Home بحث

بواسطة -
2 401

أكد #الأزهر_الشريف أنه لن يتوانى عن واجب إظهار الحكم الشرعي للمسلمين وبيان دين الله.

وقال ردا على دعوة الرئيس التونسي إلى مناقشة امكانية إصدار تشريع يسمح بالمساواة في #الإرث بين #الرجل و #المرأة في بلاده، إنه يرفض رفضاً قاطِعاً تدخل أي سياسة للمساس بعقائد المسلمين وأحكام شريعتهم مضيفاً أن رسالة الأزهر وخاصة ما يتعلَّق بحراسةِ دين الله هي رسالة عالمية لا تَحدُّها حُدودٌ جُغرافية.

وأضاف الأزهر في بيان له الأحد أنه انطلاقا من المسؤولية الدينية التي تحمَّلها منذ أكثر من ألف عام إزاء قضايا الأُمتين العربية والإسلامية، وحرصًا على بيان الحقائق الشرعية ناصعة أمام جماهير المسلمين في العالم كله؛ فإن الأزهر بما يحمله من واجب بيان دين الله وحماية شريعته – فإنه لا يتوانى عن أداء دوره، ولا يتأخر عن واجب إظهار حكم الله للمسلمين.
النصوص الواضحة لا تحتمل الاجتهاد”

وقال إنّ النصوصَ الشرعية منها ما يقبل الاجتهاد الصادر من أهل الاختصاص الدقيق في علوم الشريعة، ومنها ما لا يقبل، فالنصوص إذا كانت قطعية الثبوت والدلالة معًا فإنها لا تحتمل الاجتهاد، “مثل آيات المواريث الواردة في القرآن الكريم، والنصوص الصريحة المنظمة لبعض أحكام الأسرة”؛ وهي أحكام ثابتة بنصوص قطعية الثبوت قطعية الدلالة بلا ريب، فلا مجال فيها لإعمال الاجتهاد، وإدراك القطعي والظني يعرفه العلماء، ولا يُقْبَلُ من العامَّةِ أو غير المتخصِّصين مهما كانت ثقافتهم.

كما أكد الأزهر أن مثل هذه الأحكام لا تَقْبَلُ الخوضَ فيها بفكرةٍ جامحةٍ، أو أطروحةٍ لا تستندُ إلى عِلم صحيح وتصادم القطعي من القواعد والنصوص، وتستفزُّ الجماهير المسلمة المُستمسِكةِ بدينها، وتفتح الباب لضرب استقرار المجتمعات المسلمة. ومما يجبُ أن يعلمه الجميع أنَّ القطعيَّ شرعًا هو منطقيٌّ عقلًا باتفاقِ العلماءِ والعقلاء.

وقال إنما يتأتى الاجتهاد فيما كان من النصوص ظنيَّ الثبوت أو الدّلالة أو كليهما معا، فهذه متروكة لعقول المجتهدين لإعمال الفكر واستنباط الأحكام في الجانب الظَّنِّي منها، وكل هذا منوط بمن تحققت فيه شروط الاجتهاد المقررة عند العلماء؛ وذلك مثل أحكام المعاملات التي ليس فيها نص قاطع ثبوتًا أو دلالةً.

وأضاف أنه إذ يُؤكِّد على هذه الحقائقَ إنما يقوم بدوره الدينيِّ والوطنيِّ، والذي ائتمنه عليه المسلمون عبر القرون، والأزهر وهو يُؤدِّي هذا الواجب لا ينبغي أن يُفْهَمَ منه أنه يتدخَّلُ في شؤونِ أحد ولا في سياسةِ دولة ما.

بواسطة -
0 122

بعد ربع قرن من صدور كتاب “الرجال من المريخ والنساء من الزهرة”، تأليف الطبيب النفسي الأميركي جون غراي، تحديداً في مايو 1992، والذي تناول المشاكل التي قد تحدث بين #الرجل و #المرأة نتيجة الاختلافات بينهم، والذي تمت ترجمته إلى عدة لغات، وبيعت منه ملايين النسخ، اكتشف العلماء المزيد من الحقائق عن الاختلافات بين النساء والرجال.

أبرز تلك الحقائق أن #النساء يحرصن في الغالب على طلب سلطة أكثر من رقائق البطاطس إذا كنّ بصحبة #رجل_وسيم.

فقد توصلت #دراسة علمية جديدة إلى أن الصحبة مع شخص جذاب تقلل رغبة النساء في الأغذية غير الصحية وتتحول اختياراتهن إلى #الوجبات_منخفضة_السعرات الحرارية بدلاً من ذلك.
وعلى النقيض، بحسب الدراسة التي نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نقلا# عن مجلة “فوود كواليتي أند بريفرانس”، فإن الأمر لا ينطبق على #الرجال ، الذين يبدون اهتماماً أكبر بالمظهرية والاستعراض. فتواجد أنثى حسنة المظهر يدفع الرجال ببساطة إلى طلب أطعمة ومشروبات غالية الثمن كمحاولة للتعبير عن أنهم ناجحون في حياتهم المهنية.

ويمكن أن تتأثر خيارات الأشخاص، فقط لمجرد وجود الآخرين وملامحهم، في نوع وثمن #الوجبات_الغذائية وكميات #الطعام التي يتم تناولها.

وتوصلت الدراسة إلى أن هذه الآثار محددة بين #الجنسين وتعتمد على ما إذا كانت مناسبة الأكل تشمل نفس الجنس أو أفراد من الجنس الآخر.
ففي 5 تجارب، تحقق فريق الباحثين الدنماركيين مما إذا كان الانجذاب إلى شخص ما له تأثير على ما يختاره الرجال والنساء لتناول الطعام.

وجد الباحثون أن الرجال ينفقون المزيد من #المال على #مشروبات مكلفة وخيارات لتناول الطعام الباهظ الثمن في محاولة لإبهار #النساء_الجميلات.

وأرجحت الدراسة أنه لم يوجد إمكانية لرصد مدى الزيادة أو النقصان في تفضيل نوع معين من الطعام أو اختيار نوع آخر بحسب قدر حسن مظهر الرفيق.
لم يحدث أي نوع من أنواع التأثير في الأفراد من نفس الجنس، مما يوحي بأن الانجذاب إلى الرفقة الحسنة هو الدافع الرئيسي وراء النتائج التي تم ملاحظتها.

ويقول مؤلف الدراسة، توبياس أوتيربرينغ، من جامعة “آرهوس”: “يكشف هذا البحث كيف ولماذا ومتى يؤدي الانجذاب الناجم عن حسن مظهر الرفقة إلى استهلاك تفضيلات – مصنفة حسب الجنس – لمختلف الأطعمة والمشروبات.
ويضيف: “إن الخصائص الأكثر قيمة التي ينشدها الرجال في رفيقاتهم هي #الجمال و #الصحة ، في حين الوضع الاجتماعي والثروة هي أولويات قصوى بالنسبة للنساء”.

وقال مداعباً إنه يجب على سلاسل مطاعم #الوجبات_السريعة توخي الحرص عند توظيف رجال حسني المظهر وإلا سيؤدي هذا إلى بحث النساء عن بدائل صحية في أي مكان آخر.

بواسطة -
12 163

أصبحت الإماراتية #علياء_المهيري ، أصغر ضابط أول في شركة ” #طيران_الإمارات ” تقود طائرة نقل الركاب الأضخم في العالم، وذلك في إطار الاحتفال بيوم المرأة العالمي، حيث قادت الطائرة “إيرباصA380″، بمشاركة الطيارة المصرية #نيفين_درويش ، وذلك في رحلتها المتجهة من دبي إلى فيينا.

ونشرت الصفحة الرسمية لشركة “طيران الإمارات” عبر موقع #التواصل_الاجتماعي “فيسبوك”، فيديو للحظة إقلاع الطائرة، وقد حظي مقطع الفيديو بأكثر من 2 مليون و400 ألف مشاهدة حتى اللحظة.

وعن تجربتها المثيرة في قيادة الطائرة، تلك #المهنة التي ظلت “للرجال فقط” لفترة طويلة من الزمن، قالت علياء إنه كان حلماً يراودها أن تصبح طيارة وشجعها على تحقيق الحلم عائلتها ودولتها، #الإمارات العربية المتحدة، التي تشجع السيدات على اعتلاء أهم المناصب في الدولة، مشيرة إلى أن أمها كانت تساورها بعض المخاوف في البداية، لكنها تلاشت فيما بعد.

وقالت، في لقاء مع قناة “العربية”، إنها تمارس المهنة منذ 2012، وكانت في البداية تشعر بالخوف، إلا أنها اعتادت الأمر بعد ذلك، مشيرة أنها مثل قيادة السيارة.

وأشارت المهيري إلى أن أي مجال تكون له إيجابياته وسلبياته، بما في ذلك #مهنة_الطيران ، حيث كان هناك من يدعمها وكان هناك من يحاول تثبيط عزمها.

وعن مشاركتها للكابتن طيار نيفين درويش في الرحلة الأولى لطائرة الركاب الأضخم في العالم، قالت علياء إنه بلا شك كانت تشعر بالراحة لوجود امرأة معها في قمرة القيادة، أكثر من وجود طيار رجل.
وعن أحلامها المستقبلية، قالت علياء إنها تتمنى أن تُكمل مسيرتها في المهنة التي اختارتها، فتمنت أن تصبح “كابتن طيار”، ثم تبدأ في تعليم وتدريب الجيل الصاعد.

وعن طبيعة عملها، والتي تتطلب في بعض الأحيان أن تغيب عن أسرتها ليومين أو أكثر، قالت علياء إن مهنتها مثل الطبيبة التي تغيب عن المنزل لساعات، مشيرة إلى أن الحياة مشاركة بين #الرجل_والمرأة.

بواسطة -
2 348

يكافح رجل صيني عرف بلقب #الرجل_الفيل للبقاء على قيد #الحياة، بعد أن خضع لـ5 عمليات جراحية لإزالة ما يعتقد أنه أكبر ورم في العالم في وجه شخص.

ويعطي ذلك الورم للرجل شكل الفيل ويعطل حياته الطبيعية، رغم أنه حاول فيما مضى أن يعيش كل تفاصيل الحياة كما يظهر في #الفيديو.
أهمل لـ 30 سنة

الرجل واسمه، هوانغ شوانكي، من مدينة تشنتشو بمقاطعة هونان بوسط #الصين، وبحسب الأطباء، فهو يعاني من واحد من أسوأ حالات #الورم العصبي الليفي، الذي وصل وزنه إلى 15 كيلوغراماً، برغم أن كثيراً منه أزيل على مرّ السنين الماضية.

وبسبب أن والديه لا يستطيعان تحمل نفقات العلاج الطبي وتردد الأطباء في إجراء عملية جراحية قد تكون خطيرة عليه، فقد بقي هوانغ مهملاً من دون علاج لمدة 30 عاما.

وقد سبق له أن اقتراب من #الانتحار في الماضي، بسبب هذا الوضع الصعب الذي يعانيه، وهو بالكاد يمكن أن يتحرك، ويتناول الطعام، أو حتى ينام.
بداية الحل في 2007

وقد بدأت أزمته في الحل عام 2007 عندما قامت #وسائل_إعلام محلية بحملة واسعة لجمع المال بهدف علاجه.

وبعد سلسلة عمليات مستمرة إلى الآن فهو يحاول أن يعيش حياة طبيعية ويواجه التحديات، بحيث يمكن له على الأقل استطاعة الأكل، كذلك التخلص من الخجل من الناس.

يذكر أن هوانغ من مواليد 29 ديسمبر 1977 وهو الابن الأكبر لوالديه ضمن ثلاثة أشقاء، ويعمل والده بائعا للمعكرونة.

بواسطة -
0 125

تداول #مغردون في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لرجل “مسن”، احتجز #سيل جارف أبناءه في #السعودية.

وأظهر المقطع #الرجل_المسن وهو يحاول عبور السيل، بهدف الوصول إلى أبنائه، وإنقاذهم من الضفة الأخرى.

وظهر صوت المسن في المقطع، وهو يقول يـ”ويح أبوهم”، معاتباً لنفسه تارة، ومنادياً على أولاده على الطرف في الطرف الآخر بالابتعاد عن السيل تارة أخرى، في حين كان مجموعة من أقارب المسن وأصدقائه يحاولون التخفيف عنه، والوقوف معه في محنته.

وكان السيل قد احتجز طلاب مدرسة بقرى #منصبة التابعة لمحافظة #تنومة بمنطقة #عسير، وقام الدفاع المدني بإنقاذهم.

بواسطة -
1 102

أصبح رجل مشرد بطلا في ستيت كولج بولاية بنسلفانيا الأمريكية عندما أعاد حافظة نقود بها حوالي 400 دولار وبطاقة تأمين اجتماعي إلى امرأة اكتشف لاحقا أنها مصابة بسرطان في المخ.

وبعدما عثر على الحافظة على مقعد متنزه دخل الرجل وهو في العقد الثالث من العمر في صراع مع ضميره وبعث برسالة هاتفية إلى آشتون مونوز مساعد مدير ملجأ هارتس فور هووملس.

وقال مونوز يوم الجمعة “قال لقد وجدت حافظة النقود هذه. بها نقود” موضحا أن الملجأ يعطي هواتف محمولة بها دقائق مدفوعة مقدما لعملائه.

وفي رسالته الهاتفية التي بعث بها في وقت متأخر ليل الأربعاء الماضي طلب #الرجل_المشرد من مونوز القدوم واخذ حافظة النقود موضحا أن اغراء اخذ النقود بات طاغيا.

وقال مونوز “توجهت إليه بالسيارة..استطعنا تحديد صاحبة الحافظة”.

وأضاف أنها امرأة في منتصف أو أواخر العشرينات من العمر وهي أم لطفل وتعيش وحدها ومصابة بسرطان في المخ.

وأبلغت المرأة التي امتنعت عن الكشف عن اسمها وكذلك الرجل المشرد محطة تلفزيونية محلية أنها احست أن حياتها كلها بداخل الحافظة وأنها سعيدة لاستعادتها.