Home بحث

بواسطة -
0 575

أعلن #مستشفى برجيل في #أبوظبي بالإمارات #تطورات #الحالة_الصحية للمصرية #إيمان_عبد_العاطي التي كان يبلغ وزنها #نصف_طن ووصلت لأبوظبي للعلاج قادمة من الهند قبل 3 شهور.

وقال الدكتور ياسين الشحات، مدير المستشفى خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الاثنين في أبوظبي لعرض تطورات الحالة، إن إيمان فقدت كثيرا من وزنها، وبدأت البلع التدريجي للطعام، مؤكدا أنها نجحت وباقتدار في تناول وجباتها اعتمادا على نفسها.

وأضاف خلال المؤتمر الذي حضره سفير #مصر بالإمارات، والدكتور شماشير فياليل المشرف على علاجها، أنه تم #علاج إيمان من #قرح الفراش التي أصيبت بها إثر بقائها #طريحة_الفراش لمدة ربع قرن.

وذكر مراسلو وسائل إعلام مصرية تابعوا المؤتمر في أبوظبي أن الدكتور الشحات أكد أن إيمان تحسنت واستقرت حالتها الصحية تماما، وفقدت 60 كيلوغراماً من وزنها خلال شهرين ونصف الشهر، كما تم علاجها من التهابات الكلى.

وأضافوا أن الدكتور شماشير فياليل المشرف على العلاج، ذكر أن إيمان أصبحت حالتها النفسية والصحية متقدمة للغاية، وأن المستشفى سيقيم مركزا لعلاج السمنة والوقاية منها.

في سياق متصل، ذكر التقرير الطبي لحالة إيمان والذي أصدره المستشفى، أن إيمان أنهت المرحلة الأولى للعلاج، وستنتقل للمرحلة الثانية التي سيتم فيها إجراء عمليات جراحية تستهدف تخفيضا آخر للوزن وتعديل شكل الجلد ليناسب الوزن المستهدف.

وقال التقرير إن إيمان ستخضع لعملية جراحية يتم من خلالها استبدال الصمام الأورطي من القلب، وإزالة تبيس مفاصل الركبتين وتقوية عضلات الساقين وإجراء الجراحات اللازمة لشفط الدهون وبالتزامن معها إجراء جراحات تجميلية بسيطة.

وأضاف التقرير الطبي للمستشفى أن إيمان أصبحت تتواصل بشكل جيد مع المتابعين لها من الطاقم الطبي، كما أصبحت تحرك ذراعيها بسهولة ويسر، وتعتمد على نفسها في تناول الطعام والأدوية.

وعن حالة إيمان عند وصولها المستشفى قبل شهور قال التقرير إنها كانت تعاني من عدة أمراض هي :

– وجود اكتئاب نفسي شديد ورفض تام للتواصل مع الآخرين.

– عدم القدرة على الكلام ونطق أي جمل مفيدة أو مفهومة.

– عدم القدرة على تحريك الأطراف إثر جلطة دماغية تعرضت لها قبل 3أعوام.

– قرح فراش عميقة ومتقيحة من الدرجتين الثالثة والرابعة.

– التهابات بالكلى والمجاري البولية وقصور شديد بوظائف الكلى.

– نوبات صرع متقطعة كانت تفقدها الوعي وتؤثر على حالتها النفسية والصحية.

– إصابة بضيق شديد في الصمام الأورطي بالقلب.

بواسطة -
1 1393

استدعى أطباء مستشفى سيفي في #مومباي بـ #الهند ، حيث تعالج #إيمان_عبد_العاطي التي عُرفت بلقب #المصرية_التي_تزن_نصف_طن ، الشرطة لشقيقتها شيماء.

وذكرت شبكة Zee News الهندية مساء الجمعة، أن #مستشفى_سيفي استدعى الشرطة بسبب #شيماء_عبد_العاطي ، شقيقة إيمان، وذلك لقيامها بمنح شقيقتها كوب ماء، وهو الأمر الممنوع طبياً لخطورة ذلك على صحتها، مخالفةً بذلك أوامر الأطباء الذين أكدوا أن هذا الأمر كان من الممكن أن يتسبب في قتل #إيمان.

ونقلت شبكة Zee News عن #شيماء قولها إنها تلقت رسالة نصية من الطبيب المعالج لشقيقتها، #مفضل_لكدوالا ، في 11 ابريل/نيسان الحالي، قال فيها إنه قام بإعطاء إيمان شوكولاتة، وأن ذلك الأمر أسعدها.

وقالت شيماء، وفق ما نقلته الشبكة: “لذلك عندما طلبت إيمان الماء مساء الجمعة، قمت بإعطائها بضع قطرات”، لكنها أكدت أنها لم تكن تعلم أن ذلك الأمر سيؤدي للكثير من المتاعب.

وأضافت الشبكة الهندية أن حذيفة الشهابي، مدير العمليات في مستشفى #سيفي ، كتب عن تلك الواقعة للقنصلية المصرية، مطالباً بضرورة أن تلتزم شيماء بأوامر الأطباء، إذ إن مثل هذه التجاوزات من جانبها من الممكن أن تقتل شقيقتها، حسب الشهابي.

وأكد الشهابي أن “إيمان لا يمكنها أن تشرب الماء لأنه لن يصل لمعدتها بل قد يصل إلى رئتيها ويقتلها على الفور”، مضيفاً أنه حين طلب من شيماء ألا تقدم لها الماء وصفته بـ”المجنون”. وشدد على أنه في حال حدوث أي شيء لإيمان خلال إقامتها في الهند، فإن ذلك سيؤثر سلبا على صورة الأطباء الهنود.

وأكدت الشبكة الهندية أنه من الممكن أن تقرر الشرطة تخصيص شرطيين للإقامة بالقرب من غرفة إيمان لتجنب وقوع مثل تلك الحوادث مستقبلاً، مضيفةً أن الممرضات اللواتي كُنّ في الخدمة أثناء الحادث حاولن منع شقيقة إيمان من إعطائها الماء لكنها نهرتهن.

من جهته، قال سانجاي كامبل، كبير مفتشي الشرطة: “لقد تلقينا شكوى من مستشفى سيفي ولكن لم نسجل أي جريمة ضد شيماء”.

أما الطبيب الهندي مفضل #لكداولا فقال في تصريحات لصحيفة “ذي نيوز” الهندية، إن “إيمان فقدت الكثير من الوزن فعلاً”، وإن “ما رمته شقيقة إيمان من اتهامات للأطباء بالكذب والخداع هو قتل للإنسانية”، وأنه سيستمر “في مساعدة إيمان والدعاء بشفائها رغم كل ما حدث”.

بواسطة -
4 447

تحدثت والدة الفتاة المصرية #إيمان_عبد_العاطي صاحبة النصف طن التي تعالج في #مومباي بالهند وأصيبت بالشلل مؤخرا لأول مرة، متهمة الطبيب الهندي المعالج لابنتها بالخداع والكذب والمتاجرة بقضية ابنتها.

وقالت في تصريحات بالفيديو إنها تناشد كل أصحاب القلوب الرحيمة والأطباء في #مصر وخارجها ومن لديه الرحمة والمقدرة أن يساعدها في علاج ابنتها أو ينقلها للعلاج في مصر ولدى أطباء متخصصين أو يقوم بتسفيرها لأي مركز متخصص في الخارج لعلاجها.

وأضافت أنها تقر بموافقتها لأي من يتقدم لمساعدتها في علاج إيمان على اتخاذ ما يلزم سواء داخل مصر أو خارجها مضيفة أنها بالفعل تعرضت للخداع من الطبيب الهندي مفضل لكدوالا واتهمته بالكذب والعمل من أجل الدعاية لمركزه والشهرة وتسببه في إصابة ابنتها بالشلل وتدهور حالتها.

وقالت الأم إن الطبيب زارهم في منزلهم بالإسكندرية وتعهد لهم بعلاج ابنتهم لديه في #مومباي وشوه كل من يرغب في التعاون معهم وعلاج إيمان مؤكدا لهم أنه الوحيد القادر على توفير كل ما يلزم لعلاج ابنتها وراجيا موافقتهم على نقلها للعلاج في مركزه الطبي بالهند.
شكوك حول الطبيب الهندي

وأضافت أن الطبيب توسل إليهم كي يوافقوا ومؤكدا لهم أنه أنفق الكثير من الأموال على هذا المركز واصفا إياه بالعالمي، ومبدية دهشتها من عالمية مركزه الذي لا يوجد به ولا في مدينة مومباي نفسها أي جهاز أشعة مقطعية، مشيرة إلى أن الطبيب تعجل بإجراء جراحة لها لتكميم المعدة، رغم أن حالتها لم تكن تسمح، وقرر أخيرا إعادتها لمصر، رغم أنه وعد أن تبقى إيمان في الهند لمدة 6 أشهر على الأقل حتى تتحسن حالتها، إلا أنه كشف عن نواياه حيث تسلم جوائز عديدة بسبب علاجه لإيمان فيما تركها في حالة حرجة وتعاني من غيبوبة.

وناشدت الأم الأطباء المصريين بعلاج ابنتها وإنقاذها مطالبة أصحاب القلوب الرحيمة بمساعدة إيمان سواء بنقلها للعلاج في أي مكان بالعالم أو علاجها في مراكز متخصصة في مصر.

وكانت #شيماء شقيقة إيمان قد كتبت على صفحتها في “فيسبوك” أن “الطبيب الهندي المعالج خدعها وخدع عائلتها معها، إذ إن أول زيارة أجراها لإيمان كانت في يناير الماضي، ووعد بأنه لن يتخلى عن إيمان ولن يتركها إلا وهي تسير على قدميها. ويقول الآن إنه من المستحيل أن تسير على قدميها”.

وتابعت: “لم يمر على العلاج المكثف إلا 4 أيام، وهو ما يثير الشكوك في تصريحاته التي يجب ألا يطلقها قبل سنة من العلاج الطبيعي المكثف، خاصة أنها تحرك أطرافها”.

وأضافت: “الطبيب يعرف منذ البداية أن شقيقتي تعاني #جلطة في المخ، فلماذا دفعنا للعملية رغم معرفته باحتمال حدوث جلطة ثانية أو أي مشكلة نتيجة النقل. وهو ما حدث بالفعل”، مؤكدة أن “إيمان لم تكن بحالة جيدة سوى 10 أيام فقط، وبعدها ظلت تدخل في غيبوبات متتالية، مدة كل منها أسبوع، فضلا عن إصابتها بكهرباء في المخ بدون معرفة أسبابها لعدم وجود جهاز رنين مفتوح في مومباي”.
طبيب مصري يعرض علاجها

وكان الدكتور #شريف_حتحوت، أستاذ جراحات السمنة المفرطة في قصر العينيقد عرض علاج الفتاة بالمجان وفي أكبر مركز متخصص لعلاج مثل هذه الحالات في مستشفى قصر العيني الذي يتوافر به أكبر وأكفأ الأخصائيين في علاج السمنة، لكن شقيقتها رفضت وقتها وقالت إنها تفضل الهند، وإنها لا تقبل العلاج في مستشفى مصري.

وأشار الدكتور شريف إلى أنهم مازالوا على استعداد كامل لمتابعة حالة إيمان وإكمال علاجها عقب عودتها من الهند إذا وافقت عائلتها على ذلك، مؤكدا أن ما فعله الأطباء الهنود ولهم كل الشكر والتقدير متوافر في مصر.

وقال إن طبيعة علاج إيمان سيسير وفقا للبرنامج التالي، وهو الاستمرار في متابعة انتظامها في برنامج غذائي معين لمدة تتراوح بين 6 أشهر لعام، وبعدها تتم معرفة حجم الوزن وبيان كمية الكيلوغرامات التي فقدتها، وإذا كان المعدل يسير بشكل ممتاز فيمكن تكملة البرنامج الغذائي، أما إذا لم يستمر بالمعدل الطبيعي فسيحتاج الأمر لتدخل جراحي آخر، وهو عملية تحويل مسار.

وأضاف أن إيمان يمكن أن تفقد المئات من وزنها عقب تلك الجراحة، وبإمكانها أن تصل للوزن الطبيعي، وقد يستغرق الأمر شهورا قليلة، مؤكدا أنه لن يكون هناك تدخل جراحي آخر، لكن سيتم متابعة الحالة بواسطة متخصصين في التغذية والعلاج الطبيعي، وخلال تلك الفترة لابد للطبيب أن يفحص كل ما يختص بالجينات الخاصة بإيمان، وهي جينات خاصة بالسمنة والتمثيل الغذائي والغدد الصماء وإذا ثبت سلامتها، فالعلاج الباقي سيعتمد على برنامج غذائي مكثف لحين الوصول للوزن المثالي ودون تدخل جراحي مع متابعة نشاط الكلى والقلب والكبد.

بواسطة -
2 550

نشر مستشفى سيفي الهندي في مومباي الذي تتعالج فيه المصرية #إيمان_عبد_العاطي #صاحبة_النصف_طن فيديوهات لها بعد فقدانها نصف وزنها.

وبث المستشفى فيديوهات على حساب على “يوتيوب” باسم أنقذوا إيمان ظهرت فيه #المصرية لأول مرة على كرسي متحرك في غرفتها مع أخصائيين وحالتها الصحية مطمئنة وتتحدث مع الأطباء.

إيمان بدت في الفيديو سعيدة وتحاول الإنصات للطبيب الذي بجوارها ويستفسر منها عن بعض الأمور الصحية؛ فيما أكد الطبيب المعالج أن المستشفى يعمل حاليا على شراء دواء للسمنة مدة فعاليته 6 أشهر من أميركا لتتناوله وتفقد المزيد من الوزن.

الصحف الهندية قالت إن إيمان تعاني من #الشخير الدائم بعد فقدانها نحو 242 كيلوغراما؛ فيما صرحت الطبيبة ابارنا جوفيل، إحدى عضوات فريق الدكتور مفضل لكدوالا، الطبيب المعالج لإيمان، أن إيمان لن تتمكن من المشي إلا بعد أن تفقد 120 كيلوغراما أخرى من وزنها، مضيفة أن إيمان فقدت قدرا كبيرا من الوزن، وتمكن الفريق المعالج من تقليل المخاطر على حياتها بنسبة 60%، فيما ترتبط المشاكل المتبقية بعلم الأعصاب.

والأمراض التي تعاني منها إيمان حاليا ناجمة كما يقول طبيبها المعالج مفضل لكدوالا عن #السمنة المفرطة، وتشمل النوع الثاني من مرض #السكري و #ارتفاع_ضغط_الدم و #الغدة_الدرقية و #النقرس و #احتباس_السوائل و #انقطاع_التنفس أثناء النوم.

ويهدف الأطباء المعالجون للمصرية إيمان أن تقوم إيمان بالجلوس في وضع مستقيم على مقعد تمرير البول دون مساعدة من القسطرة، مضيفين أن ساقي إيمان قصيرتان جدا ولم تتطورا على الإطلاق تحت ركبتيها، وقالوا إنها سوف تحتاج إلى العلاج الطبيعي المكثف لتكون قادرة على المشي مرة أخرى لكنها حاليا يمكنها التحرك بواسطة مقعد متحرك.

ويقول الطبيب المعالج مفضل لكدوالا “آمل في إرسال إيمان إلى منزلها في مصر الأسبوع الأول من مايو القادم لمتابعة العلاج، وخلال عام سيمكننا النظر في نقلها للهند مرة أخرى لإجراء جراحة جديدة”.

بواسطة -
1 1334

أعلن مفضل لكدوالا، الطبيب الهندي المعالج للفتاة المصرية #إيمان_عبد_العاطي التي كانت #تزن_نصف_طن أنها فقدت 242 كلغ من وزنها.

وقال الطبيب وفق ما ذكرته صحيفة “الهند اليوم” إن #المصرية_إيمان عبد العاطي فقدت لقب #أسمن_امرأة في العالم، بفضل أطبائها في مومباي، كما فقدت 242 كلغ، مضيفا عقب حصوله على جائزة دولية في #الهند ، لمساهماته في المجال الطبي، أن إيمان فقدت نصف وزنها منذ أن بدأت علاجها في الهند، فقد وصلت إلى مومباي يوم 11 فبراير الماضي، وخضعت لعملية جراحية في مستشفى “سيفي”.

وقال لكدوالا إن إيمان فقدت وزنا إضافيا قدره 98 كلغ في 13 يوما فقط، ما يعني أنها فقدت 242 كلغ منذ وصولها للهند، وهو الأمر الذي أدهش أطباءها، حيث كانوا يتوقعون أن تفقد نحو 150 كلغ في عام ونصف العام، مردفا أن الأجهزة الحيوية لإيمان تعمل بشكل طبيعي وأفضل من أي وقت مضى، على الرغم من أنها لا تزال طريحة الفراش وتعاني من شلل بالجانب الأيمن.

وأوضح أنه بعد خسارة إيمان 100 كلغ مع النظام الغذائي السائل والعلاج الطبيعي فور وصولها مومباي، تمكن الأطباء من إجراء جراحة تكميم المعدة لها، وساهمت هذه الجراحة في فقدانها نحو 100 كلغ أخرى بعد إزالة 75% من حجم المعدة للحد من تناولها للطعام.

المستشفى الهندي الذي يتولى علاج إيمان يوفر لها سريرا يقيس وزنها باستمرار، نظرا لصعوبة حركتها بسبب وزنها الثقيل. وقال الطبيب المعالج إنه من المقرر أن تعود إيمان لمصر وتكون تحت الملاحظة لفترة، وتكون بعدها مؤهلة لإجراءات أخرى تسافر من أجلها للهند، مضيفا أن إيمان تخضع لنظام غذائي مكون من السوائل الغنية بالبروتين بإشراف من 14 متخصصا، يتابعون أيضا فحص حالة ووظائف الكلى والكبد والقلب.

ولم ينشر الطبيب صورة لإيمان تكشف وزنها الجديد وحالتها الصحية عقب خسارتها لـ 242 كلغ.

وكان الأطباء الهنود قد أكدوا قبل أسبوعين أن إيمان لا علاج لها حيث تعاني من خلل جيني نادر.

وقالوا وفق ما ذكر موقع “ميد داي” إن الفتاة تعاني من خلل جيني نادر يسمى “جين ليبر”، ووظيفته توفير بروتين يسمى مستقبلات اللبتين، التي تشارك في تنظيم وزن الجسم، والتحكم في الجوع والعطش، فضلاً عن وظائف أخرى مثل النوم والمزاج ودرجة حرارة الجسم، كما ينظم الإفراج عن العديد من الهرمونات التي لها وظائف في جميع أنحاء الجسم.

لكن طبيبا مصريا نفى ذلك وقال إن العلاج متوافر، والجين لا يسبب أزمة لكون جميع مرضى #السمنة يعانون من هذه المشكلة، مؤكدا أن الفتاة ستفقد 70% من وزنها خلال عام قبل أن يفاجئ الطبيب الهندي الجميع ويؤكد أن الفتاة فقدت بالفعل نصف وزنها وفي الطريق لفقدان كيلوغرامات أخرى.