Home بحث

بواسطة -
1 262

اضطرت طائرة إلى الهبوط الاضطراري في الهند، بعد أن كشفت امراة #إيرانية خيانة زوجها وهي في رحلة سياحية إلى جزيرة #بالي الإندونيسية، حيث فضحه هاتفه النقال عندما تمكنت الزوجة وبشطارة غريبة من الدخول إلى معلومات الهاتف عن طريق البصمة حيث استغلت نومه.

وكان الزوج نائما حين كشفت الزوجة الرسائل والصور التي تثبت خيانة “رفيق حياتها” ولم تصبر حتى الهبوط في إندونيسيا، بل أفاقته بضربات على الوجه والرأس وبالصراخ، تخيلها كابوسا في الوهلة الأولى مما أجبر الطيار على الهبوط وفك هذا النزاع في مطار هندي.

وقالت صحيفة Hindu Times الهندية إن #شجار #الزوجين وقع بعد أن غطّ الزوج في نوم عميق، واستغلّت زوجته ذلك، فأمسكت بإصبعه لتستطيع الدخول على معلومات هاتفه النقال، بعدما تعرّف الجهاز على بصمته، لتكشف تورطه في علاقة عاطفية مع سيدة أخرى، وخيانة الزوج لها بما لا يدع مجالاً للشك، فانهالت عليه بالضرب.

وحاول طاقم الطائرة والمسافرون، إنقاذ الرجل “الخائن” من زوجته لكن دون جدوى، حيث استمرت في ضربه فاضطر قائد الطائرة بالتنسيق مع مركز مراقبة مطار محلي هندي تابع لمدينة شيناي، للهبوط اضطرارياً، مبرراً ذلك بعدم قدرته على السيطرة على الشجار، بسبب عدم استجابة الزوجة لمحاولات إسكاتها.

ولم يكمل الزوجان الرحلة إلى جزيرة بالي الإندونيسية، حيث أجبرت الزوجة وزوجها وابناهما على مغادرة #الطائرة في المدينة الهندية المذكورة.

بواسطة -
4 355

بعد تداول فيديو الطفل المصري آدم الذي دخل إلى قمرة قائد #الطائرة، وتحدث عن تفاصيل دقيقة حول كيفية عمل الطائرة وإقلاعها، وتفاصيل أخرى يحتاجها الكابتن أثناء قيادته للطائرة، التقت “العربية.نت” كابتن الطائرة سامر الذي قابل الطفل آدم وصوره.

وقال سامر لـ”العربية.نت”: بعد هبوطنا في مطار #الرباط بالمغرب تحدثت إليّ المضيفة وأخبرتني بأن هناك طفلاً يريد لقائي، فأخبرتها بالانتظار قليلاً لحين التجهيز ومغادرة الركاب، ثم طلبت منها أن تدعه يدخل، فرحبت به وكنت أتحدث معه بالإنجليزية، وكان يتحدث بطلاقة، ورغم عيشي في نيويورك إلا أنني لم أشك لوهلة بأن هذا الطفل قد يكون عربياً أو حتى لديه جذور عربية”.

وأضاف: “بمجرد الحديث معه توقعت أنه أميركي نظراً للغة التي يتمتع بها. ثم بدأ يتحدث عن المحركات وعملية الهبوط وكيف تتم، مؤشراً على المفاتيح الخاصة بهذه العملية، وتحدث عن الإقلاع كيف يتم ومتى نستخدم أجنحة الطائرة، ومع أول حديث له طلبت منه الانتظار وفتحت كاميرا التصوير وطلبت منه أن يتحدث”.

وتابع: “للأمانة فاجأني حديثه، فهو لا يملك معلومات فقط بل متمكن حتى من آلية عملها، وتوقعت أن أحد والديه يعمل بالطيران، إلا أنني تفاجأت أن والديه ليس لهما علاقة أبدا بذلك”.

وحول معرفته لجنسية الطفل العربية، أوضح: “سألته عن والديه، وعند مقابلتي لهما سألت والده من أين أنت؟ فأجابني بأنه مصري الجنسية، ووالدته مغربية، هنا أيقنت مدى موهبة هذا الطفل وذكائه الذي وهبه الله له”. وفي سؤاله من أين له هذه المعرفة بالطيران؟ أجاب: “الطفل لديه شغف بالطيران ومتابع لأدق التفاصيل عبر البرامج المخصصة للطيران، حتى إنني علمت من المضيفة أنه تحدث معهم عن الطائرة وتفاصيلها ووسائل السلامة ومخارج الطورائ ومتى تعمل وكيفية تتم عملية الحالات الطارئة للطيران”.

وذكر الطيار في ثنايا حديثه أن الطفل آدم لديه معلومات في كابينة الطيار لا يملكها معظم المضيفين بمعظم شركات #الطيران.

وعند سؤال الطيار سامر حول كيفية انتشار المقطع، نفى قيامه بنشر المقطع قائلاً “بحكم أنني مدرب طيران وضعته في موقع خاص بنا ومجموعة محددة، وتم التنبيه على خصوصية المقطع، إلا أنني تفاجأت بانتشاره ليس على المستوى العربي فحسب بل عالمياً ومن معظم الدول تم تناقله”.

واختتم الطيار سامر حديثه بأنه على تواصل مع الأب وابنه، مشدداً على ضرورة العناية بهؤلاء #الأطفال، وتوفير بيئة مناسبة لتطوير مواهبهم.

بواسطة -
0 331

في حالة نادرة، قام كابتن طائرة قادمة من #مطار_الملك_خالد بالرياض باتجاه مطار الأمير سلطان في تبوك بمعاودة الإقلاع أثناء عملية الاستعداد للهبوط.

في التفاصيل، عند اقتراب #الطائرة من الوصول للمدرج قام الكابتن بإعادة إقلاعها مجدداً بدلاً من الهبوط بها، بسبب قوة الرياح المصادفة أثناء مرحلة الهبوط للطائرة التي يجب أن يكون هبوطها بشكل قوي تفادياً للرياح حتى لا تصاب الطائرة بخلل التوازن.

ووفقاً لخبراء، توصف هذه المرحلة بالتي يقيمها كابتن الطائرة ومساعده أثناء عملية #الهبوط، ويعرف الطيارون مرحلة ما قبل هبوط الطائرة على المدرج وإعادتها للسماء بمجازفة كبيرة فذلك يتطلب إعادة تشغيل المحركات بشكل قوي ودفع للهواء، معللين ذلك بعملية طيران الطائرة من على المدرج، حيث تقوم بالقيادة بسرعة فائقة حتى تستطيع الارتفاع تدريجياً.

بواسطة -
5 508

إحدى أغرب عمليات #طرد الركاب على الطريقة #الأميركية من #الطائرات ، حدثت في #مطار #شيكاغو مساء الأحد، أو فجر أمس بتوقيت المنطقة العربية، ففيه انتزعوا #طبيبا من مقعده بطائرة لشركة United_Airlines# و #جرجروه سحلا فيها، ثم #عذبوه وأدموه نازفا وساقوه ذليلا مدحورا وطردوه.

الطائرة التي كانت ستقلع في السابعة و40 دقيقة، تأخرت ساعتين عن القيام برحلتها، لأن الشركة تنبهت إلى خطأ كبير ارتكبته، لا ذنب لأي كان فيه سواها، وهي أنها باعت 4 تذاكر سفر كحجوزات، أكثر من عدد مقاعد طائرتها، فاضطرت لإنزال 4 ركاب منها.

اختارتهم كيفما كان، وطلبت منهم مغادرة #الطائرة وانتظار أخرى، موعد إقلاعها بالوقت نفسه من اليوم التالي إلى وجهتها في مدينة louisville بولاية #كنتاكي ، فرضي الجميع مع وعد الشركة بتعويضهم التكاليف، إلا واحدا انتفض بشدة ورفض أن يدفع ثمنا لما لا ذنب له فيه، والمتكررة تفاصيله نفسها في مواقع عدد من وسائل إعلام محلية أتت عليه معززا بفيديو التقطه راكب كان قريبا مما حدث، ومنها صحيفة “نيويورك تايمز” الشهيرة.
ولم تعر الشركة اهتماماً لما قال

أخبرهم الراكب الذي لا يزال اسمه مجهولا للآن، ويبدو من ملامحه بأنه #آسيوي الأصل، من إحدى دول الشرق البعيدة، أنه #طبيب ومضطر للسفر في الوقت المحدد، لأنه مرتبط بموعد لإجراء عملية جراحية في مدينة ” #لوفيل ” لمريض ينتظره هناك، لكن الشركة التي لم تعر ما قال اهتماما، أرسلت إليه 3 عناصر شرطة من ذوي العضلات، فأقبلوا وانتزعوه من مقعده عنوة وهو يصرخ وسط استغراب ركاب، نسمع بعضهم في الفيديو وهو يصرخ “يا إلهي” لرؤيتهم يسحلونه جرا أمامهم على متن الطائرة.

إلا أن الطرد لم يكتمل مع إصرار #الراكب على عدم المغادرة وإثباته بأنه طبيب مرتبط بمواعيد، فأعادوه بعد قليل من الوقت إلى مقعده الذي كان فيه، واختاروا آخر رضي بأن يكون كبش فداء، .

وارتطم وجهه فنزف فمه دما

إلا أن المسحول لم يعد كما كان قبل الطرد الغريب، بل وجدوه مشوش الملامح وينزف من فمه دما، في إشارة إلى أن الساحلين آذوه حين كانوا “يجرجرونه” على أرضية الطائرة لطرده، لأن وجهه ارتطم بمسند أحد المقاعد، ونراه في فيديو آخر مذهولا، يكاد لا يتمكن من إكمال عبارة يقولها عن رغبته في العودة إلى بيته، وهو فيديو صورته إحدى الراكبات له بعد عودته إلى حيث كان.

وبكبسة زر واحدة، وجد الفيديو الأول طريقه إلى حساب “الفيسبوكي” الذي صوره على متن الطائرة، فشاهده من قام سريعا بنشره في حسابه أيضا، حتى وصل إلى “يوتيوب” وبقية مواقع التواصل وما فيها من حسابات، والشيء نفسه حدث للفيديو الثاني، فاكتمل خبره والتقطوه في وسائل الإعلام بكثافة، إلى درجة أنه طوى العالم ولغاته الحية بساعات.

ولم تر “يونايتد ايرلاينز” سوى السلاح الوحيد للدفاع عن نفسها، وهو الاعتذار، ومعه شرح متحدث باسمها في بيان أنها بحثت عن متطوعين من الركاب لمغادرة الطائرة طوعا بعد اكتشاف وجود حجوزات زيادة عن عدد المقاعد، الا أن الطبيب رفض الانصياع، فكان ما كان من طرد عنيف بحقه ونادر.

بواسطة -
0 354

أثار قرار #الإدارة_الأميركية أمس منع ركاب بعض #الرحلات الدولية المتجهة إلى الولايات المتحدة من حمل #الأجهزة_الإلكترونية المتوسطة والكبيرة معهم خلال الرحلة، بلبلة حول من هم #الركاب المستهدفون وما هي الأجهزة الممنوعة وسبب هذا الحظر.

وجاء الرد من #وزارة_الأمن_الداخلي_الأميركي التي أوضحت كل هذه المعلومات في بيان صدر عنها مساء الثلاثاء وحمل عنوان “تعزيز #أمن #الطيران لنقاط المغادرة من مطارات مختارة للرحلات الجوية المتجهة إلى #الولايات_المتحدة”.
السبب.. عبوات ناسفة على شكل مواد استهلاكية

وأشار البيان إلى “معلومات استخبارية قيمة تشير إلى أن الجماعات الإرهابية تواصل استهداف #الطيران التجاري وتسعى بقوة إلى اتباع أساليب مبتكرة للقيام بهجماتها، ومنها تهريب عبوات ناسفة على شكل مواد استهلاكية مختلفة”. لذا “قرر وزير #الأمن_الداخلي جون كيلي ومدير أمن النقل بالوكالة هوبان غوواديا، واستنادا إلى هذه المعلومات، أنه من الضروري تعزيز #الإجراءات_الأمنية للمسافرين في النقاط النهائية لبعض مطارات المغادرة إلى الولايات المتحدة”.
المطارات المستهدفة

وبحسب وزارة الأمن الداخلي، تنطبق هذه التعزيزات على 10 مطارات محددة، بينما لم يحدد شركات طيران بعينها، كما سارت الشائعات أمس. و #المطارات المشمولة بالقرار هي:

– مطار الملكة علياء الدولي، في الأردن

– مطار القاهرة الدولي، في مصر

– مطار أتاتورك الدولي ، في اسطنبول بتركيا

– مطار الملك عبدالعزيز الدولي، في جدة بالسعودية

– مطار الملك خالد الدولي، في الرياض بالسعودية

– مطار الكويت الدولي

– مطار محمد الخامس، في الدار البيضاء بالمغرب

– مطار حمد الدولي، في قطر

– مطار دبي الدولي، في الإمارات

– مطار أبوظبي الدولي، في الإمارات

وبحسب البيان “ستشمل تعزيزات #أمن_الطيران متطلبات بأن توضع جميع #الأجهزة_الإلكترونية الشخصية والتي حجمها أكبر من #الهاتف الخليوي أو #الهواتف الذكية في حقائب شحن في 10 مطارات تتوجه فيها الرحلات الجوية إلى #الولايات_المتحدة”.
نسبة الرحلات المستهدفة ضئيلة

وأوضحت الوزارة الأميركية في بيانها أن “إجراءات التعزيز ستنطبق على عشر رحلات جوية فقط من بين أكثر من 250 مطارا والتي تشكل نقطة الانطلاق الأخيرة إلى الولايات المتحدة، حيث ستشمل نسبة ضئيلة من الرحلات الجوية المتوجهة إلى الولايات المتحدة، وأن العدد الدقيق للرحلات الجوية سيتغير على أساس يومي. وستعرف #شركات_الطيران مسبقا بالرحلات الجوية المتأثرة بهذه التدابير”.
الأجهزة الإلكترونية المحظورة

وأوضح البيان أنه “لن يُسمَح بحمل #الأجهزة_الإلكترونية التي يكون حجمها أكبر من الهاتف الخليوي أو #الهاتف_الذكي في الأمتعة المحمولة أو غيرها من الممتلكات التي يمكن الوصول إليها إلى داخل #الطائرة، حيث يجب تأمين الأجهزة الإلكترونية التي يتجاوز حجمها هذا الحد الأقصى للحجم في أمتعة الشحن للمسافرين. وسيتم السماح للأجهزة الطبية اللازمة لتبقى في حيازة #الراكب بعد أن يتم فحصها”، مضيفاً: “يعتبر الحجم التقريبي للهواتف الذكية المتاحة عادة هو المعيار القياسي للمسافر”.

وبحسب الوزارة، تتضمن الأجهزة الإلكترونية الكبيرة التي لن يُسمح بها في داخل #طائرة الرحلات الجوية المشمولة، وذلك على سبيل المثال وليس الحصر ما يلي:

– أجهزة #الكمبيوتر المحمولة

– أجهزة الكمبيوتر #اللوحي

– أجهزة #القارئ_الإلكتروني

#الكاميرات

– مشغل الأقراص الصلبة #دي_ في_دي

– أجهزة #ألعاب_إلكترونية حجمها أكبر من الهاتف الذكي

– طابعات #السفر أو الماسحات الضوئية

وختم بيان الوزارة مشدداً على أنه “ليس هناك أي تأثير على الرحلات الجوية الداخلية في الولايات المتحدة أو #الرحلات_الجوية المغادرة من الولايات المتحدة. وسيستمر السماح بالأجهزة الإلكترونية في جميع الرحلات الجوية التي تنطلق من الولايات المتحدة”، ناصحاً #المسافيرن بزيارة موقع إدارة تأمين النقل الأميركية لمزيد من المعلومات. www.TSA.gov

بواسطة -
15 327

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لـ #كابتن طائرة تابعة لـ#الخطوط_السعودية وهو يمسح زجاج الطائرة الأمامي من أثر #العاصفة_الرملية بقطعة قماش، كما يفعل مالكو السيارات عادة، ما أثار سخرية المغردين.

وبيّن الفيديو قائد #الطائرة يطل من إحدى النوافذ ممسكا بقطعة قماش ويمسح بها الزجاج الأمامي من أثر الغبار والأمطار التي تسببت فيها #عاصفة #مدار التي حلّت على معظم مناطق #السعودية أول أمس الأحد.

وعلّق مصور المقطع قائلاً: “راكب ددسن مو طيارة”، في إشارة إلى سيارة “بيك اب”.

وتفاعل مغردون مع المقطع بطريقة طريفة، معربين عن استغرابهم من استخدامه قطعة قماش بدلا من المساحات.

بواسطة -
1 238

اضطرت طائرة تابعة لـ #الخطوط_الإثيوبية للهبوط بشكل طارئ بمدينة لاهور في #باكستان اليوم السبت بعد أن نشب شجار بداخلها بين مسافرين.

وكانت الطائرة، وهي من طراز #بوينغ 777، متجهة من #أديس_ابابا في #إثيوبيا إلى بكين في #الصين، تحمل على متنها 300 راكب، عندما نشب الشجار، حسب ما أكدته مصادر لصحف محلية في #باكستان.

واضطرت على إثره #الطائرة_الإثيوبية إلى الهبوط اضطراريا في #مطار لاهور الدولي في تمام السعة 10:40 صباحاً بالتوقيت المحلي. وعلى الفور اعتقل جهاز أمن المطار الرجلين الذي ظهر على وجهيهما كدمات وآثار تضارب، وتم نقلهما إلى مركز صحي لفحصهما.

ومن المرتقب أن تقلع الطائرة مجدداً لتكمل لرحلتها إلى #بكين بعد أن تسمح لها سلطات المطار في #لاهور بذلك.