Home بحث

بواسطة -
8 554

شهدت الأسابيع الأخيرة حالة من التصعيد المتبادل بين #الولايات_المتحدة و #كوريا_الشمالية، والتي أعقبت حالة من الضيق بين #واشنطن و #موسكو في أعقاب شن #القوات_الأميركية هجوماً بصواريخ “توماهوك” على قاعدة #الشعيرات الجوية السورية، بالإضافة إلى استخدام القوات الأميركية لسلاح فتاك يسمى ” #أم_القنابل ” ضد #داعش في أفغانستان.

في الواقع، بدأ المشهد الذري في التغير في الآونة الأخيرة، حيث أجرت كوريا الشمالية سلسلة من #التجارب_النووية، بما في ذلك تفجيرها الخامس والأكبر في سبتمبر 2016، وسينفذ عليها #مجلس_ الأمن قريباً #عقوبات يمكن أن تكون لها عواقب واسعة.

وصرح وزير الدفاع الأميركي السابق، ويليام بيري، مطلع هذا العام، أن الدمار النووي هو خطر أكبر اليوم منه خلال السبعينيات والثمانينيات. كما أن صدمة انتخاب #دونالد_ترمب، التي وصفها ضباط الجيش الأميركي بأنها “طعنة بسهولة وسريعة الخروج”، أعادت أيضاً إثارة القلق الذري.

فترمب في قبضته 7000 من #الرؤوس_النووية ، وبهذا فإن العالم ليس إلا على بعد خطوة واحدة من الإبادة النووية.

ماذا سيحدث لو اندلعت حرب نووية اليوم؟

وما هو المكان الذي سيكون الأكثر أماناً للاختباء بداخله، إذا سمعنا الأخبار القائلة بأن #قنبلة_نووية انفجرت في بلد مجاور؟

يبدو أن #الروس مقتنعون بأن #الحرب_العالمية_الثالثة يمكن أن تندلع في أي وقت. ولهذا، فإن هناك شركات بدأت بالفعل في بناء #مخابئ مليئة بكل الضروريات التي نحتاجها للبقاء اليومي، بحسب ما نشره موقع “أنونيماس”.

هذه المخابئ تستهدف سوق الأغنياء فقط وليس الأغنياء فحسب وإنما تستهدف بالغي الثراء.. والسؤال البديهي وماذا عن بقية سكان العالم؟

هناك بعض الاقتراحات لأماكن آمنة يمكننا أن نقصدها حال وقوع #حرب_نووية إذا أتيح لأحد الفرصة أو الوقت أو الإمكانية، مثل:

أنتاركتيكا وبيرث

إن دراسة مسارات المخاطر ومعها بيانات التنبؤ للطقس يمكن أن ترشح #أنتاركتيكا كواحدة من أسلم الأماكن للعيش.

ولا ننسى أن أنتاركتيكا كانت أيضاً موقع أول اتفاق للأسلحة النووية في العالم في عام 1959، فقد حظرت المعاهدة التي تحمل اسمها تفجير جميع #الأسلحة.

ويرى العديد من الخبراء أن #بيرث هي مدينة جيدة للعيش فيها، وكذلك، كما أنها واحدة من المدن النائية في #أستراليا ، وعلى الأرض ككل.

نيوزيلندا والمحيط الهادئ

ومن الأماكن التي سوف تكون آمنة لدى نشوب أي حرب نووية، هناك أيضاً الجزيرة الجنوبية من #نيوزيلندا ، فضلاً عن أن الخيار الآخر قد يكون جزيرة “إيستر” في جنوب #المحيط_الهادئ ، على بعد أكثرمن 2000 ميل من أميركا الجنوبية.

كما لا نستبعد اختيار #أرخبيل_كيريباتي أو #جزر_مارشال، فهذه السلاسل الجزرية النائية والمشمسة تأتي متكاملة مع الشواطئ الاستوائية وتحيط بها 750000 ميل مربع من المحيط.

والمؤسف أنه في أواخر السبعينيات، نشر مكتب التكنولوجيا، الذي قدم تقريراً إلى الكونغرس في الولايات المتحدة، بعنوان “آثار الحرب”، وسلط فيه الضوء على نتائج #هجوم_نووي شامل محتمل، حيث أظهرت أبحاث العلماء وقتها أن أكثر من 70% من السكان الأميركيين سوف تتم إبادتهم بالكامل.

لمحة تفاؤل

إن وفاة #فيدل_كاسترو مؤخراً، وهو رجل كان اسمه يأتي مرادفاً لخطر الحرب النووية، وأزمة #الصواريخ_الكوبية ، ونجاح المعاهدات الدولية الرئيسية التي حظرت صنع واختبار الأسلحة النووية لأكثر من عقدين، إنما يذكر بقدر التغير الذي ساد العالم منذ نهاية الحرب الباردة.

العالم الآن أكثر أماناً من أي وقت مضى في تاريخنا.

دعونا نتناول، على سبيل المثال، موضوع الموت العنيف في معظم أنحاء العالم، حيث تنخفض معدلات القتل إلى جانب #جرائم_العنف الأخرى.

وقد أظهرت دراسة حديثة أجرتها #الأمم_المتحدة أن معدلات القتل في أميركا الشمالية وأوروبا وآسيا كانت آخذة في الانخفاض على مدى السنوات الـ15 الماضية، كما أصبحت الحروب أقل فتكاً، بالمقارنة مع الصراعات في القرن الـ20.

فظائع الشرق الأوسط

وحتى الفظائع المعاصرة في #الشرق_الأوسط لا تقارن بالإبادة الجماعية في عهد ستالين أو ماو أو هتلر.

وقد أظهرت البحوث التي أجراها مشروع “الإنذار المبكر” انخفاضاً واضحاً في عمليات القتل الجماعي في الحروب والصراعات منذ عام 1992.

وعلى الرغم من أن الصراعات البشعة مستمرة، فإنه يمكننا القول إن كوكبنا يعيش في أكثرالأوقات سلمية في تاريخ البشرية، بعدما انضمت الدول الـ5، الأعضاء فيما يعرف بـ”النادي النووي”، بنجاح للمعاهدات الدولية الرئيسية لحظر #الانتشار_النووي.

بواسطة -
2 98

طمأن وزير الخارجية الروسي #سيرغي_لافروف وزير خارجية النظام السوري #وليد_المعلم بأن لقاءه مع وزير الخارجية الأميركي #ريكس_تيلرسون تضمن اتفاقاً على عدم تكرار #الضربة_الأميركية لمواقع النظام.

فبعد ساعات من زيارة عاصفة لوزير خارجية الولايات المتحدة إلى #موسكو اجتمع #لافروف بالمعلم، وذلك للتناقش حول تداعيات الضربة الأميركية على #الشعيرات.

يأتي ذلك فيما من المرتقب أن ينضم إلى المباحثات، الجمعة، وزيرالخارجية الإيراني #جواد_ظريف.

ولا شك أن تلك الاجتماعات ستناقش أيضاً الرد الأميركي الأخير وقصف مطار الشعيرات وسبل الرد في #سوريا أو المحافل الدولية.

إذاً يجلس الروس مرة أخرى مع الإيرانيين رغم الخلافات الواضحة على الأرض السورية، ومع النظام رغم كل أسباب الإحراج التي يسببها لهم.

تحرك دبلوماسي روسي كبير رغم الضغط الغربي المتزايد للتخلي عن الأسد.

في الأثناء دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا #هولاند #واشنطن لاستغلال فرصة عدم قدرة #روسيا على الرد على الضربة الأميركية وانشغال #إيران بانتخاباتها الرئاسية من أجل إحدث انعطاف جذري لناحية حل الأزمة السورية.

بواسطة -
2 432

في تصريح قد يكون الأعنف من قبل الرئيس الأميركي دونالد #ترمب ، تجاه رئيس النظام السوري بشار #الأسد ، وصف ترمب الأخير بالحيوان والشرير والسيئ للبشرية جمعاء.

ففي مقابلة الثلاثاء مع محطة فوكس نيوز قال ترمب عند سؤاله عن الأسد إن ” #بوتين يدعم شخصاً شريراً بحق، أظنه سيئاً جداً بالنسبة لروسيا، وللبشرية، وللعالم. لكن عندما تلقي غازاً أو قنابل أو براميل متفجرة، أن تلقي هذه البراميل الضخمة المعبأة بالديناميت وسط مجموعة من الناس ثم تجد الأطفال بدون أذرع أو أرجل أو أوجه فهذا بكل إنصاف- هذا حيوان”.

وتابع ترمب قائلاً: “عندما شاهدت صور هؤلاء الأطفال قتلى بين أيدي أهلهم أو أنهم يصارعون للبقاء أحياء، اتصلت مباشرة بالجنرال ماتيس وسألته ماذا يمكننا أن نفعل؟ فعرض علي مجموعة من الخيارات.”

وتأتي تلك التصريحات على خلفية هجوم #خان_شيخون الكيمياوي في ريف #إدلب الأسبوع الماضي والذي أودى بحياة العشرات من المدنيين بينهم أطفال، ما دفع القوات الأميركية بعد أيام قليلة لقصف مطار #الشعيرات العسكري قرب #حمص بـ 58 صاروخ توماهوك.

يذكر أن العديد من الدول الغربية بينها أميركا وتركيا أكدت قناعتها بمسؤولية نظام الأسد عن هجوم خان شيخون. في حين دافعت كل من إيران وروسيا عن حليفها.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير #بوتين الثلاثاء الذي يواجه ضغوطاً دولية لا سيما أميركية من أجل فك ارتباط موسكو ودعمها للنظام السوري، أن الأسد يواجه اتهامات كاذبة وملفقة.

بواسطة -
7 1019

يوم الجمعة الماضي، نشر الرئيس الأميركي دونالد ترمب مقطع فيديو لشاب #سوري خلال لقاء أجراه مع قناة “سي إن إن” الأميركية، وشكر فيه #ترمب على الضربة الصاروخية التي وجهتها #أميركا على قاعدة #الشعيرات العسكرية الجوية في سوريا ردا على هجوم غاز #السارين والذي أطلقه النظام في #خان_شيخون ، فمن هو هذا الشاب وما هي قصته؟

قاسم عيد، ناشط سوري وهو أحد #الناجين من #الهجوم_الكيمياوي السوري في الغوطة عام 2013، والذي خلف 1400 قتيل حينها.

وقال عيد لموقع “العربية.نت” القسم الإنجليزي، إن مجزرة الغوطة الكيمياوية ستبقى دائماً في ذهنه طوال حياته بكافة تفاصيلها المؤلمة.
ترمب ينشر المقابلة

وبعد مقابلة عيد مع الـ”سي إن إن”، نشر ترمب المقابلة على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي مرفقة بعبارة “فشلت سي إن إن عندما سخر السوري الناجي من كيمياوي الغوطة، من هيلاري كلينتون وليس من إدارتي”.
وأثناء المقابلة، أعرب الشاب عن امتنانه للرئيس ترمب، الذي ضرب قوات الأسد بـ 59 صاروخاً على مطار الشعيرات العسكري، رداً على قصف المدنيين في خان شيخون بريف إدلب بالسلاح الكيمياوي، ما أدى إلى مقتل 100 شخص وإصابة 500 آخرين.

وقال عيد إن تصريحات ترمب بعد الضربة الأميركية، أعطته الأمل للمرة الأولى، مشيراً إلى أن السوريين طلبوا الحماية لأكثر من 6 سنوات، وأنهم الآن يرون لأول مرة أن الأسد يحاسب على جرائمه ضد الإنسانية.
سياسات أوباما وخيبة الأمل

وأوضح عيد لـ”العربية.نت” أن أحد الأسباب الرئيسية التي جعلته يترك الولايات المتحدة وينتقل للعيش بألمانيا كانت خيبة الأمل والإحباط إزاء سياسات أوباما تجاه سوريا، قائلا: كنت على يقين من أن أوباما لن يغير رأيه أبدا، ولن يفعل أي شيء لمساعدة السوريين.

وفي الوقت نفسه، أعرب عن سعادته البالغة لتلبية الرئيس الأميركي لنداءاته هو وجميع السوريين المدافعين عن الشعب السوري وحقوق الإنسان، في التصدي للرئيس السوري ونظامه.

ويعتقد على نطاق واسع أن الرئيس السوري بشار الأسد هو من أصدر الأوامر بشن ضربات جوية، الثلاثاء الماضي، باستخدام غاز السارين المدمر للأعصاب، ما أدى إلى مقتل 100 شخص في خان شيخون.

وكانت المشاهد كما أفلام الرعب، جثث اختنقت حتى الموت، وأطفال لقوا حتفهم ببطء جراء الغاز السام، الأمر الذي تبعه هجوم أميركي انتقامي باستخدام 59 صاروخ توماهوك كروز على مطار الشعيرات.
مشاهد في 2017

وأضاف عيد في معرض حديثة لـ”العربية.نت”: “لا يمكن أن نعيش في عام 2017 ونرى هذه المشاهد تحدث مرارا وتكرارا، دون رد يذكر ونحن نعيش في عالم متحضر.

وأعرب عيد في نهاية حديثه عن أمنيته بأن تستمر الهجمات الصاروخية الأميركية لحين التخلص من الأسد وقواته حتى يتسنى القضاء على تنظيم “داعش” الذي لن يسقط إلا بسقوط الأسد، على حد قوله.

بواسطة -
3 342

أعلن النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جباروف، مساء الاثنين أن روسيا لا تنوي استخدام القوات الجوية الفضائية ضد الصواريخ الأميركية، في حال نفذت #واشنطن هجمات صاروخية جديدة ضد #النظام_السوري .

وأوضح قائلاً إن ” #روسيا لا يمكنها ان تتورط في مواجهة مسلحة، لأنها تهدد بحرب واسعة النطاق”

إلا أنه أضاف: “يجب على أميركا التخلي عن طموحاتها وعواطفها في القضية السورية.”

وكانت روسيا نددت بالضربة الصاروخية الأميركية التي استهدفت الجمعة مطار #الشعيرات قرب #حمص ، وعلقت اتفاقية السلامة الجوية بينها وبين الولايات المتحدة الأميركية فوق سوريا.

يذكر أن 59 صاروخ توماهوك استهدفت تلك القاعدة الجوية السورية، فيما قيل إنها أتت رداً على المجزرة التي نفذتها طائرات النظام السوري في #خان_شيخون مخلفة عشرات القتلى ومئات الجرحى التي بدا على عدد منهم عوارض تؤكد تعرضهم لغازات سامة منها غاز #السارين .

بواسطة -
2 156

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن #طائرات_حربية_سورية أقلعت من قاعدة جوية قصفت بصواريخ #كروز أميركية، الجمعة، وشنت ضربات جوية على مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ريف #حمص الشرقي.

وأطلقت البحرية الأميركية عشرات الصواريخ على قاعدة ” #الشعيرات” الجوية الواقعة قرب مدينة حمص ردا على هجوم كيماوي استهدف #خان_شيخون في محافظة #إدلب التي تسيطر عليها المعارضة، هذا الأسبوع تلقي واشنطن وحلفاؤها بالمسؤولية فيه على حكومة #دمشق.

وقال #المرصد_السوري إن 8 أشخاص قتلوا في الهجوم الأميركي على القاعدة العسكرية السورية.

وذكر المرصد أن حجم الأضرار التي لحقت بقاعدة الشعيرات الجوية غير واضح بشكل كامل، لكن الطائرات الحربية السورية “فعلت المستحيل” من أجل مواصلة استخدامه في طلعات جوية.

بواسطة -
0 161

قال الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب في كلمة لاحقة بعد الضربة العسكرية على سوريا فجر الجمعة، إنه “أمر باستهداف القاعدة ( #الشعيرات قرب #حمص ) التي انطلق منها الهجوم الكيمياوي على #خان_شيخون في #محافظة_إدلب.

وأعلن أن “الأسد استخدم #غاز_الأعصاب لقتل أكبر عدد من المدنيين”، وأن “أميركا انتصرت للعدالة” بهذه الضربة.

ودعا الرئيس الأميركي “الدول المتحضرة للسعي لإنهاء المذبحة وإراقة الدم في سوريا”.

وأوضح #ترمب أنه “من مصلحة الأمن القومي لأميركا منع انتشار واستخدام الأسلحة الكيمياوية”.

وشدد على أن “محاولات كثيرة لتغيير سلوك الأسد فشلت”، وأنه “يجب ألا يكون هناك جدل حول استخدام سوريا لأسلحة كيمياوية محظورة”.

وأطلقت مدمرات أميركية في شرق البحر المتوسط 59 صاروخاً من طراز توماهوك على القاعدة الجوية السورية فجر الجمعة.

وأكد مسؤولون أميركيون أن الضربة العسكرية المحدودة انتهت.

نص كلمة ترمب

“رفاقي الاميركيين، يوم الثلاثاء، شن الديكتاتور السوري بشار الأسد هجوما مروعا بأسلحة كيمياوية على مدنيين أبرياء”.

“باستخدام غاز الأعصاب القاتل، انتزع الأسد ارواح رجال ونساء وأطفال لا حول لهم ولا قوة. كان موتا بطيئا ووحشيا بالنسبة للكثيرين. حتى الأطفال الجميلون قتلوا بوحشية في هذا الهجوم الهمجي للغاية. لا يجب ان يعاني اي من اطفال الرب مثل هذا الرعب ابدا”.

“الليلة أمرت بتنفيذ ضربة عسكرية محددة الهدف في سوريا على المطار الذي شن منه الهجوم الكيمياوي. ان من مصلحة الأمن القومي الحيوية للولايات المتحدة منع وردع انتشار واستخدام الاسلحة الكيميائية القاتلة”.

“ليس هناك ادنى شك في ان سوريا استخدمت اسلحة كيمياوية محظورة وانتهكت التزاماتها المنصوص عليها في معاهدة الاسلحة الكيمياوية وتجاهلت دعوات مجلس الامن الدولي”.

“لقد فشلت سنوات من المحاولات السابقة لتغيير سلوك الأسد، وقد فشلت فشلا ذريعا، ونتيجة لذلك، لا تزال أزمة اللاجئين تتفاقم، ولا يزال استقرار المنطقة يتزعزع ويهدد الولايات المتحدة وحلفاءها”.

“الليلة، انني أدعو كل الدول المتحضرة الى الانضمام إلينا في السعي الى انهاء المجزرة وسفك الدماء في سوريا والقضاء على الارهاب بكل انواعه واشكاله”.

“نسأل الله ان يعطينا الحكمة في الوقت الذي نواجه فيه تحدي عالمنا المضطرب جدا. نصلي من أجل حياة الجرحى ونفوس أولئك الذين قضوا، ونأمل أنه طالما ان أميركا تنتصر للعدالة، فإن السلام والوئام، سيسودان في النهاية”.

“عمتم مساء، وبارك الله أميركا والعالم بأسره. شكرا لكم”.

بواسطة -
1 254

59 صاروخاً أطلقتها بارجتان أميركيتان (USS Ross and USS Porter)، فجر الجمعة، انطلاقاً من قاعدة بحرية أميركية في إسبانيا شرق المتوسط، استهدفت قاعدة #الشعيرات العسكرية في محافظة #حمص.

فلماذا هذه القاعدة بالذات، وما هي أهميتها العسكرية؟

في رد على هذا التساؤل، نقلت مراسلة “العربية” في واشنطن أن ضرب تلك القاعدة جاء للاعتقاد أن الطائرات التي استهدفت في الرابع من أبريل بلدة #خان_شيخون في ريف #إدلب ، انطلقت منها، مخلفة أكثر من 100 قتيل و400 مصاب ظهر على معظمهم آثار اختناق بغاز #السارين ، في مجزرة مروعة، دانتها العديد من دول العالم.

وتبعد تلك القاعدة العسكرية الجوية حوالي 31 كلم جنوب شرق مدينة حمص.

ويعتبر مطار الشعيرات من أهم المراكز العسكرية، بحسب ما أفادت العديد من التقارير السورية. ومنه تنطلق الطائرات التي تستهدف مناطق ومدن #حمص و #إدلب و #حماة.

إلى ذلك، يتضمن طائرات ميغ 23 وميغ 25 وسوخوي 25 القاذفة، ويحتوي على 40 حظيرة اسمنتية، كما يحوي دفاعات جوية محصنة من صواريخ سام 6، وأنظمة دفاع جوي ورادارات.

إلى ذلك، يتضمن المطار فندقا أو مقرا للطيارين، حيث يقيم عدد من الضباط الايرانيين الذين يصدرون التعليمات العسكرية. و يضم الفرقة 22 اللواء 50 جوي مختلط .

الفندق ومقر الطيارين سريان، وهناك نادي للطيارين مغلق لا يسمح إلا للطيارين و ضباط السرب في المطار بالدخول إليه، حيث يوجد في النادي غرف للتدريب و لإعطاء خطط الطيران.

كذلك يعتبر من أهم المعسكرات التدريبية في المنطقة الوسطى، وتقام عليه معظم العروض العسكرية و التدريبات على الأسلحة الثقيلة و المتوسطة.
كما يعد المطار الرئيسي الذي ارتكب معظم المجازر في مدينة حمص

وفي نفس السياق أفاد ناشط إعلامي من الحدود السورية التركية ويدعى إبراهيم الإدلبي في اتصال مع “العربية” الجمعة، أن المطار شكل في الآونة الأخيرة مركز عمل لعدد كبير من الاستشاريين الإيرانيين، وأشار إلى وجود أنباء عن مقتل عدد منهم في الضربة الأميركية الجمعة.

حتى إن محافظ حمص الموالي للنظام السوري قال في تصريحات لوكالة فرانس برس، إن “هذه القاعدة الجوية هي قوة الدعم الجوية الأساسية للقوات العسكرية السورية”، إلا أنه أضاف أنها “تقوم بملاحقة داعش في شرق حمص، خصوصا في محيط مدينة تدمر وحقول الغاز والنفط”.

كما أشار إلى أن “عملية التحرير التي تمت في الفترة الأخيرة في حقول الغاز وتدمر كانت بدعم جوي من هذه القاعدة”.
“الشعيرات” من ضمن 4 مطارات رئيسية لعمليات النظام

من جهته، اعتبر المحلل العسكري العميد أسعد عوض الزعبي، مطار الشعيرات من ضمن 4 مطارات أساسية بالنسبة للنظام السوري، الذي ينفذ منها الضربات الجوية الكيماوية او بالبراميل المتفجرة.

وقال في اتصال مع العربية:” إن تلك الضربات شكلت رسالة قوية للعالم، ومفادها أن سياسة الرئيس الأميركي دونالد #ترمب تختلف جذرياً عن سياسة سابقه باراك#أوباما. وأضاف أن من ضمن تلك الرسائل تأكيد البنتاغون أن القدرات العسكرية الأميركية قادرة على الوصول إلى أي هدف أو قاعدة للنظام السوري.

إلا أنه في نفس الوقت لفت إلى أن تلك الضربة كان يمكن أن تكون أكثر فعالية لو استهدفت مع قاعدة الشعيرات المطارات الثلاثة الأخرى الرئيسية بالنسة لنظام الأسد، وهي مطار الضمير والسين وحماة، التي يستخدمها النظام بشكل مكثف في عمليات الكيمياوي والبراميل المتفجرة.