Home بحث

بواسطة -
0 109

ربما لن يكون هناك #روبوت في المطبخ في وقت قريب لطهي العشاء للأسرة. ولكن هذا لا يعني أن الابتكارات التكنولوجية تقاعست عن المساعدة في #المطبخ، بحسب ما نشرته مجلة “تايم” الأميركية.

هناك مجموعة من الشركات العملاقة المتخصصة في صناعة الأجهزة جنبا إلى جنب وعدد من الشركات الناشئة التي تنتج المعدات الصغيرة، تقوم بإنتاج أجهزة تساعد في إعداد وجبات الطعام وتتولى مهام #التسوق من محلات البقالة بحيث يمكن للأسر تناول الطعام بشكل صحي أكثر. وإليك نظرة على بعض من أكثر الأجهزة الواعدة حتى الآن:
1 – زر سحري لإعادة طلب مواد البقالة

يرغب موقع “أمازون” في جعل إعادة طلب المواد الغذائية بسيطا للغاية، بحيث يكون بمجرد الضغط على زر، ومن المرجح أن يكون هذا الزر هو زر (-) على لوحة المفاتيح، حتى يسهل الضغط عليه بدون إمعان النظر. يمكنك إعادة إصدار الأمر بموافاتك بالعناصر المحددة التي تتوافر عن طريق الخدمة الرئيسية بالشركة بمجرد ضغطة واحدة. وتبيع “أمازون” مجموعة متنوعة من الأزرار من أجل إعادة التزويد بعناصر مثل عجائن الأسماك المشوية مع الجبن وأكياس شطائر “زيبلوك”.
2 – ثلاجات تقوم بالتسوق

تهدف #سامسونغ و”إل جي” إلى جعل #الثلاجة أكثر من مجرد أداة للتخزين. إن ثلاجة “سامسونغ فاميلي هاب” و”إل جي سمارت إنستا فيو” إنما هي ثلاجات تهدف إلى تيسير طلبك للبقالة، أو العثور على وصفات طعام. أولئك الذين يستخدمون تلك الثلاجات يمكنهم أن يصدروا أوامر لمحال البقالة، وذلك من خلال بند البقالة المدون بتطبيق “ماستركارد”. وفي الوقت نفسه، تستخدم “إل جي” مساعد أمازن “أليكسا” لإعادة ترتيب العناصر أو البحث عن وصفات بصوتك.
3- كاميرا رصد الثلاجة

أنت لا تحتاج إلى شراء ثلاجة متصلة بالإنترنت للحصول على بعض فوائد الأجهزة الذكية، وذلك لأن كاميرا الثلاجة الأكثر ذكاء المعروفة باسم ” فريدج كام” هي كاميرا لاسلكية تسمح لك بأن ترى محتويات الثلاجة، وأن تتابع تواريخ انتهاء الصلاحية من خلال أحد التطبيقات. ويمكنك أيضا الحصول على اقتراحات بوصفات وجبات على أساس المكونات المتوافرة لديك. وتساعدك على طهي الطعام.
4 – فرن ذاتي الطهي

إذا كنت تحاول طبخ شريحة لحم نادرة للمرة الأولى، فقد لا تعرف بالضبط المدة التي تتركها في الفرن أو عند أية درجة حرارة يتم طهيها. ويهدف الفرن الذكي June “يونيو” للمساعدة، وذلك باستخدام كاميرا مدمجة، وأجهزة استشعار الوزن، وميزان الحرارة وجهاز ذكاء صناعي، حيث يمكنه التعرف تلقائيا على بعض الأطعمة وتحديد كيفية طهيها.

عليك مجرد دفع الشريحة في الفرن وسوف يقوم “June” ببقية العمل، بل ويقوم بتذكيرك متى تقلبها على الوجه الآخر. وحتى الآن يمكن لـ”June” التعرف على الدجاج، لحم الخنزير المقدد، سمك السلمون، الفطائر ورقائق كوكيز الشوكولاته، من بين غيرها من الأطعمة.
5 – ميزان الخباز الأكثر ذكاء

إن الخبز يتطلب الدقة. كما أن إضافة الكثير من أي عنصر بمفرده سوف يدمر طبقا بأكمله. لذلك فإن ميزان الخبز الذكي مثل “بيرفكت بييك” و”دروب” تهدف إلى منع كوارث الطهي. وكلاهما يستخدمان تطبيقا يمكنه أن يخبرك متى تقوم بسكب ما يكفي من الدقيق أو السكر. إن تطبيق “بيرفكت بييك” Perfect Bake يمكن أن يساعدك على العثور على وصفات على أساس المتوافر لديك من الأطعمة والتوابل. في حين أن تطبيق “دروب” Drop يمكن أن يقول لكم كيفية استبدال مكونات عوضا عن تلك غير المتوافرة لديك.
6 – مساعد رقمي لوصفات طهي شفوية

إن الوصول إلى #الهاتف_الذكي أو الكمبيوتر اللوحي، عندما تكون يداك مغطتين بعجين الكعكة، يعد أمرا صعبا. ولكن مكبر الصوت المتصل بالإنترنت، من طراز “أمازون إيكو” و”غوغل هوم” يمكنه قراءة الوصفات بصوت عال أو تعيين جهاز ضبط الوقت. كلاهما يمكنه سحب وصفات طهي من مصادر مثل موقع أو تطبيق “Allrecipes” و”Food Network”، تحافظ على صحتك.
7 – شوكة تبطئ تناول الطعام

“هابيفورك” HAPIfork تهدف إلى مساعدتك على فقدان الوزن عن طريق منعك من تناول الطعام بسرعة كبيرة. إنها سوف تهتز وتضيء للإشارة إلى أنك تستهلك الطعام بسرعة كبيرة جدا. ويمكن قياس إجمالي الوقت الذي يستغرقه تناولك لوجبتك. ولكن قد تكون الفوائد مشكوكا فيها: ففي حين أن هناك بعض الأدلة التى تشير إلى أن تناول الطعام ببطء يساعد على تحقيق أقصى قدر من الامتلاء بعد الوجبات، إلا أنه تبين من دراسة جرت مؤخرا أن استخدام شوكة تهتز للأكل أبطأ لا يؤدي إلى الشعور الكامل بالامتلاء أو انخفاض كبير في استهلاك كميات الطعام.
8 – طبق يحدد حجم الوجبة

إن عدد السعرات الحرارية وتسجيل وجبات الطعام يدويا يمكن أن يكون مرهقا، وهذا هو السبب في استخدام الطبق الذكي “توب فيو”، الذي يقوم بهذه الخطوات نيابة عنك. يوظف الطبق ميزانا وتطبيقا ذكيا لتحديد المواد الغذائية ومن ثم مساعدة من يتناولون الطعام في تجزئة وجباتهم والحفاظ على نظام غذائي متوازن.
9 – كوب يمنع الجفاف

ويهدف الكأس الذكي “برايم فيسيل” إلى منع الجفاف – والذي يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الآثار الصحية الضارة – من خلال تتبع استهلاك المياه على مدار الساعة يوميا. إن جدول قياس على جدار الكأس تضيء للإشارة إلى مستوى الترطيب، والتطبيق الذكي المرافق يجعل من الممكن مراقبة المدخول على مدار اليوم. كما أنه يتكامل مع تطبيق الصحة من #آبل الخاص بـ “آيفون” بحيث يمكنك توصيل البيانات حول استهلاك المياه الخاصة بك جنبا إلى جنب مع غيرها من مقاييس اللياقة البدنية.

بواسطة -
1 156

يبدو أن كمية #البلاستيك المصنعة في أول 10 سنوات من القرن الحالي سوف تقترب من إجمالي الإنتاج في القرن الماضي بأكمله، وفقاً لإحصائية “ساينتيفيك أميريكان” في عام 2010. تم استخلاص هذه البيانات من تقرير أشار إلى المخاطر الكثيرة التي تسببها تلك المادة لكوكب #الأرض وسكانه على حد سواء.

يمكن لنا الإسهام في الحد من تلك #المخاطر من خلال خفض استخدام البلاستيك أو حتى القضاء عليه نهائياً، بالتخلص منه في روتيننا الغذائي، ما يساعد أيضاً على تقليل اعتمادنا على #الأطعمة المعبأة والمصنعة، ويمكننا أيضاً خفض #الأغذية المهدرة، وهي مشكلة ضخمة في بلدان يقدر أنه يتم التخلص من 40% من إمداداتها الغذائية في القمامة.

فقد تم تصميم #الثلاجات (البرادات) الحديثة هندسياً بشكل جيد، بحيث أصبحت مزودة بعدد من الميزات التي لا تحفظ طعامك طازجاً فحسب، بل تطيل حياته دون الحاجة إلى التعبئة والتغليف الزائد.

وتشمل هذه المواصفات الهندسية، الأبواب التي تخضع درجة حرارتها للسيطرة، وأدراج حفظ #الخضراوات المحكمة الإغلاق ونظم تخزين الأعشاب. ولكي تحصل على أقصى استفادة من هذه #الثلاجات، يشترط استخدام الميزات بشكل صحيح.

فيما يلي 6 خطوات بسيطة يجب اتخاذها، بحسب العلماء، للمساعدة في الوصول إلى #ثلاجة (براد) خالية من النفايات والبلاستيك:
1 – لا تبقِ المنتجات في أكياس بلاستيكية

هذه الأدراج التي يمكن التحكم في درجة رطوبتها في #الثلاجة ، والمعروفة باسم “كريسبرز”، تعمل بشكل جيد جداً عند استخدامها بشكل صحيح. وهذا يعني أنك لا تحتاج لتخزين المنتجات الخاصة بك في #أكياس_بلاستيكية للحفاظ عليها طازجة. كما أن تغليف بعض المنتجات في البلاستيك يشجع على إنتاج غاز الإثيلين الذي من شأنه سرعة إفساد الطعام.
2 – استخدم القماش بدلاً من البلاستيك

يجب أن تقوم بلف الخضراوات الورقية وغيرها من المنتجات التي تحتاج إلى احتوائها، في درج الثلاجة، وهي هشة في منشفة مطبخ نظيفة أو في قماش الموسلين مبللة بقدر طفيف، وذلك فيما يخص المنتجات التي تحتاج إلى أن تبقى رطبة.
3 – اعرف ما يجب حفظه في أدراج الخضراوات

بعض الخضراوات لا تحب الأدراج، إلا إذا كان لديك درج محكم. استخدم وعاء زجاجيا مع غطاء للجزر والكوسة والخيار، لتجنب تعرضهم للجفاف في الأدراج العادية.
4 – لا تخزن كل شيء في الثلاجة

تؤدي الثلاجة المزدحمة إلى إغفال الطعام وفساده في نهاية المطاف. وفيما يلي بعض الأطعمة التي لا تحتاج لتخزينها في الثلاجة:

• الخبز والزبد ومعظم الخضراوات الجذرية.. قم بتخزينها في أماكن باردة ومظلمة، مثل الجزء السفلي من مخزن. ومن الأفضل أن يتم لف الخبز في كيس من القماش وتخزينه في صندوق الخبز على الكاونتر. إذا كنت لن تستخدمه على الفور، قم بتخزينه في الفريزر، وليس الثلاجة. يبقى الزبد بشكل جيد على الكاونتر أيضاً عند تخزينه في وعاء من السيراميك الخاص بالزبد.

#الفاكهة المتماسكة.. يفضل تخزين الفاكهة في وعاء على الكاونتر. يسهل الوصول إليها ورؤيتها ومن ثم تذكر تناولها أكثر.

• الخضراوات الورقية.. إن الخضراوات مثل السلق وأوراق الشمندر تكون بحال جيدة في وعاء زجاجي مع القليل من الماء على الكاونتر وليس في الثلاجة. ينطبق الأمر على الأعشاب مثل البقدونس والريحان.
5 – استخدم الحاويات الزجاجية

يفضل تخزين #بقايا_الطعام الجاهزة أو المطبوخة مسبقاً في حاويات الزجاج مثل الـ”بايركس”. كما أن الصلب المقاوم للصدأ هو اختيار مناسب أيضاً. والعلب الزجاجية تعني أنك تستطيع أن ترى محتوياتها، وهذا يعني أنك أكثر عرضة لتناول الطعام وأنه من المرجح أنه لن يهدر. وعلاوة على ذلك، فإن الحاويات الزجاجية الـ”بايركس” يمكن استخدامها مباشرة في الفرن أو الميكروويف دونما حاجة إلى نقلها لوعاء آخر.
6 – فريزر الثلاجة

عندما يتعلق الأمر بإطالة عمر الأطعمة الطازجة، يجب أن تستخدم #الفريرز ولا تنس أنه يمكنك أن تخزن مختلف المنتجات الطازجة والخبز أو الحبوب المطبوخة مثل المعكرونة والأرز.

بالطبع يكون التخزين في حاويات زجاجية ويراعى اختيار الزجاج السميك، مثل الـ”بايركس”، وتوخَّ ترك فراغ إضافي في الحاوية للأغذية لتسمح لها بالتمدد عندما تتجمد، وحتى لا ينتهي بك الأمر مع الزجاج المكسور في الفريزر. وإذا كنت ستستخدم علبا بلاستيكية، فلتكن من الأنواع التي تتحمل البرودة العالية.

وأخيراً ننصح بأن تختار مشترياتك في السوبر ماركت من المنتجات المعبأه في عبوات زجاجية أو ملفوفة بالقماش وأن تتجنب تلك المعبأة في أكياس بلاستيكية قدر الإمكان. وإذا كان متاحاً لك أن تشتري من قسم كميات الجملة فهذا يعد قراراً مثالياً، فهو بالإضافة إلى توفير المال، فإنك أيضاً ستسهم في التقليل من الكميات المهدرة في أكياس التغليف.