Home بحث

هذه طرق إيران الجديدة لتهريب السلاح إلى الحوثيين

التحايل على القرارات الأممية والدولية صفة يملكها #الحرس_الثوري_الإيراني منذ سنوات، آخر ما يقوم به الحرس هو ما كشفته وكالة رويترز من نقل للسلاح والمخدرات من #إيران إلى #الحوثيين في #اليمن.

وكشف تقرير خاص بوكالة رويترز، نقلا عن مصادر مطلعة، عن أن الحرس الثوري الإيراني بدأ في استخدام طرق جديدة عبر #الخليج لنقل شحنات أسلحة إلى حلفائه الحوثيين.

وأبلغت مصادر إيرانية وغربية “رويترز” أن إيران كانت ترسل أسلحة ومستشارين عسكريين إلى الحوثيين، إما مباشرة إلى اليمن أو عبر #الصومال.

غير أن الاحتكاك بسفن البحرية الدولية جعل الحرس الثوري خلال الأشهر الستة الماضية يلجأ إلى استخدام مياه الخليج الواقعة بين #الكويت وإيران وفق رويترز.

المسار الجديد تنطلق فيه سفن إيرانية من مرافئ صغيرة وتنقل عتادا إلى قوارب صغيرة في أعلى الخليج، حيث تواجه تدقيقا أقل ليتم تسليم الشحنات في ممرات ملاحية دولية.

ونقلت رويترز عن مسؤول إيراني كبير أنه يتم تهريب أجزاء الصواريخ وبطاريات إطلاقها التي لا يمكن إنتاجها في اليمن.

وأضاف المسؤول الإيراني أنه يتم أيضا تهريب النقود والمخدرات التي تستخدم لتمويل أنشطة الحوثيين، وفق وكالة رويترز.

President Donald Trump remarks with Lebanon PM Saad Hariri

اعتبر الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، إثر لقائه رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، الثلاثاء، أن “تنظيم #حزب_الله يشكل تهديداً للشرق الأوسط برمته”.

وقال ترمب في مؤتمر صحافي مع الحريري في حديقة البيت الأبيض إن “حزب الله هو تهديد للدولة اللبنانية، وللشعب اللبناني وللمنطقة برمتها، ويفاقم المأساة الإنسانية في سوريا بدعم من #إيران”.

ورداً على سؤال بشأن فرض عقوبات على حزب الله، أجاب: “سأعلن عن قراري بوضوح خلال الساعات الـ24 المقبلة. لدي اجتماعات مع بعض من مستشاري العسكريين ذوي الخبرة الواسعة وآخرين، لذلك سأتخذ قراري خلال وقت قصير”.

كما أشاد ترمب بجهود #لبنان لحماية حدوده لمنع تنظيم #داعش وغيره من الجماعات الإرهابية من كسب موطئ قدم لها داخل البلد، ووعد باستمرار المساعدة الأميركية، مشيراً إلى أن “مساعدة أميركا يمكن أن تساهم في ضمان أن يكون الجيش اللبناني هو المدافع الوحيد الذي يحتاجه لبنان”.

واتهم رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بارتكاب جرائم “فظيعة” ضد الإنسانية وتعهد بمنع نظامه من شنِّ مزيد من الهجمات الكيمياوية، قائلاً: “لست معجباً بالأسد. أعتقد بالتأكيد أن ما فعله بهذا البلد وبالإنسانية فظيع (…) لست شخصاً سينظر إلى ذلك ويدعه يفلت (مما فعله) بعد ما حاول القيام به وما قام به مراراً”.

من جانبه، قال الحريري إنه ناقش مع ترمب الضغط الذي يعيشه لبنان جراء أعداد النازحين، شاكراً واشنطن على الدعم الذي تقدمه للجيش.

erdogan

يبدأ اليوم الرئيس التركي، رجب طيب #أردوغان، جولة لمدة يومين في منطقة #الخليج.

وذكرت رئاسة الجمهورية أن جولة أردوغان ستبدأ بزيارة #الكويت، للاطلاع على مستجدات مساعي الوساطة التي أجرتها منذ بدء أزمة #قطر، وينطلق بعدها لزيارة #السعودية والدوحة لبحث إمكانية اتخاذ خطوات من شأنها حل أزمة بين قطر والدول الداعمة لمكافحة #الإرهاب.

وتأتي زيارة الرئيس التركي في سياق الجهود الدبلوماسية التي تشهدها المنطقة لمعالجة أزمة قطر.

وقاطعت دول عربية وإسلامية الدوحة، الشهر الماضي، بسبب اتهامات تتعلق بتمويل قطر لجماعات إرهابية، وبتحالفها مع #إيران التي تهدد استقرار الخليج والمنطقة.

ورفضت أنقرة التراجع عن إقامة قاعدة عسكرية في قطر أو سحب القوات التي أرسلتها إلى الدوحة.

كشفت مصادر إعلامية عن تسلم وزارة الخارجية اللبنانية رسالة من نظيرتها الكويتية تطالبها فيها بتحمل مسؤولياتها إزاء ميليشيا #حزب_الله اللبناني التي تعتبر جزءاً من النسيج السياسي اللبناني، حفاظاً على العلاقات بين البلدين، وذلك بعد أن أقر القضاء الكويتي ضلوع حزب الله في التخابر والتمويل ودعم خلية العبدلي الإرهابية.

ولم يكن تورط حزب الله اللبناني في قضية العبدلي سوى حلقة من مسلسل يمتد لعقود، شهدت الكويت خلالها عدداً من الاعتداءات والهجمات والمحاولات الهادفة لزعزعة أمنها عبر الأذرع والأدوات الإيرانية الإرهابية. كما كانت أول دولة خارج لبنان تمارس فيها ميليشيا حزب الله إرهابها.

وهزت #الكويت في ديسمبر عام 1983 سلسلة تفجيرات متزامنة استهدفت منشآت حيوية كان بينها مطار الكويت الدولي، ومصفاة نفط رئيسية، إضافة إلى سفارتي كل من الولايات المتحدة وفرنسا، اتضح لاحقاً مسؤولية تنظيمين مرتبطين بـ #إيران فيها، هما حزب الدعوة العراقي وجماعة مرتبطة حينها بحزب الله الذي كان قيد التشكل.

كما تعرضت طائرة كويتية للاختطاف بعد عام من قبل أربعة لبنانيين، أجبروها على تغيير مسارها إلى طهران، مطالبين بالإفراج عن عدد ممن اعتقلتهم الكويت لضلوعهم في التفجيرات، وبينهم مصطفى بدر الدين، أحد أبرز قياديي حزب الله لاحقاً.

كذلك تعرض أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح منتصف العام 1985 لمحاولة اغتيال بسيارة مفخخة، كان خلفها حزب الدعوة العراقي الموالي لإيران، ومنفذها أبو مهدي المهندس، أبرز قياديي ميليشيات الحشد الشعبي حالياً، فيما اختطف مسلحون لبنانيون من حزب الله طائرة كويتية أخرى قادمة من بانكوك في نيسان/أبريل عام 1988.

وكانت طهران مسؤولة عن تزويد كويتيين بمواد متفجرة لاستهداف طرق مؤدية للحرم المكي عام 1989 فيما عرف حينها بحادثة الحرم الثانية.

7 263
هكذا تعاملت مدينة إيرانية مع الخليجيين!

أثارت كتابات عنصرية على واجهة محل تجاري في مدينة “مشهد”، شمال شرق #إيران، استياء واسعاً، حيث يتوافد على المدينة خليجيون لزيارة ضريح الإمام الرضا، ثامن أئمة الشيعة.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، صورة تظهر ورقة باللغة الفارسية والعربية والإنجليزية معلقة على واجهة أحد متاجر بيع لعب الأطفال، كتب عليها “ممنوع دخول الأعراب”.

يذكر أن العرب السنة الخليجيين والعراقيين لا يزورون مدينة مشهد، وأن الأغلبية المطلقة من زائري هذه المدينة هم من الشيعة العرب الخليجيين والعراقيين واللبنانيين، الأمر الذي يظهر معاداة للعرب بغض النظر عن مذهبهم.

ونشر الناشط الإيراني الفارسي المعادي للعنصرية، محسن رسولي، الصورة نقلاً عن صفحة الناشط العربي عبدالكريم دحيمي، وترك الأمر للمعلقين الإيرانيين، فكتب أحدهم يقول: “لماذا (نكتب هكذا)؟ لأننا إيرانيون ونتمتع بحضارة عمرها 2500 سنة (..) إلا أننا أكثر شعوب #العالم نتأثر بالأجواء” ويقصد هنا الأجواء العنصرية المنتشرة بقوة بين بعض الأوساط.

كما سبق أن سلطت “العربية.نت” الضوء على أشعار وأغانٍ ولافتات معادية للعرب، ومنها لافتة على باب عيادة طبيب عيون يعتذر عن قبول المرضى العرب، وقصيدة لشاعر إيراني معروف ينعت العرب بصفات قبيحة ويسيء للذات الإلهية، وأغنية راب فارسية معادية باسم “اقتل عربياً”.

ويقول المفكر والأستاذ الجامعي الإيراني صادق زيبا كلام “أعتقد أن الكثير منا، سواء كانوا متدينين أو علمانيين، يكرهون العرب، للأسف الشديد الكثير منا كفرس عنصريون! ولو أمعنتم النظر في ثقافات الشعوب الأخرى تجاه سائر القوميات والشعوب لوجدتم أننا أكثر إساءة للغير من خلال السخرية من الآخرين، فنحن نسيء من خلالها للترك والعرب”.

الصورة التي نشرها التلفزيون الإيراني عن نزار زكا

ناشد نجل نزار زكا، المواطن الأميركي من أصل لبناني المعتقل في #إيران بتهمة التجسس، الرئيس الإيراني حسن #روحاني من أجل التدخل لإطلاق سراح والده.

وكانت #السلطات_الإيرانية قد أعلنت عن اعتقال زكا في 15 سبتمبر 2015 بتهمة “التجسس لصالح أجهزة الاستخبارات الأميركية”، وذلك أثناء حضوره مؤتمرا بطهران بدعوة من الحكومة الإيرانية.

وذكر التلفزيون الإيراني نقلا عما وصفها بـ”مصادر مطلعة”، أنه تم إلقاء القبض على زكا الذي يحمل الجنسيتين اللبنانية والأميركية لصلته الوثيقة بالمخابرات الأميركية.

وبحسب وكالة أنباء “فارس”، فقد ذكرت المصادر الإيرانية أن نزار زكا له علاقة وثيقة بالسلك الأمني والاستخبارات الأميركية، وأن بعض الصور التي نشرت عنه بالزي العسكري في قاعدة “ريفر سايد” بأميركا.

من جهتها ذكرت صحيفة “ديلي ستار” اللبنانية أن زكا سافر إلى طهران للمشاركة في المؤتمر بصفته خبيرا في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بدعوة رسمية من شهيندخت مولاوردي، مساعدة الرئيس الإيراني حسن روحاني لشؤون المرأة.

وكان التلفزيون الإيراني أعلن أن جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري اعتقل زكا، حيث حكمت عليه محكمة ثورية في #طهران برئاسة القاضي صلواتي، بالسجن لمدة 10 سنوات ودفع غرامة مالية قدرها 4 ملايين و 200 ألف دولار أميركي بتهمة التجسس والتعاون مع دولة معادية ضد طهران”.

وبحسب منظمات حقوقية إيرانية، فقد أنكر نزار زكا التهم الموجهة إليه خلال جلسات المحكمة، وقام بإضراب عن الطعام خمس مرات لحد الآن.

من جهتها، أقرّت لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي، مشروع قانون بأن يعمل الرئيس الأميركي على إطلاق سراح زكا و #أميركيين آخرين محتجزين في إيران، وسيُصبح هذا القانون ملزماً عندما يُقرّه الكونغرس.

وأضرب نزار زكا عن الطعام منذ الاثنين الماضي، احتجاجاً على احتجازه ظلماً خلافاً لأبسط حقوق الإنسان وللقوانين والمعاهدات الدولية، بحسب وكالة “هرانا” الحقوقية الإيرانية.

وينتظر زكا جهوداً تُبذل من قبل السلطات اللبنانية من أجل الإفراج عنه، خصوصاً أنها تتمتّع بعلاقات جيدة مع إيران.

عادل الجبير وزير الخارجية السعودي

قال #وزير_الخارجية_السعودي #عادل_الجبير، اليوم الأربعاء، إن #مقاطعة الدول العربية الأربع لدولة #قطر ستستمر إلى أن تعدل الدوحة سياستها إلى الأفضل، مؤكدا أن “اتخاذ الموقف الجماعي ضد قطر جاء لمعاناتنا من الإرهاب”.

وقال الجبير خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزراء خارجية #مصر و #الإمارات و #البحرين في #القاهرة “هناك مقاطعة سياسية واقتصادية. المقاطعة ستستمر إلى حين تعدل قطر سياستها إلى الأفضل”.

وفيما يتعلق بالموقف التركي والإيراني إزاء الأزمة قال الجبير “نأمل ونتمنى أن تستمر #تركيا على الحياد. #إيران هي الدولة الأولى الراعية للإرهاب في العالم”.

دول مكافحة الإرهاب: رد قطر سلبي ويفتقر لأي مضمون

أعلن سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الأربعاء، في بيان الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، أن موقف الدول الأربع يعتمد على المبادئ الدولية والمواثيق. وأضاف أنه “لا يمكننا التسامح مع الدور التخريبي لقطر”.

وقال شكري إن رد قطر سلبي ويفتقر لأي مضمون، مضيفاً أنه لا حل وسط ولا تفاوض على المطالب.

وأعرب بيان القاهرة عن الأسف لمماطلة #الدوحة في إيجاد حل.

وتضمن #بيان القاهرة الذي تلاه سامح شكري أن موقف الدول الأربع يقوم على أهمية الالتزام بالاتفاقيات والمواثيق والقرارات الدولية والمبادئ المستقرة في مواثيق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي واتفاقيات مكافحة الإرهاب الدولي مع التشديد على المبادئ التالية:

1 – الالتزام بمكافحة التطرف والإرهاب بكافة صورهما ومنع تمويلهما أو توفير الملاذات الآمنة.

2 – إيقاف كافة أعمال التحريض وخطاب الحض على الكراهية أو العنف.

3 – الالتزام الكامل باتفاق الرياض لعام 2013 والاتفاق التكميلي وآلياته التنفيذية لعام 2014 في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

4 – الالتزام بكافة مخرجات #القمة_العربية_الإسلامية_الأميركية التي عقدت في الرياض في مايو 2017.

5 – الامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول ودعم الكيانات الخارجة عن القانون.

6 – مسؤولية كافة دول المجتمع الدولي في مواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب بوصفها تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين.
وأكدت الدول الأربع أن دعم التطرف والإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ليس قضية تحتمل المساومات والتسويف، وأن المطالب التي قدمت لدولة قطر جاءت في إطار ضمان الالتزام بالمبادئ الستة الموضحة أعلاه، وحماية الأمن القومي العربي، وحفاظ السلم والأمن الدوليين، ومكافحة التطرف والإرهاب، وتوفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية سياسية لأزمات المنطقة التي لم يعد ممكناً التسامح مع الدور التخريبي الذي تقوم دولة قطر فيها.

وشددت الدول على أن التدابير المتخذة والمستمرة من قبلها هي نتيجة لمخالفة دولة قطر لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وتدخلاتها المستمرة في شؤون الدول العربية ودعمها للتطرف والإرهاب، وما ترتب على ذلك من تهديدات لأمن المنطقة.

وذكر البيان المشترك للدول الداعية لمكافحة #الإرهاب أن الاجتماع المقبل لمتابعة الموقف سيعقد في #المنامة.

وقدمت الدول الأربع “السعودية ومصر والإمارات والبحرين” الشكر لأمير الكويت لجهود الوساطة.

وقال شكري “عقدنا جلستي مباحثات، إحداهما مغلقة والأخرى بحضور أعضاء الوفود لدراسة الرد على موقف، وتم تناول المستجدات الخاصة بالأزمة مع قطر، وكيفية التعامل مع المتغيرات المتعلقة بهذه الأزمة”.

وأعلنت الدول الأربع في البيان تقديرها لموقف الرئيس ترمب في مكافحة الإرهاب.

الجبير: نتشاور حول الإجراءات المقبلة

وأكد وزير الخارجية السعودي، عادل #الجبير، أن هناك تشاورا حول الإجراءات القادمة، وسنتخذها في الوقت المناسب، مشيرا إلى أن #إيران هي الراعي الأكبر للإرهاب في العالم، فلا عجب أن تتعاون قطر مع إيران.

وأضاف الجبير أن السعودية جرمت تمويل الإرهاب ومنعت وصول الأموال للإرهابيين.

الإمارات: سنبقى في حالة انفصال عن قطر إلى أن تغير مسارها

وقال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، إن قطر لا تهتم بأشقائها بقدر ما تهتم بالإرهاب والتطرف.

وقال “لم نجد إلى اليوم أي بوادر حقيقية حتى بعد الرد بالأمس.. أي بوادر حقيقية من دولة قطر، إنها مهتمة بأشقائها ومحيطها، كما هي مهتمة بالتطرف والتحريض والإرهاب.”

وأضاف “إلى أن تقرر قطر تغيير هذا المسار من مسار الدمار إلى مسار الإعمار سنبقى في حالة انفصال عن قطر”.

وتساءل وزير خارجية الإمارات “لماذا تريد قطر هذه الفوضى؟”، وأكد أن قطر أثبتت خلال عقدين أن هوايتها هي رؤية الدم والخراب.”.

البحرين: الإخوان استباحوا دماء المصريين

وقال وزير خارجية #البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، إن قرار تعليق عضوية قطر في #مجلس_التعاون_الخليجي سيصدر من المجلس وحده.

وقال أيضا إن “الإخوان المسلمين أضروا بمصر واستباحوا دماء الشعب المصري، وأضروا بدولنا، وعلى هذا الأساس نعتبرهم منظمة إرهابية”.

وأضاف وزير الخارجية البحريني أن اجتماع اليوم تنسيقي، وسنتخذ قرارات مدروسة وواضحة.

وكان وزراء خارجية #مصر و #الإمارات و #السعودية و #البحرين قد اجتمعوا لمتابعة تطورات الموقف من الأزمة القطرية.

وبحث الاجتماع الرباعي الخطوات المقبلة التي ستقوم بها هذه الدول على ضوء الردود والمواقف القطرية خلال الساعات الماضية.

وكان رؤساء أجهزة المخابرات في مصر والسعودية والإمارات والبحرين اجتمعوا الثلاثاء بالقاهرة.

هذا وتسلم وزير الخارجية السعودي، عادل #الجبير في #جدة مساء الثلاثاء من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي، محمد عبدالله الصباح، رد دولة قطر على المطالب الثلاثة عشر التي تقدمت بها السعودية ومصر والإمارات والبحرين بغية وقف الدوحة لدعم #الإرهاب وتمويله.

وكان الجبير قال في تصريحات سابقة “إننا نتمنى أن يكون رد قطر على مطالب الدول المقاطعة إيجابياً”. وأكد أن “أغلب ما تضمنته قائمة الطلبات كان مذكوراً في اتفاق عام 2014”.
الرد القطري

في المقابل، أعلن #وزير_خارجية_قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الثلاثاء، أن لائحة مطالب #الدول_المقاطعة “غير واقعية” “وغير قابلة للتطبيق”، على حد تعبيره. وقال إن الرد على #مطالب #الدول_المقاطعة والذي سلم إلى #الكويت كان معداً مسبقاً

ووصف الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية المقاطعة للدوحة بأنها “غير قانونية”.

وفي الوقت ذاته، أكد وزير الخارجية القطري أنه لا تزال هناك “فرصة للتحسن” فيما يتعلق بمكافحة تمويل #الإرهاب.

يذكر أن دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر كانت قطعت في 5 يونيو العلاقات مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأربع. ولاحقاً أعلن عن قائمة تضم 13 مطلباً من قطر، في طليعتها وقف الإرهاب وإيواء الإرهابيين والمتطرفين، وأمهلت الدوحة حتى 3 يوليو للرد، ومن ثم مددت تلك المهلة 48 ساعة نزولاً عند طلب #الكويت التي تقود وساطة بهدف التوصل إلى حل للأزمة الخليجية.

شدد سفير الإمارات في روسيا عمر سيف غباش على أن موقف الدول المقاطعة لقطر لا يختلف بتاتاً عن موقف المجتمع الدولي تجاه الإرهاب، ودعم الجماعات المتطرفة ووقف تمويلها، وهو لهذا لا يعتبر بأي شكل من الأشكال خطوة أحادية من قبل تلك الدول.

كما لفت إلى أن الدول المقاطعة ( #السعودية، #الإمارات #البحرين و #مصر) ستدرس خطوة الرد المناسبة بعد 3 يوليو، (وهي المهلة التي حددت للرد القطري على قائمة المطالب).

وعند سؤاله عن الأدلة التي تؤكد تورط القطريين في دعم وتمويل #الإرهاب أو المتطرفين، أوضح #غباش في مقابلة مع قناة السي أن أن، مساء الأربعاء، “أن السعودية والإمارات والبحرين أصدرت لائحة مشتركة تضم حوالي 59 كياناً ومنظمة وأشخاصا ثبت اتصالهم بالإرهاب، وهم بمعظمهم متواجدون في #قطر، ويتحركون بحرية تامة، فما هو الدليل الأكثر وضوحاً الذي يريده المجتمع الدولي، فهؤلاء الأشخاص والكيانات المدرجة على قوائم الإرهاب الأممية والأوروبية والأميركية ضيوف الحكومة القطرية”.
“قناة الجزيرة وحرية التعبير”

أما عن إغلاق قناة الجزيرة، فأوضح أن هذا الطلب لن يسحب، لأن المسألة لا تتعلق بحرية التعبير بل بالحد من نشر خطاب الكراهية والتحريض الذي تعمل عليه الجزيرة، والتي تفتح المجال لبث خطاب المتطرفين.

وفي رد على وصف القطريين المطالب التي تقدمت بها الدول المقاطعة بـ “غير الواقعية” تساءل غباش “هل الطلب من قطر وقف تمويل الإرهاب” أمر غير واقعي؟

وفي نفس السياق، أكد أن الطلب من الدوحة وقف دعم جماعة #الإخوان المسلمين أمر في غاية المنطق، لاسيما أن لهذه الجماعة تاريخاً من الإرهاب وتعكير الأمن في المنطقة الخليجية.

وعن المهلة النهائية التي قد تنتهي في الثالث من يونيو، بحسب قوله، أكد أن القطريين لم يردوا رسمياً حتى الآن على تلك المطالب على الرغم من صدور تصريحات سابقة اعتبروا من خلالها أن المطالب غير واقعية، إلا أنه رجح ألا يصدر أي رد فعل واضح من قبل #الدوحة.

وأضاف أنه بعد انتهاء مهلة الـ 10 أيام التي وضعتها الدول المقاطعة للرد على قائمة المطالب التي تم الإعلان عنها قبل 5 أيام، سيتم درس الخطوات المناسبة اللاحقة إذا لم تتوصل قطر إلى الاقتناع بمخاطر ما تقوم به، موضحاً أن خطوة المقاطعة لم يكن مخططاً لها بل أتت نتيجة لما تقوم به قطر.

يذكر أن غباش كان أكد في تصريحات سابقة أن على قطر الاختيار بين مجلس #التعاون_الخليجي و #إيران، ملمحاً إلى أن الدوحة ستواجه عزلة لا نهائية في حال رفضها للمطالب.

تسريبات لحمد بن جاسم كشفت عن رغبته في تقسيم السعودية

كشفت مصادر صحفية أن قطر استنجدت برئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق #حمد_بن_جاسم للظهور على وسائل إعلامها للدفاع عن سياسات الدوحة. الاستعانة بحمد بن جاسم يأتي رغم أنه يعتبر أحد الذين رسموا ملامح السياسة القطرية الخارجية طوال العشرين عاماً الماضية وهي السياسة التي أدت إلى الأزمة الحالية كما ترى الدول المقاطعة لقطر.
حمد بن جاسم

شخصية قطرية رئيسية، عاد اسمها للظهور مجددا مع قطع العلاقات مع #قطر، وإصدار بيان مشترك يصنف عدداً من الكيانات والأفراد كإرهابيين.

ذلك أن العديد من سياسات الدوحة التي أوصلتها لهذه النتائج، يتحمل بن جاسم جزءاً كبيراً منها كونه “صانعاً للسياسة القطرية” لمدة تجاوزت العشرين عاماً.

بدأ حمد بن جاسم عمله الحكومي من خلال وزارة الشؤون البلدية والزراعة حيث تسلم منصب مدير مكتب الوزير بين عامي 1982-1989 قبل أن يشغل منصب الوزير.

وفي 1990 أنيطت به مهام وزارة الكهرباء والمياه بالإنابة لمدة عامين وتوسعت آفاق وطموحات بن جاسم ليصل إلى منصب وزير الخارجية عام 92.

ليرسم بعدها ملامح السياسة القطرية التي بدأ تطبيقها على أرض الواقع منذ الانقلاب في 95.

وشهدت لاحقاً تقارباً مع جماعة الإخوان المصنفة كإرهابية في عدد من الدول العربية وإيواء عناصرهم.

كما أن بن جاسم وحسب تقارير مسؤول عن ملف التقارب مع #حزب_الله وحماس، فيما لم يتردد عن الاحتفاظ في نفس الوقت بعلاقة جيدة مع إسرائيل و #إيران.

وواصل بن جاسم مساعيه لزعزعة استقرار المنطقة وقد نجح في إخفائها مرات عديدة.. إلى أن كشفت تسريبات بينه وبين #القذافي عن رغبته في تقسيم السعودية.

وفي 2003 عين بن جاسم نائباً أول لرئيس #مجلس_الوزراء قبل أن يتم تعيينه رئيساً للمجلس عام 2007 مع الاحتفاظ بمنصب وزير الخارجية.

الجبير من باريس

أكد وزير الخارجية السعودي #عادل_الجبير، الثلاثاء من #باريس، أن اتخاذ #قرار #قطع_العلاقات_مع_قطر جاء بسبب عدم التزامها بالاتفاقات المبرمة منذ عدة سنوات حول عدم دعم الجماعات الإرهابية وعدم التحريض على الدول، وكذا عدم دعم وسائل الإعلام العدائية وعدم المساس باستقرار مختلف دول المنطقة.

وأضاف الجبير في تصريح خلال لقاء غير مصور بالصحافيين في باريس، أن إصدار القرار نتج من تراكمات للأحداث، ليس فقط من موقف أو تصرف واحد، وأنه تم النظر في مواقف قطر كاملة وليس جزءاً منها.

وقال الجبير إن قطر تدعم وسائل الإعلام المحرضة والمعادية، لافتا إلى أن الدول المقاطعة لقطر لا تنوي أن تضر بها أو بالمواطنين القطريين، فهي جارة لنا وعضو في مجلس دول التعاون الخليجي، ولكن يجب على قطر أن تختار ما إذا كانت ستتخذ اتجاهنا أو الاتجاه الآخر، لافتا إلى أن سياسات قطر تضر بدول المنطقة وبالأخص دول مجلس التعاون.

طفح الكيل

وأردف الجبير “طفح الكيل وعلى #قطر وقف دعم جماعات مثل حماس والإخوان المسلمين”.

وأضاف أن الأضرار التي ستنتج عن الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها بعض الدول العربية ضد قطر كفيلة بأن تقنعها بتغيير سياساتها بما في ذلك فيما يتعلق بالجماعات المتطرفة.

وأفصح الجبير قائلا “نعتقد أن العقل والمنطق سيقنعان قطر باتخاذ الخطوات الصحيحة”.

وتابع “القرارات التي تم اتخاذها كانت قوية للغاية وسيكون لها تكلفة كبيرة جدا على قطر ونعتقد أن القطريين لا يرغبون في تحمل تلك التكلفة”.
إيران هاجمت 12 سفارة

وبشأن #إيران قال الجبير إنها الداعم الأول للإرهاب في العالم كما أنها تتدخل بشؤون الدول المجاورة لها وتدعم الجماعات المتطرفة، فضلا عن استضافتها قادة من #تنظيم_القاعدة وقيادات من #مجموعات_إرهابية أخرى، مؤكدا في الوقت ذاته أن أفكار النظام الإيراني السياسية مرفوضة تماماً.

وذكر أن النظام الإيراني وعلى مدة 37 عاما هاجم أكثر من 12 سفارة، لافتا إلى أن إيران تعد الأولى في انتاج العبوات الناسفة والمتفجرات التي قتلت الآلاف. وأنها صنعت أكثر من 90% من المتفجرات ونظامها وزعها على الجماعات الإرهابية.

واعتبر وزير الخارجية السعودي أن ما تختلقه إيران من أحداث يشكل خطرا جسيما على المنطقة وأمنها، محملا إيها مسؤولية الأحداث في المنطقة ونتائجها، كما لفت إلى أن إيران تتآمر لاغتيال الدبلوماسيين وتنتهك القانون الدولي بصورة بشعة.

وطالب الجبير إيران باحترام القانون الدولي لتكون دولة طبيعية، مشددا على ضرورة معاقبها على تدخلاتها في شؤون المنطقة ودعمها للجماعات المتطرفة والإرهابية.

وأتت تصريحات الجبير خلال زيارة إلى #باريس الثلاثاء حيث أجرى محادثات ثنائية مع وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان في مقر الخارجية الفرنسية، وبعد يوم من قيام 7 دول على رأسها #السعودية و #الإمارات و #البحرين و #مصر بقطع العلاقات مع قطر.

يذكر أن السعودية أعلنت الاثنين قطع العلاقات مع قطر، وإغلاق الحدود البرية والمجال الجوي، وأمهلت القطريين 14 يوماً لمغادرة أراضي المملكة.

وأكد مجلس الوزراء مساء الاثنين أن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع قطر، جاء انطلاقاً من ممارسة السعودية حقوقها السيادية التي كفلها القانون الدولي، وحماية لأمنها الوطني من مخاطر الإرهاب والتطرف، حيث اتخذت المملكة قرارها الحاسم هذا نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة سراً وعلناً طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي والتحريض للخروج على الدولة والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة.

وكان مسؤول فرنسي أفاد في وقت سابق الثلاثاء أن الرئيس الفرنسي إيمانويل #ماكرون أبلغ أمير قطر بأنه من المهم الحفاظ على الاستقرار في الخليج وأنه يؤيد كل المبادرات التي تدعو إلى تهدئة التوتر الذي نشب بين قطر وجيرانها العرب.

أعلنت 6 دول، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن والمالديف، فجر يوم الاثنين، قطع علاقاتها الدبلوماسية بقطر، وأخذت قرارات متفرقة بشأن منع سفر مواطنيها إلى #قطر، وإغلاق المجال البحري والجوي أمام الطائرات والبواخر القطرية.

ولهذه القرارات أسباب عدة مرتبطة بمواقف وتصرفات الدوحة، من دعمها لجماعات متطرفة عدة (من الإخوان إلى الحوثيين، مروراً بالقاعدة وداعش)، وتأييدها لإيران في مواجهة دول الخليج، بالإضافة لعملها على زعزعة أمن هذه الدول وتحريض بعض المواطنين على حكوماتهم، كما في البحرين.
السعودية.. “شق الصف الداخلي السعودي”

وأوضحت #السعودية في البيان الذي أصدرته اليوم أن قراراتها بقطع العلاقات وإغلاق المنافذ أمام قطر، يعود “لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي”، بهدف حماية أمنها الوطني “من مخاطر الإرهاب والتطرف”.

ويأتي قرار #الرياض الحاسم هذا “نتيجةً للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية، بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف من المملكة العربية السعودية، وفي مملكة البحرين الشقيقة وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين، الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن في الداخل والخارج، واستخدام وسائل الإعلام التي تسعى إلى تأجيج الفتنة داخلياً، كما اتضح للمملكة العربية السعودية الدعم والمساندة من قبل السلطات في الدوحة لميليشيا الحوثي الانقلابية، حتى بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

وأوضحت السعودية أن قطر “دأبت على نكث التزاماتها الدولية، وخرق الاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتوقف عن الأعمال العدائية ضد المملكة، والوقوف ضد الجماعات والنشاطات الإرهابية، وكان آخر ذلك عدم تنفيذها لاتفاق الرياض”.

وشددت السعودية على أنها “صبرت طويلاً رغم استمرار السلطات في #الدوحة على التملص من التزاماتها، والتآمر عليها، حرصاً منها على الشعب القطري الذي هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في المملكة”.
الإمارات.. “احتضان المتطرفين وترويج فكرهم في إعلامها”

بدورها، أكدت #الإمارات أن قراراتها جاءت “بناء على استمرار السلطات القطرية في سياستها التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة والتلاعب والتهرب من الالتزامات والاتفاقيات، فقد تقرر اتخاذ الإجراءات الضرورية لما فيه مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي عامة والشعب القطري الشقيق خاصة”.

وشددت الإمارات على “التزامها التام ودعمها الكامل لمنظومة #مجلس_التعاون_الخليجي والمحافظة على أمن واستقرار الدول الأعضاء”، وتأييدها لقرارات السعودية والبحرين المماثلة.

وذكرت #أبوظبي أنها “تتخذ هذا الإجراء الحاسم نتيجة لعدم التزام السلطات القطرية باتفاق الرياض لإعادة السفراء والاتفاق التكميلي له 2014 ومواصلة دعمها وتمويلها واحتضانها للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة والطائفية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين وعملها المستمر على نشر وترويج فكر تنظيم #داعش والقاعدة عبر وسائل إعلامها المباشر وغير المباشر، وكذلك نقضها البيان الصادر عن القمة العربية الإسلامية الأميركية بالرياض تاريخ 21-5-2017 لمكافحة الإرهاب الذي اعتبر #إيران الدولة الراعية للإرهاب في المنطقة إلى جانب إيواء قطر للمتطرفين والمطلوبين أمنياً على ساحتها وتدخلها في الشؤون الداخلية لدولة الإمارات وغيرها من الدول واستمرار دعمها للتنظيمات الإرهابية، مما سيدفع بالمنطقة إلى مرحلة جديدة لا يمكن التنبؤ بعواقبها وتبعاتها”.
البحرين.. “العمل على إسقاط النظام الشرعي في المنامة”

بدورها، عللت #البحرين قرارها بقطع العلاقات مع قطر بإصرار الدوحة “على المضي في زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين والتدخل في شؤونها والاستمرار في التصعيد والتحريض الإعلامي، ودعم الأنشطة الإرهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بإيران للقيام بالتخريب ونشر الفوضى في البحرين، في انتهاك صارخ لكل الاتفاقيات والمواثيق ومبادئ القانون الدولي، من دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بثوابت العلاقات الخليجية والتنكر لجميع التعهدات السابقة”.

وشددت #المنامة على أن القرارات تأتي “حفاظاً على أمنها الوطني”، مضيفة أن “الممارسات القطرية الخطيرة لم يقتصر شرها على مملكة البحرين فقط.. إنما تعدته إلى دول شقيقة، أحيطت علما بهذه الممارسات التي تجسد نمطا شديد الخطورة لا يمكن الصمت عليه أو القبول به، وإنما يستوجب ضرورة التصدي له بكل قوة وحزم”.

وختمت مذكرة بأن حكومة الدوحة تستمر “في دعم الإرهاب على جميع المستويات والعمل على إسقاط النظام الشرعي في البحرين”.
مصر.. “إيواء الإخوان ودعمهم”

من جهتها، أعلنت #مصر أن قرار قطع العلاقات يأتي “في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادٍ لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثنائه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم #الإخوان الإرهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية، استهدفت أمن وسلامة مصر، بالإضافة إلى ترويج فكر تنظيم القاعدة وداعش ودعم العمليات الإرهابية في سيناء، فضلاً عن إصرار قطر على التدخل في الشؤون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي، وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس، يستهدف وحدة الأمة العربية ومصالحها”.

0 169
فضيحة.. فيلسوف إيراني يصبح ألمانياً في سوريا!

في إطار برامج شهر #رمضان الترفيهية، قدّمت قناة ” #سما ” التابعة لنظام #الأسد، أحد تلك البرامج، طارحةً سؤالاً على مشاهديها يتعلق بجنسية الفيلسوف #زرادشت، بجائزة تقدم لعارف الإجابة، عبارة عن هاتف جوّال من ماركة عالمية معروفة.

وحدّدت القناة السالفة خيارين لجمهورها، لمعرفة الإجابة عن جنسية الفيلسوف، والخياران هما: شاعر #فرنسي أو فيلسوف #ألماني . وبينما لم يكن “زرادشت” لا هذا ولا ذاك، ولم تترك أي خيار آخر يتعلق بالجنسية الحقيقية للفيلسوف، كانت المفاجأة بمنح أحد المتصلين المشاركين جائزة عن السؤال لدى إجابته بأن “زرادشت” فيلسوف ألماني!

وفازت المتّصلة، صاحبة الإجابة الخاطئة، بالجائزة التي كانت عبارة عن “موبايل” من ماركة معروفة.

أحدثت الفضيحة ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، عندما تقوم قناة فضائية بتقديم معلومات خاطئة، ثم تكافئ المشترك عن إجاباته الخاطئة.

و”زرادشت” المشار إليه، هو #فيلسوف #إيراني وتُنسب إليه الديانة #الزرادشتية التي استمرّ وجودها حتى ظهور الإسلام.

وولد زرادشت قبل مجيء السيد المسيح. وتعتقد الزرادشتية بوجود إلهين للعالم، واحد للخير، وواحد للشر، فضلا عن معتقدات أخرى.

وقد اختلط الأمر على القناة، لأن المفكر الألماني “نيتشه” قد سبق له وألف كتاباً عن زرادشت وهو “هكذا تكلّم زرادشت”.

تعليقات كثيرة وردت على وسائل التواصل الاجتماعي، عبرت عن استيائها وسخريتها من هذا الخطأ المعلوماتي الذي وقعت فيه القناة المذكورة. وقال حساب فيسبوكي باسم “إنعام إبراهيم سالم” تعليقاً على فضيحة المعلومة الخاطئة: “إذا الزبداني أصبحت محافظة. عادي الأخطاء المطبعية”.

وقصد التعليق السالف ما وقعت به فضائية نظام الأسد الرسمية، عندما خرجت إحدى المذيعات للتحدث عن مدينة صغيرة بصفتها محافظة، ولتقيس المسافات بين المدن السورية بالكيلومتر المربّع!

يشار إلى أن مسؤولين سابقين في نظام الأسد، كسفيره السابق لدى الأردن، تدخّلوا للتخفيف من وطأة الفضيحة، فقاموا بنشر بعض المعلومات عن حقيقة الفيلسوف زرادشت، ثم طالبوا بعدم “تضخيم” الموضوع: “كل القصة هي جهل من المذيع ومن المحاور. ولا يوجد أي داعٍ لنركّب لها جناحاً ونجعل منها قضية”.

أحد أنصار الأسد بدأ بالتحدث عن “بطولات” القناة، باعتبارها صوتاً للنظام السوري ومعبرة عن سياسته، مطالبا بعدم “الهجوم” عليها.

نقلت صحيفة الوطن المصرية عن مصدر أمني رفيع المستوى، بأنَّه تمَّ حجب 21 موقعًا إلكترونيًا داخل جمهورية #مصر العربية لتضمنها محتوى يدعم #الإرهاب والتطرف ويتعمد نشر #الأكاذيب ، أبرزها المواقع الإلكترونية لقناة #الجزيرة .

وتأتي الخطوة المصرية بعد أن حجبت الجهات المختصة في #السعودية، الأربعاء، مواقع “الجزيرة.نت” ووكالة الأنباء القطرية (قنا) ومواقع الوطن والراية والعرب والشرق ومجموعة الجزيرة الإعلامية والجزيرة الوثائقية والجزيرة الإنجليزية.

كما حجبت دولة #الإمارات_العربية_المتحدة كافة المواقع الإعلامية القطرية.

وتأتي هذه الإجراءات بعد تصريحات أمير قطر، أمس الثلاثاء، التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية “قنا”، ومواقف #الدوحة من دعم الجماعات المتطرفة، والتحريض على الأحداث في #البحرين.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد شدد على أن #قطر نجحت في بناء علاقات #قوية مع #أميركا و #إيران في وقت واحد، نظراً لما تمثله #إيران من ثقل #إقليمي و #إسلامي لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

وقال أيضاً “لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب، لأنه صنف #الإخوان_المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله”، وطالب #مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين إلى “مراجعة موقفهم المناهض لقطر”، ووقف “سيل #الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة”، مؤكداً أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة، مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.

وأشار إلى أن “قاعدة #العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من #أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأميركا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره”.

U.S. President Donald Trump and first lady Melania Trump board Air Force One for his first international trip as president, including stops in Saudi Arabia, Israel, the Vatican, Brussels and at the G7 summit in Sicily, from Joint Base Andrews, Maryland, U.S. May 19, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

ليس من خاسر في زيارة #الرئيس #الأميركي #ترمب للرياض، وحضوره #القمة_العربية_الإسلامية التي ستعقد في العشرين من الشهر الجاري، إلا #إيران.

فالإرساء للمستقبل #الأمني و #الاقتصادي هو الهدف الأهم لهذه القمة، في ظل اعتبار إيران عدواً مشتركاً – للسعودية والولايات المتحدة – بسبب التدخلات المتواصلة في دول المنطقة، لزعزعة استقرارها، ضاربة عرض الحائط بالأعراف #الدولية فضلا عن تهديدها للملاحة الدولية في #الخليج_العربي وباب المندب، مباشرة أو من خلال أذرعها الطائفية.

فزيارة ترمب، التي تأتي في خضم تغييرات جذرية يتعرض لها #الشرق_الأوسط ، أُعلن عشيتها عن #هيكل #أمني إقليمي جديد، وصفه مسؤولون في #الأبيض بتعبير #ناتو_عربي ، مهمته القتال ضد #الإرهاب أولاً، والتصدي للأطماع الإيرانية، والتي تحركها من خلال أذرعها في العراق ولبنان وسوريا واليمن، وهي مكامن الاضطراب الأساسية في العالم العربي.

التعاونات الأمنية الجديدة التي ترسي لها قمم الرياض، والتي ستتخللها أكبر #صفقة #بيع_أسلحة في التاريخ إلى #السعودية ، والتي ستكون نواة تسليح الناتو العربي المقترح، بحسب صحيفة #الواشنطن_بوست ، تنبئ بعودة #واشنطن كقوة عظمى في العالم، بعد أن تضعضع دورها في عهد إدارة البيت الأبيض السابقة، ما فاقم حرب التموضع على المستوى الدولي، وسخر لإيران سبيلاً لتطور برنامجها للصواريخ البالستية، والتفرغ للمزيد من الانتهاكات لسيادة دول الجوار، وذلك حين كسبت ود الدول العظمى عبر الاتفاق النووي الذي انتقده ترمب كثيراً، بل وطلب الشهر الماضي مراجعته.

شاهد مفكرا اغتاله متطرفون يتنبأ بظهور داعش قبل 25 عاما

كان سابقاً لعصره بالفعل وتنبأ قبل 25 عاماً بما تفعله #إيران في المنطقة واستهداف الدول العربية بنموذجها الذي يريد تحويل هذه الدول لمستنقع من الفوضى والخراب والتدمير يسهل بعده التهامها.

المفكر المصري الراحل فرج فودة الذي اغتيل على يد الجماعات الإسلامية في يونيو من العام 1992 تنبأ في حلقات تليفزيونية مسجلة مع تليفزيون تونس في أوائل التسعينيات بكل ما يحدث الآن في البلاد العربية وتوقع بروز ما يسمى بمصطلح “الدولة الإسلامية” الذي تنتهجه #داعش حاليا .

وقال فودة إن #مصر والدول العربية مستهدفة بالتفتيت والانقسام من خلال نموذجين هما الإيراني واللبناني؛ مضيفا أن #النموذج_الإيراني يعتمد على خروج ما أسماهم بالصبية من قاع المجتمع ليثوروا ضد ما يسمى بالحكومة الكافرة والنظام الكافر ويستغلون أزمات اقتصادية يقومون بإثارة الشعب وتحشيده للخروج ضد النظام ثم السيطرة على الحكم وتحويل البلاد لفوضى يتم من خلالها شن حملة إعدامات للمعارضين وتصفية جسدية للمخالفين وإشعال أزمات في البلاد يجعلها في دوامة لا تنتهي من الفوضى والتشرذم حتى تسقط فريسة سهلة لمن يريد التهامها.

وأضاف أن #النموذج_اللبناني يتم استخدامه في البلاد التي تتواجد بها أقليات وإثنيات وعرقيات متعددة ويتم من خلاله اللعب على وتر الطائفية والمذهبية حيث تثار المشاعر الدينية فتنقلب البلاد لصراعات طائفية وحروب مذهبية وتتفتت أيضا وتتحول لفريسة سهلة لمن يريد غزوها واستعمارها.

وأضاف أن بعض الجماعات التي تدعي نسبا وزورا إلى الإسلام يتبنى قادتها مصطلح الدولة الإسلامية الذي يقتل وينهب ويحرق ويصفي أصحاب الأديان الأخرى باسم الدين ومن أجل الدين –كما يزعمون – ومن أجل إقامة ما يسمى بـ” #الدولة_الإسلامية “ويقومون في سبيل ذلك بتجنيد الشباب صغير السن وخداعه وغسل عقله حتى يتحول إلى قاتل باسم الدين.

وأضاف المفكر المصري الراحل إن هذه الجماعات يجب أن نخلع عنها رداء الإسلام ونسميهم الجماعات الإرهابية حفاظا عن الإسلام ودفاعا عنه؛ متهما من يطلقون على هذه الجماعات بالإسلامية بارتكاب خطأ شديد وأنهم يلصقون بالإسلام اتهامات لا أساس لها من الصحة فالذي يمارس الإرهاب والقتل لا يجب أبدا أن ينتمي للإسلام.

وقال فودة إن هذه الجماعات الإرهابية تمارس تعصبا دينيا وإرهابا ضد إخوة لهم في الوطن وهم الأقباط ويطلقون الشائعات ضدهم ويلعبون على الشرف الأخلاقي والعرض بهدف إثارة الأقباط وإثارة المسلمين ليتم توجيههم بعد ذلك لفتنة طائفية ويبدأ #مسلسل_الحرب بين المسلمين والمسيحيين وتشتعل البلاد.

وأضاف أن الشباب المغرر بهم يرفض مبدأ المواطنة والوطن وغرسوا في عقله أنه لا توجد سوى “الدولة الإسلامية” وما عداها ليست دولا –وهو ما يعرضه حاليا قادة تنظيم داعش في عقول أنصاره – مشيرا إلى أن الهدف هو إلغاء فكرة الدولة من عقول الأتباع والأنصار وتوجيه نظر الشباب وهمتهم نحو إقامة ما يطلقون عليها “الدولة الإسلامية”.

الرئيس الإيراني حسن روحاني

رغم أن الرئيس الإيراني، حسن #روحاني، متهم بالتحريض على إعدام معارضي النظام، ويصفه معارضوه بأن ملفه هو الأسوأ في قضايا حقوق الإنسان بين الرؤساء الإيرانيين، إلا أنه اتهم، الاثنين، منافسيه المرشحين للانتخابات الرئاسية #محمد_باقر_قاليباف و #إبراهيم_رئيسي بأنهما لم يفعلا شيئاً خلال الـ38 سنة الماضية إلا المشاركة في إعدام المواطنين الإيرانيين.

وقال روحاني، في خطاب ضمن حملته الانتخابية في مدينة #همدان وسط #إيران أمام حشد من مؤيديه: “شعبنا رفض #العنف في الانتخابات الماضية، وسيرفضه في الانتخابات القادمة”.

ويهاجم المنتسبون للتيارين الإصلاحي والمعتدل في إيران، أثناء الحملة الانتخابية، إيراهيم رئيسي، المرشح المقرب من المرشد علي #خامنئي، حيث يتهمونه بأنه شارك في الإعدامات الجماعية الشهيرة التي تم تنفيذها بأمر مباشر من آية الله #الخميني عام 1988.

وأضاف روحاني: “لا نريد الإقصائيين، لا نريد من جلسوا خلف الكراسي وأصدروا أحكام الإعدام والحبس”، في إشارة واضحة إلى منافسه الأكبر إبراهيم رئيسي، الذي تولى مناصب قضائية عالية منذ بداية الثورة حتى الآن.

صورة لروحاني يؤكد فيها على إعدام معارضي النظام

ويتهم روحاني رئيسي بالمشاركة في الإعدامات، وإصدار الأحكام الجائرة ضد المعارضين، في حين أن مصطفى بور محمدي، الذي كان ضمن اللجنة الثلاثية التي أصدرت الإعدامات الجماعية عام 1988، هو وزير العدل في حكومته الحالية.

في المقابل، نشر معارضون لروحاني صورة تعود لثمانينيات القرن الماضي من صحيفة إيرانية، يؤكد فيها حسن روحاني إعدام معارضي النظام في ساحة مقر صلاة الجمعة وسط العاصمة طهران.

وكانت الإيرانية شيرين عبادي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام سنة 2003، قد أعلنت أن ملفات #حقوق_الإنسان لجميع مرشحي الرئاسة الإيرانية الستة، من بينهم حسن روحاني وإبراهيم رئيسي “سلبية وغير مقبولة”.

من المناظرة الثانية لمرشحي الرئاسة في إيران

تبادل مرشحو الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقررة في 19 مايو/أيار، الاتهامات خلال الجولة الثانية من المناظرات التي جرت بعد ظهر الجمعة، وبثت مباشرة عبر التلفزيون الرسمي، حيث خصصت لمناقشة المواضيع السياسية والثقافية.

وانتقد الرئيس الإيراني حسن #روحاني، بشدة منافسيه الرئاسيين المحافظين، الذين صبوا غضبهم على #الاتفاق_النووي الإيراني الذي أبرم مع الغرب، واتهم #الحرس_الثوري بالعمل على نسف هذا الاتفاق عبر برنامجه للصواريخ الباليستية.
“شعارات على الصواريخ الباليستية”!

وقال روحاني في المناظرة التي جرت بين المرشحين الستة إن جهات استعرضت مدى صواريخ باليستية، وكتبت شعارات على الصواريخ سعياً لعرقلة الاتفاق النووي.

كما اتهم المرشح المحافظ، محمد باقر قاليباف، بإطلاق حملات دعائية تسيء للفريق المفاوض النووي، عبر نشر لوحات دعائية في العاصمة طهران.

وشارك في المناظرة كل من الرئيس الإيراني المنتهي ولايته حسن روحاني، ونائبه إسحاق جهانغيري وعضو مجلس الخبراء إبراهيم رئيسي ورئيس بلدية العاصمة محمد باقر قاليباف والوزيرين السابقين مصطفى مير سليم ومصطفى هاشمي طبا.

واتهم إبراهيم رئيسي حكومة روحاني بأنها وقعت على “بعض النقاط في الاتفاق النووي التي تحمل طابعاً سيئاً عن #إيران، وتتيح للأطراف الأخرى استهداف منشآت إيران”، وقال إنها “رسالة سيئة للغاية في المفاوضات”.

ولكن بالرغم من ذلك اعتبر رئيسي “الاتفاق النووي رغم جميع مشاكله وثيقة وطنية بالنسبة لإيران والأطراف المقابلة”، على حد وصفه.

كما انتقد أداء حكومة روحاني فيما يتعلق بنتائج الاتفاق النووي، وقال إنه لم يغير شيئاً بالوضع الاقتصادي والمعيشي ولم يرفع العقوبات المصرفية عن إيران.
“تخوين المفاوضين”

أما روحاني، فدافع عن الاتفاق النووي وقال إن من يعترفون بالاتفاق النووي اليوم كانوا في صف أعداء المفاوضات، وقاموا بتخوين المفاوضين ونعتهم بأبشع الأوصاف”.

كما قال إن العديد من الإنجازات تمت في قطاع النفط والعقوبات وأشار إلى أنه من المهم أن يعرف الشعب ماذا سيفعل المرشحون للرئاسة في الاتفاق النووي، وكيف سيتعاملون مع العالم بخصوص الاتفاق”.
“صفقة تهريب ألبسة”

من جهته، اتهم عمدة طهران، محمد باقر قاليباف، وزيرا بحكومة روحاني بأنه دبر صفقة لتهريب ألبسة من إيطاليا لصالح ابنته وقام بإدخالها إلى البلاد بطرق غير قانونية ودون دفع الضرائب والرسوم.

كما انتقد مشروع “حقوق المواطنة” الذي روج له روحاني في حملته الانتخابية السابقة والذي وعد فيه القوميات والأقليات الدينية بالعمل تدريجياً على منحهم حقوقهم وإشراكهم في الحياة السياسية للبلاد. وقال: “إن أياً من هذه الوعود لم تحقق”.

IRAN-POLITICS-ROUHANI

يحاول الرئيس الإيراني، حسن #روحاني ، مع اقتراب استحقاق #الانتخابات_الرئاسية ، تعزيز حظوظه والدفاع عن سجله الاقتصادي بعد حملة انتقادات قادتها شخصيات محسوبة على #الحرس_الثوري_الإيراني.

ولم يوفر روحاني الحرس الثوري من انتقاداته، وطالبه، دون تسميته، بالاهتمام بالشؤون العسكرية والأمنية على الحدود، متهماً إياه بإرهاب المستثمرين، محملاً سلوكه الأمني مسؤولية تردي #الاقتصاد في إيران.

كما وضع سياسته الاقتصادية القائمة على تشجيع الاستثمار الأجنبي وأمله بجذب 140 مليار دولار على خط تماس مع الحملة التي أطلقها المرشد الإيراني علي #خامنئي ، تحت شعار الاقتصاد المقاوم، والذي دعا فيه المرشحين الستة إلى عدم الرهان على الاستثمار الأجنبي لإنعاش اقتصاد البلاد المهتز.

ووعد روحاني، الذي يواجه منافسة مع #إبراهيم_رئيسي المحسوب على التيار المحافظ، بتصريحات سابقة له، بإنهاء عزلة #إيران الدبلوماسية، لكنه، وفي رد ضمني على التيار المحافظ، استبعد حل المشكلات بترديد الشعارات فقط.

الرئيسية » إيران آخر تحديث: الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م KSA 21:50 - GMT 18:50 من هو المرشح الرئاسي الإيراني الذي أعدم آلاف السجناء؟ الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م المرشح إبراهيم رئيسي مع المرشد الإيراني علي خامنئي

ترى منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في ترشح رجل الدين #إبراهيم_رئيسي للانتخابات الرئاسية الإيرانية تجنياً على الإنسانية نظرا لمصادقته على إعدام آلاف السجناء عام 1988 من خلال عضويته في لجنة رباعية اشتهرت باسم #لجنة_الموت وكانت مهمتها تصفية السجناء السياسيين المعارضين للنظام خلال فترة زمنية قياسية لم تتجاوز الشهرين.

واعتبر موقع “حملة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران”، مصادقة #مجلس_صيانة_الدستور_في_إيران على أهلية إبراهيم رئيسي لخوض الانتخابات بمثابة تجن على البشرية متهما إياه بارتكاب “جرائم ضد البشرية”.

ووصفت “الحملة” موافقة #النظام_الإيراني على ترشح إبراهيم رئيسي بـ”التراجع الخطير” نظرا لعضويته في “اللجنة الرباعية التي صادقت على إعدام الآلاف في الثمانينيات حيث كان ضالعا في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية، فهذا الأمر يشكل تراجعا على الصعيدين الداخلي والخارجي من ناحية احترام الحقوق والكرامة الإنسانية”.

وقال “هادي قائمي” مدير حملة حقوق الإنسان في إيران: “ينبغي محاكمة رئيسي لارتكابه جريمة بشعة، فكيف يطمح إلى رئاسة الجمهورية وكيف يسمح له أن يجدد جروح آلاف العوائل التي فقدت أعزاءها بشكل غير عادل خلال محاكمات خارج القانون في عام 1988”.
إعدام حوالي 15 ألف سجين

يذكر أن السلطات الإيرانية أعدمت في عام 1988 الآلاف من السجناء السياسيين تتراوح أعدادهم بين 3500 إلى 15 ألفا، حسب إحصائيات بعض أطراف المعارضة الإيرانية.

وأغلب الذين حكم عليهم بالإعدام من أعضاء #منظمة_مجاهدي_خلق كانوا يقضون أحكاما سابقة بالسجن إلا أن محاكم أشبه بالمحاكم الميدانية تشكلت في #السجون وحكمت عليهم بالإعدام، وكان السؤال الرئيس الذي يطرح على السجين في هذه المحكمة “هل تؤمن بنظام الجمهورية الإيرانية؟” ومن رد على القاضي بـ”لا” تمت إحالته مباشرة لكتيبة الإعدام.

وشكلت إعدامات عام 1988 نقطة تحول في تاريخ “الجمهورية الإيرانية” حيث أول من احتج عليها وبقوة كان “آية الله حسن علي منتظري نائب آية الله خامنئي المرشد المؤسس للنظام الإيراني وقال في لقاء بأعضاء اللجنة الرباعية ومن ضمنهم المرشح الرئاسي “إبراهيم رئيسي”: “إنكم ارتكبتم أكبر جريمة في تاريخ الجمهورية الإيرانية”، محذراً من أن “التاريخ سيعتبر الخميني رجلا مجرما ودمويا”، وهذا الموقف أدى لاحقا إلى إقالته من منصبه من قبل #الخميني وبعد وفاة خميني اختار مجلس خبراء القيادة المرشد الحالي كولي فقيه لإيران بدلا من منتظري الذي خضع للإقامة الجبرية 5 سنوات لغاية 1997 وتوفي في عام 2009.

وفي أغسطس 2016 فضح أحمد منتظري نجل آية الله منتظري من خلال تسجيل صوتي يعود للعام 1988، لوالده خلال اجتماعه بأعضاء لجنة الموت، الإعدامات التي طالت السجناء السياسيين آنذاك كما كشف عن أعضاء اللجنة الذين من ضمنهم إبراهيم رئيسي بالإثبات المادي.
من لجنة الموت إلى كرسي الرئاسة

وفي التسجيل الصوتي ومدته 40 دقيقة خاطب منتظري الحاضرين في الجلسة محذراً إياهم من أن التاريخ سوف يسجل أسماءهم في قائمة المجرمين ولكن الأسبوع الماضي تم تسجيل أحدهم في قائمة المرشحين للكرسي الرئاسي في إيران.

إن عضوية رئيسي في “لجنة الموت” حيث كان عمره حينها 27 عاما فقط سهل له التدرج في مناصب قضائية عليا في النظام والآن يعمل كسادن لضريح الإمام الرضا ثامن أئمة الشيعة الاثني عشرية المدفون في مدينة #مشهد شمال شرق #إيران ويعتبر وقف “الإمام الرضا” من أكبر #الأوقاف في العالم حيث تمتلك شركات ومؤسسات مالية ومصانع وأراضي زراعية كبيرة في مختلف أرجاء إيران ولا يخضع هذا الوقف إلى الحكومة بل إلى المرشد الأعلى للنظام الإيراني بصفته الولي الفقيه.

وفي مقابلة مع “حملة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران انتقد أحمد منتظري ترشح إبراهيم رئيسي للانتخابات الرئاسية مؤكدا وجود تسجيلات صوتية أكثر بخصوص لجنة الموت موضحا: “أن عضوية (إبراهيم رئيسي) المباشرة دون أن ينكرها في إعدامات صيف 1988 تعتبر مسألة في غاية الأهمية، فعلى سبيل المثال لو أحد المرشحين كان قد هدد شخصا ما بسكين لن يحصل على شهادة تبرئة ذمة من المراجع القانونية ولكن وضع هذا الشخص (رئيسي) واضح تماما”.

واستطرد يقول: “عندما تأتي الظروف المواتية ويتحلى المسؤولون بما يكفي من سعة صدر سأنشر باقي التسجيلات الصوتية، ولكن لحد الآن تم القيام بشفافية ملحوظة بهذا الخصوص”.

يذكر أن إبراهيم رئيسي على علاقة قوية بالحرس الثوري الإيراني والأجهزة الأمنية والسلطة القضائية ويحظى بدعم #المرشد_الأعلى للنظام الإيراني إلا أن شعبيته في الشارع الإيراني منخفضة للغاية وأحد الأسباب الرئيسية عضويته في #لجنة_الموت التي أعدمت آلاف السجناء السياسيين الإيرانيين في عام 1988.