Home بحث

بواسطة -
1 386
في سوريا بقصد السرقة.. قتَل أباه المتزوج 6 نساء ونجا من الإعدام

أصدرت محكمة الجنايات الثالثة، في العاصمة السورية دمشق، حكمها بقضية هزّت أبناء المدينة، حين قام #الابن بقتل والده، بقصد السرقة.

وخفّفت المحكمة حكمها، من الإعدام، إلى الأعمال الشاقة المؤبدة، على المتهم ورفيقه، حيث دخل إلى بيت أبيه ويدعى (أحمد)، بقصد السرقة، وقام بقتله، وفق اعترافاته التي تحدثت عنها المحكمة في حيثيات الحكم الذي صدر وصوّر تلفزيونياً، بتاريخ 19 من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، ونشر في الأيام القليلة الماضية.

ولفت في قرار المحكمة، إشارتها إلى ما سمته “أسباب مخففة” لتخفيف الحكم على القاتل، من #الإعدام إلى الأعمال الشاقة المؤبدة.

ويتشدد القانون السوري، بجرائم قتل الفروع للأصول، أو العكس، ويحكم عليها بالإعدام، خاصة إذا ما كانت جريمة قتل الفرع للأصل (الابن للأب وما فوقه) ذات طبيعة جرمية خالصة، كحالة (أحمد) الذي قتله ابنه، بقصد السرقة، واستعدّ لذلك وخطط له متقصداً القتل، واصطحب زميلا له ليعاونه في تنفيذ العملية.

الحكم أثار قلق شرائح من أبناء المجتمع السوري، من أن تصبح جرائم #قتل الفروع للأصول، أو العكس، تحظى بأسباب مخففة خاصة بظروف القتل القصد. وتبعاً لما ذكره القاضي ماجد الأيوبي، الذي علق على الحكم بقوله إن القضاة بحثوا في ظروف القضية، فإن الابن قتل والده بقصد السرقة، فعلاً، وحضّر نفسه لذلك.

وقال القاضي الأيوبي، في تصريح متلفز، إن الأسباب المخففة التي دفعت المحكمة لتخفيف الحكم من الإعدام إلى الأعمال الشاقة المؤبدة، هي في كون قاتل أبيه، يعيش “مشرداً” ولا بيت له، بل ينام في “سيارة مستهلكة لا أبواب لها”. فيما الأب المقتول، قد تزوج (7 نساء) ثم يصححها (6 نساء) ثم أنجب أولاداً من كل زوجة. وأن “المنازعات” على الملكية بين أولاده، بدأت، لهذا السبب، حسب كلام القاضي.

ورأى الأيوبي، أن تلك الخلفية، هي التي سمحت للقضاة، الاستجابة (لطلب الرحمة) الذي تقدم به المتهمان، وتبعاً لما ذكر في منطوق الحكم الذي كان متلفزاً هو الآخر، على غير العادة.

وأقر القاضي المذكور، أن المشرّع السوري، يتشدّد بجرائم قتل الأصول التي يكون حكمها الإعدام، عادة.

وجاء في منطوق القرار الذي بدأ بإعلان الحكم بإعدام المتهمَين، أنه وللأسباب “المخففة التقديرية المستمدة من ظروف القضية، ولورود إسقاط الحق الشخصي، وطلب المتهمين الشفقة والرحمة، تقرَّر تخفيض عقوبتهما، لتصبح وضعهما في #سجن الأشغال المؤبدة”.

هذا ويشار إلى أن غالبية أحكام الإعدام في سوريا، طالت في السنوات الأخيرة، وخاصة منها الإعدام الجماعي، أولئك المعتقلين لأسباب سياسية بسبب معارضتهم للنظام السوري. وقالت منظمة #العفو_الدولية، في تقرير نشرته بعنوان (المسلخ البشري) صدر عام 2017، إن عمليات “شنق جماعي” و”إبادة ممنهجة” حصلت في سجن (صيدنايا) بريف دمشق، الشهير بتعذيب وقتل معارضي الأسد، ما بين عامي 2011 و2015، مؤكدة إعدام ما لا يقل عن 17 ألف معتقلاً في تلك الفترة، تحت التعذيب أو عبر عمليات إعدام جماعي.

وأكدت المنظمة في تقريرها، أن سجن (صيدنايا) المذكور، شهد عمليات إعدام سرّية، لمعارضي الأسد، وأن عمليات الإعدام هذه، تمت بما وصفته بـ”عمليات شنق جماعية” وعبر محاكمات لم تستغرق الواحدة منها، دقيقة واحدة أو ثلاث دقائق، كحد أقصى، بحسب تقريرها.

بواسطة -
5 449

بعد أن أنجب نجم #كرة_القدم العالمي البرتغالي #كريستيانو_رونالدو ابنه الأول كريستيانو جونيور عن طريق #الأم_البديلة (أو #تأجير_الأرحام) عام 2010 يستعد لتكرار التجربة مرة ثانية، وهذه المرة مع #توأم وليس طفلاً واحداً.

وأبلغ مصدر صحيفة “ذا صن” البريطانية أن #رونالدو ينتظر ولدين من أم أميركية في وقت قريب.

وتأتي هذه الأنباء مع استمرار نجم فريق #ريال_مدريد الإسباني البالغ من العمر 32 سنة، في الظهور علنا مع #الموديل الإسبانية #جورجينا_رودريغيز (23 سنة).

ويوم السبت الماضي ذكرت صحيفة “ذا صن” أن مصدرا مقربا من كريستيانو قال إن نجم الكرة أبلغ حاشيته انه سوف يضم لقصره في #مدريد البالغ سعره 5 ملايين استرليني، ساكنين جديدين.
أمهات غامضات!

برغم أن كريستيانو يرغب في أن تبقى هذه الأمور في الإطار العائلي، إلا أنه أبلغ دائرة مقربة جدا منه بهذه الأخبار السارة.. لكن لا أحد يعرف هوية أم التوأمين.

وقال المصدر إن كريستيانو يشعر بأن الوقت قد بات مناسبا لابنه الصبي بأن يكون له #إخوة في المنزل برفقته.

والقصة تكاد تشبه الوضعية نفسها التي مرت بها تجربة #ولادة #الابن الأكبر، حيث أن أمه أيضا أحيطت بالسرية التامة ولم تكشف هويتها بشكل تام، سوى أنها تعيش في سانت دييغو. وقد دفع والد الطفل للأم مبلغ 10 ملايين استرليني، حتى لا تكشف عن اسمها أبدا.
العلاقة مع جورجينا

يذكر أنه قبل أن يتعرف كريستيانو على صديقته الحالية جورجينا فإنه كان على علاقة بالموديل الروسية #إيرينا_شايك، ولكنهما لم ينجبا أطفالا.

وفي يناير/كانون الثاني، ظهرت جورجينا وكريستيانو لأول مرة معا على السجادة الحمراء، أثناء حفل توزيع جوائز كرة القدم لـ #الفيفا في زيوريخ، وكان بصحبتهما #كريستيانو_جونيور.

كما التقطت صور للموديل وهي تهتم بالصغير وتقدم له الرعاية أثناء #مباراة ريال مدريد الأخيرة.
الاعتزاز بـ”جونيور”

من الجلي أن #اللاعب الفائز بـ #الكرة_الذهبية لمرات متتالية فخور بابنه حيث ينشر العديد من الصور لهما معا في وسائل التواصل الاجتماعي، برغم أنه ظل يتكتم على باقي تفاصيل حياته الشخصية.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني نشر النجم الكروي صورا له وابنه على “انستغرام” بدا فيها كريستيانو جونيور، يشبه والده بشكل لا يصدق، وظهرا الاثنان بشعر أسود مجعد، مع وقفة طبيعية أمام الكاميرا، وقد كسبت الصور ملايين الإعجابات بما في ذلك من #مشاهير.
علاقة تتعزز

تفيد التقارير بأن جورجينا قد عملت في متجر “غوتشي” في مدريد وكمربية في بريستول قبل الشروع في قصة حب جديدة مع اللاعب الشهير.

ويعتقد بأن الطرفين قد التقيا في قسم كبار الشخصيات بحفل أقامته دار الأزياء الشهيرة “دولتشي أند غابانا” الإيطالي مؤخرا.
وقد تواعدا لعدة أشهر سرا قبل أن يعلنا علاقتهما أمام الملأ وهما يستمتعان بيوم مشترك في “ديزني لاند” باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ومنذ ذلك الحين تم رصدهما في أكثر من مرة وهما يظهران معا في مدريد، برغم أن مشاركتهما بهذه الأمور في وسائل التواصل الاجتماعي تظل ضئيلة.

ويبدو أن العلاقة بين الطرفين تتعاظم تدريجيا، بما في ذلك مشاركة كريستيانو لصديقته في تعليق على “بوست” نشرته الشهر الماضي.