Home بحث

بواسطة -
7 370
دبلوماسي قطري في باريس بموقف محرج والسبب موقف بلاده من الإخوان

من جديد دبلوماسي قطري في موقف لا يحسد عليه.. هذه المرة في باريس، والسبب في سياسات الدوحة، لا سيما دعمها للإرهاب، حيث وجد الدبلوماسي العامل في السفارة القطرية لدى فرنسا نفسه محاصراً بأسئلة عن #جماعة_الإخوان التي توفر #قطر لها ملاذات آمنة.

فمطالبات المجتمع الدولي الدوحة بوقف دعم وتمويل الإرهاب تقابلها قطر بتعنت ومكابرة شديدين.

وتنظيم الإخوان الذي تدعمه #الدوحة والمصنف في دول عدة تنظيماً إرهابياً، وجدت قياداته في #قطر ملاذاً آمناً، إلا أن السكرتير الأول في السفارة القطرية بباريس، خاطر الخاطر، حين وجد نفسه محاصراً بأسئلة الناشطين عن جماعة الإخوان، اضطر إلى الإعلان صراحة عن موقف رافض لهذه الجماعة.

وقال الخاطر: “أنا.. أنا شخصياً ضد #الإخوان_المسلمين… شخصياً# بالتأكيد (ضد الإخوان)”.

وبسؤاله عن كونه ضد الإسلام السياسي، رد قائلاً: “أنا؟ شخصيا؟ أنا ضد”.

وبسؤاله عما إذا كان يؤيد العلمانية وفصل الدين عن الدولة، قال الخاطر: “شخصياً نعم، وأيضاً كدبلوماسي”.

موقف الدبلوماسي القطري أثار علامات استفهام حول تناقض الموقف القطري من الإخوان.

لكن يبدو أن هذه الجماعة تسببت – كعادتها – في زرع الخلاف، حتى بين الحكومة القطرية ودبلوماسييها.

بواسطة -
1 183
abu treka

لمّح لاعب المنتخب المصري السابق لكرة القدم، #محمد_أبوتريكة، لقرب عودته لمصر بعد صدور توصية من #نيابة_النقض برفع اسمه من قوائم الكيانات الإرهابية.

وكتب أبوتريكة تدوينة على صفحته على مواقع التواصل بكلمة واحدة: “قريبا ” واضعا بجوارها علم مصر في إشارة لقرب عودته للبلاد.

يأتي هذا بعد ساعات قليلة من توصية نيابة النقض، وهي الهيئة الاستشارية لدى #محكمة_النقض، بإلغاء قرار محكمة الجنايات الصادر في 12 يناير 2017 بإدراج 1538 شخصًا على قائمة الإرهابيين بتهمة تمويل جماعة الإخوان، ومن بينهم أبوتريكة.

وستنظر المحكمة الطعون التي تقدم بها أبوتريكة وقيادات الإخوان المدرجة أسماؤهم في قوائم الإرهاب بنفس القضية في الجلسة القادمة المقررة 18 إبريل/نيسان القادم.

وكانت محكمة الجنايات قد قررت في يناير/كانون الثاني من العام الماضي إدراج اسم أبوتريكة، ضمن قوائم الإرهابيين لمدة 3 سنوات، وفقاً لقانون الكيانات والقوائم الإرهابية.

وذكرت المحكمة أن النيابة العامة تقدمت بطلب لإدراج عدد كبير من قيادات جماعة #الإخوان وبعض الموالين للجماعة والتحفظ على أموالهم، نظراً لاستناد الحراك المسلح والعمليات الإرهابية على الأموال التي يمدها بها هؤلاء الأعضاء، ومؤيدوها من أصحاب الكيانات الاقتصادية، إضافة لمساعدة هؤلاء الأشخاص للإرهابيين مادياً ومعنوياً.

وأضافت المحكمة أن التحقيقات أثبتت ارتكاب الأسماء المدرجة لجرائم تمويل شراء الأسلحة وتدريب عناصر الجماعة وإعدادهم للقيام بعمليات إرهابية، وتوفير الدعم اللوجيستي لهم والترويج للشائعات التي تمس الأمن القومي وتضر بالنظام الداخلي للدولة وتهريب ما تبقى من أموال الجماعة بالعملة الصعبة للخارج من خلال شركات الصرافة التابعة للجماعة، ولذلك طلبت النيابة إدراج أسماء قيادات الجماعة وموالين لها المتورطين في ذلك على قوائم الكيانات الإرهابية ولمدة 3 سنوات كاملة، وفقا للقانون.

يذكر أن أبوتريكة يقيم في #قطر حاليا حيث يعمل محللا بقنوات “بين سبورت” الرياضية.

بواسطة -
1 423

مع حمى الإعلان عن قضايا التحرشات المسكوت عنها إثر انفجار قنبلة قطب هوليوود هارفي واينستين، برزت قضية الفرنسية “هند عياري” التي اتهمت المفكر الإسلامي السويسري #طارق_رمضان حفيد مؤسس #الإخوان_المسلمين باغتصابها والاعتداء عليها جنسياً فيما قال محامي رمضان، إن موكله “ينفي قطعياً هذه المزاعم”، وسيرفع شكوى بتهمة الافتراء.

فمن هي #هند_عياري ؟ التي تنحدر من أصول عربية، وتقود حاليا “جمعية النساء المتحررات” في فرنسا، تلك الأربعينية التي سبق لها أن ألفت كتاباً ونشرته في نهاية عام 2016 تحت عنوان “اخترت أن أكون حرة.. الهرب من السلفية في فرنسا”.

في ذلك الكتاب تحدثت عن مثقف إسلامي اعتدى عليها ورمزت إليه باسم “الزبير” ليتضح لاحقاً أن المقصود – بحسب زعمها – هو طارق رمضان، وذلك إثر ما كتبته على صفحتها بالفيسبوك مؤخراً.

تبلغ هند من العمر أربعين عاماً، وقد نشرت الكتاب المذكور لتروي قصتها عن كيف أنها قررت التخلي عن النهج السلفي وخلع الحجاب، لتعيش كمسلمة “حرة” وذلك قبل عام تقريباً.
قصة فندق باريس

تروي هند أنها التقت أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة بجامعة أوكسفورد البالغ من العمر 55 عاما، بشكل مستمر للسماع إلى نصائحه الدينية والاجتماعية، إلى أن كان اللقاء في فندق بباريس 2012 والذي فجّر الأزمة التي تتكلم عنها اليوم.

كان طارق رمضان قد ألقى محاضرة على هامش مؤتمر اتحاد المنظمات الإسلامية في باريس، ومن ثم دعا هند إلى غرفته بالفندق، وتقول إنه استفاد من ضعفها ليقوم بمعانقتها وتقبيلها، وعندما تمردت عليه بحسب – روايتها – قام بصفعها بعنف.

وقالت: “لقد صمت لعدة سنوات خوفاً من الانتقام”، موضحة أنه هددها، وأضافت: “كنت خائفة وصمت كل هذا الوقت”.
21 عاما مع السلفية

ولدت عياري لأم تونسية وأب جزائري، وعاشت تحت ظل الالتزام السلفي لـ 21 سنة منذ سن الثامنة عشرة تقريباً، قبل أن تقرر أخيراً التحرر، قبل حوالي السنة، وهي في التاسعة والثلاثين من عمرها وتروي تجربتها في الكتاب المذكور.

وجاء تحررها عقب الهجمات الإرهابية التي وقعت في فرنسا بباريس في 2015 التي شكّلت لها ردة فعل لمغادرة الحركة السلفية، ومن ثم كتابة قصتها حيث كسب موضوعها زخماً في العديد من وسائل الإعلام الفرنسية واستضيفت في لقاءات تلفزيونية وصحفية للتحدث عن روايتها.

وكانت قد خصصت في الكتاب فصلاً عن حادثة الاغتصاب من “الزبير”، الذي: “اضطررت لتغيير اسمه، ولكن حان الوقت بالنسبة لي لكي أقول الحقيقة”، كما كتبت على الفيسبوك.

رسالة إلى ماكرون

هند هي أم لثلاثة أطفال، وقد نشأت في نورماندي إحدى المناطق الإدارية في شمالي فرنسا، وإثر تحولها من السلفية وعقب فوز الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون، كانت قد كتبت رسالة طويلة مفتوحة إليه، طالبته فيها بمحاربة البروباغندا الإسلامية في فرنسا.

وتقول عن تجربتها السابقة مع السلفية: “كنت واحدة من الأحياء الموتى، فقد ساهمت السلفية في تخديري، إلى أن أفرجت عن نفسي من السجن الذهني”.

وتروي: “لقد تعلمت في البدء أن المجتمع هو الشيطان وأن الموسيقى والرقص شرّ محض، وأننا نحن المسلمون ضحايا لمؤامرة أميركية، صهيونية، وهذا جعلني أقطع علاقاتي مع جميع المسلمين الذين لا يتبعون قواعدنا لأجل أن أحصل على الجنة”.

وأثناء تلك الفترة ترددت هند على جماعة الإخوان المسلمين في فرنسا، وغاصت في الفكر الرجعي بشتى أشكاله إلى أن كانت لحظة اليقظة في نوفمبر 2015 عندما استيقظت على هجمات باريس، ووصفتها بأنها كانت “كما الصدمة الكهربائية” بالنسبة لها.

وأسست هند جمعية لمساعدة الأمهات اللائي يعشن وحدهن، بعد أن واجهن النبذ من قبل أزواجهن، وانتهت حياتهن بالطلاق والحرمان الاجتماعي، وكانت تستوحي في ذلك تجربتها الشخصية والألم الذي قاسته بعد طلاقها.

تقول: “لأن رحلتي إلى مركز الجحيم تشبه هؤلاء النساء، اللائي هن ضحايا الاضطهاد الديني والاجتماعي، فقد أسست هذه الجمعية لمكافحة التمييز والتطرف ضد النساء ومساعدتهن للتخلص من الصعوبات”.
عن طفولتها والجذور

تروي هند في سيرتها عن طفولة مروعة، عندما حاول ابن عم لها اغتصابها، وهي في سن التاسعة من عمرها، أثناء عطلة في تونس، كذلك الضرب المستمر الذي كانت تتعرض له من قبل والدتها.

وعن زوجها السابق الذي أنجبت منه ثلاثة أطفال، الذي تقول عنه إنه كان يقضى معظم وقته في المسجد مع السلفيين، وكان يعيش على المساعدات العامة، كما تلقي عليه اللوم اليوم بالتحكم في ابنهم الأكبر وتعنيفه.

وفي إحدى المناسبات في باريس، عقب فوز ماكرون، أمسكت بمكبر الصوت أمام الجميع لتروي بهدوء قصتها الدرامية، قصة الزواج المسيء، وكيف أنها أخذت أطفالها الثلاثة وهربت من زوج لا يمكن احتماله.
معاناة مع زوج متعصب

قبل ذلك القرار وبعد سنين، روت كيف أن الزوج المتعصب كان يضربها، إذا لم ترتد الحجاب وأنه كان يُصوّر فرنسا على أنها بلد الكفار والكراهية للمسلمين. وسرعان ما استجابت له تحت الضغوط وأصبحت تتبع لجماعتهم راضخة لكل الأوامر.

وتشير إلى أنه قبل ذلك كان عليها أن توقف دراستها الجماعية لتتزوج من هذا الرجل، وهي في سن الـ 21 في تونس، وذلك بإرادة العائلة، ذلك الزوج الذي سرعان ما ظهر بوجهه الآخر من العنف ورغبته في حبسها فقط بالبيت؛ إلا إذا اضطرت للذهاب إلى السوبرماركت أو حضور الدروس الدينية، وبشرط ألا تخرج إلا بعد أن تكون قد لبست النقاب.

وفي هذا الجو من الإساءة اللفظية، بحسب روايتها فقط حملت اضطرارا بثلاثة من الأبناء، وحيث كان الرجل قد تغيّر بعد يوم واحد فقط من الزواج، وتقول: “كان قد تحوّل للعنف لأني لم أكن طائعة له بما يكفي”.
وسط متعصب وهروب

خلال عقدين من الزواج كانت هند تقيم في روان شمال غرب فرنسا، والتي تعتبر من المناطق التي ترتفع فيها كثافة السلفيين والداعشيين بما فيهم رشيد قاسم، الذي يعتقد بأنه قتل في سوريا في فبراير الماضي، وأنه مسؤول عن سلسلة هجمات في فرنسا.

وخلال عشر سنوات عاشتها هند بين هذه الأوساط القاسية والأكثر تطرفاً في فرنسا، عانت من اللكمات على البطن أثناء الحمل، والتقريع بسبب تحضير وجبات الطعام لإفطار شهر رمضان لزوجها وأصدقائه، ورغم شكواها للجميع ولمن حولها بمن فيهم الأئمة المحليين، إلا أن النتيجة ردهم الجاهز لها أن تتحلى بالصبر.

ومن ثم تعقد الوضع ففكرت هند في الهروب، خاصة بعد أن وضعت ابنتها، ابنة السبع سنوات بأوامر والدها، تحت الحجاب، ففرت للاختباء في منطقة بشمال فرنسا.
معاناة ما بعد الطلاق

انتهى الوضع بالطلاق، وحيث وجدت نفسها بدون مال أو حماية قانونية لها حيث لم تكن لها وثيقة زواج مدنية، فقد كان زواجها دينياً، كما رفض زوجها السابق تقديم العون لأطفاله في البدء.

وجراء هذه الظروف دخلت المستشفى بسبب الاكتئاب، وهنا وضعت المحكمة الأطفال تحت رعاية والدهم باسم القانون، ومن ثم في النهاية فازت – هي – قانونياً برعاية أطفالها. لتبدأ حياة جديدة، وكتبت قصتها.

بواسطة -
6 585

أثارت تصريحات عضو البرلمان اليمني عن #حزب_الإصلاح (الإخواني)، عبدالله العديني، عن علاقة ملابس الصغيرات بجرائم الاغتصاب، عقب جريمة قتل واغتصاب بشعة ارتكبت في العاصمة #صنعاء بحق الطفلة “رنا المطري” البالغة من العمر ثلاث سنوات، سخطا شعبيا واسعا وانتقادات حادة في أوساط اليمنيين.

وبدل أن يدين الشيخ العديني، وهو خطيب #مسجد_النور في مدينة #تعز، أو يلتزم الصمت كأضعف الإيمان، تجاه الجريمة البشعة التي هزت الرأي العام، كتب مقالا طويلا في صفحته على “فيسبوك”، بعنوان “ملابس الصغيرات بوابة الاغتصابات”، برر فيه للجاني فعلته، وحمل الطفلة وأسرتها المسؤولية.

وانتقد في منشوره الذي تزامن مع صدور حكم بالإعدام على قاتل ومغتصب الطفلة رنا التي تم اختطافها في أول أيام عيد الفطر في صنعاء، ما سماه التهاون الملحوظ في #لباس_الصغيرات، واعتبرها نزعاً تدريجياً للحياء، فهي ثياب ضيقة وشبه عارية وقصيرة، بحسب تعبيره.

وأضاف: “وكم من طفلة تم اغتصابها نتيجة لتأثر الحيوان البشري بما أبدته تلك الملابس، وحركت فيه شهوته البهيمية، فكان الناتج بنتاً تعيش على أنقاض الحالات النفسية، أو التشوهات، أو الموت ومفارقة الحياة”.
سخط وغضب عبر مواقع التواصل

في المقابل، شن ناشطون يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً حاداً، وانتقادات لاذعة على العديني وأفكاره المتطرفة البعيدة عن قيم وتعاليم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف.

وعكست آلاف الردود الغاضبة على منشور العديني، حجم الاستفزاز الذي سببه هذا الاجتهاد المشوه لواحد ممن يسمون أنفسهم “علماء دين”، وهو ما يعتبره الصحافي عبد الرزاق العزعزي “اجتهادا غير مقبول بالمرة”، وطالب البعض بإحالة العديني إلى “مصحة نفسية” ليتعالج من مثل هذه الأفكار.

أما الحقوقية عفراء حريري، فرأت أن “عورات العقول” هي التي تحتاج إلى اللباس. وقالت في ردها على العديني “نحن بحاجة للبس يغطي عورات عقولنا، فوحده العقل يحتاج إلى ملبس الآن”.

ويثير العديني وهو قيادي في حزب الإصلاح في #اليمن والمصنف كأحد أذرع جماعة #الإخوان المسلمين، الجدل بآرائه المتطرفة حول قضايا مختلفة، ووقف مع آخرين من ذات الحزب حجر عثرة طوال سنوات وحتى الآن أمام إقرار البرلمان اليمني لقانون تحديد سن زواج الفتيات، للحد من ظاهرة #زواج_الصغيرات، فذلك بنظرهم يعتبر “حراماً شرعاً”.

بواسطة -
3 317

أنهت النيابة المصرية في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء التحقيق مع #علا_القرضاوي ابنة الداعية المصري الأصل #يوسف_القرضاوي ، الحامل للجنسية القطرية، والمطلوب على قوائم الاٍرهاب، وزوجها المهندس حسام خلف عضو الهيئة العليا لحزب الوسط .

ورفضت #ابنة_القرضاوي الرد على أسئلة المحققين إلا بوجود محاميها الخاص، وواجهتها النيابة بالاتهامات الموجهة لها وببعض الأوراق التنظيمية التي عثر عليها بمنزلها، وتكشف تفاصيل ارتباطها بتنظيم #الإخوان وتمويلهم ودعمهم والتحريض على التظاهر وإثارة الفوضى والدعوى لإسقاط مؤسسات الدولة.

من جهته، قال أحمد أبو العلا ماضي محامي ابنة القرضاوي وزوجها إن السلطات القضائية كانت قد أصدرت قرارا بالأمس بحبسهما ١٥ يوماً على ذمة التحقيقات. وأضاف أنه تم ترحيل علا القرضاوي إلى سجن النساء في القناطر حيث تم إيداعها الحبس الانفرادي، كما تم ترحيل زوجها المهندس حسام خلف لسجن شديد الحراسة ٢ بطرة.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية ألقت القبض على حسام خلف الأمين العام المساعد لـ #حزب_الوسط وهو أحد الأحزاب التي كانت تنضوي في تحالف دعم الإخوان إبان حكم الجماعة وزوجته علا يوسف القرضاوي في الساحل الشّمالي الأحد حيث كانا يقضيان إجازة الصيف.

وفحصت الأجهزة الأمنية مقر إقامة الزوجين في القاهرة وعثرت على بعض الأوراق التنظيمية الخاصة بالإخوان ووسائل دعمهم. وأجرت النيابة تحقيقات موسعة معهما فيما نسب إليهما من التحريض على التظاهر وأعمال العنف والانتماء إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، و تمويل جماعة الإخوان الإرهابية، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها.

ووجهت النيابة لابنة القرضاوي وزوجها اتهامات بالاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

بواسطة -
1 698

ألقت السلطات المصرية القبض على #علا_القرضاوي ابنة الداعية يوسف القرضاوي والمطلوب على قوائم الإرهاب، وزوجها #حسام_خلف القيادي في حزب الوسط، وذلك أثناء تواجدهما في أحد المنتجعات السياحية المصرية بالساحل الشمالي.

واصطحبت القوات المصرية ابنة القرضاوي وزوجها لنيابة الإسكندرية للتحقيق معهما بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية وتمويل ودعم جماعة #الإخوان ولجانها وخلاياها الإرهابية.

وقررت النيابة حبس ابنة #القرضاوي وزوجها 15 يوماً احتياطيا على ذمة التحقيقات لاتهامهما بتمويل جماعة الإخوان، وأسندت إليهما تهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

وشملت قائمة الاتهامات تولي قيادة وانضمام لجماعة تدعو إلى الاعتداء على مؤسسات الدولة، واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر مع علمهما بذلك، ومد الجماعة بتمويل أجنبي من دول خارجية.

وقال مصدر أمني لـ”العربية.نت” إن #ابنة_القرضاوي تحمل الجنسية القطرية بالإضافة للمصرية وتعمل موظفة بالسفارة القطرية في القاهرة منذ سنوات.

يذكر أن للقرضاوي سبعة أبناء، أربع بنات وثلاثة ذكور. ابنته الكبرى إلهام درست الفيزياء في جامعة لندن، وشقيقتها سهام درست الكيمياء في جامعة ريدبندغ بإنكلترا، والثالثة وهي علا التي اعتُقلت في مصر وقد درست في جامعة تكساس في مدينة اوستن الأميركية، بينما درست أسماء في جامعة نوتنغهام في بريطانيا.
وإلهام القرضاوي مواليد سمنود في مصر 19 سبتمبر/ايلول 1959، وتعمل أستاذة للفيزياء النووية بجامعة قطر، وسهام القرضاوي من مواليد القاهرة 5 سبتمبر/ايلول 1960 بمصر وتعمل أستاذة للكيمياء وهي حاصلة على ماجستير ودكتوراه من إنكلترا.

أما ابنه الأكبر محمد فدرس في أميركا وهو من مواليد قطر منتصف أكتوبر/تشرين الأول 1967، وشقيقه أسامة درس في أميركا وهو أيضاً من مواليد قطر في 10 فبراير/شباط 1972، أما ابنه عبد الرحمن فهو الوحيد الذي درس في كلية الشريعة في قطر وهو من مواليد قطر في 18 سبتمبر/ايلول 1970.

بواسطة -
2 218

شدد سفير الإمارات في روسيا عمر سيف غباش على أن موقف الدول المقاطعة لقطر لا يختلف بتاتاً عن موقف المجتمع الدولي تجاه الإرهاب، ودعم الجماعات المتطرفة ووقف تمويلها، وهو لهذا لا يعتبر بأي شكل من الأشكال خطوة أحادية من قبل تلك الدول.

كما لفت إلى أن الدول المقاطعة ( #السعودية، #الإمارات #البحرين و #مصر) ستدرس خطوة الرد المناسبة بعد 3 يوليو، (وهي المهلة التي حددت للرد القطري على قائمة المطالب).

وعند سؤاله عن الأدلة التي تؤكد تورط القطريين في دعم وتمويل #الإرهاب أو المتطرفين، أوضح #غباش في مقابلة مع قناة السي أن أن، مساء الأربعاء، “أن السعودية والإمارات والبحرين أصدرت لائحة مشتركة تضم حوالي 59 كياناً ومنظمة وأشخاصا ثبت اتصالهم بالإرهاب، وهم بمعظمهم متواجدون في #قطر، ويتحركون بحرية تامة، فما هو الدليل الأكثر وضوحاً الذي يريده المجتمع الدولي، فهؤلاء الأشخاص والكيانات المدرجة على قوائم الإرهاب الأممية والأوروبية والأميركية ضيوف الحكومة القطرية”.
“قناة الجزيرة وحرية التعبير”

أما عن إغلاق قناة الجزيرة، فأوضح أن هذا الطلب لن يسحب، لأن المسألة لا تتعلق بحرية التعبير بل بالحد من نشر خطاب الكراهية والتحريض الذي تعمل عليه الجزيرة، والتي تفتح المجال لبث خطاب المتطرفين.

وفي رد على وصف القطريين المطالب التي تقدمت بها الدول المقاطعة بـ “غير الواقعية” تساءل غباش “هل الطلب من قطر وقف تمويل الإرهاب” أمر غير واقعي؟

وفي نفس السياق، أكد أن الطلب من الدوحة وقف دعم جماعة #الإخوان المسلمين أمر في غاية المنطق، لاسيما أن لهذه الجماعة تاريخاً من الإرهاب وتعكير الأمن في المنطقة الخليجية.

وعن المهلة النهائية التي قد تنتهي في الثالث من يونيو، بحسب قوله، أكد أن القطريين لم يردوا رسمياً حتى الآن على تلك المطالب على الرغم من صدور تصريحات سابقة اعتبروا من خلالها أن المطالب غير واقعية، إلا أنه رجح ألا يصدر أي رد فعل واضح من قبل #الدوحة.

وأضاف أنه بعد انتهاء مهلة الـ 10 أيام التي وضعتها الدول المقاطعة للرد على قائمة المطالب التي تم الإعلان عنها قبل 5 أيام، سيتم درس الخطوات المناسبة اللاحقة إذا لم تتوصل قطر إلى الاقتناع بمخاطر ما تقوم به، موضحاً أن خطوة المقاطعة لم يكن مخططاً لها بل أتت نتيجة لما تقوم به قطر.

يذكر أن غباش كان أكد في تصريحات سابقة أن على قطر الاختيار بين مجلس #التعاون_الخليجي و #إيران، ملمحاً إلى أن الدوحة ستواجه عزلة لا نهائية في حال رفضها للمطالب.

بواسطة -
0 213

في تأكيد جديد على ارتباط تنظيم #القاعدة بجماعة #الإخوان المسلمين، والدور القطري الداعم لهما، ندد تنظيم القاعدة “أنصار الشريعة” باليمن في إصداره الأخير “وسقط القناع”، الذي بث عبر مؤسسة “السحاب”، الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة، بتصنيف دول خليجية وعربية، على رأسها #السعودية و #الإمارات و #البحرين و #مصر، أفرادا وكيانات ترعاها قطر على قوائم الإرهاب.

ووصف القيادي في تنظيم القاعدة باليمن، #خالد_باطرفي، القائمة بكونها حربا على الإسلام والمسلمين، داعيا كل من وصفهم بالعلماء والدعاة وطلاب العلم ومختلف فصائل الحركات والجماعات الإسلامية إلى “الانتصار والتحريض على الجهاد ولا سبيل إلى الوطنية”.

وأضاف باطرفي: “ننصح كل من داهن الطواغيت وسوغ إجرامهم أن يتقي الله ويرجع عن فعله، فالطواغيت لا ينفع معهم لغة الحوار، ويكفر عما بدر منه سابقا قبل الندم”.

ارتباط تنظيم القاعدة في #اليمن و”حزب الإصلاح” (الإخواني) سبق أن أكده القيادي جلال بلعيدي المرقشي، في إصدار له علق فيه على الهجمات المشتركة التي نفذتها القاعدة بالتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين ممثلة بـ”الإصلاح” في عدة جبهات باليمن، أبرزها كان في مدينة #مأرب.

يشار إلى أن معظم قيادات تنظيم القاعدة في اليمن كانوا في جماعة الإخوان المسلمين، وعدد منهم درسوا وتخرجوا من جامعة الإيمان، وقاتلوا جنبا إلى جنب في عدد من الجبهات باليمن.

وما بين عامي 2011-2012 ومع بداية ما يسمى بالربيع العربي، أبدى الإخوان مواقف متشددة من تنظيم القاعدة، وكان ذلك خطوة لتصدر المشهد السياسي في اليمن والوصول إلى السلطة، إلا أن العلاقات المشتركة عادت من جديد منذ العام 2014، كما عاد زعيم تنظيم القاعدة في اليمن قاسم الريمي، وأكد على قتال “أنصار الشريعة”، في كلمة له جاءت بعد عملية الإنزال الجوي من قبل القوات الأميركية في البيضاء.

وبحسب مختص بشؤون الجماعات والحركات الإسلامية باليمن، طلب عدم ذكر اسمه، فإن كلمة تنظيم القاعدة باليمن “أنصار الشريعة” تأتي بشكل رئيسي كتوجيه لقواعد جماعة الإخوان المسلمين وللمعترضين على إدراج الشخصيات التي شملتهم قائمة الإرهاب مثل #يوسف_القرضاوي ووجدي غنيم وعبد الكريم بلحاج والمحيسني، بعدم الدخول في العملية السياسية واعتباره مضيعة للوقت واعتماد منهج القتال “الجهاد” فقط، بحق من وصفهم بـ “الطواغيت”.

وكان قد هاجم في العدد الأخير من أسبوعية “المسرى”، الصادرة عن “تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب”، الدول التي وصفها بأنها “تشن حملة إعلامية على قطر وأميرها”، وأوردت أكثر من قصة في ذات العدد تهاجم السعودية والإمارات بشدة.

ووصف تقرير مطول في صحيفة تنظيم القاعدة، والصادرة من ساحل حضرموت، ما أسماها الحملة على قطر، بأنها نتيجة انزعاج من الدور القطري في اليمن ودعمها لجماعة الإخوان المسلمين.

بواسطة -
1 401

يوسف عبد الله #القرضاوي، المصري الأصل القطري الجنسية، هو الرجل القوي النافذ والمؤثر في #قطر، والذي لا ترد كلمته، ولا يعصي له أحد أمراً.

القرضاوي حاربت قطر لمنع إدراج اسمه من قبل على #قوائم_الإرهاب الأميركية، وترفض الآن تسليمه لمصر رغم إدراج اسمه أيضاً في قوائم الإرهاب، التي أصدرتها الدول الأربع #السعودية و #مصر و #الإمارات و #البحرين.

لغز القرضاوي تكشفه تناقضاته وتغير وتبدل مراحل حياته، فقد كان الرجل يسير من النقيض إلى النقيض في كل مرحلة من مراحل حياته، وذلك لاختلاف الوجهة التي يقصدها، واختلاف الراعي الرسمي له.

ربما لا يصدق كثيرون أن القرضاوي الذي سجن في سجون #جمال_عبدالناصر، وتعرض للتعذيب هناك، لتورطه في الانضمام لتنظيم #الإخوان_المسلمين الذي حاول اغتيال عبدالناصر عدة مرات، أعير بموافقة الحكومة المصرية ونظام عبدالناصر نفسه للعمل في دولة قطر في العام 1961، وربما لا يصدق كثيرون أن الرجل الذي عمل مأذوناً شرعياً في قريته صفط تراب بالمحلة الكبرى محافظة الغربية، ومن خلال مهنته هذه، انضم إلى الإخوان وتقرب لقادتهم في المحلة، ومن المحلة انطلق للقاهرة ليلتحق بكلية أصول الدين بجامعة #الأزهر ويعمل في جناح الجماعة السري في #القاهرة الذي كان يخطط آنذاك لقلب نظام الحكم.

علامات الاستفهام والشكوك حول تلك المرحلة في حياة القرضاوي يفسرها مسؤول أمني مصري سابق لـ”العربية.نت” بالقول إن عبدالناصر ومخابراته قاما بأفعال لا يتوقعها أحد لتفكيك تلك الجماعة، وهي جماعة الإخوان والوصول لقادتها وأبرز شيوخ التطرف فيها، ويكفي أن أذكر مثالاً على ذلك بواقعة عبدالرحمن السندي رئيس التنظيم الحديدي السري الخاص بالإخوان ومنفذ جميع عمليات الاغتيالات.

ويقول المسؤول الأمني إن عبدالناصر نجح في تجنيد عبدالرحمن علي فراج السندي الذي عهد إليه مرشد الجماعة وقتها #حسن_البنا بتسيير أمور النظام الخاص وهو من كان وراء عمليات الاغتيالات الشهيرة في الأربعينيات، حيث قام عبدالناصر بتعيينه في شركة شل في قناة السويس، وخصص له فيلا وسيارة، ومقابل ذلك كشف السندي عن كل قوائم قيادات الإخوان وعناوينهم وأدوارهم وكل التفاصيل عنهم مما مكّن عبدالناصر من اعتقال أعضاء التنظيم جميعاً وكسر شوكة الإخوان المسلمين.

نعود للقرضاوي الذي أصبح أحد قيادات جماعة الإخوان خلال فترة وجيزة، وسافر إلى قطر بموافقة نظام عبدالناصر فلم تكن الإعارات وعروض العمل الخارجية تمنح إلا للموالين ومن يرضى عنهم النظام، وهناك في قطر عمل كمدرس مساعد ورفض تجديد جواز سفره المصري بحجه أنه معارض لنظام عبدالناصر ويخشى من اعتقاله لو عاد لمصر، الأمر الذي دفع بالسلطات القطرية لإيوائه ومنحه الجنسية.

العام 1995 كان فاتحة الخير بالنسبة للقرضاوي وأصبح مقرباً من العائلة الحاكمة يقدم لها الفتاوى التي تعزز سلطتها ومكانتها ونفوذها، بل كان يقدم الفتاوى التي تجعل كل أعضاء جماعة الإخوان والتنظيمات التي تفرعت منها مجرد أداة في يد النظام القطري.

وفي يونيو من ذلك العام انقلب ولي العهد #الشيخ_حمد_بن_خليفة على والده الشيخ خليفة، وهنا كان دور القرضاوي الذي لم ينسه الأمير الجديد، فقد أفتى القرضاوي صراحة بأن الشرع يجيز انقلاب حمد على والده، وقال نصاً إن مصلحة الأمة تجيز ما فعله الشيخ حمد، وكان مبرره أن ما حدث كان استجابة لإرادة الأمة والشعب القطري، فالقطريون هم الذين طلبوا من حمد أن ينقلب على أبيه.

فتوى القرضاوي جاءت انتقاماً من الأمير السابق الشيخ خليفة، الذي كاد يطرده من قطر وهذه قصة شهيرة معروفة سنورد تفاصيلها.

ففي عهد الشيخ خليفة بن حمد، تولى المفكر والكاتب المصري رجاء النقاش رئاسة تحرير مجلة “الدوحة”، وكانت من أشهر المجلات في ذلك الوقت، كما تولى الصحافي المصري الراحل منصب مدير تحرير صحيفة “الراية” اليومية المقربة من الأمير، وقدم الصحافي المصري قطر للعالم العربي بصورة الدولة المهتمة بالثقافة والنهضة مما جعله مقرباً من الأمير وأصبح من أبرز مستشاريه.

دبت نيران الغيرة في القرضاوي من رجاء النقاش لذا أفتى بتكفيره، بسبب بعض آرائه ومقالاته، وأثارت الفتوى ضجة هائلة وخشي الأمير من ردة فعل الإسلاميين الذين أيدوا فتوى القرضاوي لذا أغلق مجلة “الدوحة” لوأد نار الفتنة، وقام بتنصيب الصحافي المصري مديراً لتحرير لصحيفة “الراية”، وهي الصحيفة الوحيدة في ذلك الوقت في البلاد، كما قام بتجميد نشاط القرضاوي، وكان على وشك سحب الجنسية منه لولا تدخل المقربين الذين سعوا لتهدئة الاجواء.

بعد هذه الواقعة اعتبر القرضاوي الشيخ خليفة عدواً له، ولذلك وعقب انقلاب الشيخ حمد على والده أفتى الشيخ المصري بجواز وشرعية ذلك، وهو ما منح الشيخ حمد بن خليفة شرعية لانقلابه.

عقب انطلاق قناة “الجزيرة” خصصت القناة بدعم وتوجيهات من الأمير برنامجاً للقرضاوي، الذي سعى لتعزيز نفوذه في قطر، وتقديم الدعم المالي والمعنوي لجماعته الأم جماعة الإخوان التي توافد قادتها وأنصارها على قطر، إما للعمل أو للحصول على دعم مالي وبمباركة القرضاوي.

استغلت قطر القرضاوي ومكانته الجديدة في إضفاء الشرعية الدينية على مواقفها وتصرفاتها، وذلك من خلال فتواه التي تجمع كافة المتناقضات وتفضحها وسائل التواصل ومواقع اليوتيوب.

قطر ووقت أن كان الأمير على علاقة جيدة بسوريا وحزب الله كانت فتاوى القرضاوي تضفي هالة على الرئيس السوري #بشار_الأسد و #حزب_الله وتصفهم بأنهم من يقودون الأمة لمواجهة مؤامرات الغرب ضد العرب.

أصدر القرضاوي فتوى تبرر مواقف قطر من حرب العراق، حيث أفتى وأجاز للمسلمين في أميركا بالقتال مع الجيش الأميركي في العراق وأفغانستان.

أفتى القرضاوي بعدم جواز تصويت المسلم السوداني لصالح انفصال الجنوب السوداني، لأن هذا كان موقف قطر الرسمي.

تحدث القرضاوي سابقاً عن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بكل حب وتقدير وصفه براعي الثقافة، وعقب اندلاع ثوره تونس انقلب عليه وصفه بـ”الغبي” تماشياً مع الموقف القطري.

في مواقف متناقضة له، أفتى القرضاوي بضرورة خروج الشباب للثورة على النظام المصري الأسبق برئاسة الرئيس #حسني_مبارك لأن هذا كان موقف قطر الذي عبرت عنه #قناة_الجزيرة بوضوح.

وعقب وصول الإخوان للحكم، أفتى القرضاوي بعدم الخروج على الحاكم ووصف من سيخرجون على #محمد_مرسي بالخوارج، لأن وجود الإخوان في الحكم كان هو الهدف القطري، الذي سعت من خلاله للتدخل في الشأن المصري.

القرضاوي له تعليق كوميدي ينم عن تفكيره وتفكير جماعة الإخوان ونظرتهم للآخرين، فقد قال في لقاء له على شاشة الجزيرة إنه لاحظ عندما كان يخطب مرسي، لم يكن وزير الدفاع وقتها الفريق أول عبدالفتاح السيسي ووزيرا الخارجية والداخلية يصيحون ويهللون ويكبرون حماساً مع كلمات مرسي مثلما يفعل عناصر الإخوان، لذا كما قال كان يشك فيهم ويعتبرهم أنهم ليسوا مع مرسي.

فتوى القرضاوي بقتل حاكم ليبيا معمر القذافي جاءت متسقة مع التوجه الرسمي لدولة قطر وتعبيراً عن موقفها الذي أعلنه مصطفى غرياني المسؤول الإعلامي في المجلس الوطني لثوار بنغازي، حيث أعلن أن قطر مستعدة لإمدادهم بالأسلحة لقتال القذافي.

القرضاوي رد على الرافضين لاستضافة قطر #مونديال_2022 بسبب ما تردد عن أن تنظيم المونديال يتطلب الموافقة على بيع المشروبات الروحية في قطر، فضلاً عن تكلفته العالية التي ستسدد من ثروات قطر، وأفتى بجواز إنفاق الأموال الطائلة لاستقبال كأس العالم الذي سيرفع اسم قطر إلى عنان السماء.

ظلت العلاقة بين القرضاوي والشيخ حمد بن خليفة علاقة وطيدة، فالأمير يدين بالفضل للقرضاوي في ترسيخ شرعيته، والقرضاوي يدين للأمير بالفضل في تعزيز مكانته ونفوذه في قطر والعالم الإسلامي، حيث قال القرضاوي إنه لولا الأمير لكان في قائمة الإرهاب، بعد أن وقف في وجه الولايات المتحدة عندما حاولت إدراج اسمه بين قائمة الشخصيات الداعمة للإرهاب.

وقال القرضاوي في كلمة له على موقعه الرسمي: “لولا الشيخ حمد بن خليفة أمير البلاد لكنت في قائمة الإرهابيين، لقد أصر الأميركيون على إدخالي في القائمة، فوقف الأمير بقوة وشجاعة وإصرار ضد إصرارهم، وأصبحت بعيداً عن تهمة الإرهاب”، وأضاف أن “الله أكرمني بدولة قطر التي أفسحت لي الطريق، ولم يقف أمامي أي عائق في سبيل حرية القول، فأنا أقول ما أشاء في دروسي، وفي خطبي بالمساجد، وفي برامج الإذاعة والتلفزيون، وفي الصحف، وفي قناة الجزيرة.. قطر لم تضع أمامي خطوطا حمراء، مضيفاً: “الحمد لله ربنا أنقذني ربما لو بقيت في مصر لكنت رهين المحبسين، كما حدث لإخواني”.

إذاً العلاقة بين الطرفين علاقة بقاء، أمراء قطر يرون في القرضاوي مفتياً لهم ومبرراً ومشرعاً دينياً لمواقفهم وتصرفاتهم، فيما يراهم هو أنهم أصحاب الفضل عليه وحمايته من إدراج اسمه في قوائم الإرهاب وعدم تسليمه لمصر لتنفذ حكم الإعدام الصادر بحقه جزاء ما اقترفه في حق المصريين عبر فتاويه المحرضة على العنف والقتل والدم.

لكل هذه الأسباب تتمسك قطر بالقرضاوي ويتمسك القرضاوي بقطر.

بواسطة -
0 178

جددت السلطات المصرية طلبها للإنتربول الدولي بتسليم الإرهابيين المطلوبين وعددهم 400 شخص، بينهم الـ 26 المدرجين على قوائم قطر التي أصدرتها #السعودية و #مصر و #الإمارات و #البحرين الخميس.

وذكر مصدر أمني بوزارة الداخلية المصرية، الأحد، أن مصر جددت نشراتها الحمراء للإنتربول الدولي بأسماء الإرهابيين المطلوبين، بينهم 26 وردت أسماؤهم بقوائم الإرهاب القطرية.

وأضاف أن المطلوبين صدرت ضدهم أحكام قضائية لتورطهم في عمليات عنف وإرهاب وتمويل عمليات إرهابية، وعلى رأسهم الداعية #يوسف_القرضاوي الذي ترفض #قطر تسليمه حتى الآن، كما ترفض الرد على المذكرات الثنائية بشأنه.

من جانب آخر، ذكرت مصادر أمنية لوسائل إعلام مصرية أن الصادر بحقهم نشرات حمراء يبلغون نحو 400 شخص، نصفهم إرهابيون، ويتواجد 50 منهم في قطر، موضحة أن السلطات القطرية لم تتعاون في تسليم المطلوبين أمنيا، خاصة من عناصر جماعة #الإخوان الإرهابية، كما لم ترد على الرسائل الثنائية المتبادلة في هذا الشأن.

وأشارت المصادر إلى أن شرطة الإنتربول نجحت في استعادة 100 شخص خلال عامي 2015 و2016، من بينهم عناصر إرهابية.

وأكدت أن هناك عناصر أخرى إرهابية متورطة ومطلوبة في عدد من القضايا، منهم الإعلامي بقناة الجزيرة #أحمد_منصور، والإرهابي #مهاب_قاسم المتورط في تفجيرات الكنائس الأخيرة، إضافة إلى يحيى موسى المتحدث السابق باسم وزارة الصحة والمتورط في واقعة اغتيال النائب العام هشام بركات.

وأضافت أن أجهزة الأمن طلبت كذلك عددا من الصحافيين المحرضين على العنف والإرهاب على فضائيات قطر وتركيا وصدر بحق بعضهم أحكام قضائية مثل #معتز_مطر و #محمد_ناصر والمذيعة #آيات_العرابي، إضافة إلى يحيى حامد وزير الاستثمار الأسبق، والقاضي السابق وليد شرابي، والمتحدث السابق باسم حزب الإخوان حمزة زوبع، والقيادي بجماعة الإخوان جمال حشمت.

بواسطة -
0 430

أعلنت 6 دول، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن والمالديف، فجر يوم الاثنين، قطع علاقاتها الدبلوماسية بقطر، وأخذت قرارات متفرقة بشأن منع سفر مواطنيها إلى #قطر، وإغلاق المجال البحري والجوي أمام الطائرات والبواخر القطرية.

ولهذه القرارات أسباب عدة مرتبطة بمواقف وتصرفات الدوحة، من دعمها لجماعات متطرفة عدة (من الإخوان إلى الحوثيين، مروراً بالقاعدة وداعش)، وتأييدها لإيران في مواجهة دول الخليج، بالإضافة لعملها على زعزعة أمن هذه الدول وتحريض بعض المواطنين على حكوماتهم، كما في البحرين.
السعودية.. “شق الصف الداخلي السعودي”

وأوضحت #السعودية في البيان الذي أصدرته اليوم أن قراراتها بقطع العلاقات وإغلاق المنافذ أمام قطر، يعود “لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي”، بهدف حماية أمنها الوطني “من مخاطر الإرهاب والتطرف”.

ويأتي قرار #الرياض الحاسم هذا “نتيجةً للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية، بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف من المملكة العربية السعودية، وفي مملكة البحرين الشقيقة وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين، الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن في الداخل والخارج، واستخدام وسائل الإعلام التي تسعى إلى تأجيج الفتنة داخلياً، كما اتضح للمملكة العربية السعودية الدعم والمساندة من قبل السلطات في الدوحة لميليشيا الحوثي الانقلابية، حتى بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

وأوضحت السعودية أن قطر “دأبت على نكث التزاماتها الدولية، وخرق الاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتوقف عن الأعمال العدائية ضد المملكة، والوقوف ضد الجماعات والنشاطات الإرهابية، وكان آخر ذلك عدم تنفيذها لاتفاق الرياض”.

وشددت السعودية على أنها “صبرت طويلاً رغم استمرار السلطات في #الدوحة على التملص من التزاماتها، والتآمر عليها، حرصاً منها على الشعب القطري الذي هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في المملكة”.
الإمارات.. “احتضان المتطرفين وترويج فكرهم في إعلامها”

بدورها، أكدت #الإمارات أن قراراتها جاءت “بناء على استمرار السلطات القطرية في سياستها التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة والتلاعب والتهرب من الالتزامات والاتفاقيات، فقد تقرر اتخاذ الإجراءات الضرورية لما فيه مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي عامة والشعب القطري الشقيق خاصة”.

وشددت الإمارات على “التزامها التام ودعمها الكامل لمنظومة #مجلس_التعاون_الخليجي والمحافظة على أمن واستقرار الدول الأعضاء”، وتأييدها لقرارات السعودية والبحرين المماثلة.

وذكرت #أبوظبي أنها “تتخذ هذا الإجراء الحاسم نتيجة لعدم التزام السلطات القطرية باتفاق الرياض لإعادة السفراء والاتفاق التكميلي له 2014 ومواصلة دعمها وتمويلها واحتضانها للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة والطائفية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين وعملها المستمر على نشر وترويج فكر تنظيم #داعش والقاعدة عبر وسائل إعلامها المباشر وغير المباشر، وكذلك نقضها البيان الصادر عن القمة العربية الإسلامية الأميركية بالرياض تاريخ 21-5-2017 لمكافحة الإرهاب الذي اعتبر #إيران الدولة الراعية للإرهاب في المنطقة إلى جانب إيواء قطر للمتطرفين والمطلوبين أمنياً على ساحتها وتدخلها في الشؤون الداخلية لدولة الإمارات وغيرها من الدول واستمرار دعمها للتنظيمات الإرهابية، مما سيدفع بالمنطقة إلى مرحلة جديدة لا يمكن التنبؤ بعواقبها وتبعاتها”.
البحرين.. “العمل على إسقاط النظام الشرعي في المنامة”

بدورها، عللت #البحرين قرارها بقطع العلاقات مع قطر بإصرار الدوحة “على المضي في زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين والتدخل في شؤونها والاستمرار في التصعيد والتحريض الإعلامي، ودعم الأنشطة الإرهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بإيران للقيام بالتخريب ونشر الفوضى في البحرين، في انتهاك صارخ لكل الاتفاقيات والمواثيق ومبادئ القانون الدولي، من دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بثوابت العلاقات الخليجية والتنكر لجميع التعهدات السابقة”.

وشددت #المنامة على أن القرارات تأتي “حفاظاً على أمنها الوطني”، مضيفة أن “الممارسات القطرية الخطيرة لم يقتصر شرها على مملكة البحرين فقط.. إنما تعدته إلى دول شقيقة، أحيطت علما بهذه الممارسات التي تجسد نمطا شديد الخطورة لا يمكن الصمت عليه أو القبول به، وإنما يستوجب ضرورة التصدي له بكل قوة وحزم”.

وختمت مذكرة بأن حكومة الدوحة تستمر “في دعم الإرهاب على جميع المستويات والعمل على إسقاط النظام الشرعي في البحرين”.
مصر.. “إيواء الإخوان ودعمهم”

من جهتها، أعلنت #مصر أن قرار قطع العلاقات يأتي “في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادٍ لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثنائه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم #الإخوان الإرهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية، استهدفت أمن وسلامة مصر، بالإضافة إلى ترويج فكر تنظيم القاعدة وداعش ودعم العمليات الإرهابية في سيناء، فضلاً عن إصرار قطر على التدخل في الشؤون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي، وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس، يستهدف وحدة الأمة العربية ومصالحها”.

بواسطة -
3 280

تمول #قطر وتدعم العديد من الصحف والمواقع التي تتبنى أجندتها وتطلق بين فترة وأخرى حملات شرسة على #السعودية و #البحرين و #الإمارات، بالإضافة لبعض الدول العربية أبرزها #مصر.

هذه المشاريع السياسية، وحسب مصادر صحافية، تسعى لمزيد من شق الصف والتمرد داخل البيت الخليجي.

فيبدو أنها عديدة هي الأدوات التي استخدمتها قطر ولا زالت في إلحاق الأذى بجاراتها في #الخليج والدول العربية.

أبرز هذه الأدوات، الوسائل الإعلامية، وخاصة تلك التي تتلقى الدعم والتمويل المباشر من قبل #الحكومة_القطرية.

أبرز المشاريع الإعلامية التي تبنتها ومولتها الحكومة القطرية قناة وجريدة العربي الجديد ومقرها لندن، والتي يسيطر عليها عضو الكنيست السابق المقرب من أمير قطر عزمي بشارة.

لندن تستضيف أيضاً “موقع عربي واحد وعشرين” الذي يتبنى #الأجندة_القطرية في التعامل مع ملفات المنطقة ودعم حركات الإسلام السياسي.

كما أن قطر ساهمت في دعم وتمويل موقع هافينغتون بوست بالعربي الذي يشرف عليه إعلاميون يشتبه في أنهم على صلة بجماعة #الإخوان المسلمين المحظورة.

دول الخليج التي عانت من السياسات القطرية تقول إن الشبكة الإعلامية المدعومة من قطر تشن حملات منظمة ضدها. كما تهاجم وسائل الإعلام هذه بشكل خاص مصر منذ الإطاحة بحكم الإخوان الذي كان مدعوماً بشكل خاص من قطر.

بواسطة -
0 219

نقلت صحيفة الوطن المصرية عن مصدر أمني رفيع المستوى، بأنَّه تمَّ حجب 21 موقعًا إلكترونيًا داخل جمهورية #مصر العربية لتضمنها محتوى يدعم #الإرهاب والتطرف ويتعمد نشر #الأكاذيب ، أبرزها المواقع الإلكترونية لقناة #الجزيرة .

وتأتي الخطوة المصرية بعد أن حجبت الجهات المختصة في #السعودية، الأربعاء، مواقع “الجزيرة.نت” ووكالة الأنباء القطرية (قنا) ومواقع الوطن والراية والعرب والشرق ومجموعة الجزيرة الإعلامية والجزيرة الوثائقية والجزيرة الإنجليزية.

كما حجبت دولة #الإمارات_العربية_المتحدة كافة المواقع الإعلامية القطرية.

وتأتي هذه الإجراءات بعد تصريحات أمير قطر، أمس الثلاثاء، التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية “قنا”، ومواقف #الدوحة من دعم الجماعات المتطرفة، والتحريض على الأحداث في #البحرين.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد شدد على أن #قطر نجحت في بناء علاقات #قوية مع #أميركا و #إيران في وقت واحد، نظراً لما تمثله #إيران من ثقل #إقليمي و #إسلامي لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

وقال أيضاً “لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب، لأنه صنف #الإخوان_المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله”، وطالب #مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين إلى “مراجعة موقفهم المناهض لقطر”، ووقف “سيل #الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة”، مؤكداً أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة، مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.

وأشار إلى أن “قاعدة #العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من #أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأميركا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره”.

بواسطة -
8 235

أكد رئيس الوزراء اللبنانى سعد #الحريرى الخميس، أن #مصر نجحت فى وقف مخطط جماعة #الإخوان لتحويل مصر إلى دولة دينية مشيرا إلى إنه فى حال نجحت هذه المحاولات لتمسكت #إسرائيل بسعيها فى الحصول على الاعتراف الدولي بفكرة #الدولة #اليهودية.

وأضاف الحريري في تصريحات له من العاصمة المصرية القاهرة نقلتها وكالة “أنباء الشرق الأوسط” أنه في الوقت الحالي لا تستطيع إسرائيل أن تجد مبررا لمساعيها للاعتراف بيهودية الدولة بعد انتهاء حكم الإخوان في مصر منوها بتنامي الرفض العالمي للواقع الذي تحاول إسرائيل فرضه.

وحول تأثير دخول #حماس في القضية الفلسطينية وتحويلها من قضية تحرر وطني لقضية دينية، قال الحريري إن هذا الأمر يضعف القضية الفلسطينية، ولكن نحن كعرب بغض النظر عما يحدث بين حركتي #فتح و #حماس يجب أن تظل القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى، مشيرا إلى أن الخطأ الجسيم الذي حدث بانقسام #الضفة و #غزة أعطى لإسرائيل الفرصة لتفعل ما تريد.

وقال إن إسرائيل تعمل ضد #المسيحيين في المنطقة، فهي من يخلق الأزمات في لبنان وسوريا، وهي تزعم أنها صديقة المسيحيين بالمنطقة بينما هي تريد إخراجهم منها لكي تعطي مبررا لفكرة الدولة اليهودية.

وردا على سؤال إمكانية زيارته هو أو العماد ميشال عون لدمشق خاصة مع تقدم القوات الحكومية السورية وانطلاق العملية السياسية في جنيف وأستانا قال الحريري “أكيد لا يوجد تفكير لدي في زيارة دمشق ولا في لحظة من اللحظات، أما الرئيس اللبناني فلا أظن أنه لديه نية للذهاب هناك، مشيرا إلى أنه حتى الرئيس الإيراني حسن روحاني لم يذهب لسوريا فلماذا يذهب الرئيس اللبناني”.

وردا على سؤال حول المخاوف من أنه لو سقط الرئيس الأسد أن تحل الجماعات الإرهابية مكانه لأن المعارضة ليست واضحة قال الحريري إن المعارضة السورية هي التي تحارب داعش، ولكن إقليميا هذا الشيء غير مطروح الآن.

وحول موقف لبنان من دعوة العراق لإعادة مقعد سوريا فى الجامعة العربية قال الحريري إن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط كان واضحا بأن مقعد سوريا في الجامعة العربية سيكون للحكومة الانتقالية التي سيتوافق عليها في مفاوضات جنيف.

بواسطة -
14 405

لأول مرة منذ عزله، أدرج القضاء المصري اسم الرئيس المعزول  محمد مرسي على قوائم الإرهابيين طبقاً لقانون الكيانات الإرهابية، وذلك بعد صدور حكم ضده بالمؤبد في قضية التخابر مع “حماس”.

ونشرت صحيفة “الوقائع المصرية” الرسمية، اليوم الاثنين، حكم محكمة جنايات #القاهرة (الدائرة السادسة شمال القاهرة) في قضية النيابة العامة رقم 371 لسنة 2013 حصر أمن دولة عليا، بعد سماع طلبات النيابة والاطلاع على الأوراق والمداولة قانوناً.

وقررت المحكمة إدراج 35 عضواً بجماعة #الإخوان على قوائم الإرهابيين، منهم محمد بديع المرشد العام للجماعة، ومحمد خيرت الشاطر نائب المرشد، ومحمد سعد توفيق الكتاتني رئيس مجلس الشعب الأسبق، وعصام الدين محمد العريان ومحمد إبراهيم البلتاجي القياديين بالجماعة، وآخرين لمدة ثلاث سنوات طبقاً للمادة 7 من قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 8 لسنة 2015.

وكان قانون الكيانات الإرهابية قد نص على أن تعد النيابة العامة قائمة تسمى “قائمة الإرهابيين”، تدرج عليها أسماء كل من تولي قيادة أو زعامة أو إدارة أو إنشاء أو تأسيس أو اشتراك في عضوية أي من الكيانات الإرهابية المنصوص عليها بالمادة رقم (1) من قانون الكيانات الإرهابية أو أمدها بمعلومات أو دعمها بأي صورة إذا ما صدر في شأنه حكم جنائي يقضي بثبوت هذا الوصف، أو قررت الدائرة المنصوص عليها بالمادة رقم (3) من هذا القانون إدراجه عليها، وتسري على هذه القائمة ذات الأحكام المقررة بشأن قائمة الكيانات الإرهابية.

ونص القانون على أنه تترتب بقوة الآثار التالية على نشر قرار الإدراج تجميد الممتلكات والأصول المملوكة للمتهم المدرج، فضلاً عن فقدان شرط حسن السمعة والسيرة، والحرمان المؤقت من مباشرة الحقوق السياسية، وتكون تلك الآثار طوال مدة الإدراج.