Home بحث

بواسطة -
1 388
في سوريا بقصد السرقة.. قتَل أباه المتزوج 6 نساء ونجا من الإعدام

أصدرت محكمة الجنايات الثالثة، في العاصمة السورية دمشق، حكمها بقضية هزّت أبناء المدينة، حين قام #الابن بقتل والده، بقصد السرقة.

وخفّفت المحكمة حكمها، من الإعدام، إلى الأعمال الشاقة المؤبدة، على المتهم ورفيقه، حيث دخل إلى بيت أبيه ويدعى (أحمد)، بقصد السرقة، وقام بقتله، وفق اعترافاته التي تحدثت عنها المحكمة في حيثيات الحكم الذي صدر وصوّر تلفزيونياً، بتاريخ 19 من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، ونشر في الأيام القليلة الماضية.

ولفت في قرار المحكمة، إشارتها إلى ما سمته “أسباب مخففة” لتخفيف الحكم على القاتل، من #الإعدام إلى الأعمال الشاقة المؤبدة.

ويتشدد القانون السوري، بجرائم قتل الفروع للأصول، أو العكس، ويحكم عليها بالإعدام، خاصة إذا ما كانت جريمة قتل الفرع للأصل (الابن للأب وما فوقه) ذات طبيعة جرمية خالصة، كحالة (أحمد) الذي قتله ابنه، بقصد السرقة، واستعدّ لذلك وخطط له متقصداً القتل، واصطحب زميلا له ليعاونه في تنفيذ العملية.

الحكم أثار قلق شرائح من أبناء المجتمع السوري، من أن تصبح جرائم #قتل الفروع للأصول، أو العكس، تحظى بأسباب مخففة خاصة بظروف القتل القصد. وتبعاً لما ذكره القاضي ماجد الأيوبي، الذي علق على الحكم بقوله إن القضاة بحثوا في ظروف القضية، فإن الابن قتل والده بقصد السرقة، فعلاً، وحضّر نفسه لذلك.

وقال القاضي الأيوبي، في تصريح متلفز، إن الأسباب المخففة التي دفعت المحكمة لتخفيف الحكم من الإعدام إلى الأعمال الشاقة المؤبدة، هي في كون قاتل أبيه، يعيش “مشرداً” ولا بيت له، بل ينام في “سيارة مستهلكة لا أبواب لها”. فيما الأب المقتول، قد تزوج (7 نساء) ثم يصححها (6 نساء) ثم أنجب أولاداً من كل زوجة. وأن “المنازعات” على الملكية بين أولاده، بدأت، لهذا السبب، حسب كلام القاضي.

ورأى الأيوبي، أن تلك الخلفية، هي التي سمحت للقضاة، الاستجابة (لطلب الرحمة) الذي تقدم به المتهمان، وتبعاً لما ذكر في منطوق الحكم الذي كان متلفزاً هو الآخر، على غير العادة.

وأقر القاضي المذكور، أن المشرّع السوري، يتشدّد بجرائم قتل الأصول التي يكون حكمها الإعدام، عادة.

وجاء في منطوق القرار الذي بدأ بإعلان الحكم بإعدام المتهمَين، أنه وللأسباب “المخففة التقديرية المستمدة من ظروف القضية، ولورود إسقاط الحق الشخصي، وطلب المتهمين الشفقة والرحمة، تقرَّر تخفيض عقوبتهما، لتصبح وضعهما في #سجن الأشغال المؤبدة”.

هذا ويشار إلى أن غالبية أحكام الإعدام في سوريا، طالت في السنوات الأخيرة، وخاصة منها الإعدام الجماعي، أولئك المعتقلين لأسباب سياسية بسبب معارضتهم للنظام السوري. وقالت منظمة #العفو_الدولية، في تقرير نشرته بعنوان (المسلخ البشري) صدر عام 2017، إن عمليات “شنق جماعي” و”إبادة ممنهجة” حصلت في سجن (صيدنايا) بريف دمشق، الشهير بتعذيب وقتل معارضي الأسد، ما بين عامي 2011 و2015، مؤكدة إعدام ما لا يقل عن 17 ألف معتقلاً في تلك الفترة، تحت التعذيب أو عبر عمليات إعدام جماعي.

وأكدت المنظمة في تقريرها، أن سجن (صيدنايا) المذكور، شهد عمليات إعدام سرّية، لمعارضي الأسد، وأن عمليات الإعدام هذه، تمت بما وصفته بـ”عمليات شنق جماعية” وعبر محاكمات لم تستغرق الواحدة منها، دقيقة واحدة أو ثلاث دقائق، كحد أقصى، بحسب تقريرها.

بواسطة -
1 287
من هو أكثر جلاّد دموي عرفه التاريخ؟

على مر التاريخ البشري سجّل العديد من الجلادين أسماءهم بحروف من الدم حيث لم يتردد هؤلاء في تنفيذ الآلاف من عمليات #الإعدام طيلة فترات حياتهم، ومن ضمنهم يذكر التاريخ أسماء بارزة كالجلاد الألماني يوهان ريكارت خلال فترة “الرايخ” الثالث والذي أعدم أكثر من 2000 شخص، وجلاد الثورة الفرنسية شارل هنري سانسون الذي أعدم لوحده أكثر من 3000 شخص عن طريق المقصلة. أمام كل هذه الأسماء، يبرز اسم اللواء السوفيتي فاسيلي بلوخين حيث شغل ما بين عامي 1926 و1952 منصب المسؤول عن قسم عمليات الإعدام لدى جهاز الشرطة السرية السوفيتية، والذي يلقب أيضا بالمفوضية الشعبية للشؤون الداخلية ( NKVD ). خلال فترة توليه هذا المنصب حقق فاسيلي بلوخين رقما قياسيا دخل من خلاله التاريخ كأكثر #جلاد دموي على مر التاريخ البشري.

من هو أكثر جلاّد دموي عرفه التاريخ؟

فاسيلي بلوخين

خلال فترة الحرب العالمية الأولى، انضم فاسيلي بلوخين للعمل ضمن قوات الجيش الإمبراطوري الروسي، لكن على إثر نجاح الثورة البولشفية انتقل بلوخين سنة 1921 للعمل ضمن جهاز الأمن القومي السوفيتي المعروف باسم “تشيكا”. أثناء فترة عمله لصالح التشيكا كسب فاسيلي بلوخين سمعة مروعة حيث لم يتردد في تنفيذ العديد من عمليات الإعدام دون رحمة. بعدها، عيّن فاسيلي بلوخين سنة 1926، بناءً على أوامر مباشرة من القائد السوفيتي جوزيف ستالين، مسؤولا عن قسم عمليات الإعدام لدى جهاز الشرطة السرية السوفيتية.

من هو أكثر جلاّد دموي عرفه التاريخ؟

القائد السوفييتي جوزيف ستالين

أثناء فترة “التطهير الكبير” التي شهدها #الاتحاد_السوفيتي خلال ثلاثينيات القرن الماضي، والتي أمر خلالها ستالين بملاحقة عدد كبير من الفلاحين والمثقفين ورجال الدين وعدد من قادة الجيش إضافة إلى نسبة كبيرة من رفاقه في الحزب الشيوعي، لعب فاسيلي بلوخين دورا هاما في تنفيذ عشرات الآلاف من عمليات الإعدام رمياً بالرصاص. فضلاً عن ذلك وبناءً على أوامر من ستالين، لم يتردد بلوخين في إعدام قادته السابقين على رأس جهاز الشرطة السرية السوفيتية حيث تكفل الأخير سنة 1938 بمهمة التخلص من المفوض الشعبي السابق لأمن الدولة غينريخ ياغودا قبل أن يقدم سنة 1940 على إعدام المسؤول السابق عن الشرطة السرية السوفيتية نيكولاي يجوف.

مع بداية الحرب العالمية الثانية، وعلى إثر اقتسام أراضي بولندا بين كل من ألمانيا والاتحاد السوفيتي، تمكّن السوفيت من أسر عشرات الآلاف من الضباط البولنديين، وعقب اقتراح من المسؤول بوزارة الشؤون الداخلية لافرينتي بيريا وموافقة ستالين صدرت أوامر صارمة لجهاز الشرطة السرية السوفيتية بإعدام عدد هائل من الأسرى البولنديين ضمن ما عرف لاحقا بـ”مذبحة كاتين”.

امتدت #مذبحة كاتين خلال الفترة ما بين شهري إبريل/نيسان وأيار/مايو سنة 1940 وخلالها لقي أكثر من 20 ألف ضابط بولندي مصرعهم، وكان فاسيلي بلوخين مسؤولا عن إعدام الآلاف منهم.

خلال فترة تنفيذ مذبحة كاتين تكفّل فاسيلي بلوخين شخصيا بمهمة تنفيذ عمليات الإعدام حيث وضع خطة سعى من خلالها إلى إعدام 300 أسير بولندي يومياً.
إحدى المقابر الجماعية التي عثر داخلها على آلاف الجثث التي تعود لأسرى بولنديين أعدموا خلال مذبحة كاتين

من هو أكثر جلاّد دموي عرفه التاريخ؟

إحدى المقابر الجماعية التي عثر داخلها على آلاف الجثث التي تعود لأسرى بولنديين أعدموا خلال مذبحة كاتين

على مدار 28 ليلة متتالية لم يتردد فاسيلي بلوخين شخصياً في إعدام الأسرى البولنديين حيث تكفل الأخير بإعدام حوالي 250 أسيرا بشكل يومي. وبناءً على عدد من الشهادات كان يتم جلب الأسرى البولنديين الواحد تلو الآخر نحو غرفة الإعدام قبل أن يتكفل بلوخين بإعدامهم بدم بارد عن طريق توجيه رصاصة إلى كل واحد منهم على مستوى الجانب الخلفي لجمجمة الرأس. وكان فاسيلي بلوخين يقدم كل ليلة تزامنا مع نهاية عمليات الإعدام على توزيع كميات من الكحول على جنوده ومساعديه.

على مدار 28 يوما أقدم فاسيلي بلوخين شخصياً على إعدام أكثر من 70000 أسير بولندي ليدخل عقب هذه المذبحة التاريخ كأكثر #جلاد دموي عرفته البشرية. وعقب نهاية المذبحة، حصل بلوخين على وسام “الراية الحمراء” السوفيتي كتكريم له على “شجاعته في تنفيذ الأوامر”.

عقب وفاة جوزيف ستالين سنة 1953 وبداية سياسة القطيعة مع الحقبة الستالينية، لم يتردد القائد السوفيتي نيكيتا خروتشوف في تجريد فاسيلي بلوخين من رتبته العسكرية وأوسمته التي حصل عليها خلال الحرب العالمية الثانية، فأصيب بلوخين بانتكاسة انتهت بانتحاره شنقا يوم الثالث من شهر شباط/فبراير سنة 1955.

بواسطة -
5 720

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن تنظيم #داعش زاد من عمليات الإعدام التي يُنفذها بحق المدنيين خلال الأيام العشرة الأخيرة، بعدما ضيقت القوات الأمنية العراقية الخناق عليه في معركة تحرير المدينة القديمة في الساحل الأيمن من الموصل.

وبحسب تقرير أعده المرصد، فإن التنظيم حول عين كبريت (عين مائية درجة حرارتها مرتفعة وتُستخدم للعلاج من بعض الأمراض) في المدينة القديمة بالموصل والمطلة على نهر دجلة إلى منصة لإعدام المدنيين.

أحد المدنيين الهاربين في السابع والعشرين من أيار/مايو الحالي من منطقة #الزنجيلي قال إن “آخر اتصال أجراه مع أقاربه في #الموصل القديمة كان يوم 23 من الشهر الجاري، وتحدثوا له عن قيام تنظيم داعش بعمليات إعدام كبيرة للعوائل التي يشك بتعاونها مع القوات الأمنية أو محاولتها الهرب من مناطق سيطرته”، وفق المرصد.

وأضاف أن داعش يستخدم الأسلحة الكاتمة في عمليات #الإعدام، رغم أنها أمام أعين الناس وفي أماكن عامة، وأن “هذه العمليات تُنفذ أثناء صلاة العشاء”.

وتختلف ذرائع تنفيذ الإعدام، حيث يتهم التنظيم المدنيين بالتعاون مع #القوات_العراقية، أو عدم انصياعهم لأوامره، أو في بعض الأحيان لعدم تقديم المساعدة له، بالإضافة إلى محاولات الهرب من مناطق سيطرته. وحسب المرصد، أكد “نازح (عراقي) من مدينة الموصل القديمة أثناء وصوله للقوات الأمنية العراقية في حي الثورة يوم الثامن والعشرين من الشهر الجاري إن “عين الكبريت تحولت إلى عين كبريت ودم، فأعداد القتلى فيها بلغت نحو 258 مدنياً”.

ونقل المرصد عن مصادر إغاثية بمدينة الموصل أن “التنظيم يعدم يومياً 9 عوائل تقريباً، ويترك الأطفال من دون ذويهم، فالأمهات تُعدم أمام أطفالهن وترمى جثثهن في عين الكبريت”، وأن أغلب عوائل المعدومين ربما لن يستطيعوا الحصول على جثث ذويهم، فبعض الجثث بدأت بالتفسخ بسبب حرارة المياه وتعرضها لأشعة الشمس، وبعض المواد الحربية التي رُميت فيها من قبل عناصر داعش.

بواسطة -
0 1704

توفّيت الشابة اللبنانية من بلدة بدنايل البقاعية سارة سليمان (24 عاما) متأثرة بجروحها التي أصيبت بها فجرا في منطقة زحلة.

وفي تفاصيل الجريمة التي نشرت الذعر في النفوس اللبنانية، فقد أقدم رجل من آل المصري بإطلاق النار ومن دون اي سبب يذكر على بعض الشبان المتجمهرين خارج الـ blue bar في زحلة بسبب حادث سير في المحلة، فأصيبت سارة سليمان في وجهها، كما اصيب ايضا سيمون م. في رجله. ونقلا الى مستشفى خوري للمعالجة، والبحث جار عن مطلق النار. وفي معلومات خاصة بـ”لها” فإن سارة البالغة من العمر 24 عاماً كانت مع أصدقائها في حفلة عيد ميلاد في زحلة، وبعدما انتهى الحفل، خرج الجميع للعودة إلى المنازل إلا أن حادثاً عرقل السير وهذا ما أزعج الرجل الذي انتظر قليلاً ثم فقد أعصابه وقام بإطلاق النار على الموجودين.

لهذا السبب البسيط والتافه توفيت سارة! لإن الرجل المجرم انتظر قليلاً في سيارته ريثما يأتي خبير الحوادث ويكشف عن الحادث قرر قتل الناس وحرق قلوب أهلهم. بعد هذه الحادثة انتشر هاشتاغ #الإعدام_لقاتل_سارة وفيه يطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام المجرم والقصاص منه، علّ قلب والدة سارة التي لم تكن موجودة في لبنان حين قتلت ابنتها وعادت منهارة فور وصول الخبر إليها.