Home بحث

بواسطة -
0 551

بعد أيام من الجدل الذي أثارته تكهنات بوجود شقاق بين أفراد #الأسرة_المالكة_بإسبانيا، ظهرت الملكة ليتيزيا وملكة البلاد الفخرية صوفيا وهما تبتسمان وتتبادلان الحديث معا أمام العامة.

وفتحت #الملكة_ليتيزيا الباب لأم زوجها الملكة صوفيا أمس السبت لدى وصولهما في سيارة يقودها الملك فيليب السادس عند إحدى مستشفيات مدريد لزيارة ملك البلاد الشرفي خوان كارلوس، بعد إجراء الأخير جراحة لتغيير ركبته اليمنى الاصطناعية.

زيارة المستشفى تأتي بعد أيام من انتقادات وجهت للملكة ليتيزيا، بعد ظهور تسجيل مصوّر لها تمنع فيه التقاط صورة لحماتها #الملكة_صوفيا مع حفيدتيها، الأميرة ليونور والأميرة إنفانتا صوفيا، الأحد الماضي في مناسبة عيد الفصح.

وتسعى الأسرة الحاكمة في #إسبانيا لإعادة تجميل صورتها أمام العامة بعد إدانة صهر الملك فيليب في اتهامات بالتحايل الضريبي والغش العام الماضي.

بواسطة -
3 137

أعلنت مصلحة #السجون_الإسرائيلية انتهاء #إضراب_الأسرى الفلسطينيين في ختام مفاوضات ماراثونية مع قيادة الإضراب والأسير #مروان_البرغوثي، يأتي ذلك بعد 41 يوماً من الإضراب.

ومن المرتقب أن يتم الإعلان لاحقا عن تفاصيل الاتفاق الذي يشمل زيادة عدد الزيارات للأسرى لتصبح مرتين شهرياً.

من جهتهم، أعلن #الأسرى_الفلسطينيون تعليق إضرابهم عن الطعام لمدة 24 ساعة، تبدأ خلالها مصلحة السجون الإسرائيلية في تنفيذ مطالبهم.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود #عباس قد أجرى اتصالا هاتفيا، أمس الجمعة، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين #نتنياهو، تم خلاله بحث مسألة الأسرى ومطالبهم.

جرى بعدها تواصل بين قيادات أمنية فلسطينية وإسرائيلية، ثم عقدت مباحثات ماراثونية مع قيادة #الإضراب في السجون حتى ساعات الفجر الأولى، إلى أن أُعلِن عن الاتفاق.

وفي سياق متصل، قال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى في منظمة التحرير لوكالة “رويترز”: “بعد مفاوضات استمرت 20 ساعة مع قيادة الإضراب، على رأسهم مروان البرغوثي، تم التوصل لاتفاق ينهي إضراب المعتقلين الذي استمر أربعين يوما”. وأوضح قراقع أنه لا توجد لديه تفاصيل حول هذا الاتفاق.

وبدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية منذ 17 ابريل/نيسان الماضي، إضرابا مفتوحا عن الطعام بقيادة مروان البرغوثي (59 عاما)، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الذي يقضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد أمضى منها 15 عاما.

ويطالب المعتقلون بإنهاء سياسة العزل الانفرادي والاعتقال الإداري، إضافة إلى مطالب تتعلق بزيارة ذويهم، وكذلك أمور تتعلق بالصحة والتعليم.

بواسطة -
0 408

كشف #فيديو على موقع ” #يوتيوب” واقعة قيام طاقم رحلة طيران تابعة لشركة #دلتا الأميركية بتهديد راكب وزوجته بالسجن وفقد أطفالهما، ما لم يتخلوا عن مقعد طفل على الطائرة.

وبدت في المقطع تفاصيل الحوار الساخن والطويل بين #طاقم_الطائرة و #الراكب #بريان_شير الذي كان على متن الطائرة مع زوجته بريتني وطفليه، البالغين من العمر عامين (ولد) وعام (بنت)، حيث تم إبلاغه بضرورة إخلاء مقعد طفله البالغ من العمر عامين، غرايسون، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام أميركية وبريطانية.

وأجبرت العائلة على مغادرة الطائرة بعد أن سجلت احتجاجها في واقعة جديدة للحجز الزائد على #شركات_الطيران الأميركية.

وقال بريان إنه تعرض لتهديد مباشر بفقد طفليه. ويطالب الزوجان الشركة بالاعتذار عن الواقعة.
وكانت رحلة الطيران متجهة من #هاواي إلى #لوس_أنجلوس الأسبوع الماضى.

وأفاد #الزوجان أن الحوار في البداية كان حول التخلي عن مقعد الطفل وإجلاسه على ركبتي أحد والديه، وفي مرحلة تالية من الجدل طلب من الأسرة بالكامل مغادرة الطائرة.

واضطرت #الأسرة إلى النزول دون الحصول على المقابل النقدي للتذاكر، وحجزت غرفة فندقية على حسابها، قبل شراء 3 تذاكر طيران أخرى في اليوم التالي.

وسمع الأب في الفيديو وهو يقول للطاقم: دفعت ثمن هذه المقاعد. وأكد أنه شاهد آخرون ينتظرون أخذ مقاعدهم قبل مغادرة الطائرة.
وكانت الأسرة في البداية حجزت 3 مقاعد منها واحد لابنهما المراهق، على أن يركب الطفلان الصغيران على ركبتي الأب والأم. وعندما اعتذر الابن المراهق عن السفر، وضعت العائلة الطفل البالغ من العمر عامين في مقعد الابن المراهق المدفوع.

وقالت الشركة في بيان لها: “نحن نأسف لما واجهته هذه العائلة. وسوف نتحدث معهم لفهم أفضل لما حدث والوصول إلى حل”.

بواسطة -
1 197

اختطف مقاتلو تنظيم #داعش في #العراق طفلاً يبلغ من العمر ثلاث سنوات، وسجنوه لمدة عامين، قبل أن يُطلقوا سراحه أخيراً مع اشتداد ضربات #التحالف ضدهم وخسارتهم معركة #الموصل، أما سبب الاعتقال فهو أن والد الطفل سماه ” #ميسي ” تيمناً بلاعب كرة #القدم العالمي الشهير وتشجيعاً له.

وقالت جريدة “ديلي ميل” البريطانية التي أوردت القصة إن الطفل ميسي هو أحد أبناء الطائفة #الأزيدية في شمال العراق، وهؤلاء وقع الكثير منهم في #الأسر لدى تنظيم “داعش”، لكن الطفل ميسي الذي أصبح اليوم يبلغ من العمر خمس سنوات أخلي سبيله، وعاد إلى ذويه سالماً ويعيش معهم في أحد المخيمات.

وبحسب الصحيفة فإن الطفل ميسي تم اعتقاله مع عدد من أفراد عائلته من منزلهم في بلدة #سنجار التي أغار عليها المقاتلون التابعون لتنظيم “داعش” في العام 2014، وقتلوا عدداً كبيراً من سكانها، واغتصبوا عدداً من نسائها، بينما كان الطفل محظوظاً أن أمضى عامين فقط معتقلا لدى التنظيم ثم غادر السجن سالماً.

ويقول التقرير إنه طوال عامين من اختطاف الطفل “ميسي” فإن مقاتلين من تنظيم داعش كانوا يطلبون من العائلة الأزيدية #فدية #مالية من أجل إعادته لهم، لكن العائلة التي فقدت منزلها وتعيش في مخيم للنازحين مؤقتاً لم يكن لديها أية أموال يمكن أن تدفعها من أجل استعادة طفلها، فما كان من مقاتلي التنظيم إلا أن أعادوه بعد هذه المدة.

ونقلت قناة تلفزيونية كردية عن والد الطفل “ميسي” قوله إنه “طلب من زوجته أن تغير اسم الابن من اسم الكافر ميسي إلى اسم حسن”، وذلك في محاولة لتجنب غضب المقاتلين الدواعش، لكن هذا لم يغفر له عندهم، ويبدو أن الوقت لم يسعفه ليغير الاسم إلى حسن قبل أن يصل مقاتلو التنظيم المتطرف.

وبحسب ما يقول ذوو الطفل “ميسي” أو “حسن” فإنه عاد إليهم بعد عامين من الاعتقال لدى تنظيم “داعش” وهو يحب اللعب ببندقية بلاستيكية طوال الوقت، بعد أن ذهب إلى الاعتقال ولعبته المفضلة كرة القدم.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” ارتكب انتهاكات واسعة في مدينة سنجار الكردية التي يسكنها أقلية أزيدية من الأكراد في شمال العراق، حيث تم قتل الكثير من الرجال وتم اختطاف عدد كبير من النساء اللواتي تم التعامل معهن كجوارٍ أو عبيد، وقالت العديد من التقارير إن المقاتلين كانوا يتداولون النساء فيما بينهم وكانوا يبيعونهن مقابل مبالغ مالية أيضاً.