Home بحث

بواسطة -
3 109

قال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، إن الصواريخ السبعة التي أطلقها الانقلابيون الحوثيون على المملكة العربية السعودية من اليمن “محاولة أخيرة بائسة أظهرت أنهم ضعفاء”.

وأضاف الأمير، خلال لقاء مع محرري ومراسلي صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، خلال زيارته للولايات المتحدة، أن المملكة تسعى لحل الأزمة في #اليمن عبر عملية سياسية.

وجدد ولي العهد قوله إن “الإسلام مختطف”، من قبل الجماعات المتطرفة والإرهابية.

ومساء الأحد، اعترضت الدفاعات الجوية السعودية 7 صواريخ باليستية، إيرانية، أطلقها #الحوثيون باتجاه المملكة، وقد أسفرت شظايا أحد الصواريخ عن مقتل مقيم مصري.

وخلال اللقاء، انتقد الأمير محمد بن سلمان #الاتفاق_النووي مجدداً، قائلاً إن الاتفاق سيؤخر طهران عن الحصول على أسلحة نووية لكنه لن يمنعها.

وشبه الأمير “مشاهدة الإيرانيين وهم يسعون لامتلاك قنبلة نووية” بـ”انتظار الرصاصة حتى تصل إلى رأسك”.

وتوصلت القوى العالمية، وبينها #الولايات_المتحدة، عام 2015 مع إيران إلى اتفاق للحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كان من أشد المنتقدين للاتفاق الذي توصل إليه سلفه باراك أوباما.

وقال الأمير #محمد_بن_سلمان: “نحن نعرف هدف إيران (..) إذا كان لديهم سلاح نووي فهو بمثابة درع يمنحهم الحصانة لفعل ما يريدون في المنطقة”.

واعتبر ولي العهد السعودي أنه يجب الاستعاضة عن الاتفاق النووي الحالي بواحد يضمن ألا تحصل إيران مطلقاً على سلاح نووي، ويتصدى لأنشطة إيران الأخرى المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

بواسطة -
1 319

من لا يعرف الرقيب #منصور_الحكمي أحد #الجنود_السعوديين في #الحد_الجنوبي، فاتته الكثير من قصص #البطولات التي يخوضها الحكمي مع زملائه في تلك المنطقة الملتهبة.

قبل فترة، أعلن #الحوثيون مقتل #الرقيب_الحكمي ببث مقطع فيديو عرضته بعض قنواتهم، إلا أن عمراً جديداً كُتب له بعد إصابة في الرأس نجم عنها تلف إحدى عينيه، وإصابته بشلل في الجزء الأيسر من جسده. #الحكمي وأثناء حديثه لـ”العربية.نت” كشف أن إصابته الأخيرة لم تكن الأولى، فقد أصيب في حرب #الحوثيين عام 2009، وحملت تلك الإصابة ذكرى لا تنسى بالنسبة له.

وقال الحكمي: “أصبت قبل 7 أعوام بشظايا في قدمي تسببت لي بقطع في الأربطة وذلك في #جبل_جلاح. بعد الإصابة رزقت بمولودي الأول جياد، بعد زواج دام 10 أعوام. واليوم لدي جواد وجيداء، وابتسامتهما تخفف عني. أريد أن أروي لهما قصتي وأغرس فيهما محبة الوطن”.

وأضاف الحكمي: “عدت بعد تلك الحرب للمشاركة خدمة لديني ثم مليكي ووطني، وتعرضت لإصابة بين العينين أدت إلى فقداني إحداهما، وتعرض جسمي لشلل نصفي بالجهة اليسرى”.

وعن قصة الإصابة التي تعرض لها، ذكر أنه كان يقوم بمهمته في نقطة رقابية في #جبل_الملحمة حين تعرض لإطلاق نار من الحوثيين. وأضاف: “الوطن قدم لنا الكثير، ولو بذلنا له أرواحنا سنبقى مقصّرين بحقه، وجميعنا جنود له لا نخشى إلا الله. أما الشهادة في سبيله أو الإصابة فذلك شرف وعزة”. وبيّن الحكمي أن ما وجده من وقفة كبيرة من الدولة #السعودية والمجتمع ساعده على التعافي من بعض المضاعفات الصحية.

وأضاف: “ما وجدته من دعم ليس غريباً، سواء من قيادتنا أو الناس، فالجميع مد لي يد العون، وتمت تهيئة سبل العلاج على أرقى مستوى، وأنا الآن أستعد لاستكمال علاجي في ألمانيا، وكلي أمل في الله أن يتم شفائي لأعود إلى ميادين البطولات برفقة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه”.

يذكر أن الحكمي، وبعد رحلته العلاجية الأخيرة، حظي باستقبال وحفاوة شعبية من أبناء محافظة #صامطة بمنطقة #جازان، وزملائه الذين أشادوا ببسالته وإقدامه.