Home بحث

بواسطة -
26 342

بمجرد انتشار نبأ مقتل خليفة تنظيم “داعش” المكنى بأبو دعاء السامرائي، والملقب بأبو بكر البغدادي، سريعاً ما دب الخلاف والاقتتال بين قيادات تنظيم #داعش لشغل المنصب الجديد والذي أصبح شاغراً بعد مقتل زعيمهم.

كان أبرز تلك الخلافات انشقاق نائب والي الحويجة، أبو هيثم العبيدي، وتنصيب نفسه خليفة للتنظيم بعد تأكد خبر مقتل البغدادي، حيث انسحب مع العشرات من مؤيديه إلى الجهة الغربية من الحويجة وتحصن في إحدى القرى استعداداً لمعركة تحديد المصير مع مناوئيه من التنظيم.

المتابع لنشأة التنظيم مع ما كان يسمى “دولة العراق الإسلامية” في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2006، والذي جاء في خط تراكمي، تَمثَّل تدريجياً بإعلان أبو مصعب الزرقاوي تأسيس جماعة “التوحيد والجهاد في بلاد الرافدين” سنة 2004، ومن ثم مبايعة الزرقاوي لأسامة بن لادن ليعلن عن قيام تنظيم “القاعدة في بلاد الرافدين”، يجد أن استلهام التنظيم لقوته، وفرض حضوره بين أوساط الراديكالية في العراق عقب مقتل رجله الأول الزرقاوي (الأردني) 2006، لم يكن في الدرجة الأولى مستنداً على منصب الخلافة بحد ذاته، وإنما على البنية المركزية للتنظيم وقياداته العسكرية الميدانية.
احتكار البغداديين “لمنصب الخليفة”

ويبقى منصب “الخليفة” وهوية “أمير المؤمنين”، الذي جُعل حكراً على “البغداديين” حيث مركز التنظيم في العراق، لا يتعدى كونه مهمة رمزية، كقائد ديني وسياسي، له حق الطاعة بعد اختياره من قبل مجلس الشورى وأهل الحل والعقد، فكان منهم أبو عمر البغدادي (حامد داود الزاوي) ومن بعده أبو بكر البغدادي، إبراهيم عواد البدري، كما عيَّنَ الزرقاوي بعد تشكيله ما عرف بمجلس شورى المجاهدين أبو عبد الرحمن البغدادي رئيساً له.

هامشية منصب “الخليفة” ومن يتولاه، تتجلى من خلال تعيين كل من أبو عمر البغدادي وأبو بكر البغدادي، والذي جاء وفقاً لما وصفه عناصر تنظيم الدولة المنشقين عنه بـ “الارتجالي”، ولم يكن بحسب ما روج له التنظيم للكفاءة الشرعية والخبرة القتالية.

ووفقاً لرسالة أبو سليمان العتيبي، القاضي العام “للدولة الإسلامية بالعراق”، التي وجهها لقيادة تنظيم #القاعدة في خراسان (وهو قاضي جماعة التوحيد والجهاد “تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين”)، أوضح فيها ارتجالية تعيين أبو عمر البغدادي “أميراً للمؤمنين”، وفق محادثة له مع أبو حمزة المهاجر، قائلاً: “من العجب العجاب هنا أن إعلان الدولة جاء بهذه العجلة ولم يحدد من هو أمير المؤمنين أصلاً، وإنما سمّاه “أبو حمزة المهاجر”، باسم مستعار وهو أبو عمر البغدادي ولم يحدد شخصه، بل قال لي بالحرف الواحد يوجد شخص سوف نختبره شهراً كاملاً فإن صلح أبقيناه أميراً للمؤمنين وإلا بحثنا عن غيره، والله على ما أقول شهيد”.
الكفاءة

أما عن كفاءة من يسمى “أمير المؤمنين” أبو عمر البغدادي، فقال العتيبي: “بالنسبة لأبو عمر البغدادي فهو لا يعرف ما يدور حوله، ويكتفي بآراء من حوله ولا يعارضهم في شيء البتة”.

من جانبه، قال أبو أحمد، من مقاتلي “خراسان والعراق والشام” في رسالة له نشرت عبر منصات القاعدة الإعلامية قام بمراجعتها والتعديل عليها كل من أبو طلحة مالك وإحسان العتيبي، بشأن مبايعة أبو عمر البغدادي: “بايع الشيخ المهاجر بطريقة عجيبة الشيخ أبو عمر البغدادي الذي لم يكن يُعْرف في التنظيم على أنه قيادي كبير أو صغير بل كان شخصاً عادياً”.

ورأى أن اختيار أبوبكر البغدادي جاء “بصورة أتعس”، قائلاً: “كان اختيار أبو بكر أسوأ من سابقه، فلا هو معلوم لنا ولا لغالب الإخوة القادة، وبسبب السرية وضعف التواصل فكل شخص يظن أن فلاناً هو من اختاره”.

أما الانتساب القرشي لإبراهيم عواد البدري، فاعتبر حيلة من قبل أعضاء مجلس شورى التنظيم، وذلك لإضفاء الصبغة الشرعية على منصب “الخليفة”.
ليس من آل البيت ولا بغدادياً

فوفقاً لتدقيق قام به “أبو أحمد”، قال: “البغدادي من قبيلة البو بدري مواليد (سامراء)”. وأضاف: “يعلم الله أني بحثت في نسبه وسألت الصالحين والصادقين وتوقفت لفترة فيه، حتى هداني الله إلى أخ مجاهد عالم بالأنساب، فأكد لي أن البو بدري والبدريين ليسوا من آل البيت، ولا من قريش فصاحبنا أبو بكر ليس ببغدادي ولا قرشي حتى”.

ولم يقتصر التشكيك في النسب القرشي لدى معاصريه، وإنما طال أيضا الكفاءة الشرعية والخبرة القتالية، فوفقاً لما أشار إليه المقاتل في جماعة خراسان “لم يحصل البغدادي على درجة الدكتوراه، كما أن رسالة الدكتوراه التي لم ينلها كانت في علم التجويد”. وأضاف القيادي المنشق عن تنظيم (داعش) قائلاً: “فهو ليس دكتور شريعة ولا بغدادياً ولا قرشياً ولا من نسب الحسن ولا الحسين، ولكن صارت القرشية “كليشيه” تنسب لأمير داعش، وليس العكس وهذا من كذب داعش”.

إلى ذلك، لم يكن أبو دعاء السامرائي (أبو بكر البغدادي)، من نصبه القائمون على مجلس شورى تنظيم داعش “خليفة”، بل مجرد حامل بريد “الدولة”، وفقاً لما كشفته مراسلات المقاتلين.
قائد التنظيم.. ساعي بريد

إذ أفادت معلومات مستقاة من تلك المراسلات أن أبوبكر البغدادي كان مجرد “مركز بريد”، حيث يأتي أحد المقاتلين ببريد ويرميه في باحة بيته، ثم يأتي مقاتل آخر ويأخذ البريد منه من دون معرفته بالطرفين”.

وكما جاء في المراسلات فإن: “مناف الراوي كان هو من ينسق البريد ويوزعه، وكان أحد بيوت البريد هو بيت إبراهيم عواد السامرائي أبو بكر، ولم يكن يعرف الطرفين المرسل والمستقبل، وعند اعتقال المراسل جاء أحد أمنيي بغداد يخبر أبو عواد السامرائي باعتقال المراسل فقال له: “إنه يعرف بيت مناف الراوي، فأخبر أحدا بذلك فرد السامرائي أنا مجرد بيت بريد ولا أعرف أحدا”.

كذلك قلل منظرو الجماعات الراديكالية من أهمية شخصية “الخليفة”، أبو دعاء السامرائي في تنظيم داعش، معتبرين أن البغدادي ما هو إلا رمز، والحلقة الأضعف في التنظيم، وعلى حد وصفهم فإن: “مقتل البغدادي لن يؤثر على نهج وقوة التنظيم، فمن السهل إحضار أي شخصية عراقية ونسبه إلى قريش، وفي الوقت الراهن لا توجد أسماء محددة لمن سيخلف البغدادي إذا قتل”.
حيلة أتت بالبغدادي

يشار إلى أن تعيين أبو عمر البغدادي جاء بعد تولي أبو حمزة المهاجر قيادة التنظيم، الذي سعى إلى إنشاء دولة أو إمارة إسلامية كمظلة لمختلف الفصائل المقاتلة بالعراق، وأُرغم خلالها الرافضون لمشروع الدولة على بيعة أبو عمر البغدادي وقد تسبب ذلك في تصفية المنشقين عنه من تنظيم القاعدة والجماعات الأخرى.

وبعد الإعلان عن مقتل أبو عمر البغدادي في 19 إبريل/نيسان2010 إلى جانب وزير حربه، أبو حمزة المهاجر، بادر حينها “تنظيم دولة العراق الإسلامية” إلى استبدال كبار قادته في إعلان بيان مجلس “شورى المجاهدين”16 مايو/أيار 2010 معتبراً “أن الكلمة قد اجتمعت على بيعة أبوبكر البغدادي الحسيني القرشي أميراً للمؤمنين “بدولة العراق الإسلامية “وكذا على تولية أبو عبد الله الحسني القرشي وزيراً أول ونائباً له، وتعيين أبو سليمان وزيراً للحرب خلفاً للمهاجر”.

وكما كان تعيين أبو عمر، جاء الأمر ذاته مع اختيار أبوبكر، بعد تفرد حجي بكر الذي تولى إدارة التنظيم عقب مقتل أبو عمر والمهاجر بالتنسيق لذلك، وبحسب ما كتبه أبو أحمد المقاتل في جماعة خراسان: “عمد حجي بكر إلى حيلة خبيثة، إذ راسل كل مسؤول على حدة، موهماً إياه أنه استشار غيره فوافق على تعيين أبو دعاء السامرائي أميراً بدل أبو عمر البغدادي، فوافق أغلب الأمراء من دون معرفة ساعي البريد، ظنا منهم أنه قديم وصاحب سبق، وظنا أن أبو دعاء شرعي قديم من أصحاب الزرقاوي، وأنه قرشي حسيني بغدادي، فوافق أغلب الأمراء الذين تم عزلهم لاحقا بطرق عدة”.

بواسطة -
20 287

جددت وزارة الخارجية السعودية، السبت، التأكيد على رفضها مسألة “دعم #قطر للإرهاب والتطرف”، مشيرة إلى أن مقاطعة قطر جاءت من أجل توجيه رسالة إلى #الدوحة مفادها “لقد طفح الكيل”.

وذكرت الوزارة في تغريدة على حسابها الرسمي على “تويتر” بكلام وزير الخارجية السعودي عادل #الجبير من واشنطن في 27 يونيو، أن المطالب المقدمة غير قابلة للتفاوض أو النقاش، مؤكدة أن السعودية ترفض دعم قطر للإرهاب والتطرف، وتعريضها أمن المملكة والمنطقة للخطر.
وأشارت إلى أن قطر لم تلتزم بتعهداتها ولم تفِ بوعودها حول وقف دعم وتمويل #الإرهاب، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وكان الجبير قال في تصريح من السفارة #السعودية في واشنطن قبل 3 أيام، إن أي دولة في العالم لا يمكن أن تقبل بمبدأ تمويل المنظمات والمجموعات المتطرفة، حيث لا يمكن القبول بدفع المبالغ الطائلة كفدية لمجموعات إرهابية كتنظيم #القاعدة و #داعش، كما لا يمكن القبول بأن تدفع قطر 300 مليون دولار لميليشيات شيعية في العراق، حيث يرجح أن يصل معظم هذا المبلغ إلى أيدي #فيلق_القدس الإيراني. وأضاف أعتقد أن معظم دول العالم ستوافقنا على ضرورة أن يتوقف هذا الأمر.

يذكر أن الدول المقاطعة لقطر (السعودية #الإمارات ، #البحرين و #مصر ) كانت منحتها مهلة تنتهي في 3 يونيو الجاري من أجل الرد على المطالب المعلن عنها سابقاً، والتي تتضمن في الدرجة الأولى وقف تمويل قطر للإرهاب والمنظمات المتطرفة، ووقف التدخل في شؤون الدول الأخرى.

بواسطة -
0 213

في تأكيد جديد على ارتباط تنظيم #القاعدة بجماعة #الإخوان المسلمين، والدور القطري الداعم لهما، ندد تنظيم القاعدة “أنصار الشريعة” باليمن في إصداره الأخير “وسقط القناع”، الذي بث عبر مؤسسة “السحاب”، الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة، بتصنيف دول خليجية وعربية، على رأسها #السعودية و #الإمارات و #البحرين و #مصر، أفرادا وكيانات ترعاها قطر على قوائم الإرهاب.

ووصف القيادي في تنظيم القاعدة باليمن، #خالد_باطرفي، القائمة بكونها حربا على الإسلام والمسلمين، داعيا كل من وصفهم بالعلماء والدعاة وطلاب العلم ومختلف فصائل الحركات والجماعات الإسلامية إلى “الانتصار والتحريض على الجهاد ولا سبيل إلى الوطنية”.

وأضاف باطرفي: “ننصح كل من داهن الطواغيت وسوغ إجرامهم أن يتقي الله ويرجع عن فعله، فالطواغيت لا ينفع معهم لغة الحوار، ويكفر عما بدر منه سابقا قبل الندم”.

ارتباط تنظيم القاعدة في #اليمن و”حزب الإصلاح” (الإخواني) سبق أن أكده القيادي جلال بلعيدي المرقشي، في إصدار له علق فيه على الهجمات المشتركة التي نفذتها القاعدة بالتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين ممثلة بـ”الإصلاح” في عدة جبهات باليمن، أبرزها كان في مدينة #مأرب.

يشار إلى أن معظم قيادات تنظيم القاعدة في اليمن كانوا في جماعة الإخوان المسلمين، وعدد منهم درسوا وتخرجوا من جامعة الإيمان، وقاتلوا جنبا إلى جنب في عدد من الجبهات باليمن.

وما بين عامي 2011-2012 ومع بداية ما يسمى بالربيع العربي، أبدى الإخوان مواقف متشددة من تنظيم القاعدة، وكان ذلك خطوة لتصدر المشهد السياسي في اليمن والوصول إلى السلطة، إلا أن العلاقات المشتركة عادت من جديد منذ العام 2014، كما عاد زعيم تنظيم القاعدة في اليمن قاسم الريمي، وأكد على قتال “أنصار الشريعة”، في كلمة له جاءت بعد عملية الإنزال الجوي من قبل القوات الأميركية في البيضاء.

وبحسب مختص بشؤون الجماعات والحركات الإسلامية باليمن، طلب عدم ذكر اسمه، فإن كلمة تنظيم القاعدة باليمن “أنصار الشريعة” تأتي بشكل رئيسي كتوجيه لقواعد جماعة الإخوان المسلمين وللمعترضين على إدراج الشخصيات التي شملتهم قائمة الإرهاب مثل #يوسف_القرضاوي ووجدي غنيم وعبد الكريم بلحاج والمحيسني، بعدم الدخول في العملية السياسية واعتباره مضيعة للوقت واعتماد منهج القتال “الجهاد” فقط، بحق من وصفهم بـ “الطواغيت”.

وكان قد هاجم في العدد الأخير من أسبوعية “المسرى”، الصادرة عن “تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب”، الدول التي وصفها بأنها “تشن حملة إعلامية على قطر وأميرها”، وأوردت أكثر من قصة في ذات العدد تهاجم السعودية والإمارات بشدة.

ووصف تقرير مطول في صحيفة تنظيم القاعدة، والصادرة من ساحل حضرموت، ما أسماها الحملة على قطر، بأنها نتيجة انزعاج من الدور القطري في اليمن ودعمها لجماعة الإخوان المسلمين.

بواسطة -
4 295

كشفت تقارير استخباراتية ومن الخزانة الأميركية تورط أفراد من أسرة آل ثاني الحاكمة في #قطر بتمويل ورعاية قيادات كبيرة في تنظيم القاعدة على مدى عقود وتأمين مأوى لقيادات التنظيم وحمايتهم على أراضيها.

واستغل أفراد من أسرة #آل_ثاني الحاكمة وقطريون نفوذهم ومواقعهم لتمويل وتقديم دعم مباشر لتنظيمات إرهابية، واحتضان إرهابيين وتسهيل عملية تنقلهم بين الدول لخدمة أجندتهم الإرهابية، بحسب تقارير استخباراتية ووثائق وزارة الخزانة الأميركية.

ومن أبرز المتورطين عبدالله بن خالد بن حمد آل ثاني، وزير الأوقاف ووزير الداخلية، المتهم بإيوائه 100 متشدد في مزرعته في قطر، من بينهم مقاتلون في أفغانستان، ومدهم بجوازات سفر لتسهيل تنقلاتهم عبر الدول بمن فيهم خالد شيخ محمد، كما استخدم ماله الخاص وأموال وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في قطر لتمويل قادة في فروع تنظيم #القاعدة.

أما عبدالكريم آل ثاني، أحد أفراد العائلة الحاكمة في قطر، فقد قدم الحماية في منزله لزعيم تنظيم القاعدة في #العراق أبو مصعب الزرقاوي، أثناء انتقاله من أفغانستان إلى العراق عام 2002، ومنح جوازاً قطرياً للزرقاوي وموله بمليون دولار أثناء تشكيل تنظيمه شمال العراق.

ومن أفراد العائلة الحاكمة إلى مؤسساتها وتحديداً جمعية قطر الخيرية، التي تصنف إحدى أبرز مصادر تمويل تنظيم القاعدة ومدير جمعية قطر الخيرية كان عضواً في تنظيم القاعدة، وسهل سفر وتمويل أفراد في التنظيم من خلال نقلهم من إريتريا.

ومن القيادات التي تمت حمايتها قطرياً إبراهيم أحمد حكمت شاكر، الموظف السابق في وزارة الأوقاف القطرية والمتورط بالتنسيق في هجمات 11 أيلول/سبتمبر على نيويورك وواشنطن. إبراهيم الذي ثبتت علاقته المباشرة باثنين من المهاجمين اعتقلته السلطات القطرية، وطالب مكتب التحقيقات الفيدرالية أف بي آي #الحكومة_القطرية بضرورة استجوابه لكن الدوحة أفرجت عنه بسرعة وأعادته إلى بلده الأم العراق.

بواسطة -
1 273

لم يمضِ يوم واحد على قرار كل من #السعودية و #الإمارات و #البحرين وعدد آخر من الدول العربية والإسلامية، قطع علاقاتهم مع دولة #قطر، حتى بادر مُفتٍ لـ “القاعدة” ومؤيد لتنظيم “داعش” باستنكار قرار المقاطعة ووصفه بـ”الحصار الجائر”، حسب وصفهم.

وأصدر المفتي الشرعي لجبهة #النصرة فرع تنظيم #القاعدة في #سوريا، عبد الله #المحيسني، والذي استضيف في مرات متكررة عبر قناة “الجزيرة” القطرية، فتواه أسفل أحد “الهاشتاغات” في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: “بل أقول الشعوب المسلمة ترفض محاصرة شعب مسلم …”، مضيفا:” ولإخواننا في قطر يكفيكم أننا هنا في سوريا نسمع عجائز الشام يدعون لكم، فهي رسالة لكل من وقف مع المظلومين أعان على نوائب الدهر أن الله لن يضيعك ولو كاد لك الناس”.

ولا تتوقف علاقة المحيسني المفتي الشرعي للنصرة عند مشاركاته الإعلامية عبر قناة #الجزيرة، وإنما بدأت من إمامته للجامع القطري في مكة المكرمة، ومن ثم انتقاله للإقامة بقطر، ومشاركته عام 2012 في #الدوحة بالمؤتمر الثاني لرابطة علماء المسلمين والذي كان بعنوان “أحكام النوازل السياسية”.

وبحسب ما ذكره موقع “الجزيرة.نت” حينها نقلا عن أحد المسؤولين كما ذكر: “أن الذي سرع بإقامة مؤتمر رابطة علماء المسلمين (السلفية) هو “إنشاء سلفيي دول الثورات أحزابا تمثلهم في الخريطة الداخلية”.

وافتتح مؤتمر #رابطة_علماء_ المسلمين (السلفية) بكلمة افتتاحية لناصر العمر قائلا: “إن المؤتمر يهدف إلى تقريب وجهات النظر بين العلماء الشرعيين بعد ظهور الاختلافات التي حدثت عند الربيع العربي، لأن الأمر خاضع للاجتهادات”.
المحسيني ضيف قناة “الجزيرة”

وفي 25 مايو 2012 في العاصمة القطرية الدوحة، ظهر عبد الله المحيسني وناصر العمر يتوسطهما مذيع قناة الجزيرة تيسير علوني في صورة التقطت لثلاثتهم على هامش المناسبة.

وفي أغسطس 2013 بعد عام فقط على مؤتمر النوازل القطري، التحق المحيسني بصفوف مقاتلي جبهة النصرة، بعد نشاطه في جمع الأموال و #التبرعات للتنظيم عبر عدد من الحملات التي سبق أن أعلن عنها عبر حسابه الشخصي في “تويتر”.

وفي 29 أكتوبر 2014 نظم مركز بروكنجز التابع للنادي الدبلوماسي القطري جلسة نقاش تناولت مستقبل الجماعات الجهادية في العراق وسوريا، ضمت الجلسة كلا من ريتشارد باريت نائب رئيس أول في مجموعة صوفان، وتشارلز ليستر زميل زائر في مركز بروكنجز دوحة، إلى جانب أحد مقاتلي جبهة النصرة وإحدى أذرعتها الإعلامية الأميركي “بلال عبد الكريم” 48 عاما، والذي ظهر لاحقا في صورة جمعته بعبد الله المحيسني للاطمئنان عليه بعد إصابته في إحدى المواجهات.

وكما جاء في كلمته خلال الجلسة النقاشية المنعقدة بالدوحة قال: “تأسيس دولة إسلامية هي رغبة الجهاديين”.

لا تقتصر المفاجأة على ظهور عبد الكريم إلى جانب المحيسني وإنما بحضوره جلسة النقاش في الدوحة قادما من مدينة #حلب السورية، حيث كان قد انضم إلى صفوف جبهة النصرة عام 2012.

مسؤول دعاية المتشددين

يشار إلى أن عبد الكريم الذي لقب بـ”مسؤول دعاية المتشددين” بعد أن تخصص في إجراء لقاءات صحافية، كانت تبث بشكل مستمر عبر قناة “الجزيرة” مع مقاتلين أجانب من بريطانيا ودول عربية، وأعضاء فرع تنظيم القاعدة من بينهم القيادي في جبهة فتح الشام (جبهة النصرة) أبو فراس السوري قبل أن يقتل بعدها بعدة أيام.

وبحسب ما جاء في إحدى مقابلاته شرح عبد الكريم كيف أن الانضمام إلى القتال في سوريا يعد واجبا دينيا، وأن المقاتلين في سوريا هم “خط الدفاع الأول” في مواجهة الشيعة.

وكانت قناة الجزيرة قد منحت عبدالكريم لقب الشخصية الأكثر تأثيرا في 17 ديسمبر 2016 من خلال برنامج “سباق الأخبار” الذي تقدمه القناة، محتفلة بما ناله من نسبة تصويت بلغت 53%.

مؤيد للزرقاوي

الفتوى الثانية جاءت أيضاً من قبل الداعية الكويتي الراديكالي حامد عبد الله العلي الذي عرف بتأييده لأبو مصعب الزرقاوي (مؤسس تنظيم داعش)، والتي جاءت بعنوان ” حكم الشريعة في الحصار الجائر على قطر”.

ولم يجد العلي الأمين العام السابق للحركة السلفية في الكويت، بأسا في التهوين من علاقة قطر بإيران.

ويدافع العلي عن قناة الجزيرة وهو الضيف الدائم على شاشاتها قائلا: “قناة الجزيرة التي تبث من قطر تدافع عن #أهل_السنة في #العراق و #سوريا و #لبنان وغيرها، وتتبنى قضايا الأمة الإسلامية، وشعوبها المضطهدة في كل مكان، ولم نشهد منها قط أنها تبنت قضايا إيرانية، ومعلوم أن وراء هذه الفضائية المتميزة إرادة سياسية من الدولة الحاضنة لقناة الجزيرة”.

وكان حامد العلي قد وصف الزرقاوي بـ”أمير الاستشهاديين” قائلا في نعيه له: “استشهد القائد أبو مصعب فمضى راشدا منصورا شهيدا وحمل رايته أبو حمزة وإن استشهد سيحمل رايته غيره ولن تسقط هذه الراية”.
وحين استضافته قناة الجزيرة للتعليق على خبر مقتل أسامة بن لادن ورثائه قال :” فكرة #المقاومة نجح أسامة بن لادن في بثها.. وقصة نجاح كاملة”.

ومن مؤلفات #العلي “إرشاد الأنام إلى فضائل الجهاد ذروة سنام الإسلام”.

اللافت تجاهل المحيسني شرعي النصرة تماما للعلاقات المشتركة ما بين قطر وإيران والحرس الثوري دون التطرق لها في فتواه، مقابل نفيها من قبل العلي، والذي يأتي رغم إعلان الدوحة عن تعميق العلاقات البينية بين قطر وإيران، وبث أنباء توقيع عدد من الاتفاقيات المشتركة، بما في ذلك تهنئة الرئيس الإيراني بتوليه الرئاسة.

يشار إلى أن العلي الذي اعتاد تقديم دروسه الشرعية في قطر منذ سنة 1412هـ، سجن وأوقف في الكويت مرات متعددة، كان منها تأييده للزرقاوي واتهامات بصلته بأحد منفذي تفجيرات #الكويت.

بواسطة -
2 276

“بطلقة شطرت وجهه وقتلته”، بتلك العبارة لخص مشهد تصفية زعيم #القاعدة السابق أسامة #بن_لادن في مايو/أيار 2011 في منطقة بوت آباد الباكستانية.

ففي كتاب صدر قبل أيام قليلة، يحمل عنوان ” The operator”، روى الجندي السابق في القوات البحرية الأميركية، روبرت أونيل (41 عاماً) اللحظات الأخيرة لبن لادن، في ذلك المبنى المكون من 3 طوابق، حيث كان يختبئ زعيم القاعدة مع زوجاته الأربع وأبنائه الـ17.

وعن تفاصيل تلك المهمة، يقول أونيل إن الفرقة الأميركية الخاصة دخلت المبنى، لتفاجأ بـ”خالد” ابن بن لادن، الذي اختبأ في الحال، فما كان من أحدهم إلا أن ناداه باللغة العربية قائلاً “خالد تعال”، وما إن أطل برأسه حتى قتلوه.

ويتابع: “أرداه أحد عناصرنا في الحال، دخلت الرصاصة في ذقنه وخرجت من مؤخرة رأسه، فسقط أرضاً”.

بعدها يقول أونيل: “صعد الفريق إلى الطابق الثالث، واقتحم غرفة نوم بن لادن، وهنا كانت المفاجأة”.
إذ وجد هذا الجندي الأميركي نفسه وجاً لوجه مع بن لادن الذي كان في الغرفة المظلمة مع أصغر زوجاته. ومن فوق كتف المرأة، أطلق أونيل رصاصته نحو رأس زعيم القاعدة “ليشطره” بحسب تعبيره. وألحقها برصاصة أخرى نحو رأسه أيضاً للتأكد من موته.

وعن تلك اللحظات يؤكد الجندي السابق أنه لم يستوعب أنه في لحظة تاريخية، لحظة القبض على بن لادن بعد طول متابعة.

يذكر أنه تم تداول العديد من الروايات في السابق حول مطلق رصاصة الموت نحو بن لادن، إلا أن كافة التقارير رجحت أن يكون أونيل هو مطلقها.

بواسطة -
0 210

أكد #نبيل_نعيم القيادي الجهادي السابق في تنظيم الجهاد المصري في حوار أجرته معه “العربية.نت” في مكتبه بالعاصمة المصرية القاهرة، أن من بنى تنظيم القاعدة هم “مصريون”، ومن وضع الفكر هذا، هم “المصريون سواءً كان #الفكر_القطبي أو الإخواني”.

وقال إن “فكر عبد الله عزام وأسامة ابن لادن لم ينحرف هو تماماً كما نشأ”.

وألقى نعيم باللائمة في صناعة التنظيمات الأصولية إلى كتب سيد قطب باعتبارها من خلقت المنهج والتفكير الداعشي وفي نفس الوقت أوجدت “الإخواني اللئيم الذي يحمل أخلاق المنافقين”.

سجن نبيل نعيم في المرة الأولى بعد عملية اغتيال الرئيس المصري أنور #السادات، ما بين سنة 1981 – 1987، فور عودته من أفغانستان برفقة أيمن الظواهري الذي خرج من السجن قبله في سنة 1984، بعد السجن انتقل مرة أخرى الى أفغانستان ثم اليمن وأخيرا السودان ما بين 1987 وحتى 1992، ثم العودة من جديد الى #مصر فكان الاعتقال الأخير له من سنة 1992 وحتى الحكم العسكري في يناير 2011.
بدأت علاقة نبيل نعيم بالظواهري إثر اعتداء أصيب به في سنة 1978، حيث تولى أيمن الظواهري معالجته لتبدأ الصداقة بين الشخصيتين.
تحدث القيادي بمزيد من التفاصيل عن الأصوليات الجهادية وعن علاقته بأيمن الظواهري الذي تلقى آخر اتصال منه في 2011 عقب خروجه من #السجن.

وهذا نص الحوار:
كثيرا ما نسمع عن مراجعات الجماعات الجهادية من القاعدة وتنظيم الجهاد وغيرها، إلا أنها وحتى اليوم لا تجد هوية محددة لها كيف تقيم الأمر اليوم؟

المراجعات إلى حد ما نجحت ولكن ليست بنسبة 100%، لأن المراجعات حصلت لـ18 ألف شخص بالسجن كانوا جماعة إسلامية وما يقارب 4000 من جماعة الجهاد أي ما يقارب 20 ألف شخص يحملون هذه الأفكار خرجوا من السجن قبل ثورة 25 يناير، ولم يتبق منهم سوى 2000 شخص من بينهم 1000 شخص محكوم عليهم والباقي معتقل، من خرج منهم 80 بالمائة لم يعودوا إلى الصدام وحمل السلاح، والجزء الذي انتكس كان سببه حكم الإخوان المسلمين، لأن حكمهم شجعهم إلى الانضمام إلى فصيل الإخوان من جديد وهذه كانت خطة الإخوان المسلمين تجميع كافة #التيارات_السلفية تحت عباءة الإخوان وقيادته وسيطرته، فعند القول إن جماعة الإخوان اصطدمت مع النظام في مصر أصبحت جماعة الإخوان قوة جذب.
من حيث الفكر والأدبيات الجهادية الأصولية المتطرفة، هناك من لا يرى أنها مراجعات حقيقية وإنما مسايرة ومجاملة؟

تخصصي شريعة وأثناء تحضير الدكتوراه دخلت السجن واعتقلت وكنت من يقود مراجعات الجهاد في السجن الفكر نفسه الخاص سواء بجماعة الجهاد أو الجماعة الإسلامية أو القاعدة أو الإخوان كان في منشأه أخطاء ترتب عليها أحداث، ولكن عندما بدأنا بطرح هذه الأمور كنا معتقلين، وعلى سبيل المثال أحداث سرقة محلات الذهب التابعة للمسيحيين. هذا محرم لكن كيف نستطيع إيصال هذا الصوت من داخل المعتقل حتى جاء حبيب العادلي وهو فعلا من بدأ بالمطالبة بالتعاون مع من لديه أفكار مختلفة من داخل الجماعات لمناقشتهم بسبب عدم استجابتهم لعلماء الدولة، وهذه كانت فكرة #حبيب_العادلي وهو من دفع الى إنجاحها.
هل أنت مقتنع بالمواجهة الفكرية الشرعية خاصة أنكم اتهمتم بكونكم منتكسين وعملاء للدولة؟

نعم بالطبع يتهمونا بذلك، إلا أن المواجهة الفكرية تظل مهمة، فلابد من هزيمة الأفراد فكريا وإيصال الأفراد إلى مرحلة الشك، ونجحنا بذلك وأعدنا أعدادا كبيرة بتشكيكهم بما يظن بصحة المعتقد الذي يحمله.
قد تكونون نجحتم مع شباب صغار في السن إلا أنكم لم تنجحوا مع القيادات والمنظرين للتنظيمات المتطرفة؟
لم يحصل بيننا وبين المنظرين نقاشات.

لكن وثائق أسامة ابن لادن أظهرت العديد من المناظرات مع قيادات في القاعدة حول الاختلاف بعدد من القضايا؟

كان هناك #سيد_إمام، وأنا من ناقشه في منزل أيمن الظواهري وسيد إمام يعد مؤسس فكر القاعدة وطلب مني أيمن الظواهري مناقشته في منزله حيث إن كلا من أيمن الظواهري وسيد إمام أطباء جراحة غير مختصين بالعلوم الشرعية فكان يرجع إلى أيمن الظواهري، حيث عشت معه 3 سنوات في منزله في بيشاور وكذلك عاش سيد إمام مع الظواهري في السجن 3 سنوات خلال اعتقالنا على خلفية قضية اغتيال السادات، فناقشت سيد امام ولم يرد علي وكان من بين القضايا، ما ذكره في كتابه بعنوان “من لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون”، وجاء في الفصل الثاني واعتبره أخطر ما كتب في الفكر التكفيري “حكم أعوان الحاكم”. ويقصد به أن الحاكم لا يمكن أن يحكم شعبا بمفرده ولكن لابد وأن يكون له أعوان يعينونه على تنفيذ الأحكام الكافرة على الشعب وهم: “الشرطة والجيش والقضاء”، فلما قرأت الكتاب قلت له أنتم تكفيريون مثل جماعة شكري “التكفير والهجرة”، قلت له لو نزل الشعب وقال نعم ما حكمه فقال سيد إمام نعم يعتبرون كفارا، واعترض أيمن الظواهري على سيد إمام ووقعت مشكلة بينهما، واعتبر سيد امام منظر الجماعات الجهادية التكفيرية كلها وله كتابان “العمدة في إعداد العدة للجهاد في سبيل الله”، وكتاب “طلب العلم الشريف”، ومترجم إلى لغات العالم، وتنظيم داعش والقاعدة تأسست على ما تضمن فيهما والتي بلغت 4000 صفحة.
حدثنا عن المشكلة مع الظواهري؟

نعم حصلت المشكلة بينهما في أواخر 1998 وتوسع الخلاف حتى كفرهم سيد امام وجلس في اليمن وتبنى أسامة ابن لادن فكرنا نحن الاثنين ومنع عنهم المعونات بعد أن حصل النقاش.
ماذا عما يُقال حول تجديد الخطاب الديني؟

لن يعرفوا القيام بذلك، فلكي تجدد في الخطاب الديني تحتاج الى سنوات طويلة والى علماء متخصصين يعكفون على التنقيب في التراث، إلا أن الإجراء السريع أن تأتي بالتكفيري وتناقشه في مناظرة علنية، فعندما ناقشنا سيد إمام حصل انشقاق في تنظيم القاعدة نفسها.

في سوريا اليوم الكثير من المناظرات تحصل ما بين الجماعات الجهادية وتفرعاتها عادت من جديد الى نقطة الصفر ولا نتحدث عن أسماء مبتدئة وإنما قيادات وصقور في تنظيم القاعدة وغيرها؟

الجولاني أكبر جاهل. الجولاني لم يقرأ غير كتاب سيد قطب في الظلال.
لكن الجولاني هو مبعوث الظواهري نفسه إلى سوريا؟

الظواهري نفسه جاهل. الظواهري صاحبي سكنا. وأكلنا وشربنا معا في منزله في بيشاور 3 سنوات، وفي السجن كنت معه أيضا 3 سنوات وهو أستاذ في الجهل وكنت أنا من أعلمه الشريعة. الجولاني لم يقرأ غير كتاب سيد قطب وقام بإعادة كتابته بيده، وكل كتب قطب فيها ضلال للعموميات التي اعتمدها. وأيمن الظواهري كان يعود لي في كل حاجة، وسبب اعتقالي طوال السنوات الماضية يعود لصداقتي بأيمن.
طالما كما تقول إن أيمن الظواهري كان يعود إليك بالمشورة والسؤال وكنت أستاذا له لماذا إذن لم يتأثر بما تفتيه به؟

أثرت عليه الى حد ما وكان ذلك سبب الخلاف الذي وقع بينه وبين سيد إمام في نهجه التكفيري، وأصدر إمام بعدها منشورا له في الحج لتكفير الظواهري وقال في المنشور: “خونة وجهلة ومرتزقة وجهادهم أقرب الى جهاد الطواغيت”. الظواهري لازال تكفيريا قطبيا ولكنه أقل حدة.
هل يمكن لك أن تعود بنا إلى سبب إنشاء أسامة ابن لادن معسكرات العرب والتي كانت تدشينا لما يسمى بالقاعدة اليوم؟

حصل خلاف بين عبد الله عزام ومجموعة من المقاتلين العرب من الجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد واتهموه بالجاسوسية، وكنت حينها بمعسكر “الجهاد ولي”، ونتيجة للخلاف منع عبد الله عزام المال عن المعسكرات، نتيجة لذلك أرسلني أيمن الظواهري برفقة أبو عبيدة البندشيري والذي كان مسؤولا حينها عن 6 معسكرات تدريب الى السعودية للقاء أسامة ابن لادن للتدخل ومحاولة إتمام المصالحة، وقابلناه في مكة بالعزيزية وأقمنا حينها في جدة بمنطقة العزيزية فقال لنا اذهبوا وأنا آتي إليكم في جدة وجاء بعدها إلينا في جدة وأخبرناه بالخلاف الذي وقع وأن الإخوة يرغبون بقتله فسافرنا وبعدها لحقنا وحاول أن يقوم بالصلح ما بين عزام والعراقيين والسوريين والمصريين الا أن عبد الله عزام أصر على موقفه ورفض مصالحتهم وقال الجهاد انتهى وطلب منهم بالعودة.
حسنا وماذا حصل بعد ذلك؟

عندما عجز أسامة عن إنجاح المصالحة ومع رفض عزام تكفل ابن لادن بدفع مصاريف القاعدة ويعني ذلك 6 معسكرات، ودفع حينها أسامة ابن لادن مبلغا ماليا يغطي 6 أشهر سلمه لأيمن الظواهري، ومن سماها القاعدة العسكرية هو ضابط مصري اسمه سيد موسى كان ضابط صاعقة وهو من وضع آلية التدريب، اتفق عبد الله عزام مع أسامة على تأسيس القاعدة العسكرية ومن أنشأها على الأرض هم المصريون لوجود الضباط بيننا كان من بينهم، علاء ابو السعود عقيد صاعقة وكذلك سيد موسى، وعبد العزيز أبو سنة “ابو حفص المصري” ضابط، وكذلك عبد العزيز الجمل القيادي في #جبهة_النصرة في سوريا، بلغ عددهم 20 ضابطا حينها، وبعد ذلك اتفق المقاتلون العرب على مبايعة أبو عبد الله، أسامة ابن لادن “أميرا للعرب”.
فكرة الخلافة ألم تصبح عبأ؟

نعم هي كذلك عبء على الفكر والفقه الإسلامي وذلك للمفهوم الخطأ لها وهي مشكلة تماما كإشكالية التكفير، فالخلافة هي نظام سياسي ولازال هناك قصور كبير في استيعاب هذا الفهم.
ما علاقة أسامة ابن لادن بالحمساوية (حركة حماس)؟

لم تكن له علاقة بهم سوى في السودان حيث كان لهم مشاريع اقتصادية فقد كان لحركة #حماس مزرعة كبيرة هناك وكانت تتم اجتماعات ولقاءات بين أعضاء الجماعة والحمساوية، وأسامة ابن لادن دعم بنفسه الإخوان وقال لي بنفسه بأنه كان يجمع التبرعات للإخوان في #سوريا خلال معارك حماة، فكان معنا في السودان شخصيات شاركت في معارك حماة أقامت في #السودان من بينهم أبو مصعب السوري “عمر عبد الحكيم”، حيث أقام معنا بنفس المنزل.

وقال لي أسامة إن الإخوان أقنعوني بإقامتهم معسكرات في الأردن والبدء بإنشاء جيش إسلامي هناك، وكنت أجمع لهم المال والتبرعات ما يقارب 100 مليون ريال وسيارات (لاندر كروزر) وأخذوا الأموال ونصبوا عليه ومن يومها كره الإخوان المسلمين.
أنت قلت إن أسامة كان يكره الإخوان المسلمين؟

نعم، كرههم، وكان يرى أنهم محتالون.
أين تضع أيمن الظواهري اليوم من بين هذه الجماعات الأصولية؟

مشكلة أيمن أنه تربى على كتب سيد قطب ولا يعرف غيرها، وألف كتابا للطعن بالإخوان المسلمين اسمه “الحصاد المر” وطلب رأيي ولم يعجبني، وطلب مني طباعته ولم أوافق وقلت له إن من سيقرأه سيكفر #الاخوان.
إذن أنت ترى أن كتب قطب هي من وضعت أرضية التكفير؟

كتب سيد قطب خلقت المنهج والتفكير الداعشي وفي نفس الوقت أوجدت الإخواني اللئيم ويحملون كذلك أخلاق المنافقين.
كيف كانت علاقة أيمن بعبد الله عزام؟

كان يحبه إلا أنه كان يقول إن كلامه “هجص” يعني “أونطجي” وكذاب وخاصة بعد كتابه “آيات الرحمن” الذي تحدث فيه عن ما أسماه كرامات المجاهدين، وكان يزوره بشكل متكرر.
إلا أن الظواهري حرص على أسامة أكثر؟

نعم لأن عبد الله عزام إخوان، والاخوان هم مثل اليهود أو الشيعة الباطنية، الكذب والسرقة وهتك العروض ولكن يتجملون ويلجأون للتقية ويضمرون الكره لكل من يخالفهم.
متى كان آخر اتصال بينك وبين الظواهري؟

اتصل بي الظواهري هاتفيا في 2011 بعد خروجي من السجن وكان هذا آخر اتصال، ليطلب مني الانضمام إليهم ورفضت دعوته.
هناك من يتهم الظواهري والمصريين بسرقة أسامة ابن لادن وتحويله الى تكفيري واختطفوا بعد ذلك القاعدة؟

من يقولون ذلك هم مرتزقة ويحاولون الاستئثار بالأموال التي تأتي الى القاعدة، والسؤال لماذا لم يقولوا هذا الكلام عندما كان أسامة على قيد الحياة وعاشوا معه سنوات طويلة أي نعم أن أسامة ابن لادن منحرف فكريا وتفكيره قطبي، ولكن من بنى #القاعدة هم مصريون ومن وضع الفكر هذا هم المصريون سواء #الفكر_القطبي وكذلك الاخواني، ولكن الحديث في ذلك اليوم على هذا النسق هو فقط للاستئثار المالي لا أكثر وعوضا أن تقدموها لأيمن نحن أولى بها فهم لسنوات كانوا معهم هم غير صادقين في ادعاءاتهم، وعبد الله عزام نفسه كانت علاقته ممتازة مع المصريين و #سيد_قطب وأسرته، فكر عبد الله عزام و #أسامة_ابن_لادن لم ينحرف هو تماما كما نشأ.

بواسطة -
0 260

لا تزال الغارة الأميركية التي نفذت الشهر الماضي في محافظة البيضاء باليمن، تلقي بظلالها على المشهد الأميركي، لاسيما أن بعض الانتقادات وجهت إلى إدارة الرئيس الأميركي دونالد #ترمب بهذا الشأن. إلا أن مشهد ليل الثلاثاء ودموع أرملة الجندي الذي قتل في الغارة غطت على كل المشاهد الأخرى. وتناقل مغردون على تويتر مقاطع فيديو وصوراً تظهر السيدة المحزونة، واقفة ودموعها تنهمر على وجنتيها، وإلى جانبها ظهرت #إيفانكا، ابنة ترمب. دموع هزت الكونغرس ودفعت بأعضائه إلى الوقوف تحية للجندي الذي سقط “كبطل وهو يحارب التنظيم الإرهابي دفاعاً عن أمتنا”، بحسب ما قال ترمب.

وفي أول خطاب له أمام الكونغرس الأميركي مساء الثلاثاء، أصرَّ ترمب على الإشادة بالغارة، مؤكداً أنها كانت ناجحة وجمعت معلومات حيوية ضد فرع تنظيم #القاعدة هناك برغم الشكوك حول فاعلية المهمة، بحسب ما أوردت وكالة رويترز.

يذكر أن الغارة التي استهدفت تنظيم القاعدة في #البيضاء اليمنية في 29 يناير/كانون الثاني، أدت بحسب مسؤولين أميركيين إلى مقتل 14 متشدداً، إلى جانب بعض المدنيين. في حين قال مسعفون بالموقع إن نحو 30 شخصاً بينهم عشر نساء وأطفال قتلوا.

أرملة الجندي تبكي

وفي قاعة الكونغرس، عرف ترمب على كارين أوينز، أرملة جندي القوات الخاصة بالبحرية الأميركية وليام ريان أوينز الذي قتل في العملية، موجها له التحية، وواصفاً إياه بالبطل.

وأمام تلك الكلمات، سال الدمع على وجه كارين، التي وقفت وأغمضت عينيها للحظات تأثراً، في حين صفق لها المشرعون وقوفاً، في مشهد “مؤثر”، ولعله الأكثر تأثيرا في خطاب الرئيس.

وكان بيل أوينز، والد الجندي دعا في مقابلات صحافية الأسبوع الماضي إلى فتح تحقيق في العملية التي وصفها بالـ”غبية”، طالباً من الرئيس الأميركي عدم استغلال موت أوينز.
“واحد من أكثر صناع القنابل إثارة للخوف”

إلى ذلك، قال ترمب في الجلسة المشتركة للكونغرس إنه تحدث منذ قليل مع وزير الدفاع جيمس #ماتيس “الذي جدد التأكيد على أن.. وأنقل عنه قوله..ريان كان ضمن غارة حققت نجاحا كبيرا وجمعت قدرا كبيرا من المعلومات الحيوية ستقود إلى كثير من الانتصارات في المستقبل على أعدائنا”.

وعلى الرغم من أن ترمب لم يذكر أية تفاصيل، فقد قال مسؤول أميركي كبير في وقت سابق إن المعلومات تشمل عمليات تصنيع المتفجرات وأنشطة الاستهداف والتدريب والتجنيد للتنظيم.

يذكر أن التنظيم يضم واحدا من أكثر صناع القنابل إثارة للخوف في العالم وهو إبراهيم حسن العسيري. ويشكل التنظيم مصدر قلق دائم للحكومة الأميركية منذ محاولة في 2009 لتفجير طائرة ركاب متجهة إلى ديترويت يوم عيد الميلاد.

بواسطة -
0 101

سلط قرار وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات ضد 3 من قياديي تنظيم “القاعدة” المقيمين في إيران، الضوء مجدداً على علاقة طهران بهذا التنظيم الإرهابي.

وكثر الحديث أخيراً عن هذه العلاقة، خاصة بعد أن نشر مكتب مدير الأمن القومي الأميركي الدفعة الثانية من خطابات الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وهي وثائق عثر عليها خلال الغارة التي نفذتها القوات الخاصة الأميركية في أيار/مايو 2011 على المجمع الذي يقيم فيه بن لادن في مدينة أبوت آباد الباكستانية والتي أدت إلى مقتله وكشف الكثير من أسرار التنظيم.
ممولو القاعدة في إيران

وجاء في بيان أميركي، أن القياديين الذين تستهدفهم العقوبات، مسؤولون عن تحويلات الأموال التابعة لتنظيم القاعدة في الشرق الأوسط وأيضاً تنظيم حركة المتطرفين من بعض دول آسيا إلى الشرق الأوسط.

والأشخاص الذين تستهدفهم العقوبات، هم:

فيصل جاسم محمد العمري الخالدي مسؤول أعلى في “القاعدة” وكان أميراً لإحدى كتائبها، حلقة وصل بين مجلس الشورى في “القاعدة” وفرع في حركة “طالبان باكستان”.

يزرا محمد إبراهيم بيومي وهو عضو في تنظيم #القاعدة منذ العام 2006 ويعيش في إيران منذ العام 2014، وحسب بيان وزارة  الخزانة الأميركية كان للبيومي منذ منتصف العام 2015 دور في إطلاق سراح عناصر من “القاعدة” في إيران، وفي بداية العام 2015 كان وسيطاً مع السلطات الإيرانية وقبل عام من ذلك جمع تبرعات للتنظيم. وأشار البيان إلى أن البيومي أرسل هذه الأموال إلى تنظيم  جبهة النصرة وهو فرع “القاعدة” في سوريا.

أبوبكر محمد محمد غمين “مسؤول عن التمويل والأمور التنظيمية لعناصر “القاعدة” الموجودين في إيران”. وحسب البيان قبل انتقاله إلى إيران، من وزيرستان في باكستان، كان يعمل ضمن جهاز الاستخبارات التابع للقاعدة”.
قيادات محسوبة على النظام الإيراني

وکانت وثيقة سرية تعود لعام 2008 نشرتها صحيفة واشنطن بوست الأميركية العام الماضي، كشفت معلومات وبيانات تم جمعها من المقابلات التي أجريت مع مسؤولي الاستخبارات الأميركية الحالية والسابقة.

وحسب الوثيقة، فإن بعض شخصيات تنظيم القاعدة والتي تحمل أسماء مستعارة تم إدراجها ضمن الشخصيات المحسوبة على  النظام الإيراني خاصة بعد فرار العشرات من مقاتلي القاعدة إلى  إيران بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، والهجمات الإرهابية.
وتشير الوثيقة إلى أسماء بعض هذه الشخصيات وهم:

أبو حفص الموريتاني، الذي عاد إلى موريتانيا عام 2012، وهو مستشار الشؤون الدينية لبن لادن، وخبير القاعدة في إيران فيما يتعلق بالشريعة الإسلامية، واسمه الحقيقي هو محفوظ ولد الوليد.

أبو الخير المصري، عمل رئيساً لمجلس إدارة تنظيم القاعدة، كما كان مسؤولاً عن العلاقات الخارجية للتنظيم، ومن ضمنها التواصل مع طالبان، كما تربطه علاقة طويلة الأمد مع زعيم القاعدة الحالي #أيمن_الظواهري وزعيمها السابق أسامة بن لادن.

سيف العدل، وهو عضو في مجلس إدارة تنظيم القاعدة، وأحد المشاركين في التخطيط للعمليات الإرهابية وخبير الدعاية لتنظيم القاعدة، كما تبوأ في وقت سابق رئاسة العمليات العسكرية للتنظيم، فضلاً عن تعاونه الوثيق مع أبو محمد المصري، ويعتقد أن العدل يتواجد حالياً في إيران.

أبو محمد المصري، عضو آخر في مجلس إدارة تنظيم القاعدة، وهو من أكثر أعضاء القاعدة قدرة وتمرساً في تخطيط العمليات، كان الرئيس السابق لتدريب أفراد التنظيم، ويعتقد أنه يتواجد في إيران أيضاً.

سليمان أبو غيث، عضو في مجلس الإدارة لتنظيم القاعدة؛ والناطق الرسمي باسم التنظيم قبل اعتقاله وحجزه في الولايات المتحدة.

أبو الليث الليبي، ويعرف أيضا باسم علي عمار عاشور الرفاعي، عمل قبل مقتله بغارة طائرة أميركية بدون طيار كقائد شبه عسكري، كان نشطاً في شرق أفغانستان والمنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان، ومارس هناك الحكم الذاتي بصلاحيات كبيرة، ويتمتع بعلاقات طويلة الأمد مع كبار قادة التنظيم.

عبد العزيز المصري، عرف أيضا باسم علي سيد محمد مصطفى البكري، مشارك فعال في تنظيم القاعدة، وكبير خبراء المتفجرات والسموم، ضليع في مجال البحوث النووية منذ أواخر 1990، وتربطه علاقة وطيدة مع سيف العدل وخالد شيخ محمد.

أبو دجانة المصري، عمل مدربا للتفجيرات قبل اعتقاله، وهو عضو في حركة الجهاد الإسلامي المصرية، وزوج ابنة زعيم القاعدة أيمن الظواهري.

محمد أحمد شوقي الإسلامبولي، عمل على تسهيل المهمات والعمليات لتنظيم القاعدة، وهو عضو بارز في الجماعات الإسلامية المصرية، كان على علاقة جيدة مع الاستخبارات الإيرانية في وقت سابق، وهو شقيق قاتل الرئيس المصري السابق  أنور السادات خالد الإسلامبولي.

ثروت شحاتة، نائب الظواهري السابق، وخبير في تخطيط العمليات، تجمعه علاقة احترام مع قادة القاعدة وأبو مصعب الزرقاوي قبل مغادرته لإيران لاحقاً.

علي مجاهد، وظيفته توفير المتفجرات، وتدريب المجندين على الكمبيوتر والإنترنت، وتسهيل حركة تنقل المتشددين رفيعي المستوى من إيران إلى العراق، التقارير تشتبه به بتنفيذ الهجوم على مترو الأنفاق في نيويورك في كانون الأول/ديسمبر عام 2005.

أبو أنس الليبي، ويشتبه بعلاقته بتفجيرات شرق إفريقيا عام 1998، وهو عضو بارز في تنظيم القاعدة، وعضو في الكتائب الليبية المقاتلة، قبل أن يعتقل ويحتجز في الولايات المتحدة.

أبو الضحاك، ويعرف أيضا باسم علي صالح حسين التبوكي، عمل كممثل للمقاتلين الشيشان في أفغانستان.

خالد السوداني، عضو في مجلس شورى تنظيم القاعدة، ومن المفترض أن يكون موجوداً في الأردن أو باكستان أو إيران.

قاسم السوري، ويعرف أيضا باسم عز الدين القسام السوري، يعمل على الربط بين قادة القاعدة في وزيرستان وباكستان والعراق، وتخطيط وتنسيق العمليات الإرهابية في أوروبا مع العديد من الخلايا التابعة لتنظيم القاعدة.

أبو طلحة حمزة البلوشي، وكانت مهمته تسهيل وتوفير ما يلزم للتنظيم ويعمل في إيران.

جعفر الأوزبكي، عمل كممثل للقيادة العليا لتنظيم القاعدة للتفاوض على إفراج أعضاء القاعدة المحتجزين لدى إيران.

يضاف إلى هذه القائمة اسمان بارزان، الأول محسن الفضلي مؤسس تنظيم خراسان الإرهابي الذي قتل في غارة جوية العام الماضي وماجد الماجد أمير كتائب عبدالله عزام الإرهابية وقد تدرب في إيران وتميز في تجنيد السعوديين للجماعات الإرهابية.

ومن أفراد أسرة بن لادن الذين كانوا في إيران ابنه سعد وأسرته وإخوانه وأخواته وأبناؤه محمد وحمزة ولادن وأخواتهم وخالتهم.

بواسطة -
1 171

هدد نجل زعيم القاعدة الراحل #أسامة_بن_لادن بالانتقام من الولايات المتحدة لقتل أبيه، وفقاً لما ورد في تسجيل صوتي بث على الإنترنت.

وذكرت مجموعة #سايت المتخصصة في رصد مواقع التنظيمات المتشددة أن حمزة بن لادن وعد في تسجيل صوتي مدته 21 دقيقة، بعنوان “كلنا أسامة”، بأن يواصل التنظيم العالمي القتال ضد الولايات المتحدة وحلفائها.

وأضاف #حمزة: “سنستمر في ضربكم واستهدافكم في بلادكم وخارجها ردا لظلمكم لأهل فلسطين وأفغانستان والشام (سوريا) والعراق واليمن والصومال وسائر بلاد الإسلام التي لم تسلم من ظلمكم”، بحسب ما ورد في التسجيل الصوتي.

وقتل أسامة بن لادن في مخبئه بباكستان بأيدي قوات خاصة أميركية عام 2011 في ضربة كبرى لتنظيم #القاعدة الذي شن هجمات 11 سبتمبر 2001.

وزعمت وثائق صودرت من المجمع الذي كان بن لادن يعيش فيه ونشرتها الولايات المتحدة العام الماضي أن مساعدي الرجل حاولوا لم شمل زعيم التنظيم مع حمزة الذي كان قيد الإقامة الجبرية في إيران.

ويقول معهد بروكنجز إن حمزة، وهو الآن في منتصف العشرينيات من العمر، كان يعيش مع أبيه بأفغانستان قبل هجمات 11 سبتمبر، وأمضى معظم الوقت برفقته في باكستان بعد أن دفع الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان الكثير من قادة القاعدة البارزين للرحيل إلى هناك.

وقدم الزعيم الحالي للتنظيم أيمن الظواهري، حمزة في تسجيل صوتي العام الماضي، واعتُبر صوتا شابا للتنظيم الذي يجد قادته المتقدمون في السن صعوبة في إلهام متشددين في مختلف أنحاء العالم تحمسوا لتنظيم داعش.

وقال بروس ريدل من معهد بروكنجز إن “حمزة يقدم وجها جديدا للقاعدة، وجه على صلة مباشرة بمؤسس التنظيم، إنه عدو واضح وخطير”.