على أن يعلن قراره بشأنها بحلول 27 من أبريل/نيسان الحالي.

لافروف: واشنطن لن تكرر ضرب النظام السوري

طمأن وزير الخارجية الروسي #سيرغي_لافروف وزير خارجية النظام السوري #وليد_المعلم بأن لقاءه مع وزير الخارجية الأميركي #ريكس_تيلرسون تضمن اتفاقاً على عدم تكرار #الضربة_الأميركية لمواقع النظام.

فبعد ساعات من زيارة عاصفة لوزير خارجية الولايات المتحدة إلى #موسكو اجتمع #لافروف بالمعلم، وذلك للتناقش حول تداعيات الضربة الأميركية على #الشعيرات.

يأتي ذلك فيما من المرتقب أن ينضم إلى المباحثات، الجمعة، وزيرالخارجية الإيراني #جواد_ظريف.

ولا شك أن تلك الاجتماعات ستناقش أيضاً الرد الأميركي الأخير وقصف مطار الشعيرات وسبل الرد في #سوريا أو المحافل الدولية.

إذاً يجلس الروس مرة أخرى مع الإيرانيين رغم الخلافات الواضحة على الأرض السورية، ومع النظام رغم كل أسباب الإحراج التي يسببها لهم.

تحرك دبلوماسي روسي كبير رغم الضغط الغربي المتزايد للتخلي عن الأسد.

في الأثناء دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا #هولاند #واشنطن لاستغلال فرصة عدم قدرة #روسيا على الرد على الضربة الأميركية وانشغال #إيران بانتخاباتها الرئاسية من أجل إحدث انعطاف جذري لناحية حل الأزمة السورية.

0 320
إيرانية تتحدى "قيم الثورة" برقصة مثيرة وسط طهران

نشر #نشطاء #إيرانيون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب، مقطع #فيديو لفتاة إيرانية، وهي تؤدي #رقصة أمام “ميدان آزادي” الشهير وسط العاصمة #طهران متحدية السلطات في بلادها التي تؤكد على حرصها في الحفاظ على “قيم ومبادئ الثورة” الإيرانية، المعارضة للحريات في البلاد.

وفي المقطع المنشور على #يوتيوب يتبين أن #الفتاة قد ارتكبت “جريمتين” حسب “قيم الثورة الإيرانية”، حيث رقصت في شارع عام، كما أنها لم تكن “محجبة” وهي أفعال تستند إليها المحاكم الإيرانية في معاقبة النساء في البلاد، بعقوبات منها #الجلد أو #السجن لعدة أشهر .

ومن أهم الأسباب التي ربما قد تكون ساعدت الفتاة أن لا يتم اعتقالها حتى الآن يمكن الإشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في التاسع عشر من مايو/أيار القادم، حيث لا تريد السلطات الإيرانية تعكير أجوائها، كما أن الخوف من تكرار الضغوط التي تمارسها منظمات حقوق الإنسان العالمية والإيرانية في الخارج من أجل الإفراج عن ناشطات معتقلات، مثل نرجس محمدي وغيرها قد تكون وراء غض السلطات القضائية والأمنية الطرف عن اعتقال الفتاة الراقصة، أو ربما حالفها الحظ ولم يشاهدها المتطرفون حتى الآن.

وكان للفتاة نفسها محاولات مشابهة للرقص في الأماكن العامة، مثل الحدائق الكبيرة والشوارع المعروفة في العاصمة طهران، حيث تقوم هي بنفسها بتسجيل الرقصة عن طريق هاتفها الجوال.
ويستغل الإيرانيون المطالبون بالحريات، “الانفتاح الجزئي” الذي تمنحه السلطات في بلادهم قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية أو النيابية، من أجل إبراز عقائدهم السياسية أو الاجتماعية أو هواياتهم الفنية، مثل الغناء أو الرقص التي حكم عليها المتطرفون بالقمع، بحجة مخالفتها مع مبادئ الثورة الإسلامية.

الجدير بالذكر أن أغلبية مرشحي الرئاسة الإيرانية دائما ما يدعون خلال حملاتهم الانتخابية أنهم يدافعون عن الحريات، لاسيما الاجتماعية لكن بعد الانتخابات سرعان ما يتحول الفائز إلى أداة لقمع المطالبين بالحريات، حيث يرون على سبيل المثال أن الرئيس حسن روحاني لم يفِ بوعوده التي أطلقها في الانتخابات السابقة.

القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة

نفذ جيش #النظام_السوري أغرب “رد” في التاريخ المعاصر على الضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة عسكرية لقوات رئيس النظام، بشار الأسد.

ففي “الرد” الذي لم يتأخر إلا ساعات قليلة، قال المتحدث باسم “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة” التابعة للنظام السوري إن “هذا العدوان المخالف لكل القوانين والأعراف الدولية يسعى للتأثير على قدرات الجيش في #مكافحة_الإرهاب”، متناسياً أن قصف المدنيين بالأسلحة الكيمياوية مخالف للإنسانية، قبل أن يكون هناك قانون دولي يحظر استخدام هذا السلاح ضد العزّل.

كما جاء في هذا الرد الذي لم يسجل التاريخ المعاصر حادثة مشهورة مثله أن “رد (قوات النظام) هو المزيد من التصميم على مواصلة واجبها الوطني في الدفاع عن #الشعب_السوري وسحق الإرهاب أينما وجد وإعادة الأمن والأمان لكافة أراضي الجمهورية السورية”، التي تقاتل فيها حالياً قوات من 4 دول على الأقل (روسيا، أميركا، #إيران، تركيا)، إضافةً إلى ميليشيات إرهابية أدخلهم #الأسد إلى “الجمهورية” التي يتوعد متحدث باسم قواته بالرد على الضربة الأميركية بقصف “الإرهابيين”.

وبهذا يكون الرد – الذي يفترض أن يكون على مصدر الضربة منطقياً – ضد جهة أخرى هي #المعارضة، التي يصنفها النظام السوري على أنها إرهابية، ويتعامل معها المجتمع الدولي كممثل للسوريين، الذين يتلقون الضربة بعد الأخرى ممن لا يزال متمسكاً بالمنصب.

أما تنظيم داعش الإرهابي، فكشفت تقارير كثيرة في وقت سابق تورط النظام السوري ورموزه باتصالات معه، وبعد ذلك صفقات تجارية من تهريب آثار إلى بيع النفط.

0 206
أفسانة بايزيدي

أفادت مواقع إيرانية بأن السجينة السياسية الكردية أفسانة با يزيدي، التي تقضي محكومية بالسجن لأربع سنوات، تعرضت للتعذيب بالضرب والحجز في زنزانة انفرادية، من قبل عناصر استخبارات في #سجن_كرمان، وذلك بسبب رسالة مفتوحة سربها ناشطون من السجن، وجهتها للمرشد الإيراني علي #خامنئي، كشفت خلالها تعرضها للاغتصاب أثناء التحقيق في أحد المعتقلات السرية للاستخبارات الإيرانية.

وأفاد موقع “آمد نيوز Amad News” الإخباري، عن مصدر مطلع في السجن، أن بايزيدي تعرضت للتعذيب الشديد بسبب تحميل شخص المرشد الإيراني مسؤولية تعرضها وسائر السجينات للاغتصاب والتعذيب والإهانات، على أيدي عناصر أجهزته الأمنية.

وفي رسالتها التي نشرتها عدة مواقع معارضة، خاطبت السجينة السياسية الكردية، خامنئي بالقول: “أخاطبك كشخص قدمت نفسك على أنك خليفة الله على الأرض منذ 38 عاماً، واستعبدت الشعب والقوميات الإيرانية تحت شعار #الإسلام والدين، لأقول لك بأنني لن أنسى ما تعرضت له أنا وآخرين مثلي من سجن وتعذيب واغتصاب وشنق وسيأتي اليوم الذي سنحاسبكم فيه أنت وشركاؤك”.
تفاصيل رسالة سابقة

و في رسالة أخرى لأفسانة بايزيدي، في أيلول/سبتمبر الماضي، تحدثت فيها عما تعرضت له هي وسائر السجينات من تعذيب وانتهاكات على يد أجهزة الاستخبارات ومسؤولي السجن، موضحة أن التعذيب والتمييز ضد السجينات الكرديات يمارس بشكل مضاعف”.

وذكرت الناشطة أفسانة، واسمها يعني الأسطورة، والتي تم إبعادها من سجن أرومية، شمال غرب #إيران، إلى سجن كرمان، وسط البلاد، لتقضي حكماً بالسجن لمدة 4 سنوات بسبب أنشطتها في الحركة الطلابية أن كل السجناء في إيران يتعرضون للتعذيب والانتهاكات الفادحة لـ #حقوق_الإنسان، إلا أن السجينات النساء ونشطاء الأقليات القومية يتعرضون لتمييز مضاعف”.

وفي رسالتها التي نشرها موقع المنظمة الكردية للدفاع عن #حقوق_الإنسان، قالت أفسانة بايزيدي: “أن تكون كردياً فتلك لوحدها جريمة لا تغتفر، لأنك عدو بالفطرة، ولا يتم اعتبارك بأنك مواطن إيراني”.
صادروا ممتلكاتها

يذكر أن أفسانة بايزيدي اعتقلت في 24 من نيسان/إبريل الماضي بعد أن دخلت عناصر #الأمن منزلها عنوة دون إبراز أي تصريح قضائي وقاموا بالتفتيش ثم مصادرة ممتلكاتها الشخصية لها.

وكانت بايزيدي قد اعتقلت لأول مرة في شهر أيلول/سبتمبر عام 2015 من قبل قوات الحرس وحكم عليها بالحبس التعزيري بمدة سنتين بتهمة “إهانة #المرشد الأعلى علي خامنئي” و”الدعاية ضد النظام” ولكن بعد إحالة الملف إلى محكمة الاستئناف علقت المحكمة حكمها وأطلقت سراحها في يوم 29 من كانون الأول/ديسمبر 2015.

وأوضحت الناشطة الكردية في رسالتها ظروف اعتقالها قائلة: “أنا أفسانة.. فتاة من منطقة كردستان المهمشة.. قضيت 90 يوماً في الزنزانة الانفرادية.. طيلة فترة اعتقالي تعرضت للتعذيب بشتى الأساليب والأنواع”.
“كنت قريبة من الموت”

وأضافت: “في الأيام الأولى من اعتقالي تعرضت للتعذيب والضرب المبرح بحيث لم أتمكن من المشي على قدميّ وذلك لشدة الضرب.. لقد أصبح لون رجلاي وظهري رماديا من شدة الضرب وكان رأسي وفمي ينزفان من الدماء.. وبالرغم من ذلك كان الضرب متواصلاً دون رحمة حتى نقلت إلى مستوصف الاستخبارات بمدينة أرومية للعلاج ومكثت فيه 15 يوما في وضع صحي متدهور”.

وتابعت: “لقد كنت قريبة من الموت، وكان ذنبي أنني فتاة كردية وكان عليّ أن أتذكر دوما بأنني أعذّب لكوني كردية وهكذا كانوا يتعاملون معي ومع المئات من الشرفاء”.

كما تحدثت عن أساليب التحقيق النفسي في الاستخبارات وقالت: أثناء التحقيق كلما كنت أذكر اسم الله كانوا يشددون الضرب ويستهزئون بي ويقولون لي إن الله لا وجود له هنا في الزنزانة”.

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

مازح وزير الدفاع الأميركي #جيمس_ماتيس وزير الخارجية السعودي #عادل_الجبير ، بطريقة دبلوماسية لطيفة، مذكراً إياه بمحاولة اغتياله الفاشلة قبل أعوام، حين كان الجبير سفير خادم الحرمين الشريفين بواشنطن.

ماتيس قال ضاحكاً: “مرحباً.. سعيد برؤيتك حياً.. الإيرانيون حاولوا قتلك”، وسط ضحكات الحضور.

جاء ذلك في مستهل لقاء #ولي_ولي_العهد السعودي #الأمير_محمد_بن_سلمان ووزير الدفاع الأميركي، بمقر وزارة الدفاع الأميركي “البنتاغون”، بحضور كبار مسؤولي إدارة الرئيس دونالد #ترمب.

وقد تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي المقطع الطريف، الذي ذكّر بتورط #إيران في اغتيال العديد من #الدبلوماسيين_السعوديين.
يذكر أن وزير الخارجية السعودي كان قد تعرض لمحاولة اغتيال، بتدبير إيراني عام 2011 عندما كان سفيراً للمملكة في #واشنطن.

وثبت حينها تورط النظام الإيراني في تلك المحاولة، وحددت الشكوى الجنائية التي كُشف النقاب عنها في المحكمة الاتحادية في #نيويورك اسم الشخصين الضالعين في المؤامرة، وهما منصور #أرباب_سيار ، والذي تم القبض عليه وإصدار حكم بسجنه 25 عاماً، والآخر #غلام_شكوري وهو ضابط في #الحرس_الثوري_الإيراني (متواجد في إيران، ومطلوب من قبل القضاء الأميركي).

وقد تورطت إيران في اغتيالات عدة ضد دبلوماسيين سعوديين، وذلك خلال الفترة 1989-1990 في اغتيال 4 دبلوماسيين سعوديين في تايلاند وهم: عبدالله المالكي، وعبدالله البصري، وفهد الباهلي، وأحمد السيف.

كما أنه في العام 2011، تورط النظام الإيراني في اغتيال الدبلوماسي السعودي #حسن_القحطاني في مدينة كراتشي الباكستانية.

وفي 2016، كانت هناك محاولة فاشلة، بإيعاز إيراني، لاغتيال وزير الدولة لشؤون الخليج العربي بوزارة الخارجية #ثامر_السبهان ، حين كان سفير المملكة بالعراق وقتها، على يد ميليشيات طائفية عراقية.

زعيم ميليشيا النجباء أكرم الكعبي وحسن نصرالله زعيم ميليشيا حزب الله

عرضت ميليشيات “النجباء” الطائفية العراقية، على #النظام_السوري، أن تساعده في ما سمّته #تحرير_الجولان الذي تحتله إسرائيل منذ عقود.

وجاء في بيان نشره الموقع الإلكتروني لحركة #النجباء العراقية الطائفية التابعة عقائديا لإيران، ونقلاً عن زعيمها أكرم الكعبي، الجمعة، بأن حركته تعلن أن قواتها “مستعدة” لإتمام ما وصفته بـ”مسيرة الجهاد” مع #جيش_الأسد “لتحرير الجولان، بعد وأثناء معركتنا الكبرى على الإرهاب”. على حد زعمه.

يأتي هذا، بعد الرسالة التي توجه بها زعيم حركة #النجباء الطائفية، إلى أهالي مدينتي كفريا والفوعا الإدلبيتين، وصف فيها سلاح #المعارضة_السورية بأنه “صواريخ يزيد” التي تتساقط على “أحفاد الحسين” على حد قوله في رسالته التي حرّض فيها السوريين بخطاب طائفي مقيت، بحد صف كل من اطلع على مضمون الرسالة، والتي سبق لموقع العربية.نت أن نشرها في 14 ديسمبر 2016.

وفي نبرة تعكس طبيعة التدخل الإيراني في #سوريا القائم على بث الفرقة بين أبناء الشعب الواحد في لغة تحريض طائفي مكشوفة، خصوصاً أن ميليشيا “النجباء” تتبع عقائدياً لمرشد #إيران خامنئي، قال أكرم الكعبي في رسالته لأهالي مدينتي كفريا والفوعا: “لن نخذلكم ولن نسمح بقتل الحسين من جديد”.

وكان الأمين العام لميليشيا #حزب_الله اللبناني قد أرسل مجموعة من المساعدات الغذائية إلى مرتزقة حركة “النجباء” التي تقاتل في سوريا لصالح الأسد، على شكل “هدايا” مقدمة منه إليهم، في الخامس من شهر فبراير الجاري، تضمنت “شاحنات محملة بالأغذية والمواد العينية إلى قاطع النجباء في حلب”. حسب ما سبق وذكره موقع الحركة الالكتروني في خبر له.

وحركة “النجباء” هي واحدة من عشرات الميليشيات التي أرسلتها إيران إلى سوريا لتقاتل دفاعاً عن نظام الأسد، منذ بدايات الثورة عليه عام 2011. وتورّطت تلك الحركة، كسواها من ميليشيات إيران الطائفية، بقتل السوريين على مختلف جبهات القتال في سوريا، وكان لـ”النجباء” دور رئيسي مع مسلّحي الأسد وميليشياته الأخرى، باقتحام مدينة حلب وإسقاطها، ثم المساهمة بتهجير أهلها قسرياً.

وسلّط الإعلام الإيراني، الجمعة، الضوء على تصريحات زعيم “النجباء” التي يعرض فيها على نظام الأسد المساهمة بـ”تحرير” الجولان. ونقل عن قائد #الحرس_الثوري الإيراني في محافظة “قم” العميد غلام رضا أحمدي، قوله إن “خط المواجهة بين أميركا وإيران اليوم انتقل إلى #حلب والموصل”. على حد قوله الذي نقلته “تسنيم” الإيرانية، اليوم الجمعة.

3 213
video

تداول ناشطون إيرانيون، ومنهم  سنة أكراد، مقطع فيديو موثراً على مواقع التواصل الاجتماعي، لطفلة كردية أعدمت طهران أباها بهمن رحيمي مطلع شهر آب/أغسطس الجاري، في عملية إعدام جماعية لاقت إدانات عالمية.

وكانت السلطات الإيرانية أعدمت 21 سنياً كردياً ليلة الثلاثاء الثاني من آب/أغسطس الجاري، بعد أن اتهمتهم بالانتماء لـ”جماعة التوحيد والجهاد” بمحافظة كردستان الإيرانية، وهو ما رد عليه شهرام أحمدي، أحد المعدومين، بشريط مصور تم تسجيله قبيل إعدامه، أكد فيه أنه حوكم فقط لأنه كردي وسُنّي.

وقالت الطفلة في الشريط وهي تبكي: “كان من المقرر أن أذهب لزيارة أبي في السجن، لكني ذهبت إلى جنازته. كان قد وعدني بأنه يأخذ لي موعداً لزيارته. كنت فرحة بأني سأركب السيارة وأذهب لأراه”.

وأضافت الطفلة باللغة الكردية: “بعد وصولي إلى السجن رأيت جنازة أبي لم يسمحوا لي بمشاهدته، كنت أتمنى أن يقبلني مرة أخرى لكن رأيته معدوماً”.

وكان عثمان مزين، محامي بعض الأكراد السنة المعدومين، كشف أن المحكمة لم تبد أي اهتمام لدفاعيات المتهمين، وكانت تصدر الأحكام بحقهم بعد دقائق قليلة من بدء المحاكمة.

وأضاف المحامي مزين في مقابلة مع تلفزيون “صوت أميركا” الناطق باللغة #الفارسية أن المحامين لم يتمكنوا من لقاء موكليهم إلا قبيل بدء المحكمة بدقائق قليلة وذلك في ممرات المحكمة.

ودانت منظمات دولية وحقوقية الإعدامات الأخيرة في سجن رجائي شهر كرج، مشيرة إلى أن هناك مخاوف من احتمال تنفيذ إعدامات جماعية أخرى بحق متهمين سنة أكراد آخرين، يقبعون في سجون #إيران سيئة الصيت.

video

خلال محاضرة لـ  وزير الخارجية السعودي  عادل الجبير في مركز إيغمونت البحثي التابع لوزارة الخارجية البلجيكية في #بروكسل ، بادر  القنصل العام الإيراني إلى سؤال حمل اتهاماً لـ  السعودية بـ  الإرهاب ورعايته، فجاء جواب  الجبير صادماً له بسرد مراحل العلاقة بين #إيران والإرهاب.

وجاءت مداخلة القنصل العام الإيراني على الشكل الآتي: “اتهام إيران بكل هذه الأشياء برأيي أمر غير ضروري وهو ليس من مصلحة البلدين. أعتقد أن القول بأن للقاعدة علاقة بإيران يعد بمثابة دعابة. الجميع لا ينسى أن #بن_لادن مواطن سعودي ولديه علاقات سياسية واقتصادية قوية في السعودية. الجميع لا ينسى أيضا أن من بين الـ19 شخصاً الذين ارتكبوا هجمات 11 سبتمبر، 15 من هؤلاء التسعة عشر كانوا مواطنين سعوديين. والجالسون في هذه القاعة يعرفون أيضاً من هي الدول التي دعمت #داعش لعدة سنوات”، حسب زعمه.

وتابع ممثل #طهران : “فقط أحببت أن أقول إن الأشياء التي ذكرها الوزير هنا تناقض سياسة قادة الاتحاد الأوروبي تماما وحتى الولايات المتحدة التي لها علاقات بإيران خاصة في قضية المفاوضات النووية وكذلك العلاقات التي تجمع إيران بدول المنطقة الأخرى حيث تظهر بأن إيران لديها علاقات منطقية. فدعوة إيران للمشاركة في التحالف لحل المشكلة في سوريا يظهر أن إيران تعد شريكاً أساسياً لحل المشاكل في سوريا”، حسب زعمه.

أما وزير الخارجية السعودي عادل الجبير فردّ قائلا: “فيما يخص المسألة الثالثة التي ذكرها القنصل العام الإيراني المحترم. أنا لم أقل شيئاً لا يستند على الحقائق. ألا يشير الدستور الإيراني إلى تصدير الثورة؟ ألا يشير الدستور الإيراني إلى الاهتمام بالشيعة المحرومين؟ ألم تقم إيران بتأسيس حزب الله؟ ألم تهاجم إيران أكثر من 12 سفارة داخل إيران في انتهاك لكافة القوانين الدولية؟ نحن لم نهاجمهم، إيران هي التي فعلت…. ألم تدبر إيران وتخطط وتنفذ هجمات سنة 1996 في مدينة الخبر ضد سكن القوات الأميركية؟ نعم فعلوا، ضابط مراقبة العملية كان آمر اللواء شريفي، ملحقكم العسكري في البحرين. صانع القنبلة كان من حزب الله اللبناني. المتفجرات جاءت من وادي البقاع اللبناني. القادة الثلاثة الأساسيون للعملية هربوا وعاشوا في إيران منذ ذلك الوقت.

ألا يعد هذا إيواء للإرهابيين؟ ألقينا القبض على أحدهم السنة الماضية في لبنان و كان يحمل جواز سفر إيرانيا وليس جواز سفر سعوديا على الرغم من أنه مواطن سعودي.

ألا يعد ذلك مساعدة وتحريضا إرهابيا تقوم به إيران؟ نحن لم نختلق هذه المعلومات. عندما حصلت الانفجارات في الرياض سنة 2003 كان سيف العدل في إيران إلى جانب سعد بن لادن مسؤول البروباغاندا للقاعدة و4 أو 5 من القادة الكبار. طلبنا من إيران تسليمهم لكنهم رفضوا طلبنا والبعض من هؤلاء لا يزال في إيران”.

وتابع الجبير: “نحن لم نختلق هذه المعلومات، هذه حقائق معروفة.

الأمر بتفجير 3 مجمعات سكنية في الرياض سنة 2003 أصدره سيف العدل، قائد عمليات القاعدة وكان حينها مقيما في إيران. لدينا تسجيل للمكالمات الهاتفية. نحن لم نختلق هذه المعلومات. كان رونالد ريغان يقول: “الحقائق أشياء عنيدة”. وهي بالفعل عنيدة لأنه لا يمكن الالتفاف حول الحقائق؛ حزب الله منظمة إرهابية ومهاجمتها للسفارات أمر واضح، فالسفارات لا تفجر نفسها بنفسها، لا بد من قيام شخص بذلك. قتل الدبلوماسيين، الدبلوماسيون لا يقتلون أنفسهم بإطلاق الرصاص على أنفسهم 3 مرات. شخص ما مسؤول عن ذلك”.

وأضاف: “العملاء الإيرانيون ارتبطوا بهجمات إرهابية في أوروبا وأميركا الجنوبية.
نحن لم نختلق هذه المعلومات. هذا هو العالم وهذه هي الأدلة. لذلك أقول نعم، نتمنى ونأمل بأن تكون إيران، هذه الأمة العظيمة جاراً عظيماً لنا، لكن تحقيق ذلك يعتمد على الطرفين. إنه يتطلب الرغبة في التخلي عن السياسات التوسعية العدائية والعودة إلى الأعراف والسلوكيات الدولية إذا ما أردتم من العالم أن يتعامل معكم.
أيدينا ممدودة لكم وهي ممدودة منذ 35 سنة غير أن ما نحصل عليه بالمقابل هو قتل دبلوماسيينا وتفجير سفاراتنا وإرهابيون يهددوننا، ألقينا القبض على عملاء إيرانيين في السعودية لتخطيطهم لهجمات إرهابية. أوقفنا 4 شحنات من الأسلحة حاولت إيران تهريبها إلى الحوثيين في اليمن ولدينا متفجرات حاولت إيران تهريبها إلى السعودية والبحرين والكويت.

هذه ليست من نسج الخيال وليست لعبة أطفال، بل هي سلوكيات عدائية وغير مقبولة. إنها سلوكيات تنتهك كافة أعراف السلوكيات الدولية والقوانين الدولية ولهذا وسمت إيران على أنها دولة راعية للإرهاب ولهذا تعاقب إيران بسبب دعمها للإرهاب، ليس من قبلنا بل من قبل المجتمع الدولي.

فهل يعقل أن يكون العالم بأجمعه مخطئاً وأن تكون إيران على حق؟ هل يمكن أن يكون القانون الدولي الذي يوصي بالعلاقات السلمية وعدم التدخل في شؤون الآخرين خطأ ومقاربة إيران في مواصلتها لأعمالها العدائية جزء من أهدافها بغض النظر عن سلامة الوسيلة؟ لا أعتقد ذلك.

فإذا أردت من المسؤول السعودي أن لا يكون ناقداً لإيران فتصرف بشكل لا يعرضك للانتقاد. وإلى الآن فقد كان تاريخكم حافلاً بالموت والدمار وعدم الاكتراث بالقانون الدولي والمبادئ الموجودة منذ ظهور الأمم خصوصا تلك المتعلقة بالجيرة الصالحة وعدم التدخل في شؤون الآخرين”.

video

عم الاضراب أمس السبت في مدينة مهاباد الإيرانية ذات الأغلبية الكردية بعد يومين من المظاهرات احتجاجا على محاولة موظف حكومي ايراني الاعتداء جنسيا على فتاة كردية انتحرت هرباً منه.

وعلى الرغم من أن الحكومة الايرانية نفت ما ورد في خبر الاحتجاجات على قيام أحد موظفيها بمحاولة اغتصاب الفتاة، وقالت إن صاحب محاولة الاغتصاب ليس موظفا في وزارة سياحتها، وأنها ألقت القبض عليه بعد أن اتضح أنه كردي و أن من احتجوا كانوا مدفوعين من الخارج.

لكن التصريح الحكومي لم يمنع حزب كومله الكردستاني الإيراني من الدعوة لتوسيع المظاهرات الكردية إلى جميع المدن ذات الأغلبية الكردية و طالب الحكومة الايرانية بإيقاف التمييز القومي و الطائفي ضدهم.

وقد رجحت الحصيلة الأخيرة لقتلى و جرحى و معتقلي الاحتجاجات سقوط 70 شخصا بين قتيل وجريح واعتقال المئات نتيجة لجوء قوات الأمن إلى العنف الشديد خلال تصديها للمتظاهرين.

يذكر أن مدينة مهاباد تحظى بمكانة رمزية بالنسبة للأكراد في العالم حيث تعتبر معقل الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني الذي شكل جمهورية مهآباد عام 1946 وخرجت الأحزاب الكردية كافة في العالم من رحم هذا الحزب.

وقد دشن ناشطون وسماً على مواقع التواصل الاجتماعي “#إيران_تشتعل”، تناقلوا من خلاله صوراً ومقاطع فيديو للاضطرابات التي تشهدها مدينة “مهاباد”، على خلفية انتحار فتاة كردية، أشارت تقارير إلى أنها تعرضت لمحاولة اغتصاب على يد عناصر من الحرس الثوري، أو موظف حكومي.