Home بحث

بواسطة -
1 98

لوحت الهيئة العليا للمفاوضات السورية بتعليق مشاركتها في مباحثات #جنيف المقبلة جراء جرائم النظام وسياسية #التهجير_القسري التي يتبعها في #دمشق وريفها.

فبعد حيي برزة وتشرين، غادر أكثر من ألفين من مسلحي #المعارضة وأسرهم حي #القابون الدمشقي، ووافق مسلحو المعارضة على اتفاق إجلاء سري بعد أن حوصروا في جيب صغير بالحي الواقع على الطرف الشمالي الشرقي لدمشق وتحول معظمه إلى أنقاض بعد مئات من الغارات الجوية والصاروخية على مدى 80 يوما تقريبا.

وكانت قوات النظام السوري استأنفت قصفها العنيف للحي الأربعاء الماضي بعد إنذار ليوم واحد وجهته للمعارضة المسلحة للاستسلام والموافقة على الرحيل إلى مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في شمال سوريا.

وكانت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أكدت أن التأخر في التوصل لاتفاق حول حي القابون، على غرار اتفاقي تشرين وبرزة، جاء بسبب انقسام بين المقاتلين في حي القابون، حيث أصر قسم على البقاء في الحي والقتال حتى النهاية، فيما فضّضل البقية الانسحاب والقبول بشرط التهجير إلى الشمال السوري.

وقال هشام مروة من الائتلاف الوطني السوري إن الهيئة العليا للمفاوضات قد تعلق مشاركتها في جنيف بسبب جرائم النظام.

فيما دعا هادي البحرة، عضو الائتلاف الوطني السوري، إلى الحد من ممارسات التهجير التي يعتمدها النظام.

وتأتي هذه الدعوة فيما تخشى المعارضة أن تكون جولة جنيف المقبلة وسيلة إضافية بيد النظام لإضاعة المزيد من الوقت والتهرب من عملية الانتقال السياسي.

وينتهج النظام السوري سياسات التهجير القسري والحصار رغم انتقادات الأمم المتحدة وتحذيرات المعارضة التي طالبت بوضع حد لجرائم النظام وحلفائه من خلال جنيف.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو #غوتيريس، حذر في تقرير رفعه إلى #مجلس_الأمن، من أن #التهجير_القسري للسكان في #سوريا قد يرقى إلى #جريمة_حرب.

وأوضح غوتيريس أن #تهجير السكان في حالة #الحرب لا يجوز سوى بهدف حمايتهم، وأن أي عملية تهجير مخالفة للقانون الدولي ترقى لتكون جريمة حرب.

وشدد غوتيريس على أن عمليات الترحيل يجب أن تكون آمنة وطوعية ونحو منطقة يختارها المدنيون، وأنه يجب أن يُسمح لهم بالعودة إلى ديارهم بمجرد ما تصبح الظروف مناسبة لذلك.

بواسطة -
0 44

قالت مصادر في #المعارضة_السورية لمراسل لأناضول، إن وفد المعارضة سيشارك في الاجتماعات المنعقدة حاليا في أستانا بـ #وفد_عسكري_تقني .

وجددت المعارضة رفضها بحث ملف #الدستور في أستانا، واعتبر المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات منذر ماخوس بحث الملف محاولة لإجهاض العملية السياسية.

وقال ماخوس ان الفيتو الروسي في مجلس الأمن يقف أمام محاسبة النظام السوري على جرائمه ضد الإنسانية.

وكانت المعارضة قد أعلنت أمس على لسان عضو الهيئة العليا السورية للمفاوضات محمد علوش مقاطعتها محادثات #أستانا في جولتها الثالثة(التي يفترض أن تمتد ليومي 14 و15 مارس)، بسبب المواقف الروسية وانتهاكات النظام المستمرة.

واتهم #علوش في تغريدات على حسابه بموقع تويتر، ليل الاثنين #روسيا بأنها تقدم وعودا كبيرة على طاولة المفاوضات، بينما على الأرض ترسل ضباطها لتهديد السوريين.

كما أرجع قرار المقاطعة لاستمرار القصف والحصار واتفاقات #التهجير التي يعقدها النظام في أكثر من منطقة سورية.

وكان أسامة أبو زيد وهو متحدث باسم المعارضة، قال في وقت سابق الاثنين إنهم اتخذوا القرار النهائي وهو عدم الذهاب إلى أستانا3 نتيجة تقاعس #روسيا عن إنهاء الانتهاكات الواسعة النطاق لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بوساطة تركية وروسية في ديسمبر 2016.

وأوضح أبو زيد أن قرار عدم الذهاب للمحادثات جاء نتيجة استمرار جرائم روسيا في سوريا في حق المدنيين ودعمها لجرائم #النظام_السوري

وأضاف أنهم أبلغوا تركيا، الداعمة الرئيسية للمعارضة، بقرارهم.

بواسطة -
0 122

بدأت مصر بإخلاء المنطقة الحدودية مع قطاع غزة، في مدينة رفح، وتم منح السكان على مسافة 300 متر، فرصة لإخلاء منازلهم والانتقال إلى مكان آخر.

وذكرت وكالة الأنباء المصرية، بأن الأجهزة الأمنية بمحافظة شمال سيناء، بدأت بإخلاء منطقة الشريط الحدودي بمدينة رفح المصرية من السكان، “وذلك في إطار جهود الدولة للقضاء على البؤر الإرهابية، وإغلاق الباب أمام أية عناصر إرهابية قد تستخدم الحدود في التنقل بين الجانبين.”

ونقلت الوكالة عن مصادر مسئولة في محافظة شمال سيناء، “أنه تم منح القاطنين على الحدود لمسافة 300 متر فرصة للإخلاء والانتقال إلى مكان آخر، مشيرة إلى أنه تم تأجيل موعد فرض حظر التجول فى مدينة رفح إلى الثامنة من مساء الثلاثاء، لإعطاء هؤلاء المواطنين فرصة إخلاء منازلهم على الحدود والانتقال إلى أي مكان آخر.”

واشارت الوكالة نقلا عن مصادرها إلى أنه “سيتم صرف مبالغ مالية عاجلة لتمكينهم من استئجار مساكن بديلة لحين صرف التعويضات النهائية بعد تقديرها من لجنة مختصة.” وأضافت أن هذه المرحلة “يتلوها مرحلة أخرى لاستكمال عملية إخلاء المنطقة الحدودية حتى مسافة 500 متر.”

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد فرض حالة الطوارئ، الجمعة، في مناطق من سيناء لمدة 3 أشهر إثر هجوم أستهدف نقطة عسكرية بالمحافظة، وإطلاق قذائف هاون على مدرعتين، ما تسبب بمصرع نحو 26 شخصا وإصابة 25 آخرين ، طبقا لما أورد موقع أخبار مصر نقلا عن وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وبدأ سريان حالة الطوارئ اعتبارا من الساعة الخامسة صباح السبت، من تل رفح شرقا مرورا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة، ومن غرب العريش وحتى جبل الحلال، وشمالا من غرب العريش مرورا بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية في رفح، وجنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية.

وقد تفاعل موضوع إخلاء المنطقة الحدودية في رفح، بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد برز وسم #التهجير_مش_حل على تويتر، وفيما يلي بعض التغريدات:

– “أعطوني بلداً على مستوى العالم أمنه مخترق وحدوده مسروقة بهذا الشكل.. هذه مصيبة يجب القضاء عليها فورا”

-“بالنسبة للناس الموافقة على التهجير بدون اى انسانية ولا احساس …الدور عليكم عندما سيقومون بتهجيركم من البلد.”

– “لا أستطيع أن أتخيل او أقتنع اني أعيش مع ناس بنفس البلد سعداء ويطالبون بتهجير ناس من بيوتها وارضها!”

– “من لا يرى في تهجير سيناء خدمة لإسرائيل أولئك كالأنعام بل هم أضل.”

-“بعض العيال يأخذون المصروف من بابا و ماما ولا يعرفون شيئاً عن المسؤلية يكتبون أن الحل في التهجير.”