Home بحث

بواسطة -
7 1015

يوم الجمعة الماضي، نشر الرئيس الأميركي دونالد ترمب مقطع فيديو لشاب #سوري خلال لقاء أجراه مع قناة “سي إن إن” الأميركية، وشكر فيه #ترمب على الضربة الصاروخية التي وجهتها #أميركا على قاعدة #الشعيرات العسكرية الجوية في سوريا ردا على هجوم غاز #السارين والذي أطلقه النظام في #خان_شيخون ، فمن هو هذا الشاب وما هي قصته؟

قاسم عيد، ناشط سوري وهو أحد #الناجين من #الهجوم_الكيمياوي السوري في الغوطة عام 2013، والذي خلف 1400 قتيل حينها.

وقال عيد لموقع “العربية.نت” القسم الإنجليزي، إن مجزرة الغوطة الكيمياوية ستبقى دائماً في ذهنه طوال حياته بكافة تفاصيلها المؤلمة.
ترمب ينشر المقابلة

وبعد مقابلة عيد مع الـ”سي إن إن”، نشر ترمب المقابلة على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي مرفقة بعبارة “فشلت سي إن إن عندما سخر السوري الناجي من كيمياوي الغوطة، من هيلاري كلينتون وليس من إدارتي”.
وأثناء المقابلة، أعرب الشاب عن امتنانه للرئيس ترمب، الذي ضرب قوات الأسد بـ 59 صاروخاً على مطار الشعيرات العسكري، رداً على قصف المدنيين في خان شيخون بريف إدلب بالسلاح الكيمياوي، ما أدى إلى مقتل 100 شخص وإصابة 500 آخرين.

وقال عيد إن تصريحات ترمب بعد الضربة الأميركية، أعطته الأمل للمرة الأولى، مشيراً إلى أن السوريين طلبوا الحماية لأكثر من 6 سنوات، وأنهم الآن يرون لأول مرة أن الأسد يحاسب على جرائمه ضد الإنسانية.
سياسات أوباما وخيبة الأمل

وأوضح عيد لـ”العربية.نت” أن أحد الأسباب الرئيسية التي جعلته يترك الولايات المتحدة وينتقل للعيش بألمانيا كانت خيبة الأمل والإحباط إزاء سياسات أوباما تجاه سوريا، قائلا: كنت على يقين من أن أوباما لن يغير رأيه أبدا، ولن يفعل أي شيء لمساعدة السوريين.

وفي الوقت نفسه، أعرب عن سعادته البالغة لتلبية الرئيس الأميركي لنداءاته هو وجميع السوريين المدافعين عن الشعب السوري وحقوق الإنسان، في التصدي للرئيس السوري ونظامه.

ويعتقد على نطاق واسع أن الرئيس السوري بشار الأسد هو من أصدر الأوامر بشن ضربات جوية، الثلاثاء الماضي، باستخدام غاز السارين المدمر للأعصاب، ما أدى إلى مقتل 100 شخص في خان شيخون.

وكانت المشاهد كما أفلام الرعب، جثث اختنقت حتى الموت، وأطفال لقوا حتفهم ببطء جراء الغاز السام، الأمر الذي تبعه هجوم أميركي انتقامي باستخدام 59 صاروخ توماهوك كروز على مطار الشعيرات.
مشاهد في 2017

وأضاف عيد في معرض حديثة لـ”العربية.نت”: “لا يمكن أن نعيش في عام 2017 ونرى هذه المشاهد تحدث مرارا وتكرارا، دون رد يذكر ونحن نعيش في عالم متحضر.

وأعرب عيد في نهاية حديثه عن أمنيته بأن تستمر الهجمات الصاروخية الأميركية لحين التخلص من الأسد وقواته حتى يتسنى القضاء على تنظيم “داعش” الذي لن يسقط إلا بسقوط الأسد، على حد قوله.

بواسطة -
3 336

أعلن النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جباروف، مساء الاثنين أن روسيا لا تنوي استخدام القوات الجوية الفضائية ضد الصواريخ الأميركية، في حال نفذت #واشنطن هجمات صاروخية جديدة ضد #النظام_السوري .

وأوضح قائلاً إن ” #روسيا لا يمكنها ان تتورط في مواجهة مسلحة، لأنها تهدد بحرب واسعة النطاق”

إلا أنه أضاف: “يجب على أميركا التخلي عن طموحاتها وعواطفها في القضية السورية.”

وكانت روسيا نددت بالضربة الصاروخية الأميركية التي استهدفت الجمعة مطار #الشعيرات قرب #حمص ، وعلقت اتفاقية السلامة الجوية بينها وبين الولايات المتحدة الأميركية فوق سوريا.

يذكر أن 59 صاروخ توماهوك استهدفت تلك القاعدة الجوية السورية، فيما قيل إنها أتت رداً على المجزرة التي نفذتها طائرات النظام السوري في #خان_شيخون مخلفة عشرات القتلى ومئات الجرحى التي بدا على عدد منهم عوارض تؤكد تعرضهم لغازات سامة منها غاز #السارين .

بواسطة -
1 253

59 صاروخاً أطلقتها بارجتان أميركيتان (USS Ross and USS Porter)، فجر الجمعة، انطلاقاً من قاعدة بحرية أميركية في إسبانيا شرق المتوسط، استهدفت قاعدة #الشعيرات العسكرية في محافظة #حمص.

فلماذا هذه القاعدة بالذات، وما هي أهميتها العسكرية؟

في رد على هذا التساؤل، نقلت مراسلة “العربية” في واشنطن أن ضرب تلك القاعدة جاء للاعتقاد أن الطائرات التي استهدفت في الرابع من أبريل بلدة #خان_شيخون في ريف #إدلب ، انطلقت منها، مخلفة أكثر من 100 قتيل و400 مصاب ظهر على معظمهم آثار اختناق بغاز #السارين ، في مجزرة مروعة، دانتها العديد من دول العالم.

وتبعد تلك القاعدة العسكرية الجوية حوالي 31 كلم جنوب شرق مدينة حمص.

ويعتبر مطار الشعيرات من أهم المراكز العسكرية، بحسب ما أفادت العديد من التقارير السورية. ومنه تنطلق الطائرات التي تستهدف مناطق ومدن #حمص و #إدلب و #حماة.

إلى ذلك، يتضمن طائرات ميغ 23 وميغ 25 وسوخوي 25 القاذفة، ويحتوي على 40 حظيرة اسمنتية، كما يحوي دفاعات جوية محصنة من صواريخ سام 6، وأنظمة دفاع جوي ورادارات.

إلى ذلك، يتضمن المطار فندقا أو مقرا للطيارين، حيث يقيم عدد من الضباط الايرانيين الذين يصدرون التعليمات العسكرية. و يضم الفرقة 22 اللواء 50 جوي مختلط .

الفندق ومقر الطيارين سريان، وهناك نادي للطيارين مغلق لا يسمح إلا للطيارين و ضباط السرب في المطار بالدخول إليه، حيث يوجد في النادي غرف للتدريب و لإعطاء خطط الطيران.

كذلك يعتبر من أهم المعسكرات التدريبية في المنطقة الوسطى، وتقام عليه معظم العروض العسكرية و التدريبات على الأسلحة الثقيلة و المتوسطة.
كما يعد المطار الرئيسي الذي ارتكب معظم المجازر في مدينة حمص

وفي نفس السياق أفاد ناشط إعلامي من الحدود السورية التركية ويدعى إبراهيم الإدلبي في اتصال مع “العربية” الجمعة، أن المطار شكل في الآونة الأخيرة مركز عمل لعدد كبير من الاستشاريين الإيرانيين، وأشار إلى وجود أنباء عن مقتل عدد منهم في الضربة الأميركية الجمعة.

حتى إن محافظ حمص الموالي للنظام السوري قال في تصريحات لوكالة فرانس برس، إن “هذه القاعدة الجوية هي قوة الدعم الجوية الأساسية للقوات العسكرية السورية”، إلا أنه أضاف أنها “تقوم بملاحقة داعش في شرق حمص، خصوصا في محيط مدينة تدمر وحقول الغاز والنفط”.

كما أشار إلى أن “عملية التحرير التي تمت في الفترة الأخيرة في حقول الغاز وتدمر كانت بدعم جوي من هذه القاعدة”.
“الشعيرات” من ضمن 4 مطارات رئيسية لعمليات النظام

من جهته، اعتبر المحلل العسكري العميد أسعد عوض الزعبي، مطار الشعيرات من ضمن 4 مطارات أساسية بالنسبة للنظام السوري، الذي ينفذ منها الضربات الجوية الكيماوية او بالبراميل المتفجرة.

وقال في اتصال مع العربية:” إن تلك الضربات شكلت رسالة قوية للعالم، ومفادها أن سياسة الرئيس الأميركي دونالد #ترمب تختلف جذرياً عن سياسة سابقه باراك#أوباما. وأضاف أن من ضمن تلك الرسائل تأكيد البنتاغون أن القدرات العسكرية الأميركية قادرة على الوصول إلى أي هدف أو قاعدة للنظام السوري.

إلا أنه في نفس الوقت لفت إلى أن تلك الضربة كان يمكن أن تكون أكثر فعالية لو استهدفت مع قاعدة الشعيرات المطارات الثلاثة الأخرى الرئيسية بالنسة لنظام الأسد، وهي مطار الضمير والسين وحماة، التي يستخدمها النظام بشكل مكثف في عمليات الكيمياوي والبراميل المتفجرة.

بواسطة -
0 368

اكتشف غاز السارين الذي استخدمته قوات النظام السوري في إدلب مؤخراً، في ألمانيا عام 1938 وهو شديد السمية، لا رائحة ولا لون له.

يبدأ تأثير بخار غاز #السارين في غضون ثوانٍ، بينما يستغرق تأثير السائل منه عدة دقائق.

عند شم الغاز أو ملامسته الجلد، وهو فسفوري عضوي، فإنه يعطل السائل العصبي بين الغدد والعضلات فتصبح في حالة تنبيه فوق العادة.

ويمكن للجرعة الخفيفة منه أن تؤدي إلى سيلان الأنف والدموع وصولاً إلى الهذيان والتعرق الزائد، وكذلك إلى الدوار والتقيؤ وصعوبة في التنفس.

أما الجرعة المميتة منه فهي نصف ملغم للشخص البالغ. وتتراوح مدة الأعراض بين دقيقة و10 دقائق، يتخللها #فقدان_الوعي والتشنج وشلل الجهاز التنفسي، وبالتالي الوفاة.

بواسطة -
5 276

نشر #ناشطون سوريون مقطع #فيديو لطفل من مدينة #خان_شيخون في محافظة #إدلب شمال #سوريا.

يظهر الطفل في الفيديو وهو يروي ما حدث له أثناء قصف طيران #بشار_الأسد لمدينته بالغازات السامة المحرمة دولياً.

وقال الطفل: “كنت نائماً عندما بدأ القصف وضربت الطائرة مكان منزلنا، كنت مع والدي حينها، وبعد القصف بدأ الصداع يتملك من رأسي إلى أن فقدت الوعي ولم أعلم من آتى بي إلى المستشفى”.
وكانت مديرية صحة #إدلب قد أكدت مقتل 100 شخص وإصابة 400 آخرين في قصف بـ #السارين على بلدة خان شيخون بريف إدلب.

وأفادت قوى الثورة بمقتل 100 شخص بـ #قصف بـ #الغازات_السامة في #مجزرة مروعة ارتكبها #النظام_السوري في ساعات الصباح الأولى من الثلاثاء في بلدة #خان_شيخون بريف #إدلب، التي قصفها بالكيمياوي، في مجزرة أعادت صورها إلى الأذهان ما حدث قبل 4 أعوام في الغوطة.

وذكرت شبكة شام أن #مروحيات_النظام ألقت براميل متفجرة تحوي غاز السارين، ما أدى لحدوث حالات اختناق في صفوف #المدنيين، بينهم نساء وأطفال.

بواسطة -
0 153

أكد وزير الصحة الماليزي، الأحد، أن #تشريح الجثة التي يعتقد أن تكون للأخ غير الشقيق لدكتاتور #كوريا_الشمالية، #كيم_جونغ_نام ، أظهرت أن وفاته نجمت عن التعرض لغاز الأعصاب الفتاك “في إكس” VX، ما أدى إلى وفاته خلال 20 دقيقة.

وغازات الأعصاب بصفة عامة هي #مركبات_عضوية فسفورية تعمل على وقف عمل مادة “الكولين استيريز” الناقلة للنبضات العصبية في أجسام الكائنات الحية.

ويؤدي استنشاق كمية كبيرة منها لثوانٍ قليلة إلى الوفاة، بينما تؤدي كميات أقل إلى ظهور أعراض عدة كآلام في العينين وتقلصات في عضلات الوجه والعضلات الأخرى و #تشنجات عصبية، وظهور رغوات حول الفم مصحوبة بإسهال وتبول لا إرادي، ويؤدي في النهاية إلى الوفاة المؤلمة.

وتعود نشأة هذه الغازات وصناعتها إلى ثلاثينيات القرن الماضي، حيث تم تحضيرها بواسطة مجموعة “باير” الصناعية الألمانية. ومن أهم هذه الغازات #السارين والتابون والسومان ونوفي تشوك أما أشهرها فهو غاز VX.

ويعتبر غاز VX أخطر أنواع #السموم التي تم اكتشافها إلى حد الآن، وانفرد بلقب ” #غاز_الأعصاب ” لخطورته البالغة.

ويدخل الغاز في #صناعة_الأسلحة الحديثة الفتاكة بأكبر عدد ممكن من البشر والحيوانات والنباتات.

ويصنف #غاز_الأعصاب ضمن #أسلحة_الدمار_الشامل وفقاً لقوانين الأمم المتحدة، ويعتبر من الأسلحة المدمرة للحياة بسبب تأثيراته التي تشمل كافة الكائنات الحية.

والغاز السام سائل زيتي أخضر اللون عديم الرائحة يتحول إلى غاز بعد انفجاره مباشرةً لينتقل خلال دقائق في الهواء ليتسبب في نفوق كافة الكائنات الحية المستنشقة له.

وجاء اكتشاف VX أو غاز الأعصاب عن طريق الصدفة عام 1954 في مختبرات سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأميركية عن طريق مزج بعض الغازات عن طريق الخطأ ليولد بالنتيجة هذا الغاز المدمر للحياة.

وتكمن خطورة غاز الأعصاب في تأثيره على #البشر وسرعة انتشاره حيث يتفاعل مع جزيئات #الأكسجين ويتزايد بسرعة هائلة، حيث يكفي مقدار ملعقة شاي منه لقتل كل الكائنات الحية في دائرة نصف قطرها 150 كلم مربع.

وهو #مادة_قاتلة_للبشر حيث يؤثر على الجلد والأعصاب بصورة رئيسية، فحينما يتعرض الإنسان إلى جرعة منه يعاني من آلام شديدة في الظهر، حيث يعمل الغاز على إيقاف الإيعازات العصبية داخل #النخاع_الشوكي خلال مدة تتراوح بين 20-30 ثانية، ما يقود إلى #تشنج الضحية وعدم قدرتها على التنفس بسبب #شلل عضلة الحجاب الحاجز.

ويشعر الإنسان بآلام حادة في المفاصل ويحس بانكسار العمود الفقري له خلال السعال الحاد الذي يؤدي بالنتيجة إلى تمزق الرئتين وتقيؤ الأحشاء الداخلية لجسم الإنسان عن طريق الجهاز الهضمي بعد ذوبان الجلد وسقوطه على الأرض.

ويتركز عمل VX على زيادة سرعة عمليات #الأيض في جسم الإنسان بمقدار 20 ضعفاً عن سرعتها المعهودة ما يسبب #الموت في النهاية.

والطريقة الوحيدة للنجاة من هذا الغاز القاتل في حال التعرض له هي حقن الضحية بجرعة من مادة #الأتروبين، وهي مادة كيمياوية تستعمل لتقليل سرعة عمليات الأيض في جسم الإنسان، شريطة أن حقنه بها مباشرة في #القلب لضمان سرعة انتقالها إلى بقية #أعضاء_الجسم، وبعد وقت لا يتجاوز الـ20 ثانية من زمن التعرض للغاز، لذا فإن النجاة من هذا الغاز تكاد تكون صعبة جداً إن لم تكن مستحيلة.

*المادة المنشورة مأخوذة بتصرف من ويكيبديا ومقال متخصص للكاتب حيدر علي منشور على شبكة الإنترنت.