Home بحث

بواسطة -
2 527

فاجأت المذيعة المصرية، منال أغا، مشاهديها بقص شعرها على الهواء مباشرة، خلال تقديم برنامجها على فضائية “الحدث اليوم” المصرية مساء الخميس.

وقالت المذيعة إنها تقص شعرها “اقتداء بتقاليد نساء الصعيد اللاتي يقمن بهذا الفعل عند سقوط قتيل لحين القصاص والحصول على الثأر”، مضيفة أنها تقوم بذلك الأمر تضامناً مع قتلى الشرطة في هجوم الواحات الذي وقع الجمعة الماضي وأسفر عن مقتل أكثر من 16 شرطياً.

وطالبت المذيعة المصرية بمحاكمات عسكرية عاجلة وإعدامات فورية لكل من شارك في الحادث #الإرهابي، مشيرة إلى أنها تتحدث “كسيدة مصرية عليها أن تقف مساندة ومؤازرة ومساندة للرجال لحين حصولهم على ثأر القتلى”.

بواسطة -
2 266

فتحت #السلطات_الجزائرية هذه الأيام تحقيقاً للكشف عن مافيا مختصة بتسويق وتوزيع لحوم الحمير على المطاعم، وذلك بعد مصادرتها كميات كبيرة من هذه اللحوم مخصصة للاستهلاك البشري.

وأعلنت #وسائل_الإعلام المحلية، الاثنين، أن مصالح المراقبة الاقتصادية تمكنت مؤخراً من حجز كميات كبيرة من لحوم الحمير فاقت القنطارين، كانت بصدد التوزيع للمواطنين على مستوى عدد من مطاعم الشواء بمدينة برحال المتواجدة بمحاذاة الطريق الرابط بين ولايتي سكيكدة وقسنطينة من جهة وعنابة من جهة أخرى، إضافة إلى اكتشاف بقايا رؤوس حمير وأشلاء وأطراف بالمناطق الغابية بالمدينة.

وأثارت هذه #الواقعة استنفار السلطات الأمنية التي بدأت تحقيقاً معمقاً مع عدد من أصحاب محلات الشواء المتواجدة بالمدينة، لمعرفة مصدر اللحوم التي يتزودون بها، والجهة التي تفف وراء ترويج لحوم الحمير، كما خلّفت رود فعل ساخطة عند كثير من الجزائريين، الذين وصفوا هذه القضية بـ #الإرهاب الغذائي الموجه للمواطنين، خاصة ذوي الدخل المحدود الذين ينجذبون لشراء اللحوم الحمراء ذات السعر الرخيص.

وطالب الجزائريون السلطات الذين حمّلوها مسؤولية غياب الرقابة على أسواق اللحم، بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة ضد المتورطين في هذه الجريمة، خاصة بعد انتشار هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة.

ويقول الناشط وائل بوساحة تعليقاً على ذلك: “إنه إرهاب من نوع آخر عندما يصل الفساد إلى موائد وبطون الجزائريين، أصبحنا نتوجس من شراء اللحوم الحمراء، بعد انتشار بيع لحم الحمير وتجرّد العديد من كل أنواع الإنسانية من أجل الكسب الحرام، حتى ولو كان ذلك على حساب صحة الناس، يجب الحكم عليهم بالمؤبد حتى يكونوا عبرة لغيرهم”.

بواسطة -
0 166

أعلنت، الثلاثاء، المملكة العربية #السعودية ودولة #الإمارات العربية المتحدة ومملكة #البحرين وجمهورية #مصر العربية أنها في إطار التزامها الثابت والصارم بمحاربة #الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله وملاحقة المتورطين فيه، ومكافحة الفكر المتطرف وحواضن خطاب الكراهية، واستمراراً للتحديث والمتابعة المستمرين فقد أعلنت الدول الأربع تصنيف (9) كيانات و(9) أفراد تُضاف إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها وهي كالآتي:
أولاً: الكيانات

1. مؤسسة البلاغ الخيرية – اليمن.
2. جمعية الإحسان الخيرية – اليمن.
3. مؤسسة الرحمة الخيرية – اليمن.
4. مجلس شورى ثوار بنغازي – ليبيا.
5. مركز السرايا للإعلام – ليبيا.
6. وكالة بشرى الإخبارية – ليبيا.
7. كتيبة راف الله السحاتي – ليبيا.
8. قناة نبأ – ليبيا.
9. مؤسسة التناصح للدعوة والثقافة والإعلام – ليبيا.
ثانياً: الأفراد

1. خالد سعيد فضل راشد البوعينين (قطري الجنسية).
2. شقر جمعة خميس الشهواني (قطري الجنسية).
3. صالح أحمد الغانم (قطري الجنسية).
4. حامد حمد حامد العلي (كويتي الجنسية).
5. عبدالله محمد علي اليزيدي (يمني الجنسية).
6. أحمد علي أحمد برعود (يمني الجنسية).
7. محمد بكر الدباء (يمني الجنسية).
8. الساعدي عبدالله إبراهيم بوخزيم (ليبي الجنسية).
9. أحمد عبدالجليل الحسناوي (ليبي الجنسية).

وأكدت #الدول_الأربع أن النشاطات الإرهابية لهذه الكيانات والأفراد ذات ارتباط مباشر أو غير مباشر بالسلطات القطرية، ومن ذلك أن الأشخاص القطريين الثلاثة والشخص الكويتي المدرجين في القائمة لهم نشاط في حملات جمع الأموال لدعم #جبهة_النصرة وغيرها من الميليشيات الإرهابية في #سوريا.

وأسهم ثلاثة يمنيين وثلاث منظمات في #اليمن بدعم #تنظيم_القاعدة، والقيام بأعمال نيابة عنها، اعتماداً على دعم كبير من مؤسسات قطرية خيرية مصنفة إرهابياً لدى الدول الأربع. كما أن الشخصين الليبيين والمنظمات الإرهابية الست مرتبطون بمجموعات إرهابية في #ليبيا تلقت دعماً جوهرياً ومالياً من السلطات القطرية لعب دوراً فاعلاً في نشر الفوضى والخراب في ليبيا، رغم القلق الدولي الشديد من التأثير المدمر لهذه الممارسات.

يشار إلى أن #السلطات_القطرية سبق أن وقعت مذكرة تفاهم لوقف تمويل الإرهاب مع #الولايات_المتحدة الأميركية، ثم أعلنت تعديلاً في قانونها لمكافحة الإرهاب فإن الدول الأربع ترى أن هذه الخطوة وإن كانت خضوعاً للمطالب الحـازمة بمواجهة الإرهاب، وتندرج ضمن الخطوات المنتظرة لعودة السلطات القطرية إلى المسار الصحيح، إلا أنها غير كافية، فالقانون القطري الصادر عام 2004م لم يثمر عن مكافحة التطرف والإرهاب وخطاب الكراهية، والتوقف عن دعم واحتضان الأفراد والجماعات المتطرفة والإرهابية، بل اتسع نطاق وجودهم ونشاطهم في الدوحة وانطلاقاً منها، كما أن للسلطات القطرية تاريخا طويلا في نقض كل الاتفاقيات والالتزامات القانونية الملزمة الموقعة، وآخرها #اتفاق_الرياض 2013م والاتفاق التكميلي 2014م، واستمرارها في احتضان الإرهابيين وتمويل العمليات الإرهابية وترويجها لخطاب الكراهية والتطرف.

وأكدت الدول الأربع أن الخطوة العملية المرتقبة هي التحرك العاجل من السلطات القطرية في اتخاذ الخطوات القانونية والعملية في ملاحقة الأفراد والكيانات الإرهابية والمتطرفة خاصة الواردة في هذه القائمة، والسابقة المعلنة في 8 يونيو 2017م لتأكيد مصداقية جديتها في نبذ الإرهاب والتطرف، والانخراط ضمن المجتمع الدولي المحارب للإرهاب بصرامة ووضوح، ولضمان ذلك ستقوم الدول الأربع مع شركائها الدوليين بمراقبة مدى التزام السلطات القطرية بعدم احتضان الإرهابيين ودعم وتمويل الإرهاب، والانقطاع عن الترويج لخطاب التطرف والكراهية، واحتضان وتمويل المتطرفين داخل قطر وخارجها.

كما تؤكد الدول الأربع استمرار إجراءاتها الحالية وما يستجد عليها إلى أن تلتزم السلطات القطرية بتنفيذ المطالب العادلة كاملة التي تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة.

بواسطة -
0 443

العربية – أعلنت، الثلاثاء، المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية أنها في إطار التزامها الثابت والصارم بمحاربة #الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله وملاحقة المتورطين فيه، ومكافحة الفكر المتطرف وحواضن خطاب الكراهية، واستمراراً للتحديث والمتابعة المستمرين فقد أعلنت الدول الأربع تصنيف (9) كيانات و (9) أفراد تُضاف إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها وهي كالآتي:

أولاً: الكيانات.
1. مؤسسة البلاغ الخيرية – اليمن.
2. جمعية الإحسان الخيرية – اليمن.
3. مؤسسة الرحمة الخيرية – اليمن.
4. مجلس شورى ثوار بنغازي – ليبيا.
5. مركز السرايا للإعلام – ليبيا.
6. وكالة بشرى الإخبارية – ليبيا.
7. كتيبة راف الله السحاتي – ليبيا.
8. قناة نبأ – ليبيا.
9. مؤسسة التناصح للدعوة والثقافة والإعلام – ليبيا.
ثانياً: الأفراد.
1. خالد سعيد فضل راشد البوعينين (قطري الجنسية).
2. شقر جمعه خميس الشهواني (قطري الجنسية).
3. صالح أحمد الغانم (قطري الجنسية).
4. حامد حمد حامد العلي (كويتي الجنسية).
5. عبدالله محمد علي اليزيدي (يمني الجنسية).
6. أحمد علي أحمد برعود (يمني الجنسية).
7. محمد بكر الدباء (يمني الجنسية).
8. الساعدي عبدالله إبراهيم بوخزيم (ليبي الجنسية).
9. أحمد عبدالجليل الحسناوي (ليبي الجنسية).

وأكدت #الدول_الأربع أن النشاطات الإرهابية لهذه الكيانات والأفراد ذات ارتباط مباشر أو غير مباشر بالسلطات القطرية، ومن ذلك أن الأشخاص القطريين الثلاثة والشخص الكويتي المدرجون في القائمة لهم نشاط في حملات جمع الأموال لدعم #جبهة_النصرة وغيرها من الميليشيات الإرهابية في #سوريا.
و

بواسطة -
0 87

يبدأ اليوم الرئيس التركي، رجب طيب #أردوغان، جولة لمدة يومين في منطقة #الخليج.

وذكرت رئاسة الجمهورية أن جولة أردوغان ستبدأ بزيارة #الكويت، للاطلاع على مستجدات مساعي الوساطة التي أجرتها منذ بدء أزمة #قطر، وينطلق بعدها لزيارة #السعودية والدوحة لبحث إمكانية اتخاذ خطوات من شأنها حل أزمة بين قطر والدول الداعمة لمكافحة #الإرهاب.

وتأتي زيارة الرئيس التركي في سياق الجهود الدبلوماسية التي تشهدها المنطقة لمعالجة أزمة قطر.

وقاطعت دول عربية وإسلامية الدوحة، الشهر الماضي، بسبب اتهامات تتعلق بتمويل قطر لجماعات إرهابية، وبتحالفها مع #إيران التي تهدد استقرار الخليج والمنطقة.

ورفضت أنقرة التراجع عن إقامة قاعدة عسكرية في قطر أو سحب القوات التي أرسلتها إلى الدوحة.

بواسطة -
3 156

قال أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إن #الدوحة جاهزة للحوار والتوصل لتسوية كل القضايا.

جاء ذلك خلال كلمة لأمير قطر تميم بن حمد، الجمعة، هي الأولى منذ اندلاع الأزمة.

واعتبر أمير قطر أن “أي حل للأزمة الحالية، يجب أن يضمن عدم العودة لهذا الأسلوب”، على حد وصفه.

وقال: “آن الأوان لوقف تحميل الشعوب ثمن الخلافات السياسية بين الحكومات”، مثمناً “جهود الوساطة الكويتية”، وآملاً “أن تكلل بالنجاح”.

وأقرَّ بحجم تأثير #المقاطعة على بلاده، قائلاً “لا أقلل من حجم الألم والمعاناة التي سببها”، ما وصفه بـ”الحصار”.

لكنه قال “نختلف مع البعض بشأن مصادر #الإرهاب (..) نكافح الإرهاب بلا هوادة ودون حلول وسط، وهناك اعتراف دولي بهذا”، على ما قال.

كما أقر “بوجود خلافات مع دول #مجلس_التعاون بشأن سياساتنا الخارجية”.

واعتبر أنه “تبين أن حملة التحريض تم التخطيط لها مسبقاً (..) هناك محاولات لفرض الوصاية علينا”. إلا أنه قال “الحياة في قطر تسير بشكل طبيعي منذ الأزمة”.

وقال أمير قطر إن “الوزارات ومؤسسات الدولة تعاملت مع الأزمة بنجاح ووفرت كل السلع المطلوبة”.

واعتبر أن “تنويع مصادر الدخل بات أمراً ملزماً ومسؤولية للحكومة ورجال الأعمال”. وذكر أنه “سنعمل على تنمية كافة مصادر قوتنا الناعمة دولياً”.

بواسطة -
0 135

صدر أمر ملكي في السعودية، مساء الخميس، بإنشاء جهاز رئاسة أمن الدولة.

وتم تعيين عبد العزيز الهويريني رئيساً للجهاز بمرتبة وزير، مع استمراره مديراً عاماً للمباحث العامة. ويكون رئيس “أمن الدولة” عضواً في مجلس الشؤون السياسية والأمنية.

وسيمكن إنشاء “رئاسة أمن الدولة” وزارة الداخلية من تقديم خدمات أفضل المواطنين والمقيمين حالياً، في كافة القطاعات التابعة لها.

كما سيمكن الجهاز من التركيز على مكافحة الإرهاب أمنياً واستخباراتياً، ومراقبة تمويله مالياً، وسيسهل للرئاسة التواصل مع الجهات ذات العلاقة خارجياً وسيكون أكثر كفاءة.

كذلك، فإن لإنشاء الجهاز تأثيراً اقتصادياً من خلال ترشيد إنفاق الدولة وزيادة الإيرادات وتحقيق النمو الاقتصادي للمملكة، وخلق تنافسية الاقتصاد السعودي ونمو الصادرات والتوجه إلى إحلال الواردات، لتحسين ميزان المدفوعات للمملكة وتقليل الاعتماد على واردات الخارج.

أيضاً سيوفر الجهاز عشرات المليارات من ميزانية الدولة من خلال رفع كفاءة العمل وتخفيض #النفقات وترشيدها.

بالتالي، ستنعكس زيادة الإيرادات في زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية والبنية التحتية ويمكن الدولة من الاستمرار في القدرة الاستيعابية لتحقيق وتحفيز نمو اقتصادي أعلى.

ويمثل هذا القرار رؤية الأمير نايف بن عبدالعزيز، رحمه الله، وجاء بناء على قناعة ولي العهد ووزير الداخلية، وقد وافق على هذه الرؤية ودعمها خادم الحرمين الشريفين #الملك_سلمان.

ومفهوم رئاسة أمن الدولة موجود فعلياً في أفضل الممارسات المطبقة عالمياً.

يذكر أن وزارة الداخلية قامت بعمل مميز للمواطنين منذ إنشائها وحتى بداية التسعينيات فيما يخص الشرطة والمرور والجوازات وباقي الخدمات التي تخص المواطنين والمقيمين في المملكة.

وبعد بروز ظاهرة #الإرهاب في التسعينيات سخرت وزارة الداخلية كافة جهودها في مكافحة الإرهاب، ما أدى إلى كثرة المهام على الوزارة وأثر على بعض الخدمات مثل المرور والشرطة والجوازات.

بواسطة -
0 219

تجاوبت #قطر، بطريقة غير مباشرة، مع مطالب الدول المقاطعة، عبر إصدار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الخميس، مرسوماً أميرياً يقضي بتعديل مواد من قانون مكافحة #الإرهاب تتعلق بتعريف الإرهابيين وكل ما يتعلق بهم، طالبا تنفيذه بعد صدوره في الجريدة الرسمية.

تعديل #القانون_القطري يتضمن تعريف الإرهابيين والجرائم والأعمال والكيانات الإرهابية، وتجميد الأموال وتمويل الإرهاب، وكذلك استحداث نظام القائمتين الوطنيتين للأفراد والكيانات الإرهابية. كما تضمن تحديد إجراءات إدراج الأفراد والكيانات في كلٍّ من القائمتين، إضافة إلى بيان الآثار المترتبة على ذلك، وتثبيت حق ذوي الشأن بالطعن في قرار الإدراج أمام محكمة التمييز.

القرار القطري يأتي بعد أيام من توقيع واشنطن والدوحة اتفاقا بخصوص #مكافحة_الإرهاب. ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أميركيين أن واشنطن ستضع موظفين دائمين في مكتب الادعاء القطري خلال أيام. وتحدثوا عن اعتقال #الدوحة لبعض الأشخاص منذ توقيع الاتفاق مع واشنطن وتكثيف مراقبة آخرين.

بواسطة -
4 345

أحبط #الجيش_المصري هجوماً انتحارياً استهدف نقاط تمركزه في سيناء.

وذكر العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكري باسم الجيش، أن قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء نجحت بإحباط هجوم للعناصر الإرهابية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، وأسفر عن مقتل أكثر من عدد 40 إرهابياً وتدمير 6 عربات.

وتعرضت قوات إحدى النقاط لانفجار عربات مفخخة نتج عنه مقتل وإصابة عدد 26 من قوات الجيش.

وأضاف أنه بجري حالياً تمشيط المنطقة ومطاردة العناصر الإرهابية.

وكانت مصادر قبلية قد كشفت سابقاً لـ “العربية.نت” عن وقوع #اشتباكات كبيرة بين #قوات_الجيش ومجموعة من #الإرهابيين حاولوا تفجير مقر كتيبة للصاعقة في منطقة البرث بشمال #سيناء.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 25 من الإرهابيين، ومقتل عدد من ضباط وجنود الجيش.

وذكرت المصادر أن الهجوم أسفر أيضاً عن مقتل العقيد أحمد منسي، قائد الكتيبة، خلال الاشتباكات، فيما يقوم الجيش حالياً بمحاصرة مجموعات من الإرهابيين تتحصن في مسجد الملاحي وبيوت مجاورة في قرية النقيزات بالقرب من مطار الجورة.
وأكدت أن #الإرهابيين حاولوا الهجوم على الكتيبة بنحو 12 سيارة دفع رباعي وعشرات الدراجات النارية، وقاموا في البداية بتفجير سيارتين مفخختين في الكمين، وحاولوا حصاره.

وقالت المصادر أيضاً، إن قوات الكمين تصدت للإرهابيين، ونجحت في إسقاط مجموعات منهم، وخلال دقائق معدودة وصلت طائرات الأباتشي، وتعاملت معهم، حيث تم تدمير 8 سيارات دفع رباعي وقتل من كان على متنها.

بواسطة -
0 289

في ظل الرفض القطري لمطالب الدول الأربع المكافحة للإرهاب تطفو على السطح توقعات بشأن الإجراءات التي يمكن أن تتخذها هذه الدول بحق قطر، فعلى ماذا قد تنطوي هذه الإجراءات سواء كانت سياسية أم اقتصادية.

وتلتفت الأنظار إلى الدول المقاطعة الأربع لقطر في انتظار إعلانها عن سلسلة الإجراءات والتدابير التي ستتخذها بحق #قطر بعد رفض الأخيرة سلة المطالب التي تدعو قطر لمراجعة سياستها وعودتها إلى الحضن الخليجي والعربي.

ومن بين الإجراءات التي يمكن للدول المقاطعة اتخاذها فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية ومطالبة الشركات الدولية العاملة في #الخليج بوقف تعاملها مع قطر وسحب تراخيص فروعها.

وكذلك وقف التعامل بالعملة القطرية في الأسواق الخليجية بشكل كامل إضافة لمطالبة البنوك الدولية بوقف تعاملها مع الأموال القطرية المشبوهة، ووقف التداول التجاري مع #الدوحة.

هذا بالإضافة إلى فرض حظر على أموال أو ائتمانات المؤسسات المالية وتجميد التمويل والأصول الخاصة في قطر المتورطة بدعم #الإرهاب.

أيضاً من المتوقع أن تشمل العقوبات منع التحويلات المالية المشبوهة من قطر إلى الجهات المشتبه بتورطها بالإرهاب، ومراقبة عن كثب للأفراد والكيانات القطرية المتورطة بالإرهاب.

وعلى الصعيد السياسي والدبلوماسي يمكن للدول المقاطعة إحالة ملف قطر الدولة الراعية والداعمة للإرهاب إلى مجلس الأمن والمطالبة بتسليم القطريين المتورطين في تمويل الإرهاب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية، كعلي صالح المري وعبد الرحمن النعيمي وعبد الله بن خالد بن حمد آل ثاني وزير الدولة للشؤون الخارجية الأسبق.

وفي يد السعودية والبحرين والإمارات مقاطعة قطر داخل مجلس التعاون الخليجي وعزلها بعدم دعوتها للفعاليات وعدم الاستجابة لاستضافتها أي نشاط والتخلي عن تنفيذ الاتفاقات التي يمكن لهذه الدول عدم التقيد بها وفق قوانين المجلس ما يعطل وجودها عملياً، والبحث في عضوية قطر في #جامعة_الدول_العربية.

بواسطة -
2 115

أعلن سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الأربعاء، في بيان الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، أن موقف الدول الأربع يعتمد على المبادئ الدولية والمواثيق. وأضاف أنه “لا يمكننا التسامح مع الدور التخريبي لقطر”.

وقال شكري إن رد قطر سلبي ويفتقر لأي مضمون، مضيفاً أنه لا حل وسط ولا تفاوض على المطالب.

وأعرب بيان القاهرة عن الأسف لمماطلة #الدوحة في إيجاد حل.

وتضمن #بيان القاهرة الذي تلاه سامح شكري أن موقف الدول الأربع يقوم على أهمية الالتزام بالاتفاقيات والمواثيق والقرارات الدولية والمبادئ المستقرة في مواثيق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي واتفاقيات مكافحة الإرهاب الدولي مع التشديد على المبادئ التالية:

1 – الالتزام بمكافحة التطرف والإرهاب بكافة صورهما ومنع تمويلهما أو توفير الملاذات الآمنة.

2 – إيقاف كافة أعمال التحريض وخطاب الحض على الكراهية أو العنف.

3 – الالتزام الكامل باتفاق الرياض لعام 2013 والاتفاق التكميلي وآلياته التنفيذية لعام 2014 في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

4 – الالتزام بكافة مخرجات #القمة_العربية_الإسلامية_الأميركية التي عقدت في الرياض في مايو 2017.

5 – الامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول ودعم الكيانات الخارجة عن القانون.

6 – مسؤولية كافة دول المجتمع الدولي في مواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب بوصفها تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين.
وأكدت الدول الأربع أن دعم التطرف والإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ليس قضية تحتمل المساومات والتسويف، وأن المطالب التي قدمت لدولة قطر جاءت في إطار ضمان الالتزام بالمبادئ الستة الموضحة أعلاه، وحماية الأمن القومي العربي، وحفاظ السلم والأمن الدوليين، ومكافحة التطرف والإرهاب، وتوفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية سياسية لأزمات المنطقة التي لم يعد ممكناً التسامح مع الدور التخريبي الذي تقوم دولة قطر فيها.

وشددت الدول على أن التدابير المتخذة والمستمرة من قبلها هي نتيجة لمخالفة دولة قطر لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وتدخلاتها المستمرة في شؤون الدول العربية ودعمها للتطرف والإرهاب، وما ترتب على ذلك من تهديدات لأمن المنطقة.

وذكر البيان المشترك للدول الداعية لمكافحة #الإرهاب أن الاجتماع المقبل لمتابعة الموقف سيعقد في #المنامة.

وقدمت الدول الأربع “السعودية ومصر والإمارات والبحرين” الشكر لأمير الكويت لجهود الوساطة.

وقال شكري “عقدنا جلستي مباحثات، إحداهما مغلقة والأخرى بحضور أعضاء الوفود لدراسة الرد على موقف، وتم تناول المستجدات الخاصة بالأزمة مع قطر، وكيفية التعامل مع المتغيرات المتعلقة بهذه الأزمة”.

وأعلنت الدول الأربع في البيان تقديرها لموقف الرئيس ترمب في مكافحة الإرهاب.

الجبير: نتشاور حول الإجراءات المقبلة

وأكد وزير الخارجية السعودي، عادل #الجبير، أن هناك تشاورا حول الإجراءات القادمة، وسنتخذها في الوقت المناسب، مشيرا إلى أن #إيران هي الراعي الأكبر للإرهاب في العالم، فلا عجب أن تتعاون قطر مع إيران.

وأضاف الجبير أن السعودية جرمت تمويل الإرهاب ومنعت وصول الأموال للإرهابيين.

الإمارات: سنبقى في حالة انفصال عن قطر إلى أن تغير مسارها

وقال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، إن قطر لا تهتم بأشقائها بقدر ما تهتم بالإرهاب والتطرف.

وقال “لم نجد إلى اليوم أي بوادر حقيقية حتى بعد الرد بالأمس.. أي بوادر حقيقية من دولة قطر، إنها مهتمة بأشقائها ومحيطها، كما هي مهتمة بالتطرف والتحريض والإرهاب.”

وأضاف “إلى أن تقرر قطر تغيير هذا المسار من مسار الدمار إلى مسار الإعمار سنبقى في حالة انفصال عن قطر”.

وتساءل وزير خارجية الإمارات “لماذا تريد قطر هذه الفوضى؟”، وأكد أن قطر أثبتت خلال عقدين أن هوايتها هي رؤية الدم والخراب.”.

البحرين: الإخوان استباحوا دماء المصريين

وقال وزير خارجية #البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، إن قرار تعليق عضوية قطر في #مجلس_التعاون_الخليجي سيصدر من المجلس وحده.

وقال أيضا إن “الإخوان المسلمين أضروا بمصر واستباحوا دماء الشعب المصري، وأضروا بدولنا، وعلى هذا الأساس نعتبرهم منظمة إرهابية”.

وأضاف وزير الخارجية البحريني أن اجتماع اليوم تنسيقي، وسنتخذ قرارات مدروسة وواضحة.

وكان وزراء خارجية #مصر و #الإمارات و #السعودية و #البحرين قد اجتمعوا لمتابعة تطورات الموقف من الأزمة القطرية.

وبحث الاجتماع الرباعي الخطوات المقبلة التي ستقوم بها هذه الدول على ضوء الردود والمواقف القطرية خلال الساعات الماضية.

وكان رؤساء أجهزة المخابرات في مصر والسعودية والإمارات والبحرين اجتمعوا الثلاثاء بالقاهرة.

هذا وتسلم وزير الخارجية السعودي، عادل #الجبير في #جدة مساء الثلاثاء من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي، محمد عبدالله الصباح، رد دولة قطر على المطالب الثلاثة عشر التي تقدمت بها السعودية ومصر والإمارات والبحرين بغية وقف الدوحة لدعم #الإرهاب وتمويله.

وكان الجبير قال في تصريحات سابقة “إننا نتمنى أن يكون رد قطر على مطالب الدول المقاطعة إيجابياً”. وأكد أن “أغلب ما تضمنته قائمة الطلبات كان مذكوراً في اتفاق عام 2014”.
الرد القطري

في المقابل، أعلن #وزير_خارجية_قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الثلاثاء، أن لائحة مطالب #الدول_المقاطعة “غير واقعية” “وغير قابلة للتطبيق”، على حد تعبيره. وقال إن الرد على #مطالب #الدول_المقاطعة والذي سلم إلى #الكويت كان معداً مسبقاً

ووصف الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية المقاطعة للدوحة بأنها “غير قانونية”.

وفي الوقت ذاته، أكد وزير الخارجية القطري أنه لا تزال هناك “فرصة للتحسن” فيما يتعلق بمكافحة تمويل #الإرهاب.

يذكر أن دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر كانت قطعت في 5 يونيو العلاقات مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأربع. ولاحقاً أعلن عن قائمة تضم 13 مطلباً من قطر، في طليعتها وقف الإرهاب وإيواء الإرهابيين والمتطرفين، وأمهلت الدوحة حتى 3 يوليو للرد، ومن ثم مددت تلك المهلة 48 ساعة نزولاً عند طلب #الكويت التي تقود وساطة بهدف التوصل إلى حل للأزمة الخليجية.

بواسطة -
10 186

أصدرت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح الأربعاء، بياناً مشتركاً حول الرد القطري بشأن مطالب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب أكدت فيه الدول الأربع أنها تلقت الرد القطري عبر دولة الكويت قبل نهاية المهلة الإضافية، والتي جاءت تلبية لطلب الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت وسيتم الرد عليه في الوقت المناسب.

وتسلم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في جدة، ليل الثلاثاء، من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي محمد عبدالله الصباح رد دولة قطر على المطالب الثلاثة عشر التي تقدمت بها #السعودية و #مصر و #الإمارات و #البحرين بغية وقف #الدوحة لدعم الإرهاب وتمويله، وفق ما أعلنته الخارجية السعودية.

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قال الاثنين “إننا نتمنى أن يكون رد قطر على مطالب الدول المقاطعة إيجابياً”.

وأكد الجبير أن “أغلب ما تضمنته قائمة الطلبات كان مذكوراً في اتفاق عام 2014″، مشيراً إلى أنه تمت الموافقة على تمديد المهلة الممنوحة لقطر بناء على طلب من الوسيط الكويتي.
قطر: مطالب “غير واقعية”

من جانبه وصف #وزير_خارجية_قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الثلاثاء، لائحة مطالب الدول المقاطعة بـ “غير الواقعية” “وغير القابلة للتطبيق”. وقال إن الرد على #مطالب #الدول_المقاطعة والذي سلم إلى #الكويت كان معداً مسبقاً.

ووصف الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية المقاطعة للدوحة بأنها “غير قانونية”.

وأكد وزير الخارجية القطري أنه لا تزال هناك “فرصة للتحسن” فيما يتعلق بمكافحة تمويل #الإرهاب.

هذا وتستضيف القاهرة الأربعاء اجتماعا يضم وزراء خارجية مصر والإمارات والسعودية والبحرين لمتابعة تطورات الموقف من الأزمة القطرية.

ويبحث الاجتماع الرباعي الخطوات المقبلة التي ستقوم بها هذه الدول على ضوء الردود والمواقف القطرية خلال الساعات الماضية.

يذكر أن دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر كانت قطعت في 5 يونيو العلاقات مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأربع. ولاحقاً أعلن عن قائمة تضم 13 مطلباً من قطر، في طليعتها وقف الإرهاب وإيواء الإرهابيين والمتطرفين، وأمهلت الدوحة حتى 3 يوليو للرد، ومن ثم مددت تلك المهلة 48 ساعة نزولاً عند طلب #الكويت التي تقود وساطة بهدف التوصل إلى حل للأزمة الخليجية.

بواسطة -
1 226

ساعات وتنتهي المهلة الإضافية الممنوحة لقطر (مساء الثلاثاء) من قبل #الدول_المقاطعة فيما يسود الترقب حول ما سينتج عنه اجتماع القاهرة الذي سيعقد الأربعاء بحضور وزراء خارجية #السعودية و #الإمارات و #مصر و #البحرين.

وحتى الآن لا مرونة أبدتها الدوحة توحي برغبتها في رأب الصدع الخليجي، وما يبدو جلياً حتى الآن هو ارتباك قطري واضح وتخبط في كل الاتجاهات بعيداً عن محيطها.

وسط هذه الأجواء، اتسعت في الساعات الأخيرة دائرة المساعي الدولية لاحتواء الأزمة وحث قطر على الحل والتعاون في مواجهة الإرهاب ووقف تمويله.
وقد أتت في سياق تلك المساعي، زيارة وزير الخارجية الألماني الاثنين إلى السعودية من جهة، ثم الاتصال الهاتفي الذي جرى بين رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي و #ولي_العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في محاولة بريطانية لتقريب وجهات النظر. حيث أكدت ماي خلال حديثها مع ولي العهد السعودي على ضرورة أن تعمل قطر مع جيرانها لمواجهة خطر التطرف والإرهاب.

بدورها سعت فرنسا هي الأخرى لإقناع قطر بالتوصل لحل مع جيرانها قبل انقضاء المهلة، وكانت أحدث تلك المحاولات اتصال هاتفي جرى الاثنين بين الرئيس الفرنسي إيمانويل #ماكرون و #أمير_قطر.

وقد شدد ماكرون على ضرورة مكافحة تمويل الإرهاب من أي جهة، مؤكدا أنه سيناقش الوضع الخليجي خلال قمة العشرين وخلال زيارة الرئيس الأميركي إلى باريس.

إلى ذلك، لم تكن الولايات المتحدة بعيدة عن دائرة جهود حل الأزمة الخليجية، فقد أعلن #البيت_الأبيض الاثنين أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أجرى اتصالاً هاتفياً الأحد مع قادة #السعودية والإمارات وقطر من أجل بحث #أزمة_قطر. وعبر #الرئيس_الأميركي في اتصاله عن قلقه إزاء الأزمة القطرية. كما أشار البيت الأبيض إلى أن ترمب أكد عبر مكالمته على أهمية وقف تمويل #الإرهاب ورفض #الفكر_المتطرف

كذلك، تلقى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالا هاتفيا من نظيره الأميركي لم يعلن رسمياً عن مضمونه، في حين يرجح أنه هدف إلى التطرق للأزمة مع #قطر.

ويبقى أن العد التنازلي لانتهاء مهلة قطر بدأ والترقب هو سيد الموقف، فالقاهرة تستضيف الأربعاء، اجتماعا على مستوى وزراء الخارجية لكل من السعودية والإمارات والبحرين من المفترض أن يبحث الخطوة التالية تجاه قطر .

بواسطة -
4 215

تنتهي اليوم الأحد مهلة الـ10 أيام التي أمهلتها الدول المقاطعة لـ#قطر لتنفيذ المطالب الـ 13 والتي تستهدف إنهاء دعم #الدوحة لـ #الإرهاب والفكر المتطرف، وقطع علاقاتها بجماعاتٍ ودول هددت مراراً أمن دول المنطقة.

فيما جدد وزير خارجية قطر من #الولايات_المتحدة دعوته للتفاوض.

واعتبر في ذات الوقت أن المطالب وُضعت لتُرفض على حد تعبيره.

في المقابل، قد تواجه قطر #عقوبات جديدة محتملة، وسط تسريبات عن قائمة عقوبات تُبحث للرد على الدوحة.

بواسطة -
20 287

جددت وزارة الخارجية السعودية، السبت، التأكيد على رفضها مسألة “دعم #قطر للإرهاب والتطرف”، مشيرة إلى أن مقاطعة قطر جاءت من أجل توجيه رسالة إلى #الدوحة مفادها “لقد طفح الكيل”.

وذكرت الوزارة في تغريدة على حسابها الرسمي على “تويتر” بكلام وزير الخارجية السعودي عادل #الجبير من واشنطن في 27 يونيو، أن المطالب المقدمة غير قابلة للتفاوض أو النقاش، مؤكدة أن السعودية ترفض دعم قطر للإرهاب والتطرف، وتعريضها أمن المملكة والمنطقة للخطر.
وأشارت إلى أن قطر لم تلتزم بتعهداتها ولم تفِ بوعودها حول وقف دعم وتمويل #الإرهاب، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وكان الجبير قال في تصريح من السفارة #السعودية في واشنطن قبل 3 أيام، إن أي دولة في العالم لا يمكن أن تقبل بمبدأ تمويل المنظمات والمجموعات المتطرفة، حيث لا يمكن القبول بدفع المبالغ الطائلة كفدية لمجموعات إرهابية كتنظيم #القاعدة و #داعش، كما لا يمكن القبول بأن تدفع قطر 300 مليون دولار لميليشيات شيعية في العراق، حيث يرجح أن يصل معظم هذا المبلغ إلى أيدي #فيلق_القدس الإيراني. وأضاف أعتقد أن معظم دول العالم ستوافقنا على ضرورة أن يتوقف هذا الأمر.

يذكر أن الدول المقاطعة لقطر (السعودية #الإمارات ، #البحرين و #مصر ) كانت منحتها مهلة تنتهي في 3 يونيو الجاري من أجل الرد على المطالب المعلن عنها سابقاً، والتي تتضمن في الدرجة الأولى وقف تمويل قطر للإرهاب والمنظمات المتطرفة، ووقف التدخل في شؤون الدول الأخرى.

بواسطة -
2 218

شدد سفير الإمارات في روسيا عمر سيف غباش على أن موقف الدول المقاطعة لقطر لا يختلف بتاتاً عن موقف المجتمع الدولي تجاه الإرهاب، ودعم الجماعات المتطرفة ووقف تمويلها، وهو لهذا لا يعتبر بأي شكل من الأشكال خطوة أحادية من قبل تلك الدول.

كما لفت إلى أن الدول المقاطعة ( #السعودية، #الإمارات #البحرين و #مصر) ستدرس خطوة الرد المناسبة بعد 3 يوليو، (وهي المهلة التي حددت للرد القطري على قائمة المطالب).

وعند سؤاله عن الأدلة التي تؤكد تورط القطريين في دعم وتمويل #الإرهاب أو المتطرفين، أوضح #غباش في مقابلة مع قناة السي أن أن، مساء الأربعاء، “أن السعودية والإمارات والبحرين أصدرت لائحة مشتركة تضم حوالي 59 كياناً ومنظمة وأشخاصا ثبت اتصالهم بالإرهاب، وهم بمعظمهم متواجدون في #قطر، ويتحركون بحرية تامة، فما هو الدليل الأكثر وضوحاً الذي يريده المجتمع الدولي، فهؤلاء الأشخاص والكيانات المدرجة على قوائم الإرهاب الأممية والأوروبية والأميركية ضيوف الحكومة القطرية”.
“قناة الجزيرة وحرية التعبير”

أما عن إغلاق قناة الجزيرة، فأوضح أن هذا الطلب لن يسحب، لأن المسألة لا تتعلق بحرية التعبير بل بالحد من نشر خطاب الكراهية والتحريض الذي تعمل عليه الجزيرة، والتي تفتح المجال لبث خطاب المتطرفين.

وفي رد على وصف القطريين المطالب التي تقدمت بها الدول المقاطعة بـ “غير الواقعية” تساءل غباش “هل الطلب من قطر وقف تمويل الإرهاب” أمر غير واقعي؟

وفي نفس السياق، أكد أن الطلب من الدوحة وقف دعم جماعة #الإخوان المسلمين أمر في غاية المنطق، لاسيما أن لهذه الجماعة تاريخاً من الإرهاب وتعكير الأمن في المنطقة الخليجية.

وعن المهلة النهائية التي قد تنتهي في الثالث من يونيو، بحسب قوله، أكد أن القطريين لم يردوا رسمياً حتى الآن على تلك المطالب على الرغم من صدور تصريحات سابقة اعتبروا من خلالها أن المطالب غير واقعية، إلا أنه رجح ألا يصدر أي رد فعل واضح من قبل #الدوحة.

وأضاف أنه بعد انتهاء مهلة الـ 10 أيام التي وضعتها الدول المقاطعة للرد على قائمة المطالب التي تم الإعلان عنها قبل 5 أيام، سيتم درس الخطوات المناسبة اللاحقة إذا لم تتوصل قطر إلى الاقتناع بمخاطر ما تقوم به، موضحاً أن خطوة المقاطعة لم يكن مخططاً لها بل أتت نتيجة لما تقوم به قطر.

يذكر أن غباش كان أكد في تصريحات سابقة أن على قطر الاختيار بين مجلس #التعاون_الخليجي و #إيران، ملمحاً إلى أن الدوحة ستواجه عزلة لا نهائية في حال رفضها للمطالب.

بواسطة -
0 128

جاء فوز قطر باستضافة #كأس_العالم_لكرة_القدم_2022 وسط جدل حول شبهات #رشوة وفساد، مما أدى إلى فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا حول الأمر، بحسب تقرير لوكالة “رويترز”.

وعلى إثره، تعالت المطالبات بسحب #استضافة_قطر_لكأس_العالم_2022، فهناك بالفعل عدة أمور تستحق التحقيق.. الأمر الأول مرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان، حيث احتلت قطر أحد المراتب الخمس على العالم فيما يتعلق بانتشار رق العصر الحديث، وفقًا لمؤشر الرق العالمي لعام 2016 الذي صدر من قبل مؤسسة Walk Free Foundation، بحسب ما نقلت صحيفة “هافينغتون بوست” الأميركية.

وبحسب تقرير لصحيفة “غولف نيوز Gulf News”، يعد قطاع البناء في قطر هو “الشكل الدارج للرق الذي يعكس الطلب على العمالة الرخيصة لبناء البنية التحتية المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم لعام 2022 والرؤية الوطنية للبلاد 2030”.
تأثير قطع العلاقات مع قطر

فيما يتعلق الأمر الثاني بقضايا الأمن وصعوبات السفر، فبعد قرارات المقاطعة التي اتخذتها عدة دول عربية مؤخراً ضد الدوحة، سيواجه المنظمون وأعضاء الفرق القادمون من كل أنحاء العالم قيودا وصعوبات في السفر بسبب غلق المجال الجوي من البلدان المجاورة.

يذكر أن كل من المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد اتخذت قرارات بقطع العلاقات مع #قطر، واتخذت عدة إجراءات ضد الدوحة شملت إغلاق المجالات الجوية من وإلى قطر، وكذلك إغلاق المنافذ البرية، على خلفية دعم الدوحة للجماعات الإرهابية. وقد تبع ذلك عدة إجراءات مماثلة من دول عربية وإسلامية ضد #الدوحة.

أما الأمر الثالث فهو مرتبط برعاية #الإرهاب والامتثال لأخلاقيات وقواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا FIFA “. فمن جانبه أشار رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، راينهاد غريندل، إلى أنه “لابد لمجتمع كرة القدم حول العالم أن يتفق على أن… البطولات الكبيرة لا تعقد في البلدان التي تدعم الإرهاب”.
رشاوى وفساد

يذكر أن صحيفة “بيلد” الألمانية كشفت مؤخراً عن النسخة المحجوبة لتقرير أعدّه مايكل غارسيا، المحقق السابق بلجنة الأخلاق بالفيفا، يتضمن اتهامات عديدة بالفساد تطال قطر، حيث ذكرت أن 3 من الأعضاء التنفيذيين في الفيفا اصطحبوا إلى حفل خاص في ريو دي جانيرو بالبرازيل على متن طائرة خاصة تابعة للاتحاد القطري لكرة القدم، وذلك قبل التصويت على حق استضافة كأس العالم في 2018 و2022.

الصحيفة تابعت أنه بعد منح قطر الاستضافة مباشرة، هنأ عضو سابق في اللجنة التنفيذية أعضاء في الاتحاد القطري، وشكرهم عبر البريد الالكتروني على تحويل مبلغ بمئات الآلاف من اليورو. إضافة إلى مليوني دولار من مصدر مجهول، دخلا في حساب ابنة أحد أعضاء فيفا والتي تبلغ العاشرة من عمرها.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن المادة رقم 3 من نظام #الفيفا تنص على أن “الفيفا ملتزم باحترام جميع حقوق الإنسان المعترف بها دولياً وأن يسعى جاهداً لتعزيز حماية هذه الحقوق”.

كما تنص المادة رقم 24 من قواعد الأخلاقيات الخاصة بالفيفا بأن “الأشخاص الملتزمين بهذه القواعد يجب أن يحترموا نزاهة الآخرين المعنيين. كما يجب عليهم ضمان حماية الحقوق الشخصية لكل فرد يتعاملون معه، وتقديم الاحترام لكل من يتعاملون معه”.
مخاوف حول استضافة قطر لكأس العالم

تجدر الإشارة إلى أن بعض المخاوف السابقة قد أثيرت خلال عملية تقديم العروض لاستضافة كأس العالم 2022، بما في ذلك عدم وجود بنية تحتية قطرية تناسب الحدث، ودرجة حرارة المناخ المرتفعة، علاوة على تجاهل دولة قطر لحقوق الإنسان.

كما أن هناك قضايا أخلاقية أخرى ظهرت خلال عملية الإعداد من قبل قطر، بما في ذلك لائحة الاتهام على محمد بن همام، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والطرف الرئيسي في ملف العرض الخاص باستضافة كأس العالم لعام 2022، والذي تم منعه من التعامل مع أي أمرٍ مرتبط بكرة القدم بسبب مزاعم الرشوة، إضافة إلى وفاة أكثر من 1200 عامل بناء أثناء بناء ملعب مخصص لكأس العالم 2022.

وبحسب تقرير “رويترز”، فإن السلطات كانت تحقق في قضية رشوة تبلغ 150 مليون دولار دُفعت على مدار عقدين، في الوقت الذي أعلن المدّعون السويسريون تحقيقهم الجنائي في عروض كأس العالم 2018 و2022”.

يذكر أن عروض كأس العالم لكرة القدم 2022 من خمس دول وهي: أستراليا واليابان وقطر وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

بواسطة -
0 98

دانت الإمارات، السبت، المحاولة الإرهابية لاستهداف الحرم المكي، بواسطة انتحاري.

وأكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي، “تضامن دولة #الإمارات التام ووقوفها الكامل والشامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين #الملك_سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”.

وقال إن “هذه الجريمة البشعة تبين حجم #الإرهاب والتوحش الذي وصلت إليه هذه الجماعات الإرهابية، والتي لا يمكن لأي عاقل أن يعطيها أي تبرير أو تفسير”.

وأشاد الشيخ عبد الله بن زايد “بيقظة وكفاءة الأجهزة الأمنية #السعودية التي أحبطت هذه الجريمة النكراء في مهدها، دون أن تصل بشرورها الحرم المكي الشريف”، مؤكداً أن “كل مسلم في العالم يشيد بما تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين في خدمة الإسلام والمسلمين ونشر المحبة والتسامح بين كل شعوب العالم”.

وقال إن “هذه الجريمة النكراء ستزيدنا إصراراً وضراوة للقضاء على الإرهاب، واجتثاث مصادره وكل من يموله أو يحرض عليه أو يدعمه أو يتعاطف معه أو يبرره بأي صورة من الصور”.

بواسطة -
2 411

ذكرت وكالة رويترز أن الدول المقاطعة لقطر طلبت من #الدوحة تخفيض التمثيل الدبلوماسي بينها وبين إيران، وإغلاق قناة الجزيرة.

وحسب الوكالة، فإن الدول المقاطعة لقطر أمهلت الدوحة 10 أيام لتنفيذ 13 مطلباً، اشتملت أيضاً على إغلاق القاعدة العسكرية التركية، وتسليم #الإرهابيين والمطلوبين وتجميد أرصدتهم.

وذكرت مصادر إعلامية أن الكويت سلمت قطر قائمة بمطالب السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وكانت مصادر عدة أكدت أن #السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعدت قائمة بالمطالب، التي يجب على #قطر تلبيتها لتخفيف الأزمة الحالية، على أن تسلم للدوحة عبر الكويت.

بواسطة -
3 210

حذر الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، الأربعاء، #طهران بعد #الاعتداءات الدامية التي استهدفتها وتبناها تنظيم #داعش من أن من يدعمون #الإرهاب يعرضون أنفسهم ليكونوا من “ضحاياه”.

وقال ترمب في بيان “نشير إلى أن الدول التي تدعم الإرهاب يمكن أن تصبح من ضحايا الشر الذي تدعمه”.

ومن جهة أخرى، أكد ترمب في البيان ذاته أنه يصلي من أجل ” #الشعب_الإيراني ” و” #الضحايا الأبرياء” لاعتداءات طهران التي تبناها تنظيم داعش وأوقعت 13 قتيلا.

ولا تقيم واشنطن وطهران علاقات دبلوماسية، وكبح ترمب بعض التحسن الذي سجل في علاقات البلدين في عهد سلفه باراك #أوباما الذي شهد توقيع اتفاق حول #البرنامج_النووي #الإيراني.

ووعد ترمب أثناء حملته الانتخابية بـ”تمزيق” الاتفاق، ووجه في الأسابيع الأخيرة بوضوح سياسته الخارجية الرافضة لسياسة إيران الداعمة للإرهاب.

وفي زيارته مؤخرا إلى الرياض، اتهم ترمب طهران بـ”تمويل وتسليح وتدريب إرهابيين ينشرون الخراب والفوضى في المنطقة” ودعا إلى “عزل” إيران.

من جهته، صوّت مجلس الشيوخ الأميركي، الأربعاء، بأغلبية 92 صوتا مقابل 7 على قانون يفرض عقوبات جديدة على إيران، ولاسيما بسبب “دعمها لأنشطة إرهاب دولي”. وسيتم التصويت مجددا على النص في وقت لاحق لإقراره بشكل نهائي.