Home بحث

بواسطة -
2 263

تسببت لوحة دعائية نفذتها وزارة الأوقاف الكويتية في أحد الطرق الرئيسية، تحمل عنوان “حجابي.. به تحلو حياتي” بجدل واسع بين نشطاء في الكويت، رافضين أن يكون هناك مساحات لتسويق تيارات فكرية وفرض توجهاتهم عبر سُلم “الحجاب” وكسر قوانين الدستور الكويتي.

بهذا نشرت عضو مجلس الأمة الكويتي #صفاء_الهاشم، تغريدة عبر حسابها في “تويتر” تضمنت تلك اللوحة والتي تحمل شعار الوزارة، وعلقت: “حملة إعلانات غريبة، دولة مدنية يكفل بها الدستور الحرية الشخصية، ولا تقبل مثل هذه الإعلانات”.

قصة هذه اللوحة الإعلانية التي فتحت معركة سياسية بالكويت

النائبة صفاء الهاشم

وأشارت الهاشم في حديثها مع “العربية.نت” إلى أنها خاطبت #وزير _الأوقاف لوقف الحملة التي وصفتها بالـ “غريبة” وقالت: “إنني لم أهاجم الحجاب بحد ذاته، وما زال في رأيي أن الحجاب قضية شخصية كما في #الدستور، وكثير من معارفي محجبات، وإذا كانت الاتهامات التي وجهت لي بأني انتخابية وخسرت، فمن السذاجة انتخابياً أن أهاجم ناخباتي، وليس ذلك ما أعنيه، فسؤالي واضح كعادتي دائما في الطرح، من وراء تلك الحملة؟ وهل هي حملة برعاية الوزارة، أو حملة حكومية لأن شعار وزارة الأوقاف موجود على الإعلان؟ وإذا كانت حملة برعاية أموال حكومية، فلماذا يذكر في نهاية الإعلان رعاية باسم شخص مذكور اسمه؟ ومنذ متى الحملات التوعوية الحكومية تكون برعاية شخص بعينة، وقد يكون محسوباً على تيار ما يسمى بالإسلامي، وعلى أي بند تم صرف نفقات هذه الحملة؟”.

وأضافت: “أنني أوجه سؤال برلماني لوزير الأوقاف، هل مرت هذه الحملة بالقنوات القانونية؟ لأن لدينا في الكويت تاريخا طويلا من حملات مشبوهة بمثل هذه الحملات، واكتشفنا فيما بعد أنها نفعية تخدم تيارا معينا، وهذا السيناريو تحت مظلة #الحجاب حتى تسكت الأفواه عن السؤال؟ وهل هناك دراسة جدوى لهذا الإعلان؟ وما الهدف منه؟”.

واستمرت الهاشم في استفهاماتها: “هل الإعلان يعني أنكِ إذا كنتِ غير محجبة، وعند رؤيتك للإعلان ستقومين بارتداء الحجاب؟ أم أن الإعلان هو استفزاز؟ وأنا كسياسية أقسمت على حماية حريات الشعب، لا أن يكون الشارع مكانا لطرح أيديولوجيات وتصفية حسابات، واستعراض لتيار على حساب آخر”.قصة هذه اللوحة الإعلانية التي فتحت معركة سياسية بالكويت

وأوضحت أن تغريدتها أدت إلى تحويل الحملة ضدها من حسابات مشبوهة، يقودها “إخوانية” ولو كان هذا الشخص الذي وضع اسمه على اللوحات قد قام بتنفيذها من حسابه الخاص.

وختمت حديثها قائلة: “سأوجه سؤالي للبرلمانيين ووزارة الأوقاف لمعرفة المنتفعين، ومن يريد أن يفرض وصايته، فالدين الإسلامي دين سماحة، وعندما نزلت الرسالة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام أمره الله أن تكون الرسالة بالترغيب وليس بالترهيب”.

هذا وقد وجدت هذه الحملة أصداء واسعة، وحالة من الجدل حول الحجاب، بينما عبر برلمانيون ونشطاء عن انتقادهم لهذه الحملة.

وفي السياق ذاته، كتبت الدكتورة غدير اسيري: “لسنا ضد الحجاب، وإنما موقف الحكومة بدعمها الرسمي من باب التصدي بفكرة عدم الالتزام باللباس الشرعي، وتمويلها من أموال الدولة، وهو أمر مرفوص”.

وقالت غديري في تغريدة على حسابها الشخصي “إن #الكويت المنية ترفض ولا تحتمل تبني فكر الهيئات الإسلامية، واستيراد تصدير الثورات الإسلامية والوصاية بالفكر من خلال الإسلام السياسي بأقنعته المتعددة الظاهرية، والمتشابهة بالمنهج والمحتوى، وإننا نرفض ما تقوم به الحكومة من حملات تشق المجتمع، وتضر باختلافاته الثقافية، فالتفسيرات للزي والاحتشام نسبية تختلف من بيت لآخر، ومن مذهب لآخر، ومن دين لآخر، فهذه الحملات استفزازية تهدف لزعزعة الأمن الاجتماعي”.

وعلى النقيض، قال عضو المجلس وليد #الطبطبائي: “إن على الوزير عدم الاستجابة لمطالبات الهاشم” معرباً عن استغرابه لاستنكار الهاشمي الحملة التي أطلقتها الوزارة.

بواسطة -
15 419

قامت مدرسة ابتدائية في #بريطانيا بحظر الحجاب على الفتيات دون سن الثامنة، كما منعت صغار التلاميذ من الصيام.

ودعت “مدرسة سانت ستيفن الابتدائية” الحكومة لوضع إرشادات وتعليمات واضحة في هذا الإطار، بدلاً من ترك الأمر لتقدير إدارة كل مدرسة بإنشاء قواعد خاصة بها.

وطالبت المدرسة الواقعة في #نيوهام بشرق لندن، أولياء الأمور بعدم السماح لأطفالهم بالصيام أثناء اليوم الدراسي طوال شهر #رمضان، حيث يتوجب على التلاميذ الجلوس لامتحانات الصيف.

واقترح رئيس مجلس إدارة “سانت ستيفن”، واسمه عارف قاوي، أن تقوم وزارة التربية والتعليم بتولي هذا الأمر ليكون خارج قرار المدرسة لحالها.

وأضاف: “نحن لم نحظر #الصوم تماما، ولكننا شجعنا الأطفال على الصيام في العطلات، في عطلة نهاية الأسبوع وليس في حرم المدرسة.. هنا نحن مسؤولون عن صحتهم وسلامتهم إذا كانوا متواجدين داخل الحرم المدرسي. وليس من العدل فعل غير ذلك”.

وأوضح قاوي أنه تحدث مع رجال دين مسلمين أكدوا له أن الأولاد يجب أن يصوموا من سن البلوغ. ومع ذلك كان بعض الأطفال في مدرسة “سانت ستيفن” يصومون من سن الثامنة أو التاسعة، وهو ما وصفه قاوي بأنه “يبدو خاطئاً”.
إفادات المديرة

بدورها دعت نينا لال، المديرة العامة لمدرسة “سانت ستيفن”، إلى “التغيير في محاولة لجعل التلاميذ يشعرون بقدر أكبر من الاندماج في المدرسة”.

نينا لال مديرة المدرسة

نينا لال مديرة المدرسة

واستذكرت أنها طلبت من الأطفال قبل عامين أن “يرفعوا أيديهم إذا كانوا يعتقدون أنهم بريطانيون، ولم يرفع إلا القليل جدا أيديهم حينها”.

رغم أن أمر #الحجاب لا يزال اختيارياً، إلا أن دراسة استقصائية أجريت في 800 مدرسة ابتدائية، كشفت أن ما يقرب من 20% منهم يوردون الحجاب كجزء من الزي الرسمي للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 11 سنة.
رأي إدارة التعليم

من جهتها، قالت إدارة التعليم: “إن الأمر يتعلق بتلك المدارس الفردية، باتخاذ القرار بشأن كيفية مراقبة الأطفال في استيعابهم لشهر رمضان، كذلك بشأن سياسة الزي الموحدة”.

وأضافت: “نحن نصدر توجيهات واضحة حول الزي الموحد ومساعدة المدارس على فهم واجباتها القانونية بموجب قانون المساواة”.

ووفقاً لقاوي، وبصرف النظر عن “استثناءات قليلة” كان معظم الآباء “سعداء بموقف المدرسة من منع صيام التلاميذ”.

بواسطة -
3 1183

عقب ساعات قليلة من #المشادة التي وقعت على الهواء مباشرة بين #المذيعة_المصرية #مروج_إبراهيم وضيفها الدكتور #عاصم_الدسوقي، أستاذ التاريخ بجامعة حلوان، وما تبعها من قرار لإدارة القناة بوقف المذيعة عن العمل، وإحالتها للتحقيق والاعتذار للضيف، أصبح اسم المذيعة هو الأكثر تداولا في محرك البحث على شبكة الإنترنت.

من هي مروج إبراهيم التي انتشر اسمها على شبكات التواصل ومواقع البحث الإلكتروني؟

هي مذيعة مصرية تخرجت من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعملت فور تخرجها كمخرجة بالتلفزيون المصري، ونظرا لجمالها فقد نصحها أصدقاؤها بخوض تجربة العمل كمذيعة، ونفذت النصحية وبدأت كمقدمة نشرة وبرامج في قناة ” #الحدث” العراقية.

خلال تلك التجربة كانت المذيعة المصرية ترتدي #الحجاب، وقدمت نشرات متعددة وبرامج بالقناة العراقية، قبل أن تنتقل منها إلى قناة سورية هي “دي ان ايه”، ثم ما لبثت أن عادت للعمل كمقدمة برامج في قناة “ال تي سي” المصرية ولكن بدون حجاب.

مع العام 2016 كانت قناة “سي بي سي” في طريقها لتحديث برامجها وإنشاء قناة “سي بي سي أكسترا” كمحطة إخبارية، وانتقلت مروج إليها لتقدم نشرات وبرامج، ومنها برنامجها “وراء الحدث” الذي شهد المشادة بينها وبين ضيفها أستاذ التاريخ.

ووفق تصريحات سابقة لها تلقت مروج عرضا من قناة ” #الجزيرة” منذ عام للعمل بالدوحة، لكنها رفضت بسبب ما أسمته السياسة المعادية للقناة ضد مصر.

فور إحالتها للتحقيق عقب الواقعة قدمت المذيعة المصرية اعتذارا لجمهورها وللضيف، وكتبت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعى #فيسبوك تقول فيه، إنها تؤكد “على الاحترام الكامل لكل الضيوف والسعى بل والحرص دائماً على الالتزام بالقواعد المهنية وإن كان ما حدث قد تجاوز ذلك فهو عن غير عمد وله ظروفه الواردة في سياق الحلقة”.

وأعربت المذيعة عن كامل الاحترام والتقدير لإدارة قناتها، مؤكدة أنها تتحمل بمفردها كل ما ورد في الحلقة، دون أدنى مسؤولية من فريق العمل أو زملائها في المحطة.

بواسطة -
10 512

قررت السلطات الصينية، الثلاثاء، منع الأقلية المسلمة في ولاية “صينكيانغ” أي “تركستان الشرقية” غربي البلاد، من إطلاق أسماء من قبيل “محمد” و”جهاد” على مواليدهم.

وحسب ما ذكر مقال بصحيفة نيويورك تايمز للكاتب “JAVIER C. HERNÁNDEZ” فإن هذا الإجراء يهدف “إلى الحد من التطرف”.

وذكر المقال أن نصف سكان إقليم “صينكيانغ” من المسلمين، ويبلغ عددهم 10 ملايين نسمة، إلا أن إحصائيات أخرى تناقض نيويورك تايمز وتؤكد أن عدد الشعب #الإيغوري الذي يسكن إقليم تركستان الشرقية، يبلغ 25 مليون نسمة، وهم يجاورون أشقاءهم في كل من #كازاخستان و #قرغيزستان إلا أنهم من ناحية الأصول هم أقرب إلى الشعب الأوزبكي.

ويشهد الإقليم حركة تحررية تهدف إلى استقلال “تركستان الشرقية”، حسب “نيويورك تايمز”، إلا أنه ينبغي التذكير أن هذه الحركة قومية في الدرجة الأولى، وتتهم السلطات الصينية بالسعي لطمس هوية الشعب الإيغوري ومحو معالم وجوده القومي، وتغيير التركيبة السكانية للإقليم من خلال نقل المواطنين من القومية الأغلبية الصينية “هان”.

وبالعودة لتقرير نيويورك تايمز، ذكر الكاتب أن المنطقة تشهد منذ فترة طويلة عدم استقرار نتيجة لـ”هجمات إرهابية” ضد “الصينيين”، واحتجاجات عنيفة في مدينتي كاشغر وأورومتشي.
منع الحجاب والصيام

كما سبق أن اتخذت الصين إجراءات مشددة بحق المسلمين الإيغور، من قبيل منع إطلاق اللحى، ولبس #الحجاب في الحافلات، ومنع الصيام في شهر رمضان، حسب بعض التقارير.

والآن تنشر السلطات الصينية قائمة بالأسماء الممنوعة من قبيل “محمد” و”جهاد” و”مجاهد” و”عرفات”، في خطوة قمعية، دون أن توضح ما علاقة التسمية بالتطرف، كما تزعم السلطات.

ونقلت نيويورك تايمز عن دلشاد راحت، المتحدث باسم “المؤتمر العالمي للإيغور” قوله “أصبحت سياسات الصين معادية بشكل متزايد”.
ويقع مقر المؤتمر في ميونيخ، ويطالب بـ”حكم ذاتي” لإقليم “صينكيانغ” أو “تركستان الشرقية”.

وأضاف: “الناس بحاجة إلى توخي الحذر إذا كانوا يريدون إطلاق أسماء مفضلة لديهم على الأطفال لكيلا يواجهوا عقوبات من السلطات الصينية”.

بواسطة -
3 1090

تعرضت امرأة في مركز تجاري بمدينة بيرث الأسترالية للإساءة بسبب ارتدائها #النقاب، قبل أن يتضح أن هدفها كان اكتشاف ردة فعل الناس حول ذلك.

وأظهر فيديو كيف أن رجلا متوسط العمر يبدو أبيض، تعرض للشابة “رحيلة” ذات الـ 22 ربيعا، بسبب ما تلبسه.

ويسمع الرجل وهو يكلمها: “ألبسي مثل بقية #الأستراليات قبل أن تجدين نفسك تتعرضين #للإساءات “، ومن ثم يسألها بقلة أدب “أين وجهك الـ…!”.

وعندما احتجت #رحيلة عليه بأنها تشعر بالراحة مع النقاب، ردّ عليها بمزيد من الشتائم التي تنال من عقيدتها.

واستمر يشتم إلى أن تدخل أحد المارة لإنقاذ المرأة منه.

ومع احتدام الوضع خاطبته امرأة كانت موجودة بالمكان قائلة: “أغلق ……” وهي تردعه بالمزيد.
فيلم عن العنصرية

وقد صوّر الفيديو لقناة “أس بي سي” الأسترالية ضمن فيلم وثائقي بعنوان “هل #أستراليا_عنصرية ؟” الذي سيبث مساء يوم الأحد المقبل.

وعادة تلبس رحيلة #الحجاب وتغطي شعر الرأس مع اليدين ويبقى وجهها مكشوفاً، لكنها وافقت على أن ترتدي النقاب وتظهر فقط عينيها لكي يتم رصد ردة فعل الناس حول التجربة.

وذكرت الشابة الأفغانية طالبة القانون، التي وصلت لأستراليا قبل ست سنوات، أنها فوجئت لردة فعل الرجل اتجاهها.

وقالت: “في تلك اللحظة شعرت بالصدمة، لذلك لم أكن أعرف كيف أتصرف، ولم أكن أتصور هذا المستوى من الكراهية”.
ارتفاع نسبة التمييز

ويأتي الفيلم بعد إحصائيات أظهرت زيادة كبيرة في الاعتداءات العنصرية في أستراليا خلال 2016.

وقال واحد من كل 5 أشخاص إنه كان عرضة لاعتداء متعلق بدافع عنصري وذلك خلال 2016 مقارنة بنسبة واحد إلى 8 في 2015، وذلك بحسب مؤسسة خيرية تحمل اسم All Together Now هادفة لنشر المساواة عبر التعليم.

وما يقرب من نصف الأستراليين القادمين من خلفيات ثقافية متنوعة، يقولون إنهم تعرضوا لمضايقات في حياتهم، في حين يقول حوالي 70 بالمئة من المراهقين إنهم تعرضوا #لاعتداءات بسبب #العرق .

هذا على الرغم من الحقيقة التي تقول إن 80 في المئة من الناس في دراسة لجامعة ويسترن سيدني كانوا يؤيدون التنوع الثقافي، وقال 77 في المئة إن معالجة يجب أن تتم للعنصرية في أستراليا.

“هل أستراليا عنصرية؟” عبارة عن فيلم لساعة من الزمن يقدمه راي مارتن، ويبث على قناة SBC في الساعة 8:35 مساء بتوقيت الولايات المتحدة وكندا.

بواسطة -
1 89

لأول مرة منذ قيام الجمهورية التركية في 1923، يمسي الحجاب مسموحاً للمجندات والمنضويات في صفوف الجيش التركي. فقد رفعت السلطات التركية، الأربعاء، حظر ارتداء الحجاب عن النساء اللواتي يخدمن في الجيش برتب ضابط أو ضابط صف، كما أفادت وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

كما يشمل هذا الاجراء أيضاً الطالبات في المعاهد العسكرية.

ونقلت وكالة الأناضول عن #وزارة_الدفاع القول إن النساء ستتمكن، إذا رغبن في ذلك، من ارتداء #الحجاب “بنفس لون البزة العسكرية، وبشكل لا يغطي الوجه”.

وأضافت أن هذا الإجراء يشمل خصوصاً “الضباط اللواتي يخدمن في صفوف سلاح الجو والبحر والبر والضباط وضباط الصف المتعاقدات والطالبات في المعاهد العسكرية”.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان هذا الإصلاح الذي سيدخل حيز التنفيذ عند نشره في الجريدة الرسمية يشمل #النساء اللواتي يشاركن في مهام قتالية.

وكانت وزارة الدفاع التركية رفعت في تشرين الثاني/نوفمبر حظر ارتداء الحجاب للموظفات المدنيات في الجيش. وقبل أشهر سمح أيضاً للنساء اللواتي يخدمن في صفوف الشرطة بارتداء الحجاب.