Home بحث

بواسطة -
1 498

انتحرت مواطنة #أيرلندية وزوجها المصري غرقا في حمام سباحة بإحدى الفيلات بمدينة الغردقة على ساحل #البحر_الأحمر بمصر رغبة في اكتشاف العالم الآخر ومعرفة عالم ما بعد الموت.

وتلقى اللواء حسام كمال، مدير أمن البحر الأحمر، بلاغا يفيد بالعثور على مصري الجنسية وزوجته الأيرلندية، جثتين هامدتين غارقتين في قاع حمام سباحة بفيلا يمتلكها صديق لهما، وتم نقلهما إلى مشرحة مستشفى الغردقة العام.

وتبين من المعاينة أن المصري وزوجته الأيرلندية مقيدا الأقدام والأذرع، واعتقد رجال الأمن أن شبهة جنائية وراء الحادث، فيما لم يثبت سرقة أي شيء من الفيلا أو وجود آثار لأشخاص آخرين، كما تم رفع البصمات من كافة محتويات الفيلا، وتم التأكد من أنها بصمات القتيلين ولا توجد أي بصمات لآخرين.

وعثرت الأجهزة الأمنية المصرية على فيديو مسجل لهما يعترفان فيه برغبتهما في الانتحار لمعرفة عالم ما بعد الموت وماذا يجري هناك.

وتبين أن الزوج المصري ويدعى #بيتر_جورج_بطرس يبلغ من العمر 43عاما ويعمل مبرمج كمبيوتر وزوجته الأيرلندية جينفر ماري تبلغ من العمر 60 عاما، يرتديان بدل غطس وملفوف حول رقبتهما سلاسل حديدية تستخدم في رفع الأثقال، كما تبين وجود كاميرا تصوير مثبتة على حامل خاص بمنتصف حمام السباحة وبها فيديو كامل لعملية الانتحار.

وكشفت التحقيقات وجود جهاز حاسوب لهما بصالة الشقة يحتوي على فيديو لهما يعترفان فيه بعملية الانتحار ورغبتهما في معرفة ماذا يحدث بعد الموت، كما عثر على رسالة هذا نصها” عزيزتي هذه آخر ليلة لنا في هذه الدنيا واليوم القادم ستصبحين ملاكا في السماء وروحانا ليستا سعيدتين على الأرض ويستحقان أن يعيشا في حياة أبدية سعيدة”.

من جانبه تقرير ومفتش الصحة وفاة الزوجين باسفكسيا الغرق. تم تحرير محضرا بالواقعة، وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق.

بواسطة -
0 338

طوال 3 أيام كاملة بذل مسؤولو وزارة البيئة المصرية بإشراف مباشر من #وزير_البيئة الدكتور خالد فهمي محاولات مكثفة من أجل إنقاذ #سمكة ضخمة ونادرة من نوع #الشمس بساحل #البحر_الأحمر تم نهش أحد زعانفها البطنية عن طريق أحد الكائنات البحرية المفترسة.

وتلقت إدارة محميات سيناء بلاغاً من القائمين على إحدى القرى السياحية بمدينة #نويبع بجنوب #سيناء يفيد بوجود سمكة كبيرة الحجم على الشاطئ على قيد الحياة ولا تستطيع الحركة بشكل طبيعي، فتم تكليف لجنة فنية طارئة بقيادة الباحث أحمد الصادق مدير محمية أبو جالوم، وتوجهت اللجنة على الفور لمكان البلاغ بالتعاون مع العاملين بالقرية السياحية وشرطة البيئة والمسطحات ومركز غوص، وتم التعرف على نوع السمكة وأخذ كافة القياسات اللازمة، حيث بلغ طول الجسم 2.10 متر ووزنها التقديري حوالي 300 كلغ.

وتبين من المعاينة وجود بتر كامل للزعنفة البطنية، وهي إحدى الزعانف الرئيسية المتحكمة في حركة السمكة، ما أصابها بحالة عدم اتزان وأصبحت غير قادرة على #السباحة بشكل طبيعي، وأدى ذلك إلى دفعها إلى #الشاطئ بسبب التيارات المائية.
سمكة الشمس وفقا لما ذكرته الوزارة تعتبر من أثقل الأسماك العظمية على مستوى العالم وتتغذى على قناديل البحر والأخطبوطات، وتلعب دوراً هاماً في الحفاظ على التوازن البيئي ويندر مشاهدتها في المياه الضحلة نظراً لكونها من أسماك الأعماق، ومن غير الطبيعي خروجها للشواطئ.

وأضافت الوزارة أن الفريق قام بتوفير كافة الإسعافات الأولية اللازمة ودراسة الفرص المتاحة لإبقائها على قيد الحياة، كما تم تخصيص مكان داخل المياه الضحلة بساحل خليج العقبة للسمكة، وذلك باستخدام الشباك والمواد الطبيعية لإبقائها على قيد الحياة في بيئة مناسبة.

وقرر وزير البيئة تشكيل فريق علمي وطبي متخصص بقيادة الدكتور مصطفى فودة الخبير الدولي في الكائنات البحرية وتجهيز غرفة عمليات موسعة على مدار الساعة لمتابعة الحالة الصحية للسمكة التي وصل أقصى عمق تم رصدها فيه إلى حوالي 600 متر تحت سطح الماء، ما يجعل من محاولات إنقاذها عملاً فريداً من نوعه على مستوى العالم، نظرا لإجراء عملية الإنقاذ بالقرب من السطح، وهو ما يعني اختلاف الضغط عن المعتاد في بيئتها الطبيعية مما يصعب عملية الإنقاذ.
وأوضحت الوزارة أنه تم التنسيق مع #القوات_البحرية المصرية التي تدخلت للمشاركة في ذلك العمل الإنساني بتوفير سفينة متخصصة وعليها حوض مائي كبير لانتشال السمكة من موقعها الحالي أمام شاطئ القرية السياحية بنويبع ونقلها إلى اكواريوم الغردقة الذي يبعد أكثر من 9 ساعات عن موقعها.

وأكدت أن المركز الجديد متخصص في علوم البحار وبه حوض مائي كبير لإجراء الفحوص الطبية ومعالجة آثار نهش الزعنفة وأخذ القياسات اللازمة لتصميم زعنفة صناعية بديلة باستخدام أحدث التقنيات العلمية، وسيتم تركيبها بمسامير خاصة ثم وضع السمكة تحت الملاحظة أثناء فترة النقاهة للتأكد من تماثلها للشفاء.

بواسطة -
1 273

قررت النيابة المصرية الإفراج عن علي محمود محمد حسن، وهو أحد الذين اتهمتهم #الداخلية_المصرية بالتورط في تفجير #كنيسة #مار_مرقس بالإسكندرية وأعلنت عن مكافأة مالية لمن يرشد عنه.

وقررت النيابة الإفراج عنه بعد أن سلم الشاب نفسه لها، مؤكداً براءته وعدم مغادرته مدينته راس غارب محافظة #البحر_الأحمر طوال الشهور السابقة.

وتبين خلال التحقيقات وشهادات الشهود صدق رواية الشاب البالغ من العمر 45 عاماً، حيث أكدت تحريات #الأمن_الوطني بالبحر الأحمر أنه مريض بالقلب ولم ينتمِ لأي تنظيم ديني أو سياسي، ولا يرتبط بأي #خلايا_إرهابية.

إيمان محمود، شقيقة الشاب، قالت لـ”العربية.نت”، إن شقيقها لم يغادر مدينة #راس_غارب طوال الشهور الماضية سوى مرات قليلة للقاهرة لإجراء عملية في القلب، مضيفة أنه يمتلك كشكاً صغيراً لبيع المثلجات بجوار منزله للإنفاق منه على أسرته، وليست له أي علاقة بأي تنظيمات دينية أو سياسية.

وقالت إن شقيقها علم بخبر تورطه في تفجير #كنيسة_الإسكندرية من التلفزيون، وقام على الفور بتسليم نفسه للنيابة، مقدماً كافة الأوراق الدالة على براءته، ومنها أين كان وقت الإعلان عن وقوع تفجير الإسكندرية، وتردده على مستشفى بالدقي في الجيزة لإجراء جراحة في القلب، وشهادات طبية تطالبه بعدم السفر حرصاً على سلامته، ولعدم إجهاد قلبه بعد إجراء الجراحة، إضافة لشهادات الشهود الذين أكدوا عدم مغادرة شقيقها مدينة راس غارب طوال الفترة الماضية.

وقالت إن شقيقها طلب خلال التحقيقات الاستعلام من شركات الاتصالات عن جميع المكالمات الهاتفية التي أجراها خلال السنوات الماضية، والتي تثبت عدم معرفته بأي من المتهمين بتفجير الكنيسة، أو صلته بهم، أو اتصاله بأحد منهم، مؤكدة أن النيابة تأكدت من براءة شقيقها، وأكد ذلك أيضاً تحريات الأمن الوطني التي أكدت صحة رواياته.