Home بحث

بواسطة -
0 468

اتهمت #كوريا_الشمالية #الولايات_المتحدة وكوريا الجنوبية بالتآمر عبر عملاء لاغتيال زعيم البلاد كيم جونغ أون.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية، إن وكالة #الاستخبارات المركزية الأميركية وجهاز مخابرات #كوريا_الجنوبية حاولا #اغتيال #الزعيم الكوري الشمالي، باستخدام بعض المواد #الكيميائية الحيوية.

وذكرت الوكالة أن المحاولة قد تم إحباطها، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل عن مصير كيم جونغ أون.

وقد رفضت الاستخبارات الأميركية التعليق، ولم يصدر أي بيان عن كوريا الجنوبية، تعليقاً على ما أوردته كوريا الشمالية.

ويأتي ذلك في وقت ترتفع فيه لهجة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وبعد أن وعد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بحل الأزمة بإيقاف البرنامج النووي الكوري الشمالي ووقف تطوير الأسلحة النووية.
تشكيك في القصة

لكن محللين يقولون إن البيان الكوري الشمالي، يجب أن يؤخذ بشيء من الحذر والتشكيك، خاصة أن النظام لديه سجل من الأكاذيب المتواترة.

وسيكون من المستغرب إن لم يكن لكل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عملاء يعملون لصالحهم في كوريا الشمالية، لكن ما يثير الاستغراب هو سبب إطلاق هذا الحديث حول ادعاءات محاولة الاغتيال من قبل بيونغ يانغ.

وما يثير التساؤلات كيف تم الوصول إلى زعيم محاط بالسرية والغموض في تفاصيل حياته وحركته، بحيث يصعب تنفيذ مثل هذه المحاولة المزعومة.
لا معلومات حول الجاسوس

وعادة ما يتم تتبع الصحافيين الذين يذهبون إلى بيونغ يانغ عبر شرائح الهواتف الخلوية، فكيف يفترض أن مواطناً عادياً يمكن له أن يصل إلى تحقيق هدف يبدو مستحيلاً.

ولم تكشف المعلومات أي تفاصيل إضافية، كما لم تصوّر أي ما يتعلق بمصير الجاسوس المفترض.

وكان الرئيس #ترمب قد أكد يوم الاثنين الماضي استعداده للقاء زعيم كوريا الشمالية “في الظروف المناسبة”، قائلا في مقابلة مع قناة بلومبرغ “إذا كان مناسباً أن ألتقي به، فسأفعل بكل تأكيد. سيشرفني ذلك”.

بواسطة -
0 167

اتهم رئيس أركان #الجيش_الإسرائيلي #ميليشيات_حزب الله اللبنانية بالمسؤولية عن قتل #مصطفى_بدر_الدين، الذي يعد أرفع مسؤول عسكري لحزب الله في #سوريا.

وكانت ميليشيات حزب الله قد أعلنت في أيار/مايو 2016 أن بدر الدين قتل في #انفجار كبير استهدف موقعاً للحزب بالقرب من مطار #دمشق الدولي.

يذكر أن بدر الدين هو واحد من أربعة أشخاص اتهمتهم #المحكمة_الجنائية_الدولية بتورطهم في #اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، #رفيق_الحريري، ووصفت المحكمة بدر الدين في لائحة الاتهام بأنه “مدبر عملية” الاغتيال.

بواسطة -
0 157

انتقد الرئيس الأميركي دونالد #ترمب ، الأربعاء، #أغنية مصورة يصوب فيها مغني الراب #سنوب_دوغ مسدسا زائفا على شخص في هيئة #مهرج شبيه بالرئيس.

وكتب ترمب على حسابه بموقع تويتر مستغربا “تخيلوا مدى الاحتجاج لو كان سنوب دوغ… صوب #المسدس و #أطلق_النار على الرئيس #أوباما ؟ فترة من #السجن !”

وتناولت أغنية “لافاندر” الساخرة إشارات إلى قضايا منها #الهجرة وقتل الشرطة لرجال سود عزل وظهرت به شخصيات على هيئة مهرجين منهم شخص سُمي رونالد كلامب.

وقرب نهاية الأغنية صوب دوغ مسدسا على رأس الشخصية التي بدت في هيئة ترمب وانطلقت من #السلاح المزيف علما صغيرا عليه كلمة ” بانغ “.

وفي مقابلة قبل أيام مع موقع (تي.إم.زد) الإلكتروني المعني بأخبار المشاهير قال مايكل كوهين محامي ترمب إن الفيديو “شائن للغاية” وإن المغني مدين بالاعتذار لترمب.

وقال كوهين “لا يوجد إطلاقا ما يدعو للضحك بشأن محاولة لـ #اغتيال الرئيس. بالتأكيد لو كانت حدثت مع الرئيس باراك أوباما لرفضتها.

ولا أقبلها بالتأكيد مع الرئيس ترمب … وبكل أمانة.. هذا ليس مضحكا ولا فنيا.”

ولاقى الفيديو انتقادات من عضوي #مجلس_الشيوخ ماركو روبيو وتيد كروز.

وقال المغني المنتمي لولاية #كاليفورنيا ويبلغ من العمر 45 عاما إنه يرى ترمب مهرجا.