Home بحث

بواسطة -
0 94

رجح وزير الثقافة البريطاني السابق #جون_ويتينغدال إمكانية سحب تنظيم كأس العالم 2022 من قطر في حال ثبتت تهم الفساد الموجهة إليها، بحسب قناة “العربية”، الاثنين.

ونقلت صحيفة “تليغراف” البريطانية عن ويتينغدال قوله: من المرجح إعادة إطلاق المنافسة مجددا على استضافة المونديال إذا تأكد أن قطر لم تنله عن جدارة.

الدوحة تستنفر قطاعاتها وتسخر إمكاناتها لاستضافة كأس العالم بعد خمسة أعوام، غير أنها تواجه اتهامات بالفساد، فيما قد تحرمها من الفرصة نتائج تحقيقات دولية حال ثبوت تهم الفساد.

وأكد ويتينغدال أنه في حال تأكد المحققون من حصول #الدوحة على حق تنظيم #المونديال عبر طرق ملتوية، فإنها ستفقد هذه الفرصة.

وذكر #النائب عن حزب المحافظين أيضا أن الفساد أصبح يتضح أكثر فأكثر، على حد تعبيره.

وبحسب الصحيفة، فإن ويتينغدال يرى أنه من المرجح بقوة أن يعاد إطلاق المنافسة مجددا على استضافة مونديال 2022، إذا تأكد أن قطر لم تنل حق تنظيمه عن جدارة واستحقاق.

وكان دامين كولين، رئيس لجنة الثقافة والإعلام والرياضة في البرلمان البريطاني، صرح بأنه ليس هناك أي شك في أن الدوحة يجب أن تفقد حق استضافة كأس العالم إذا تم إثبات الرشاوى التي دُفِعَت من أجل تنظيمه.

وتزايدت احتمالات سحب تنظيم كأس العالم من قطر بعد أن كشف محققون فرنسيون عن اتهاماتهم ضد الرئيس الفرنسي السابق #نيكولا_ ساركوزي، بتلقيه أموالاً من قطر للحصول على الدعم الأوروبي، وهو ما تحدث عنه رئيس #الفيفا السابق #جوزيف_بلاتر الموقوف بتهم فساد أيضاً.

بواسطة -
0 137

جاء فوز قطر باستضافة #كأس_العالم_لكرة_القدم_2022 وسط جدل حول شبهات #رشوة وفساد، مما أدى إلى فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا حول الأمر، بحسب تقرير لوكالة “رويترز”.

وعلى إثره، تعالت المطالبات بسحب #استضافة_قطر_لكأس_العالم_2022، فهناك بالفعل عدة أمور تستحق التحقيق.. الأمر الأول مرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان، حيث احتلت قطر أحد المراتب الخمس على العالم فيما يتعلق بانتشار رق العصر الحديث، وفقًا لمؤشر الرق العالمي لعام 2016 الذي صدر من قبل مؤسسة Walk Free Foundation، بحسب ما نقلت صحيفة “هافينغتون بوست” الأميركية.

وبحسب تقرير لصحيفة “غولف نيوز Gulf News”، يعد قطاع البناء في قطر هو “الشكل الدارج للرق الذي يعكس الطلب على العمالة الرخيصة لبناء البنية التحتية المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم لعام 2022 والرؤية الوطنية للبلاد 2030”.
تأثير قطع العلاقات مع قطر

فيما يتعلق الأمر الثاني بقضايا الأمن وصعوبات السفر، فبعد قرارات المقاطعة التي اتخذتها عدة دول عربية مؤخراً ضد الدوحة، سيواجه المنظمون وأعضاء الفرق القادمون من كل أنحاء العالم قيودا وصعوبات في السفر بسبب غلق المجال الجوي من البلدان المجاورة.

يذكر أن كل من المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد اتخذت قرارات بقطع العلاقات مع #قطر، واتخذت عدة إجراءات ضد الدوحة شملت إغلاق المجالات الجوية من وإلى قطر، وكذلك إغلاق المنافذ البرية، على خلفية دعم الدوحة للجماعات الإرهابية. وقد تبع ذلك عدة إجراءات مماثلة من دول عربية وإسلامية ضد #الدوحة.

أما الأمر الثالث فهو مرتبط برعاية #الإرهاب والامتثال لأخلاقيات وقواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا FIFA “. فمن جانبه أشار رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، راينهاد غريندل، إلى أنه “لابد لمجتمع كرة القدم حول العالم أن يتفق على أن… البطولات الكبيرة لا تعقد في البلدان التي تدعم الإرهاب”.
رشاوى وفساد

يذكر أن صحيفة “بيلد” الألمانية كشفت مؤخراً عن النسخة المحجوبة لتقرير أعدّه مايكل غارسيا، المحقق السابق بلجنة الأخلاق بالفيفا، يتضمن اتهامات عديدة بالفساد تطال قطر، حيث ذكرت أن 3 من الأعضاء التنفيذيين في الفيفا اصطحبوا إلى حفل خاص في ريو دي جانيرو بالبرازيل على متن طائرة خاصة تابعة للاتحاد القطري لكرة القدم، وذلك قبل التصويت على حق استضافة كأس العالم في 2018 و2022.

الصحيفة تابعت أنه بعد منح قطر الاستضافة مباشرة، هنأ عضو سابق في اللجنة التنفيذية أعضاء في الاتحاد القطري، وشكرهم عبر البريد الالكتروني على تحويل مبلغ بمئات الآلاف من اليورو. إضافة إلى مليوني دولار من مصدر مجهول، دخلا في حساب ابنة أحد أعضاء فيفا والتي تبلغ العاشرة من عمرها.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن المادة رقم 3 من نظام #الفيفا تنص على أن “الفيفا ملتزم باحترام جميع حقوق الإنسان المعترف بها دولياً وأن يسعى جاهداً لتعزيز حماية هذه الحقوق”.

كما تنص المادة رقم 24 من قواعد الأخلاقيات الخاصة بالفيفا بأن “الأشخاص الملتزمين بهذه القواعد يجب أن يحترموا نزاهة الآخرين المعنيين. كما يجب عليهم ضمان حماية الحقوق الشخصية لكل فرد يتعاملون معه، وتقديم الاحترام لكل من يتعاملون معه”.
مخاوف حول استضافة قطر لكأس العالم

تجدر الإشارة إلى أن بعض المخاوف السابقة قد أثيرت خلال عملية تقديم العروض لاستضافة كأس العالم 2022، بما في ذلك عدم وجود بنية تحتية قطرية تناسب الحدث، ودرجة حرارة المناخ المرتفعة، علاوة على تجاهل دولة قطر لحقوق الإنسان.

كما أن هناك قضايا أخلاقية أخرى ظهرت خلال عملية الإعداد من قبل قطر، بما في ذلك لائحة الاتهام على محمد بن همام، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والطرف الرئيسي في ملف العرض الخاص باستضافة كأس العالم لعام 2022، والذي تم منعه من التعامل مع أي أمرٍ مرتبط بكرة القدم بسبب مزاعم الرشوة، إضافة إلى وفاة أكثر من 1200 عامل بناء أثناء بناء ملعب مخصص لكأس العالم 2022.

وبحسب تقرير “رويترز”، فإن السلطات كانت تحقق في قضية رشوة تبلغ 150 مليون دولار دُفعت على مدار عقدين، في الوقت الذي أعلن المدّعون السويسريون تحقيقهم الجنائي في عروض كأس العالم 2018 و2022”.

يذكر أن عروض كأس العالم لكرة القدم 2022 من خمس دول وهي: أستراليا واليابان وقطر وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

بواسطة -
5 450

بعد أن أنجب نجم #كرة_القدم العالمي البرتغالي #كريستيانو_رونالدو ابنه الأول كريستيانو جونيور عن طريق #الأم_البديلة (أو #تأجير_الأرحام) عام 2010 يستعد لتكرار التجربة مرة ثانية، وهذه المرة مع #توأم وليس طفلاً واحداً.

وأبلغ مصدر صحيفة “ذا صن” البريطانية أن #رونالدو ينتظر ولدين من أم أميركية في وقت قريب.

وتأتي هذه الأنباء مع استمرار نجم فريق #ريال_مدريد الإسباني البالغ من العمر 32 سنة، في الظهور علنا مع #الموديل الإسبانية #جورجينا_رودريغيز (23 سنة).

ويوم السبت الماضي ذكرت صحيفة “ذا صن” أن مصدرا مقربا من كريستيانو قال إن نجم الكرة أبلغ حاشيته انه سوف يضم لقصره في #مدريد البالغ سعره 5 ملايين استرليني، ساكنين جديدين.
أمهات غامضات!

برغم أن كريستيانو يرغب في أن تبقى هذه الأمور في الإطار العائلي، إلا أنه أبلغ دائرة مقربة جدا منه بهذه الأخبار السارة.. لكن لا أحد يعرف هوية أم التوأمين.

وقال المصدر إن كريستيانو يشعر بأن الوقت قد بات مناسبا لابنه الصبي بأن يكون له #إخوة في المنزل برفقته.

والقصة تكاد تشبه الوضعية نفسها التي مرت بها تجربة #ولادة #الابن الأكبر، حيث أن أمه أيضا أحيطت بالسرية التامة ولم تكشف هويتها بشكل تام، سوى أنها تعيش في سانت دييغو. وقد دفع والد الطفل للأم مبلغ 10 ملايين استرليني، حتى لا تكشف عن اسمها أبدا.
العلاقة مع جورجينا

يذكر أنه قبل أن يتعرف كريستيانو على صديقته الحالية جورجينا فإنه كان على علاقة بالموديل الروسية #إيرينا_شايك، ولكنهما لم ينجبا أطفالا.

وفي يناير/كانون الثاني، ظهرت جورجينا وكريستيانو لأول مرة معا على السجادة الحمراء، أثناء حفل توزيع جوائز كرة القدم لـ #الفيفا في زيوريخ، وكان بصحبتهما #كريستيانو_جونيور.

كما التقطت صور للموديل وهي تهتم بالصغير وتقدم له الرعاية أثناء #مباراة ريال مدريد الأخيرة.
الاعتزاز بـ”جونيور”

من الجلي أن #اللاعب الفائز بـ #الكرة_الذهبية لمرات متتالية فخور بابنه حيث ينشر العديد من الصور لهما معا في وسائل التواصل الاجتماعي، برغم أنه ظل يتكتم على باقي تفاصيل حياته الشخصية.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني نشر النجم الكروي صورا له وابنه على “انستغرام” بدا فيها كريستيانو جونيور، يشبه والده بشكل لا يصدق، وظهرا الاثنان بشعر أسود مجعد، مع وقفة طبيعية أمام الكاميرا، وقد كسبت الصور ملايين الإعجابات بما في ذلك من #مشاهير.
علاقة تتعزز

تفيد التقارير بأن جورجينا قد عملت في متجر “غوتشي” في مدريد وكمربية في بريستول قبل الشروع في قصة حب جديدة مع اللاعب الشهير.

ويعتقد بأن الطرفين قد التقيا في قسم كبار الشخصيات بحفل أقامته دار الأزياء الشهيرة “دولتشي أند غابانا” الإيطالي مؤخرا.
وقد تواعدا لعدة أشهر سرا قبل أن يعلنا علاقتهما أمام الملأ وهما يستمتعان بيوم مشترك في “ديزني لاند” باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ومنذ ذلك الحين تم رصدهما في أكثر من مرة وهما يظهران معا في مدريد، برغم أن مشاركتهما بهذه الأمور في وسائل التواصل الاجتماعي تظل ضئيلة.

ويبدو أن العلاقة بين الطرفين تتعاظم تدريجيا، بما في ذلك مشاركة كريستيانو لصديقته في تعليق على “بوست” نشرته الشهر الماضي.