Home بحث

بواسطة -
0 168

أظهرت دراسة طبية حديثة أن مخاطر تدخين #الحشيش تزيد بثلاثة أضعاف عن مخاطر تدخين #السجائر العادية، وترفع احتمالات #الموت بثلاثة أضعاف، وذلك خلافاً للاعتقاد السائد لدى البعض بأن الحشيش أقل ضرراً من التبغ التقليدي بسبب أنه يؤدي لتهدئة الأعصاب باعتبار أنه مادة مخدرة.

وحسب الدراسة الجديدة التي نشرت نتائجها العديد من وسائل الإعلام الغربية فإن تدخين الحشيش يؤدي إلى ارتفاع #ضغط_الدم الذي يؤدي بدوره إلى الوفاة، أما احتمالات الوفاة بسبب ارتفاع الضغط فإنها تزيد بثلاثة أضعاف في أوساط مدخني الحشيش عن أقرانهم ممن يتعاطون السجائر التقليدية.

وأجرى الدراسة الجديدة فريق بحثي متخصص في جامعة “جورجيا ستيت” الأميركية، حيث قالت رئيسة الفريق البحثي الدكتورة باربارا يانكي، إن “الخطوات التي تم اتخاذها في #الولايات_المتحدة من أجل شرعنة #الماريغوانا وعدم تجريم تعاطيها قد تؤدي إلى زيادة في أعداد المتعاطين، وهو ما يعني الارتفاع في أعداد الوفيات الناتجة عن أمراض #القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية”.

وبحسب الباحثة، فإن الفريق الذي قام بالدراسة أجرى بحوثاً على متعاطي الحشيش خلال الفترة من العام 2005 حتى 2011، وأخذ بعين الاعتبار كميات الحشيش التي تم تعاطيها وتأثيرها على الصحة العامة لكل شخص.

وانتهت الدراسة إلى أن متعاطي الحشيش هم أكثر عرضة للوفاة بــ3.42 مرات من جراء الارتفاع في ضغط الدم، كما أن خطر الوفاة الناتجة عن تعاطي الحشيش يزيد بواقع 1.04 مرة عن كل سنة إضافية من التعاطي.

ويسود اعتقاد لدى البعض أن #الحشيش يؤدي الى تهدئة الأعصاب وبالتالي خفض ا#لتوتر وتقليل مخاطر الإصابة بارتفاع في ضغط الدم، إلا أن هذه الدراسة تأتي لتنسف هذا الاعتقاد، كما أن هذه الدراسة تنقض الرأي الداعي لعدم تجريم بعض أنواع الحشيش في الولايات المتحدة، وتؤكد على ضرورة تجريم #المخدرات بأنواعها.

بواسطة -
1 166

أعلنت السلطات في #الأوروغواي ، الخميس، أن الصيدليات في هذا البلد ستبدأ في تموز/يوليو ببيع #الحشيش المنتج تحت إشراف الدولة، لتصبح بذلك أول دولة في العالم تعتمد هذا الإجراء.

وأعلن مستشار الرئاسة رئيس المجلس الوطني للمخدرات خوان اندريس روبالو خلال مؤتمر صحافي أنه “خلال شهر تموز/يوليو (سيبدأ) توزيع الحشيش في #الصيدليات”.

وردا على سؤال عن الموعد المحدد للبدء بهذا الإجراء، أجاب روبالو بأن بيع الحشيش في الصيدليات “سيبدأ في الأسبوعين الأولين من تموز/يوليو”.

وأضاف أنه “في 2 أيار/مايو سيتم تفعيل قائمة المستخدمين” التي يمكن لأي #مواطن أو #أجنبي لديه #إقامة دائمة في الأوروغواي أن يدرج اسمه عليها لكي يتمكن من شراء الحشيش من الصيدليات.

وسيباع هذا المخدّر الخفيف في الصيدليات بسعر 1.30 دولار للغرام الواحد ولا يمكن لأي مستخدم أن يشتري أكثر من 10 غرامات أسبوعيا.

وأوضح الأمين العام للمجلس الوطني للمخدرات أن عائدات بيع الحشيش ستذهب إلى 3 جهات هي: الشركات الخاصة التي أوكلت إليها الدولة مهمة إنتاج الحشيش والصيدليات وخزينة الدولة التي ستخصص الأموال المتأتية من هذه التجارة “بالدرجة الأولى لسياسات الوقاية”.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2013، أقرت الأوروغواي قانونا مثيرا للجدل وفريدا في العالم يسمح للدولة بمنح تراخيص لإنتاج الحشيشة بهدف تسويقها في الصيدليات لأغراض الترفيه.

بواسطة -
1 349

اعتدى المتهم الثالث في قضية اتهام قاضٍ مصري سابق بحيازة الحشيش بالسويس بالضرب المبرح على القاضي السابق طارق زكي، داخل قفص المحكمة، عقب صدور حكم بسجن السائق 10 سنوات.

وضرب المتهم إسلام مصطفى عبدالهادي 23 عاما، المتهم الثالث في القضية، القاضي السابق باليد والقدم وفي كل أنحاء جسده، معبراً عن غضبه لتسببه في صدور حكم بحبسه، قائلا له “أنت السبب.. منك لله.. ضيعت مستقبلي ومستقبل أهلي”.

وعقب دقائق من وقوع المشادة تدخل حرس المحكمة لفض الاشتباك، فيما هدد مجدي عبد المجيد والد الفنانة المتهمة الثانية في القضية بقتل نجل قاضي الحشيش.

وكانت محكمة جنايات السويس أصدرت حكما قضائياً، أمس السبت، بمعاقبة القاضي السابق طارق محمد زكي بالسجن المؤبد 25 عاما و10 سنوات للمتهمة يوستينا مجدي عبدالمجيد مصطفى 20 عاما طالبة، والسجن 10 سنوات للمتهم الثالث إسلام مصطفى عبدالهادي 23 عاما، المتهمين بحيازة الحشيش في القضية 4455 لسنة 2016 جنايات الجناين.
كلب يكشف القضية

وبدأت تفاصيل هذه القضية المثيرة، عندما انطلق القاضي بسيارته قادما من شبه جزيرة #سيناء ينتظر لحظة عبوره نفق الشهيد أحمد حمدي، حالة من الارتياب والخوف تسيطر عليه، يقف ليفكر قليلا في الأمر، ولكنه طمأن نفسه بأن بطاقة هويته وسيارته ذات اللوحات السوداء كفيلة لاجتياز كل المنافذ الأمنية.

لكنه لم يحسب حساب #كلب_بوليسي لا يعرف البشر ويقدرهم من خلال هوياتهم ومناصبهم، ويطبق العدل أكثر من البشر، إنه كلب الحراسة الذي أوقع بالمستشار الذي كان أكثر ما يخشاه أن يتم اعتراض سيارته لفحص أوراقه، أو طلب التحقق من شخصيته على أقصى تقدير.

ومع عبور سيارة المتهم، نبح أحد الكلاب البوليسية وهم بالركض نحوها، لولا ذلك الحزام الممتد من رقبته إلى يد أحد أفراد قوات تأمين النفق، فرقد الكلب على الأرض أمامها كي يمنع السيارة من العبور.
تظاهرات 11 نوفمبر

وجه اللواء مصطفى شحاتة، مدير أمن #السويس، بتشديد إجراءات التفتيش على المعدات ونفق الشهيد أحمد حمدي، تزامنا مع دعوات التظاهر يوم 11 نوفمبر 2016، وأمر بتوسيع دائرة الاشتباه، وفحص جميع السيارات العابرة للنفق خاصة القادمة من المنفذ الشرقي باستخدام الأجهزة الحديثة للكشف عن المفرقعات والكلاب البوليسية المدربة.

وتلقى مدير الأمن إخطارا من إدارة #البحث_الجنائي تفيد بضبط المستشار #رئيس_محكمة بمحافظة #الشرقية خلال عبوره النفق وبحوزته كمية كبيرة من مخدر الحشيش.

وتبين أن القاضي يشغل منصب رئيس محكمة جنح مستأنف، قد خرج من سيناء وبحوزته المواد المخدرة التي أخفاها في سيارته، وأثناء فحص السيارات، ظهرت علامات الخوف والارتياب على سائق إحدى السيارات بعدما نبح الكلب المدرب على السيارة، واعترض طريقها، وبتفتيشها عثر على كمية بلغت 68 كلغ من مخدر الحشيش.
القاضي وسائقه والفتاة

بفحص السيارة والركاب، تبين أن السيارة تحمل لوحات رقم 134134 ملاكي شرقية، ماركة هيونداي سوداء اللون، يقودها إسلام 23 سنة، سائق ومقيم ههيا بالشرقية، وكان بصحبة المتهم الأول فتاة تدعى “يوستينا”، 20 سنة، طالبة مصرية وتحمل الجنسية الهولندية.

وبتفتيشها، عثر على 137 لفافة كبيرة الحجم، وبداخل كل لفافة 5 قطع بنية داكنة اللون ملفوفة بلاصق شفاف، كما عثر على ثلاث قطع كبيرة الحجم، إضافة إلى حقيبة جلدية كانت بحوزة الفتاة، وجد بداخلها 5 قطع من مخدر الحشيش، و2 تليفون محمول، وبتفتيش القاضي عثر بحوزته على 4 هواتف محمولة، ومسدس خاص به مرخص، قبل أن يقر بحيازته للمضبوطات، لتأمر النيابة بحبسه والفتاة الهولندية أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

وبعد القبض على المستشار وإحالته للنيابة وافق المستشار حسام عبد الرحيم وزير العدل المصري، على طلب الاستقالة المقدم من قاضي الزقازيق الذي تم ضبطه متلبسا بـ68 كيلو من مخدر #الحشيش الممنوع تداوله أو بيعه.
قبول الاستقالة

وقالت وزارة العدل إن القاضي أخل بميثاق شرف القضاة، مضيفا أن قرار قبول استقالته جاء لتفعيل مبدأ استقلال القضاء، ما يؤكد أن #القضاء_المصري يطهر نفسه بنفسه.

وأوضحت بعض التقارير التي أجريت في الفترة الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في قضايا الاتجار بالمواد المخدرة، كان أبطالها #ضباط_شرطة في النصف الأول من العام الماضي وعدد من أصحاب #الحصانة، وهو ما أيدته بعض محاضر الشرطة في 6 وقائع رسمية، تم إحالتها إلى #التحقيقات، بتهم العثور على مخدرات في سياراتهم، اعتماداً على وظيفتهم.

بواسطة -
0 229

أعلن أسامة سلامة رئيس رابطة تجار السجائر بالغرفة التجارية في مصر أنه تقدم بطلب رسمي إلى الدكتور إبراهيم محلب رئيس الوزراء لتقنين تجارة الحشيش في مصر أسوة بالدول الأخرى.

وبرر سلامة طلبه هذا بقوله أن الحشيش موجود في مصر بشكل غير شرعي ونسبة كبيرة من المواطنين في مصر يدخنونه خاصة بعد ارتفاع أسعار السجائر ولذلك لابد من تقنينه والاستفادة من العائد المالي لتجارته مضيفا أن تقنين تجارته سيوفر ما بين 40 إلى 45 مليار جنيه سنويا.

وقال إن الرابطة تقدمت للحكومة بمقترح علمي واقتصادي لمساعدتها في اتخاذ قرار تقنين الحشيش مؤكدا أن الدولة تُحارب تجارة المخدرات وتضبط 15% فقط، ولا تستفاد من أمواله، والـ 85% الباقية تدخل لمصر عبر التهريب.
جريمة مكتملة

دعوة رئيس رابطة السجائر لاقت تأييدا من البعض ومعارضة من البعض الآخر حيث دافع الدكتور أسامة الغزالي حرب، أستاذ #العلوم السياسية عن الفكرة قائلاً إنه يجب تناولها بموضوعية، لأنها تهدف للصالح العام وليس إباحة تعاطي الحشيش، فيما دعا الدكتور هاني الناظر رئيس المركز القومي للبحوث السابق الحكومة إلى التعامل بجدية ومنتهى الحزم، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد رئيس رابطة تجار السجائر.

وقال لـ “العربية نت” إن هذه الفكرة هي جريمة مكتملة الأركان ودعوة هدامة تهدف لنشر الجريمة في المجتمع فمدمن الحشيش ومتعاطيه يكون غير متزن نفسيا أو عقليا وفاقدا للإرادة وبالتالي يسهل ارتكابه للجرائم وإشاعة الفوضى في المجتمع مطالبا بعدم التعامل مع أصحاب هذه الدعوات إعلاميا وإلا فإنه من الممكن بعد ذلك استضافة شخص آخر يدعو لتقنين الزنا وتسهيل الدعارة.

وأضاف قائلا لا أدري من أين جاء صاحب الدعوة بهذه الأرقام الوهمية غير الواقعية وهذا في رأيي إهانة للشعب المصري، لأنه بدعوته تلك يروج لنشر الفساد والانحلال وتدمير صحة #المصريين والخراب الاجتماعي، وكل هذا يستدعي مساءلته قانونيا وجنائيا وفي أسرع وقت حماية للمجتمع المصري وللشباب من مثل هذه الدعوات المدمرة مطالبا وزارة #الصحة بسرعة تقديم بلاغ للنائب العام لضبط واعتقال ومحاكمة صاحب الدعوة.

الناشط السياسي سيف نور العزازي تقدم ببلاغ صباح اليوم الأربعاء إلى النائب العام المستشار هشام بركات، ضد رئيس رابطة تجار السجائر يتهمه فيه بالتحريض على الاتجار في المخدرات، من خلال مطالبته بتقنين تجارة الحشيش في مصر، وهو ما يعد جريمة في حق القانون وفي حق وزارة الداخلية وفي حق الشعب والحكومة والدولة، مطالبا بالقبض عليه وتقديمه للعدالة.

وأضاف أن البلاغ حمل رقم 7857 لسنة 2015 عرائض النائب العام، وقال فيه إن رئيس الرابطة يريد تقنين الحشيش المخدر في الأسواق المصرية مدعيا على المصريين أن أكثرهم يتعاطى المخدرات ذاكرا أرقاما ومعدلات لا صحة لها من الحقيقة، مشيرا إلى أن #صاحب الدعوة طالب رئيس الوزراء بذلك، كما اعترف على شاشات التليفزيون بأنه يتعاطى المخدرات مفتخرا بذلك، وهو ما يعد جريمة معلنة ومجرمة قانونا.

وطالب مقدم البلاغ بفتح تحقيق قضائي عاجل، وضبط وإحضار سلامة، للتحقيق معه بتهمة التحريض على الاتجار في #المخدرات والتحريض علي إدمانها، وإلزام وزير الداخلية بصفته وشخصه بسرعة القبض عليه، وتقديمه للعدالة.
المؤبد والإعدام

مصدر أمني مسؤول أكد لـ”العربية.نت” أن القانون المصري يجرم حيازة وتعاطي والاتجار في المخدرات بكافة أنواعها ومنها #الحشيش مضيفا أن السائقين الذين يتم إجراء تحاليل فجائية عليهم أثناء قياداتهم على الطرق لو ثبت وجود آثار للمخدرات في البول لديهم يتم معاقبتهم بالسجن طبقا للمادة 17 من قانون العقوبات، وتكون #العقوبة هي الحبس لمدة سنة وغرامة تصل لـ10 آلاف جنيه، هذا في حالة وجود آثار للمخدرات في البول، أما في حالة الحيازة بقصد التعاطي فهي جناية يعاقب فيها المتهم بالسجن من 6 شهور الى 6 سنوات أما في حالة الحيازة بقصد الاتجار فتصل العقوبة الى السجن المؤبد والإعدام.

ويضيف أن بعض الدول #الأوروبية تقنن بالفعل تجارة الحشيش وتسمح بالتعاطي مثل هولندا وفنزويلا والإكوادور وإسبانيا والبرتغال وهولندا ودول أوروبية أخرى تسمح أيضا بحيازة كميات صغيرة للاستهلاك الشخصي بالإضافة إلى بعض الولايات الأميركية مثل فلوريدا وكذلك المكسيك التي شهدت تحركات مؤخرا تهدف لإلغاء #تجريم حيازة كميات صغيرة من الحشيش للاستهلاك الشخصي مؤكدا أن هذه الدول بدأت تتراجع وتفكر جديا الأن في التجريم خاصة أن السماح بالتعاطي مكن كبار تجار المخدرات من تحقيق ثروات خيالية وادي ذلك إلى ارتفاع معدلات العنف والجريمة في مدن العالم الرئيسية.

ويضيف أن بعض المحال التجارية والمطاعم الكبرى في العالم بدأت في إجراء اختبارات وكشف للمخدرات على موظفيها وعمالها لأن تعاطي المخدرات ينتج عنه هلاوس سمعية وبصرية تخل بالمسافة والزمن وتضع المتعاطي في حالة عدم اتزان وتفقده التركيز وبالتالي من الممكن أن يرتكب جريمة دون أن يدري لأنه فاقد للشعور العام وهو ما يعني تعرض العملاء والزبائن للخطر.

ويطالب المصدر الأمني المسؤول بسرعة ضبط صاحب الدعوة واعتقاله ومحاكمته بل ومعاقبته على اعترافه علنا بتعاطيه لمخدر الحشيش.

يذكر أن الحشيش هو مخدر يستخرج من نبات القنب الهندي يسمى علميا (CANNABIS SATIVA ) وهو نبات بري عشبي خشن الملمس وتستخدم أليافه في صنع الحبال المتينة، أما الأوراق المزهرة فتستخدم في أحداث الحالة المزاجية الخاصة المعروفة “بالكيف” لأنها عبارة عن مادة راتنجية تفرزها زهور أنثى النبات، ويسبب استعمالها نوعا من النشوة الوهمية ونظراً لانتشاره في العالم فقد عرف بعدة أسماء يبلغ عددها أكثر من 350 اسما فعلى سبيل المثال يسمى “البانجو” في السودان و”التكروري”، في تونس “الحقبك” في تركيا و”الحشيش” في مصر وسوريا ولبنان و”بهانج أو جرس أو كانجا في الهند والماريجوانا في أميركا وأوروبا والجريفا في المكسيك.