Home بحث

بواسطة -
0 225

يعاني الكثير من #الصائمين من #الصداع أثناء ساعات الصيام، خاصة عندما يتواجدون في الدوام، أو عندما يتعرضون لحرارة الشمس القاسية، أو إذا اضطروا للقيادة لفترات طويلة للذهاب للعمل أو للعودة للمنزل، أو حتى إذا اضطروا للذهاب للتسوق لشراء بعض الضروريات. كما يصاب الصائم بالصداع أيضاً بسبب قلة #النوم أو النوم المتقطع.

وبالطبع ليس بيد الصائم شيء، حيث إنه لا يستطيع أن يبتلع أقراصاً مسكنة كما هو معتاد. إلا أن هناك بعض الأشياء الطبيعية التي يمكن أن تصبح مفيدة وقد تقضي على الصداع أثناء فترات الصيام.

وبحسب تقرير نشره موقع “بولدسكاي” المعني بالشؤون الصحية، فإن من أفضل الطرق التي تقضي على الصداع هي محاولة #الاسترخاء ولو لدقائق. وهناك 8 طرق فعالة للاسترخاء.. ومنها:
1) ابتعد عن مصدر التوتر

عندما يكون الصداع سببه الأساسي هو #التوتر من شيء ما، يجب البعد لفترة عن مصدر التوتر. فمثلاً إذا كان هناك شخص ما بجانبك يصرخ أو يتحدث بصوت عال، فبدلاً من أن تبادله الحديث بالصراخ أو الصوت العالي، فقط انسحب من المكان، أو اترك الغرفة ولو لفترة وجيزة، وستشعر بفرق كبير.
2) اغمض عينيك واترك العنان لأحلامك

إن #الأحلام خلال اليقظة من أفضل الطرق التي تقتل التوتر، الذي ينتج عنه الصداع. فبحسب الخبراء، فإنه بالفعل يمكنك القضاء على الصداع إذا كانت لديك موهبة رؤية الأحلام أثناء اليقظة. فإذا كنت تشعر بأن رأسك على وشك “الانفجار” مجازاً من الصداع، فما عليك إلا أن تغمض عينيك وتترك العنان لأحلامك ولو لبضعة دقائق، فهذه الطريقة لها مفعول السحر في القضاء على التوتر.
3) ابتعد عن شاشة الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي أو المحمول

إن عينيك هي أول ما يتأثر بالتوتر الذي يسبب الصداع. فإذا كنت تعاني من الصداع، لا تحاول أن تجهد عينيك أكثر بالنظر إلى #شاشات_الحاسوب أو الجهاز اللوحي أو التليفون المحمول، لأن ذلك من شأنه أن يزيد الصداع لديك. كما أن متابعة فيلم وعمل درامي على التلفزيون ليس بالفكرة الجيدة أيضاً. يجب أن تبعد عينيك عن كل هذه الأجهزة ولو لفترة وجيزة.
4) الاستحمام

في كثير من الأحيان، يكون العلاج في الوقوف تحت الماء الجاري و #الاستحمام، أو حتى الاسترخاء في الماء الدافئ لبعض الوقت. فهذا سيكون مفيداً جداً.
5) العلاج بالروائح

في كثير من حالات الصداع، يكمن الحل في إشعال بعض #الشموع_ذات_الرائحة الطيبة أو إشعال الفواحة بعد وضع زيت ذي رائحة جميلة.. ويمكن وضع منشفة مبللة على أعينك، وتستلقي لبعض الدقائق والاستمتاع بالروائح المنبعثة.
6) التدليك

في كثير من الأحيان يصبح #تدليك منطقة الجبهة من العلاجات الفعالة للصداع، حيث قد يقضي ذلك على الصداع بالفعل. فيمكنك الاستلقاء على ظهرك وابدأ بتدليك الرأس والجبهة لبعض الوقت، وستشعر بفارق فوري.
7) تمرين التنفس

التنفس بعمق هو من أفضل الأشياء التي قد تقضي على الصداع. فيمكنك فقط الجلوس، وإغلاق عينيك، وابدأ بالتنفس بعمق وببطء إلى أن تشعر أن الهواء يملأ معدتك، ثم أخرج الهواء ببطء شديد.. وهكذا. أفعل ذلك لمدة 10 مرات، وسترى فرقاً كبيراً، فهذا التمرين لا يقضي على الصداع فقط، بل يمنعه أيضاً.
8) تمرين لإرخاء العضلات

فقط ابدأ بلف رقبتك إلى اليمين ثم إلى اليسار، ثم بطريقة دائرية. بعدها ابدأ بتحريك أكتافك للأمام ثم للخلف. قم بأداء كل تمرين 10 مرات، فهذا من شأنه أن يرخي #العضلات ومن ثم يضع حداً للصداع الذي تشعر به.

بواسطة -
0 157

أسبوعان من عدم الحركة وقلة النشاط يمكن أن يفاقما من خطر إصابة الأشخاص الأصحاء بأمراض مزمنة، بل تعرضهم للوفاة المبكرة، وفقاً لتحذيرات ساقتها #دراسة جديدة.

فقد أدت الوظائف المكتبية وإدمان مشاهدة التلفزيون إلى ارتفاع معدلات #الخمول في جميع أنحاء العالم، ما أسهم في زيادة الإصابة بالسمنة المفرطة، و #السكري من النوع الثاني و #أمراض_القلب، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

على الرغم من ذلك، فإن العديد منا يبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على #اللياقة و #الصحة من خلال #ممارسة_الرياضة بعد العمل، و #المشي بدلاً من استخدام المترو، وتناول #الطعام_الصحي.

إلا أن الخبراء يحذرون من أن تلك الجهود لا جدوى منها، ما لم يتم المداومة عليها طوال الوقت، حتى أثناء #العطلات.
14 يوما ًمن الكسل

أظهرت نتائج الدراسة التي قام بها باحثون في جامعة “ليفربول” أن 14 يوماً فقط من #الاسترخاء والكسل على الشاطئ تؤثر على كتلة #العضلات وينتج عنها تغيرات أيضية تؤثر بشكل كبير على #صحة_القلب.

وشملت الدراسة 28 شخصاً يتمتعون بصحة جيدة ونشاط جيد، مع متوسط عمر 25 سنة.

ارتدى جميع المشاركين شارة استشعار لقياس نشاطهم البدني. والتزموا بنظام غذائي موحد لضمان عدم إضافة أية متغيرات على وجباتهم الغذائية طوال فترة الاختبار.

كما خضع جميع المشاركين لفحوص صحية شاملة، لتحديد كمية #الدهون والكتلة العضلية في أجسامهم، وقدرتهم على ممارسة الرياضة، ومدى لياقتهم البدنية.
برتوكول تقليل النشاط

وأجريت التقييمات في بداية الدراسة، وبعدها تم البدء ببروتوكول لتقليل الحركة والاسترخاء لمدة 14 يوماً، أدى إلى خفض نشاط المشاركين بأكثر من 80%، من حوالي 10000 خطوة يومياً، إلى حوالي 1500.

وجد الباحثون أن هذا التغيير يعني أن المشاركين تراجعوا عن ممارسة الرياضة من مدة 161 دقيقة يومياً إلى 36 دقيقة فقط.

في الوقت ذاته، فإن مقدار الوقت الذي يقضونه فى الجلوس خاملين لا يفعلون أي شيء قد زاد بنسبة 129 دقيقة في المتوسط.

وبعد فترة من #الخمول، تلاحظ وجود تغييرات كبيرة في تكوين الجسم، بما في ذلك فقدان كتلة عضلات الهيكل العظمي، وزيادة في إجمالي الدهون في الجسم.

وتميل التغيرات في دهون الجسم إلى التراكم مركزياً، وهو عامل خطر رئيسي لتطور وظهور #الأمراض_المزمنة.

كما انخفضت لدى المشاركين بصفة عامة وبشكل حاد مستويات اللياقة في #الجهاز_التنفسي، وأخفق المشاركون في الجري لفترة طويلة، أو بنفس الحدة قبل بداية التجربة.

كما لوحظ أيضاً خسارة كبيرة في كتلة العضلات الهيكلية، مع انخفاض في كتلة الجسم (كتلة كاملة) (متوسط خسارة بمعدل 0.36 كلغ) وانخفضت كتلة الساق (بمتوسط نقص 0.21 كغم).
عواقب خطيرة

يقول المؤلف الرئيسي للدراسة دكتور دان كثبرتسون: “في مجموعة من الناشطين جسدياً وصحياً من الشباب الذين كانوا لائقين وفقاً للمبادئ التوجيهية للنشاط البدني الموصى بها، فإن 14 يوماً فقط من السلوك الخامل أدت إلى مستويات انخفاض صغيرة ولكنها ملموسة في اللياقة البدنية التي صاحبها انخفاض في كتلة العضلات والزيادات في دهون الجسم”.

ويضيف: “هذه التغيرات يمكن أن تؤدي إلى مرض الأيض المزمن و #الوفيات_المبكرة. وتؤكد النتائج على أهمية بقاء النشاط البدني، وتسليط الضوء على العواقب الخطيرة لاستمرار السلوك الخامل. إن نشاطنا البدني اليومي هو مفتاح تجنب المضاعفات الصحية والمرضية. يجب على الناس تجنب الجلوس خاملين لفترات طويلة من الزمن”.

بواسطة -
0 218

خلصت #دراسة حديثة إلى أن #الجلوس لأكثر من 6 ساعات يومياً يجعلك أكثر عرضة لخطر #الوفاة جراء #مشاكل_صحية كـ #النوبات_القلبية، و #السكري، و #السمنة و #السرطان بنسبة 50%.

لذا ينصح بعدم الجلوس لفترات طويلة، خاصة أن #جسم_الإنسان يتميز بوجود 600 عضلة و206 عظمات تساعده على #الحركة للتمتع بـ #صحة أفضل.

فيما يلي 7 مخاطر صحية تنجم عن الجلوس لفترات طويلة من دون حركة، وفق ما جاء في موقع “بولدسكاي” المعني بالصحة:

1- عند الجلوس لفترة طويلة، يفرز #البنكرياس كمية كبيرة من #الأنسولين، مما يجعلك عرضة للإصابة بالسكري.

2- كما يعيق عملية #تدفق_الدم إلى #المخ مما يؤثر سلباً على وظائف #الدماغ.

3- يعرضك الجلوس طوال اليوم إلى مشاكل في #الجهاز_الهضمي كـ #الإمساك، #الانتفاخ و #حموضة_المعدة.

4- كذلك يؤثر على #العمود_الفقري، لعدم وصول القدر اللازم من الدم للعضلات، مما ينتج عنه #آلام في #الرقبة و #الظهر.

5- إضافة إلى تراكم #الدهون في #الشرايين مما يضر صحة القلب.

6- يضعف الجلوس لفترة طويلة #العظام، ما يجعلها عرضة للهشاشة.

7- وعلى عكس التراخي والكسل، فإذا حافظت على جسمك نشيطاً فستنعم بنوم أفضل، كما يساعد #النشاط في منع الإصابة بأنواع السرطان و #الاكتئاب، هذا بالإضافة إلى اكتساب #المناعة والمحافظة على العظام و #العضلات وانتظام ضغط الدم.