Home بحث

بواسطة -
0 187

كشفت الجامعة التقنية في ميونيخ الألمانية أخيراً عن نموذج لسيارة كهربائية تسمى aCar#، وهي مصممة خصيصاً لظروف واستخدامات المناطق الريفية في قارة #أفريقيا، بحيث إنها مصممة لتحمل المناطق الوعرة، وهي ذات دفع رباعي يمكنها من التعامل مع الطرق الترابية والقيادة على الطرق الوعرة.

وتعتبر معظم #السيارات_الكهربائية، مع بعض الاستثناءات، مركبات حساسة وباهظة الثمن ومصممة للشوارع المعبدة ومتبناة من الأشخاص الأغنياء، مما يجعلها غير مناسبة للمناطق الريفية في قارة أفريقيا، حيث أغلب الطرق البعيدة عن المدن غير معبدة على الإطلاق، مما يجعل أي سيارة كهربائية بعيدة عن متناول اليد في تلك المنطقة.

وتستعمل #سيارة_aCar محرك كهربائي يضمن لها وجود عزم دوران كامل، مع بعض القيود المتمثلة بمدى 80 كيلومتراً فقط، إلا أنها تعتبر مناسبة تماماً لإزالة العقبات، بسبب عزم الدوران الكامل، وأكثر موثوقية، كما أنها تعتبر #سيارة نمطية بحيث يمكن التبديل بالنسبة لعملية التحميل بين الركاب والبضائع.

كما يمكن استعمال البطارية الخاصة بالسيارة لتشغيل رافعة أو غيرها من المعدات الموجودة خارج السيارة، وقد أكملت aCar الاختبارات الحقيقية في غانا في شهر يولوي/تموز، ومن المتوقع أن تبدأ عملية انتاجها الفعلية في أفريقيا بسعر يصل إلى حوالي 11950 دولارا أميركيا.

ويبدو السعر معقول بالمقارنة مع باقي #المركبات_الكهربائية التي لن تكون مناسبة تماما لطبيعة أفريقيا، إلا أن aCar مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات السكان ودفع عجلة الاقتصاد في المناطق الريفية، وهو ما عمل عليه العلماء في جامعة ميونيخ التقنية الألمانية والشركاء على مدى أربع سنوات.

وجرى الكشف عن النموذج النهائي للجمهور في معرض السيارات الدولي IAA في فرانكفورت الألمانية المنعقد بتاريخ 12 إلى 15 سبتمبر/أيلول 2017، وذلك مع تحول التنقل إلى جزء أساسي من حياتنا اليومية، مثل التنقل من مكان إلى مكان ونقل البضائع.

وتمتلك السيارة تمتلك بطارية بقدرة 20 كيلوواط يمكن شحنها بشكل كامل من مقبس حائط منزلي 220 فولت عادي خلال 7 ساعات، كما تعمل وحدات الطاقة الشمسية الموجودة على ظهر aCar على جمع الطاقة على مدار اليوم، وقد أنتج العلماء النموذج الأول في مايو/أيار 2016، وأجروا الاختبارات الأولية في ألمانيا.

وصرح البروفيسور ماركوس لينكامب المسؤول عن #تكنولوجيا_السيارات TUM “لقد طورنا عبر aCar مفهوم التنقل الذي يمكن أن يحل هذه المشاكل، حيث إن aCar تعتبر بمثابة وسيلة قادرة على السير ضمن الطرق الوعرة الموجودة في المناطق الريفية الأفريقية، كما أنها قادرة على حمل البضائع، ويسمح هيكلها القياسي باستعمالات أخرى مثل معالجة المياه”.

بواسطة -
0 130

نشرت شركة أبحاث السوق غارتنر Gartner تقريراً جديداً تشير فيه إلى أن #المستهلكين لا يحبذون #ركوب #السيارات_ذاتية_القيادة بالكامل، ولا يزال لديهم الكثير من #التحفظات الفعلية على مثل هذه التجربة، وذلك وفقاً لدراسة جديدة تخص السيارات ذاتية القيادة أجرتها الشركة وشملت حوالي 1500 شخص في الولايات المتحدة وألمانيا خلال الفترة من أبريل/نيسان إلى مايو/آيار.

ووجدت الشركة عبر استطلاع الرأي أن 55 في المئة من الأشخاص الذين تحدثوا معهم لن يركبوا سيارة ذاتية القيادة تماماً، وأن أكثر من 70 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع سوف يفكرون بتجربة الركوب في سيارة ذاتية القيادة بشكل جزئي، وهي السيارات التي تسمح للسائق بإعادة التحكم بالسيارة في حال لزم الأمر.

وقال المدافعون عن القيادة الذاتية إن هذه التكنولوجيا سوف تعمل على جعل القيادة أكثر أمناً، حيث تشير الإحصاءات إلى أن السلوك البشري هو السبب الرئيسي لمعظم #حوادث_السيارات، إلا أن العديد من المستهلكين الذين يقارنون الأمور بما يملكون من معرفة تتعلق بالأجهزة الإلكترونية الأخرى، التي قد تعطل في بعض الأحيان أو تقوم بأداء المهام بشكل غير منتظم، ما زالوا يواجهون صعوبة في قبول فكرة الوجود داخل سيارة يمكنها أن تفشل لسبب ما.

وقال مايك رامسي مدير البحوث في غارتنر “القضية الكبرى هي أن الناس يخشون من أن يكونوا في سيارات لا توفر لهم إمكانية الإمساك بزمام الأمور والتحكم بالسيارة”، وهذا يشير إلى أن أي شخص يقوم بتصميم أنظمة مستقلة للسيارات يحتاج إلى الاهتمام بشكل كبير بواجهة الجهاز المقابل للعنصر البشري، وهي الشاشات أو الأدوات أو الأنظمة الأخرى التي يستخدمها الأشخاص للتفاعل مع السيارة.

وينبغي على مصممي الأنظمة المستقلة للسيارات أخذ تلك الأمور بعين الاعتبار في حال أرادوا أن يكونوا ناجحين، حيث لا يمكن للأشخاص التواجد ضمن سيارة والشعور بأنهم لا يعرفون ما يجب عليهم القيام به، وتعتبر إمكانية الفشل التكنولوجي أو القضايا الأمنية في السيارة ذاتية القيادة أكبر مخاوف الأشخاص الذين يترددون في تسليم زمام الأمور بشكل كامل.

وأضاف رامسي أن المستهلكين الذين يترددون في ركوب السيارات ذاتية القيادة قلقون بشكل خاص من إمكانية اختلال واضطراب تلك السيارات في وضع غير متوقع، وأن فشل النظام قد يعرضهم للخطر، وأضاف الاستطلاع أن 29 في المئة من المشاركين لن يرغبوا بركوب سيارة ذاتية القيادة بشكل جزئي، وتنبع مخاوفهم من المخاوف الأساسية نفسها حول ما إذا كان بإمكان الناس الوثوق بالنظام.

بواسطة -
3 157

تتواصل الاشتباكات العنيفة داخل أحياء ومنازل الموصل الغربية بين قوات الأمن العراقية ومقاتلي داعش.

كما لا تزال #القوات_العراقية تواجه مقاومة شديدة من عناصرِ #داعش خلال تقدمها داخل المدينة القديمة والأحياء المحيطة بها.

في هذه الأثناء، تعمل الفرق الهندسية على تحييد #السيارات_المفخخة التي ينشرها التنظيم عبر تفجيرِها عن بعد.

فالقوات العراقية تتقاسم القتال ضد داعش داخل المدينة القديمة وفي شمالها وغربها، والتنظيم لا يزال يعرقل تقدم القوات بالدروع البشرية و #المفخخات.

المدينة القديمة قللت فيها #الشرطة_الاتحادية والرد السريع المسافة بين قواتها وتجمعات #المتطرفين المتحصنين في #جامع_النوري ومحيطه ومعهم عائلات محتجزة يلوح التنظيم بقتلهم.

قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت قال إن قواته تمركزت في حي الفاروق ووضعت سواتر ترابية أمام مداخل الحي لمنع اختراق السيارات المفخخة و #الانتحاريين.

وبدأت استخدام #صواريخ_ذكية لاستهداف عناصر داعش ومواقعهم القيادية.

وخارج المدينة تواصل #قوات_مكافحة_الإرهاب عملياتها ضد عناصر داعش في حيين مهمين، هما الثورة قرب المدخل الشمالي والتنك في أقصى غربها، ويقول قادة الجهاز إن وحداتهم استعادت جزءاً كبيراً من هذه الأحياء، عازين التأخر في استعادتهما بوقت أسرع إلى نشر التنظيم سيارات مفخخة عند مداخل الشوارع الرئيسية، تعمل الفرق الهندسية على تفجيرها عن بعد دون إلحاق أذى بالمدنيين.

بواسطة -
2 282

أقدم مواطن #سعودي من ذوي الاحتياجات الخاصة على موقف غريب عندما قبّل أحد أجهزة نظام الرصد الآلي #ساهر وبكى بجواره، ابتهاجا ببدء تشغيل النظام في مدينة #حائل.

وأوضح #نايف_الهمزاني أنه توجه إلى #كاميرة_ساهر عندما علم بتركيب أجهزة النظام في شوارع حائل لتقبيلها فرحاً بها، أملاً منه في أن تحد من السرعة العالية التي أفقدت المنطقة كثيراً من أبنائها، وسببت خسائر مالية كبيرة للناس.

ومن تأثّر #الهزاني بالموقف نزلت دموعه لسببين: الأول فرحاً بـ”ساهر”، والثاني حزناً على من فارق الحياة من أحبابه، بسبب سرعة وتهور بعض قائدي #السيارات، و #الحوادث المميتة، بحسب الصحيفة المحلية التي نشرت صوره.

بواسطة -
19 199

قد تكون قادراً على تفادي #الزحام في #طرقات #المدن إذا تسنى لك امتلاك #سيارة_طائرة.. هذا الخيال أصبح حقيقة، وخلال هذه السنة 2017 سيمكن لمقتدرين شراء هذا النوع من #السيارات.

ويتوقع أن تطرح في الأسواق هذا العام أول #مركبة_طائرة، تعرف باسم #ايروموبيل، ولكن وفق الطلب المسبق في البداية، في حين سوف تكون متاحة لعامة العملاء في العام 2018، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة السلوفاكية المصنّعة لها جوراج فاكوليك.

وقال فاكوليك: “لن نحتاج حتى للمطارات.. أعتقد أن العديد من المستخدمين سوف يجدونها وسيلة فعالة جدا للتنقل”.
مواصفات السيارة الطائرة

و”ايروموبيل” يمكن أن تصل إلى سرعة قصوى هي 100 ميل في الساعة على الأرض، و124 ميلاً في الساعة في الهواء.

ويقول صناعها إنها يمكن أن تقلع على التضاريس الوعرة في غضون 750 قدماً فقط، وتحتاج فقط 150 قدماً لكي تهبط على الأرض.

ويمكن لها أن تسافر في الهواء لرحلة مستمرة تصل إلى 430 ميلاً، ولها #طيّار_آلي مثبت، بحسب ما أوضحت الشركة المصنعة.

لا معوق سوى الإجراءات الحكومية

ويقول الرئيس التنفيذي جوراج فاكوليك: “إذا كان من معوق واحد ممكن، فهو الإجراءات أو التنظيمات الحكومية من بلد لآخر”.

وأضاف: “سيكون أمامنا تجاوز 100 عام من البيروقراطية على الأرض ومثلها 100 عام في الهواء، فالأمر ليس سهلا”.

ولم يتم الإعلان بعد عن السعر المفترض للطيارة، لكن يتوقع أن تكون مكلفة جداً.

بواسطة -
2 159

انتشر في #مواقع_التواصل الاجتماعي #فيديو لمواطن #سعودي يفتعل حادثا مروريا لسيارته عن عمد، بهدف الحصول على #تعويض #التأمين الخاص بـ #السيارات.

وانتقد مغردون ما قام به المواطن، واصفين إياه بـ”المستهتر” و”عديم الإحساس بالمسؤولية”، وطالبوا الجهات المختصة بمحاسبة من يتعمد القيام بهكذا أفعال. وطالب آخرون بتعقب صاحب المقطع وإنزال العقوبة به والتي تشمل السجن والتشهير، إضافة لغرامة.

بواسطة -
0 514

قبضت #الشرطة_البريطانية على #رجل قام بسحب #امرأة في شارع ضيق (زقاق) قبل أن يحاول #اغتصابها أمام سائقي #السيارات المارة.

وقام الرجل بتتبع المرأة البالغة من العمر 22 عاما وهي تنزل من حافلة بالقرب من سوبرماركت في داغينهام شرق #لندن، قبل أن يقبض عليها من الخلف ويحاول قذفها على الأرض.

وأظهرت لقطات أفرجت عنها الشرطة، الرجل يرتدي بنطلون جينز وهو يحاول أن ينزله لأسفل أثناء منازعته المرأة التي قاومته وصرخت في الشارع طلبا للنجدة.

وتوقف أحد المارة للمساعدة في الوقت الذي شعر به الرجل بذلك وهرب في الاتجاه الثاني من الشارع.

وحدثت الواقعة حوالي الساعة السادسة و20 دقيقة مساء السادس من مارس الجاري “بتوقيت غرينتش”.
هوية المعتدي

بالنسبة للمعتدي فهو في الثلاثينات من عمره وله شعر منتفض مع لحية بنية صغيرة ويرتدي غطاء رماديا بالرأس، وقميصا أبيض تحت الجينز الأزرق.

وقال محقق الشرطة مات جيمس: “إن المرأة تعرضت للصدمة من جراء ما وقع معها، وقد قاومت بالصراخ طلبا للمساعدة، واستخدمت الدفاع عن النفس لتتمكن من الفرار من المعتدي”.

وأكد “نحن حريصون على التعرف على المعتدي والقبض عليه من خلال صور الفيديو، ونطلب المساعدة من أي شخص يتعرف عليه”.

بواسطة -
0 65

تتسارع الخطى لتطوير #السيارات_ذاتية_القيادة وأنظمة تشغيلها، مع الأخذ في الاعتبار بأن الطرقات سيكون فيها #مشاة وراكبو دراجات، وفي هذا الإطار تم الإعلان عن تمكن فريق من الباحثين من تطوير نظام للسيارات ذاتية القيادة يتيح للمارة من المشاة الإشارة للسيارة إما للتوقف عن السير أو مواصلة القيادة بحركة أيديهم. رغم أن ذلك النظام يعد ذكيا ومفيدا لمستقبل السيارات ذاتية القيادة، إلا أن الأمر لا يخلو من أنه لابد من حمايته من سخافات بعض المارة الذين يمكن أن يتلاعبوا بالسيارات ذاتية القيادة ويتعمدوا توقيفها وتحركيها كأسلوب للهو غير المناسب أو السخافات.

على أية حال، ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن النظام المبتكر يستخدم #شاشة عرض LED وأجهزة استشعار عن بعد (حساسات) لرصد المشاة القريبين من السيارة ذاتية القيادة. تم تركيب النظام على الزجاج الأمامي للسيارة والنافذة الخلفية لها ويوظف إشارات ضوئية توضح للمشاة أن السيارة ذاتية القيادة ترصد أنهم في مكان قريب.

ويمكن للنظام، الذي قام باحثون في رويال كوليدج أوف آرتس وإمبريال كوليدج لندن، بابتكاره وأطلقوا عليه اسم “بلينك” (ومضة عين)، أن يكون له تأثير على سلامة السيارات ذاتية القيادة في المدن التي يتشارك فيها أعداد كبيرة من المشاة الطريق مع السيارات.

إذا قام جهاز الاستشعار (الحساس) الذكي برصد شخص ما في مكان قريب، فإنه يعرض على السيارة شكلا مضيئا يحاكي حركة المشاة، جنبا إلى جنب مع إصدار صوت “صفير”.

بمجرد أن تدرك السيارة ذاتية القيادة وجود أحد المشاة، فإنه يمكن له أن يرفع يده كعلامة “توقف”، الأمر الذي يجعل هذا الشكل الظاهر على شاشة LED يتحول إلى اللون الأخضر، ويوقف السيارة تلقائيا.

ولكن إذا كان أحد المشاة يضع يديه إلى الجانب ويصدر إيماءات برأسه للسيارة بالتقدم إلى الأمام، فإن الشكل الظاهر على شاشة LED يتحول إلى اللون الأحمر، وتواصل السيارة ذاتية القيادة السير في طريقها دون توقف.

ويجد بعض الباحثين أنها لن تكون فكرة جيدة أن يتم تطبيق هذا النظام في السيارات ذاتية القيادة في المدن، حيث قال جورج فيليب، مرشح لنيل درجة الدكتوراه بالهندسة في جامعة نوتنغهام لـ “نيو ساينتست”: “إنه لا يعتقد أنها فكرة جيدة أن يتم السماح للمشاة بالتحكم في السيارات ذاتية القيادة، لأن المدن قد تشهد مشاكل مرور بسبب إمكانية توقيف المشاة لهذه السيارات ذاتية القيادة”. وأضاف إنه يجب على شركات صناعة السيارات الانتظار حتى يعتاد الناس على السيارات ذاتية القيادة أولا، قبل البدء في استحداث وإدخال الأنظمة التي تسمح للمشاة بالتواصل معها. وأضاف فيليب: “نحن بحاجة لمعرفة كيفية تفاعل الناس في الواقع مع المركبات ذاتية القيادة.”

ومع ذلك، فإن التجارب فيما يتعلق بمسألة التواصل بين المشاة والسيارات ذاتية القيادة ماتزال مستمرة، ونظام “بلينك” ليس الوحيد من نوعه الذي تم التفكير به. فقد حصلت غوغل على براءة اختراع أكثر من نظام للتواصل بين المشاة والسيارات ذاتية القيادة.

في عام 2015، تم منح براءة اختراع من شأنها أن تعطي السيارات ذاتية القيادة القدرة على الكشف عن والاستجابة لإشارات يد راكبي الدراجات.

ويمكن لمجموعة أجهزة الاستشعار عن بعد والحساسات بالسيارة ذاتية القيادة أن تميز راكب الدراجة من بين الأشياء وغيرها من المركبات على الطريق.

ومن ثم يمكن مشاهدة حركة أذرعهم وإشارات أيديهم، مما يشير إلى أنهم (راكبو الدراجات) على وشك أن الاتجاه يمينا او يسارا أو إبطاء سرعتهم، وبالتالي تقوم السيارة ذاتية القيادة بتغيير سرعتها كاستجابة لما ترصده من حركة راكب الدراجة.

كما حصلت غوغل على براءة اختراع أخرى في عام 2015 تتضمن وضع شاشات على السطح الخارجي للسيارة ذاتية القيادة لعرض الكلمات وعلامات تحذير الطرق جنبا إلى جنب وتحذير صوتي يعلن ما إذا كان الوضع آمنا للعبور أو إذا ما كانت السيارة ستمر ولن تتوقف.

ويقول راوناق بوز، المؤسس المشارك لنظام “بلينك”: “إن الفكرة هي لمساعدة الناس ليشعروا بمزيد من الراحة بينما تتحرك حولهم السيارات ذاتية القيادة.

وفي حين أن فريق الباحثين لم يقم بعد باختبار نظام “بلينك” على سيارة ذاتية القيادة ميدانيا، يوضح بوز أن بعض شركات السيارات أبدت اهتماما بهذه التكنولوجيا المبتكرة.

بواسطة -
4 389

قال وزير العدل التركي أن انفجاري مطار اسطنبول أوقعا 10 قتلا وجرح حوالي 40 شخصا.

كما قال وزير العدل التركي بأن مهاجما أطلق النار من بندقية كلاكشنكوف وأن الشرطة أطلقت أعيرة نارية لتحييد المشتبه بهما عند نقطة دخول صالة الرحلات الدولية بمطار أتاتورك.

وقال مسؤول تركي لرويترز إن انفجارين ضربا #مطار_أتاتورك باسطنبول اليوم الثلاثاء وأوقعا عددا من المصابين.

كما قال المسؤول تركي إن مشتبها بهما نفذا تفجيرين في مطار أتاتورك باسطنبول اليوم الثلاثاء حيث فجرا نفسيهما قبل دخول منطقة الفحص الأمني بصالة الرحلات الدولية. وأضاف المسؤول أن الشرطة أطلقت أعيرة نارية “لتحييد” المشتبه بهما بمطار أتاتورك التركي.

وقال شاهد لمحطة (سي.إن.إن تورك) التلفزيونية إن دوي إطلاق نار سمع من #مرأب #السيارات في #المطار وهو الأكبر في #تركيا.

ونقلت المحطة عن الشاهد قوله إن سائقي سيارات الأجرة ينقلون المصابين من #المطار.

وقالت محطة (سي.إن.إن تورك) التلفزيونية إن مسؤولين أتراكا يشتبهون في أن تفجيرا واحدا على الأقل في مطار أتاتورك باسطنبول اليوم الثلاثاء ربما نفذه مفجر انتحاري.