Home بحث

بواسطة -
0 110

التحايل على القرارات الأممية والدولية صفة يملكها #الحرس_الثوري_الإيراني منذ سنوات، آخر ما يقوم به الحرس هو ما كشفته وكالة رويترز من نقل للسلاح والمخدرات من #إيران إلى #الحوثيين في #اليمن.

وكشف تقرير خاص بوكالة رويترز، نقلا عن مصادر مطلعة، عن أن الحرس الثوري الإيراني بدأ في استخدام طرق جديدة عبر #الخليج لنقل شحنات أسلحة إلى حلفائه الحوثيين.

وأبلغت مصادر إيرانية وغربية “رويترز” أن إيران كانت ترسل أسلحة ومستشارين عسكريين إلى الحوثيين، إما مباشرة إلى اليمن أو عبر #الصومال.

غير أن الاحتكاك بسفن البحرية الدولية جعل الحرس الثوري خلال الأشهر الستة الماضية يلجأ إلى استخدام مياه الخليج الواقعة بين #الكويت وإيران وفق رويترز.

المسار الجديد تنطلق فيه سفن إيرانية من مرافئ صغيرة وتنقل عتادا إلى قوارب صغيرة في أعلى الخليج، حيث تواجه تدقيقا أقل ليتم تسليم الشحنات في ممرات ملاحية دولية.

ونقلت رويترز عن مسؤول إيراني كبير أنه يتم تهريب أجزاء الصواريخ وبطاريات إطلاقها التي لا يمكن إنتاجها في اليمن.

وأضاف المسؤول الإيراني أنه يتم أيضا تهريب النقود والمخدرات التي تستخدم لتمويل أنشطة الحوثيين، وفق وكالة رويترز.

بواسطة -
0 88

رفض مصلون في أحد مساجد حي شملان شمال غرب العاصمة اليمنية #صنعاء، محاولة #ميليشيات_الحوثي استبدال خطيب المسجد بآخر تابع لهم في صلاة الجمعة.

وأظهر فيديو تداوله ناشطون غضب المصلين من هذه الخطوة، ورفضهم للخطيب الحوثي وإجباره مع المسلحين على الخروج من المسجد.

وأفادت مواقع يمنية أن المصلين في مسجد البر بحي شملان، فوجئوا باقتحام مسلحين حوثيين المسجد لفرض خطيب بالقوة. ونقلت عن بعض السكان قولهم إن المسلحين #الحوثيين حاولوا استبدال خطيب المسجد بآخر تابع لهم، إلا أن المصلين رفضوا الاستماع له وقاموا بإخراج أفراد الميليشيات والخطيب من المسجد.

وأظهر فيديو تداوله ناشطون رفض المصلين للخطيب الحوثي وإجبار الميليشيات على الخروج من الجامع بعد احتجاج وثورة غضب عارمة.

يذكر أن ميليشيات الحوثي تسعى لإحكام سيطرتها على معظم مساجد ودور تحفيظ القرآن الكريم في العاصمة صنعاء.

بواسطة -
2 114

كشف وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، عن قيام ميليشيات الحوثي والمخلوع #صالح الانقلابية باعتقال وتعذيب وقتل أكثر من 600 داعية ديني وتفجير 300 مسجد ودار تحفيظ قرآن.

وأشار وزير حقوق الإنسان اليمني إلى أن أعمال الاعتقال والقتل والتعذيب للدعاة الدينيين على أيدي ميليشيات #الحوثي، تمت في عدد من المحافظات الخاضعة لسيطرتهم، غير أنه لم يحدد عدد الدعاة الدينيين الذين تعرضوا للقتل.

وقال عسكر إن الوطن العربي يشهد تطرفين، من جهة داعش والقاعدة، ومن جهة أخرى حزب الله و #الحوثيين، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأفاد الوزير اليمني بأن المسلحين الحوثيين والقوات المتحالفة معهم في #اليمن، مارسوا كل أنواع الانتهاكات في حق الشعب اليمني، من القتل والاعتقال والتعذيب وإغلاق الصحف والمواقع الصحافية واعتقال الصحافيين والناشطين الحقوقيين وحصار المدن ومنع دخول الدواء والغذاء لسكانها واستهداف السكان الأمنيين بمختلف أنواع الأسلحة.

يشار إلى أن ميليشيات الحوثي، التي تنطلق في فكرها بخلفية مذهبية طائفية مستمدة من داعميها في إيران وغير معهودة في اليمن، تسعى إلى فرض أفكارها المتطرفة في مناطق سيطرتها، رغم الرفض الشعبي الواسع لها، ومن ذلك استهداف المساجد بالتفجير أو فرض خطباء موالين لها. ومع قدوم شهر رمضان منعت المواطنين من أداء #صلاة_التراويح في المساجد.

بواسطة -
1 320

من لا يعرف الرقيب #منصور_الحكمي أحد #الجنود_السعوديين في #الحد_الجنوبي، فاتته الكثير من قصص #البطولات التي يخوضها الحكمي مع زملائه في تلك المنطقة الملتهبة.

قبل فترة، أعلن #الحوثيون مقتل #الرقيب_الحكمي ببث مقطع فيديو عرضته بعض قنواتهم، إلا أن عمراً جديداً كُتب له بعد إصابة في الرأس نجم عنها تلف إحدى عينيه، وإصابته بشلل في الجزء الأيسر من جسده. #الحكمي وأثناء حديثه لـ”العربية.نت” كشف أن إصابته الأخيرة لم تكن الأولى، فقد أصيب في حرب #الحوثيين عام 2009، وحملت تلك الإصابة ذكرى لا تنسى بالنسبة له.

وقال الحكمي: “أصبت قبل 7 أعوام بشظايا في قدمي تسببت لي بقطع في الأربطة وذلك في #جبل_جلاح. بعد الإصابة رزقت بمولودي الأول جياد، بعد زواج دام 10 أعوام. واليوم لدي جواد وجيداء، وابتسامتهما تخفف عني. أريد أن أروي لهما قصتي وأغرس فيهما محبة الوطن”.

وأضاف الحكمي: “عدت بعد تلك الحرب للمشاركة خدمة لديني ثم مليكي ووطني، وتعرضت لإصابة بين العينين أدت إلى فقداني إحداهما، وتعرض جسمي لشلل نصفي بالجهة اليسرى”.

وعن قصة الإصابة التي تعرض لها، ذكر أنه كان يقوم بمهمته في نقطة رقابية في #جبل_الملحمة حين تعرض لإطلاق نار من الحوثيين. وأضاف: “الوطن قدم لنا الكثير، ولو بذلنا له أرواحنا سنبقى مقصّرين بحقه، وجميعنا جنود له لا نخشى إلا الله. أما الشهادة في سبيله أو الإصابة فذلك شرف وعزة”. وبيّن الحكمي أن ما وجده من وقفة كبيرة من الدولة #السعودية والمجتمع ساعده على التعافي من بعض المضاعفات الصحية.

وأضاف: “ما وجدته من دعم ليس غريباً، سواء من قيادتنا أو الناس، فالجميع مد لي يد العون، وتمت تهيئة سبل العلاج على أرقى مستوى، وأنا الآن أستعد لاستكمال علاجي في ألمانيا، وكلي أمل في الله أن يتم شفائي لأعود إلى ميادين البطولات برفقة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه”.

يذكر أن الحكمي، وبعد رحلته العلاجية الأخيرة، حظي باستقبال وحفاوة شعبية من أبناء محافظة #صامطة بمنطقة #جازان، وزملائه الذين أشادوا ببسالته وإقدامه.