Home بحث

بواسطة -
2 108

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، الخميس، أن العلاقات بين #واشنطن و #موسكو وصلت إلى مستوى منخفض “خطير جداً” لم تصله من قبل بعد أن وقع قانوناً صادق عليه #الكونغرس يفرض عقوبات على #روسيا.

وكتب ترمب على تويتر: “علاقاتنا مع روسيا وصلت إلى مستوى منخفض خطير جداً لم تصله من قبل”، مضيفاً “يمكنكم أن تشكروا على ذلك أعضاء الكونغرس، وهم نفس الأشخاص الذين لا يستطيعون منحنا برنامجاً للرعاية الصحية”.

وأدلى الرئيس الأميركي بتصريحاته الغاضبة بعد يوم من توقيعه بتردد على قانون يفرض عقوبات على روسيا أقره الكونغرس، ووصفه بأنه “مليء بالعيوب”، قائلاً إن بعض أحكامه غير دستورية.

ويمنح القانون، الذي يستهدف قطاع الطاقة الروسي، واشنطن القدرة على معاقبة الشركات المشاركة في تطوير خطوط أنابيب النفط الروسية، كما يفرض قيوداً على مصدري الأسلحة الروسية، لكنه يقيد خصوصاً صلاحية الرئيس لجهة إلغاء عقوبات سارية على موسكو، في آلية غير مسبوقة تعكس عدم ثقة الجمهوريين الذين يهيمنون على الكونغرس والقلقين جراء تصريحات ترمب الودية تجاه الرئيس الروسي، فلاديمير #بوتين.

بواسطة -
0 280

وزعت مجموعة تطلق على نفسها ” #جيش_حزب_الله_أميركا ” بيانا مطبوعا باللغة الفارسية في الولايات المتحدة الأميركية، حسب وسائل إعلام إيرانية في #لوس_أنجلوس هددت بضرب المصالح الأميركية داخل أراضيها في حال عدم #انسحاب القوة #البحرية_الأميركية من #الخليج_العربي.

ونشر موقع وكالة أنباء “إيرانشهر” الناطق بالفارسية ومقره بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، نسخة مطبوعة لبيان “جيش حزب الله أميركا” كان تلقاها المكتب المركزي للوكالة.

ويحمل البيان حسب ما نشرته الوكالة تاريخ 22 مارس 2017 إلا أنه تم توزيعه في الساعات الأولى لصباح الأربعاء 26 يوليو في نطاق واسع في #حارة_الإيرانيين بمدينة لوس أنجلوس، وجاء توزيع هذا البيان تزامنا مع مصادقة #الكونغرس الأميركي على #عقوبات جديدة تطال #الحرس_الثوري_الإيراني.

وحذر “جيش حزب الله أميركا” القطعات البحرية الأميركية في الخليج من مغبة ما وصفها بالإجراءات الإرهابية الأميركية، وهدد بأنه سيرد عليها في الأراضي الأميركية.

ويحمل البيان أدبيات النظام الإيراني من قبيل إطلاق تهمة الانتماء “للصهيونية العالمية” و”الاستكبار العالمي” على خصوم النظام، و #هدد #أميركا بأنها ستواجه على أراضيها القبضة الحديدية “للشعوب المسلمة في الشرق الأوسط” في حال عدم انسحابها من الخليج.

ويحمل البيان شعارا قريبا من حزب الله لبنان والحرس الثوري الإيراني.

وذكرت وكالة “إيرانشهر” نقلاً عن مراسلها في لوس أنجلوس، أن عددا من الإيرانيين من سكان الحارة الإيرانية في المدينة، أبلغوا الشرطة المحلية والشرطة الفيدرالية “FBI” بتوزيع البيان في حارتهم، وعبروا عن قلقهم إزاء ذلك.

وحسب تقرير الوكالة، قامت الشرطة باتخاذ إجراءات علنية وسرية للكشف عن هوية هذه المجموعة التي وصفتها الوكالة بالإرهابية.

يذكر أن أحد منظري التيار المتشدد في إيران يدعى حسن عباسي، تحدث عن إنشاء خلايا عملياتية في الولايات المتحدة الأميركية.
ظاهرة “حزب الله”

برزت ظاهرة ” #حزب_الله ” بعد انتصار الثورة الإيرانية في عام 1979، وهي عبارة عن تنظيمات عسكرية سياسية اجتماعية تقوم بأعمال علنية أو سرية حسب الظروف المتاحة على ساحة مختلف البلدان العربية والإسلامية، وعادة تجند شيعة موالين للنظام الإيراني ليقوموا بأعمال لفائدة تصدير “الثورة الإسلامية” خدمة للنظام الإيراني. وأشهر ميليشيات حملت اسم “حزب الله” هو “حزب الله اللبناني” الذي برز في عام 1982، وتصنف العديد من الدول الغربية والعربية الحزب كمنظمة إرهابية.

بواسطة -
2 249

دفع تحول موقف إدارة الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، تجاه #سوريا #الكونغرس للتسريع في تمرير قوانين عدة، تهدف إلى فرض عقوبات على داعمي نظام #الأسد، خاصة #روسيا و #إيران، بهدف دفع النظام وحلفائه على خوض مفاوضات جادة لإنهاء #الأزمة_السورية.

ومن المتوقع أن يبدأ أعضاء الكونغرس، عقب عودتهم الأسبوع المقبل من عطلة الربيع، التصويت على قوانين جديدة وقديمة، منها قانون يمنع وصول الدعم من برنامج #الصواريخ_الباليستية_الإيرانية إلى النظام السوري، بالإضافة إلى مشاريع قوانين جاهزة أخرى، تهدف إلى عزل 3 خطوط طيران إيرانية تجارية جميعها يشتبه في نقلها أسلحة ومقاتلين لمساندة الأسد.

كما يدعو أعضاء الكونغرس عن الحزب الجمهوري إدارة ترمب إلى إلغاء التراخيص التي تسمح للشركات الأميركية، مثل #بوينغ، بالتعامل التجاري مع خطوط الطيران الإيرانية.

ويعتزم قادة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ تقديم مشروع قانون جديد لفرض #عقوبات على #الحرس_الثوري_الإيراني لمساندته #الإرهاب.

ويعتبر التشريع الأقرب الذي سيصوت عليه المشرعون الأميركيون ما يطلق عليه قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين نسبة للمصور العسكري السوري الذي فر ومعه نحو 55 ألف صورة تظهر عمليات #التعذيب في #السجون_السورية.

يشار إلى أن تحول موقف إدارة ترمب تجاه سوريا من شأنه أن يسهل الأمر كثيراً على الكونغرس لتمرير عقوبات طالما عارضتها إدارة #أوباما، غير أن هناك عقبات أمام الاستراتيجية الجديدة للكونغرس، إذ إن بعض الديمقراطيين قلقون من أن العقوبات التي ستفرض على إيران قد تعرض #الاتفاق_النووي للخطر.

بواسطة -
3 163

شنت أميركا هجوماً عسكرياً على النظام السوري في ساعة مبكرة من صباح الجمعة. وقال مسؤولون أميركيون إنه تم قصف قاعدة جوية سورية بـ 59 صاروخاً، وإن الضربة المحدودة والسريعة انتهت.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن “59 صاروخ توما هوك استهدفت طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والمواد اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي ورادارات” في قاعد “الشعيرات” العسكرية الجوية قرب حمص.

وأضاف مسؤول أميركي أن الصواريخ أصابت أهدافها في الساعة 3:45 صباحا بتوقيت سوريا اليوم الجمعة.

وانطلقت الصواريخ من مدمرات أميركية في شرق البحر الأبيض المتوسط، بحسب ما ذكرت شبكات تلفزة أميركية.
البنتاغون أبلغ روسيا بالهجوم

وأعلن البنتاغون أنه أبلغ القوات الروسية بالضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات بسوريا قبل حدوثها.

وذكر أنه لم يستهدف أجزاء من القاعدة الجوية السورية يعتقد بوجود قوات روسية بها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، الكابتن البحري جيف ديفيس، إنه “تم إبلاغ القوات الروسية مسبقا بالضربة عن طريق خط تفادي الاشتباك القائم”، وهو خط اتصال أنشئ في وقت سابق لمنع حدوث اشتباك بطريق الخطأ في سوريا خلال المعركة ضد تنظيم داعش.

وأضاف أن “المخططين العسكريين الأميركيين اتخذوا احتياطات للحد من خطر وجود طواقم روسية أو سورية في القاعدة الجوية” الواقعة في وسط سوريا، والتي استهدفها فجر الجمعة 59 صاروخاً عابراً.
الجيش الأميركي: الضربة أحدثت أضراراً بالغة

وعقب الهجوم، أفاد الجيش الأميركي أن الضربة ألحقت أضراراً بالغة أو دمرت طائرات سورية وبنية تحتية للدعم، وعتاداً في قاعدة الشعيرات العسكرية.

وذكر الجيش أن الضربة حدّت من قدرة النظام السوري على استخدام الأسلحة الكيمياوية.
تيلرسون: ترمب يتحرك إذا تجاوزت دول الخط

وفي تصريح لاحق عقب الهجوم، قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن الضربة على سوريا دليل على أن ترمب يتحرك عندما تقوم دول “بتجاوز الخط”.

وأضاف تيلرسون: “لم نطلب أي موافقة من روسيا على تنفيذ الغارات”.
النظام السوري يندد بالضربة

ومن جانبه، ندد الإعلام السوري الرسمي بـ”عدوان أميركي” بعد الضربة على قاعدة “الشعيرات”.

وذكر تلفزيون النظام السوري أن “عدواناً أميركياً ضرب أهدافاً عسكرية سورية بعدد من الصواريخ”.

ونقل تلفزيون النظام عن مسؤول عسكري أن الضربة “أحدثت خسائر”.
ترمب بحث خيارات عسكرية

وفي وقت سابق، أفادت “سي أن أن” نقلاً عن مصادر أميركية أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أخبر أعضاء في #الكونغرس أنه يفكر بعمل عسكري ضد سوريا.

وأعلن #البيت _الأبيض أن ترمب تحدث مع عدة زعماء بشأن إقامة #مناطق_آمنة في سوريا.

وأكد ترمب أنه لم يتحدث بعد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الموقف في سوريا، ولكنه قد يفعل.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية، اليوم الخميس، إن #الولايات_المتحدة لم تستبعد رداً عسكرياً على الهجوم بالغاز السام في #سوريا والذي أودى بحياة عشرات المدنيين، وألقت #واشنطن بالمسؤولية عنه على #النظام_السوري.

وأضاف المسؤول أن #البنتاغون يجري مناقشات تفصيلية مع #البيت_الأبيض بشأن خيارات عسكرية بخصوص سوريا.
وأوضح أن الخيارات العسكرية الأميركية بشأن سوريا تشمل منع طائرات #النظام_السوري من الطيران وضربات أخرى.

وكشف المسؤول أنه من المحتمل أن يناقش ترمب ووزير الدفاع #ماتيس الخيارات بشأن سوريا في فلوريدا.

ورداً على سؤال عما إذا كان قد تم استبعاد #الخيار_العسكري، قال المسؤول “لا”.

وليس واضحاً حجم التخطيط العسكري الأميركي القائم بشأن ضرب أهداف مرتبطة بنظام #بشار_الأسد.
وزير الخارجية الأميركي: لا دور للأسد في مستقبل سوريا

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في كلمة، الخميس، أنه”لا دور لبشار الأسد في مستقبل سوريا، ولكن مغادرته تتطلب إجماعاً دولياً”.

وقال: “أجرينا اتصالات مع دول عدة بشأن ما جرى في سوريا، والمعلومات المتوفرة لدينا تشير إلى أن النظام السوري مسؤول عن هذا الهجوم”.

ودعا تيلرسون، روسيا إلى أن “تعيد التفكير في دعمها المستمر للأسد”، مؤكداً أن “واشنطن تدرس رداً مناسباً على هذا الهجوم الكيمياوي الذي انتهك الأعراف”.

بواسطة -
3 73

قال عباس  عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني إن  طهران ستستمر بدعم ميليشيات  حزب الله اللبنانية وإن  إيران “لن تضحي” بهذا التنظيم المصنف إرهابياً عربيا وعالمياً.

وكان حسن  نصرالله أمين عام حزب الله قد كشف قبل أيام بطريقة غير مسبوقة أن كل الأمور المالية لحزب الله تأتي من إيران.

ويأتي تأكيد وزارة  الخارجية الإيرانية بدعمها لحزب الله في حين كان  البيت الأبيض قد حذر الشهر الماضي طهران من الاستمرار بدعم نصرالله وميليشياته الإرهابية.

وتصنف إيران بأنها راعية للإرهاب بسبب دعمها للميليشيات المصنفة إرهابية مثل حزب الله وهو ما دعا #الكونغرس الأميركي للاستمرار في بعض العقوبات ووضع قيود مالية واقتصادية ضد طهران.

وحول موضوع غسيل الأموال والقوانين الغربية الموجودة وربطها في ملف
دعم إيران للميليشيات الإرهابية، قال عراقجي: “نحن لن نضحي بحزب الله. وقوانين FATF المتعلقة بغسيل الأموال لا قيمة لها في هذا الخصوص”.

وتصر إيران على دعمها المالي للميلشيات الإرهابية التابعة لها في المنطقة مثل حزب الله و الحوثيين في الوقت الذي يعيش فيه حوالي 30 مليوناً من أصل 80 مليون إيراني تحت خط الفقر، أي حوالي 40% من مجموع الشعب.

وتطرق عراقجي للشكاوى المطروحة في المحاكم الأميركية ضد إيران بسبب دعمها للإرهاب وقال إن “المحاكم الأميركية أصدرت لغاية الآن أحكاما تتضمن الحصول على غرامات من إيران بقيمة نحو 90 مليار دولار”.