Home بحث

بواسطة -
0 171

أصدرت محكمة الجنايات الكبرى في #الأردن، الخميس، حكماً بالإعدام شنقاً بحق عاملة منزل بنغالية قتلت الربيع الماضي زوجين أردنيين مسنين ضرباً بفأس على رأسيهما.

وأفاد مصدر قضائي أن “المحكمة أصدرت حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق خادمة بنغالية قتلت في آذار/مارس الماضي زوجين طاعنين في السن كانا استقدماها لخدمتهما”.

وأضاف أن #المحكمة دانت “الخادمة بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار إثر قتلها مخدوميها بضربهما بالفأس على رأسيهما حتى الموت”.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن المجني عليهما وهما في الثمانينات من العمر كانا استقدما الخادمة في 18 آذار/مارس الماضي للعمل على خدمتهما في منزلهما في منطقة ايدون في #إربد (شمال المملكة).

وأضافت اللائحة أنه “نتيجة لرغبة المتهمة بالعودة إلى بلادها وعدم رغبتها بالعمل في منزل المغدورين بسبب تقدمهما بالسن اختمرت في ذهنها فكرة الخلاص منهما بقتلهما”.

وتابعت أن العاملة البنغالية جهزت نفسها لارتكاب الجريمة “وبحدود الساعة العاشرة من مساء الجمعة 24 آذار/مارس الماضي وبعد أن أيقنت بأن المغدورين قد خلدا إلى النوم قامت بإحضار الفأس وتوجهت إلى غرفة نوم المغدورين وقامت وهي هادئة البال بتوجيه عدة ضربات على رأسيهما” فقتلتهما.

وبعد ذلك، غيّرت ملابسها وغسلت أداة #الجريمة وأشعلت النار في المنزل محاولة إخفاء جريمتها التي كشفها التحقيق.

بواسطة -
2 283

صدر بالأمس قرار #المحكمة_العسكرية الذي قضى بحبس الفنان المعتزل #فضل_شاكر 15 سنة وتجريده من حقوقه المدنية. كثر انتظروا القرار لكنّهم لم يتوقعوا هذه المدة، فيما انقسمت الآراء في مواقع التواصل الاجتماعي بين متعاطف مع شاكر على اعتبار أنّ متّهمين في قضايا أمنية هم خارج القضبان، فيما رحّب آخرون بالقرار الصادر مستذكرين تضحيات #الجيش اللبناني.

الفنانون هم أنفسهم منذ إعلان شاكر اعتزاله وظهوره إلى جانب أحمد الأسير حددوا آراءهم من المواقف السياسية التي أطلقها حينها شاكر، واليوم بعد صدور الحكم لا يزال الفنانون منقسمين حيال فضل شاكر.

الشاعر أحمد ماضي الذي وقف إلى جانب شاكر منذ البداية اعتبر أنه “لم يعد يجدي نفعاً الكلام بعد صدور الحكم”، وقال لـ”النهار”: “أشعر أنه مغلوب على أمرنا لأنّ الحكم الصادر بحقه ظالم وقاسٍ في الوقت عينه”.

توقع ماضي أن تصل مدة الحكم من سنة إلى سنتين مع إصراره على أن لا دلائل بضلوع شاكر في قتل أو حتى المشاركة في أحداث عبرا، ويسأل: “علامَ استند القرار الصادر؟ فليوضحوا لنا لماذا؟”. وتابع: “في البداية كنّا ننتظر العدالة، ولكن هو قرار صادر عن المحكمة العسكرية ولا يمكن ان نأسف لأننا لا نعلم في الوقت عينه خبايا هذا الحكم”.

لا يخفي ماضي شعوره بالصدمة والحزن، حتى إنه لم يستوعب القرار ولكن “لا حول ولا قوة”، بحسب تعبيره، مذكراً بأنّ شاكر مسجون منذ أحداث عبرا ومدة الحكم الصادر أشبه بالحكم عليه بالاعدام، ويقول: “ما بيتحمل يقعد بالسجن”.

ويضيف: “الفنانون على الرغم من مواقفهم تجاه شاكر، إلا أنني أؤكد أن عدداً كبيراً منهم ليس سعيداً بغياب شاكر عن الساحة الفنية، ولطالما كانت عودته منتظرة بالنسبة للعديد منهم حتى لو لم يعترفوا بذلك”.

أما الفنان #معين_شريف فأكد أنّه منذ البداية شدد على أنّ للقضاء أقواله، مشيراً إلى أنه “إما أن تكون لدينا ثقة به أم لا”. ويضيف: “لا شيء يعلو فوق القضاء”، مجدداً دعوته شاكر تسليم نفسه.

شريف رأى بأن مدّة الحكم منطقية على اعتبار أنها غيابية، ومن هو مطلع على القانون يعلم أنه في حال سلّم شاكر نفسه ستجري محاكمته من جديد، متوقعاً أنه “لو كان شاكر وراء القضبان لكانت مدة الحكم مغايرة”.

بواسطة -
0 543

لقيت جراحة تجميل برازيلية حتفها برصاصة في الوجه أطلقت من مسافة قريبة، فيما اعتبرته الشرطة فعلاً انتقامياً بتدبير من إحدى المريضات، اللاتي خضعن للعلاج على يديها.

والضحية البرازيلية اتهمت قبل قتلها بالتورط في إجراء #عمليات_حقن بالسيليكون لتكبير الأرداف، ما أسفر عن حدوث تشوهات.

والاتهامات التي طالت مارسيلين سواريس غاما، 49 عاما، من قبل بعض المرضى تركزت تحديداً على استخدام مادة #سيليكون غير صالحة في عمليات تجميل لتكبير الأرداف.

وعندما قتلت الضحية، كانت #المحكمة توجه إليها تهمة انتحال دور طبيبة، ولكنها استمرت في عملها على الرغم من إجراءات الدعوى، وفقاً لموقع “بي بي سي”.

وتبحث الشرطة في مدينة #ريو_دي_جانيرو البرازيلية عن رجل ظهر على كاميرات المراقبة وهو يدخل شقة الضحية يوم السبت الماضي.

وعثر على جثتها بعد ساعات من دخول الرجل المذكور إلى شقتها على طريق مجاور. وكانت الجثة مقيدة اليدين من الخلف، وذكرت الشرطة أن المشتبه به دفعها بعد ذلك إلى داخل سيارته، وأطلق على وجهها الرصاص من مسافة قريبة للغاية.

وتعتقد #الشرطة_البرازيلية أن القتل بإطلاق الرصاص مباشرة على الوجه يحمل سمات العمل الانتقامي أو الكراهية الشديدة للضحية، وفقاً لما صرح به كبير المحققين فابيو كاردوسو لصحيفة “جلوبو” البرازيلية.

وتقدمت 10 نساء على الأقل بدعاوى ضد الضحية واتهمنها بتدمير أجسادهن في عمليات تجميل باستخدام السيليكون.

كما اعتقلت الضحية مرتين لانتحالها صفة طبيبة تجميل في ريو دي جانيرو وساو باولو، ولكن أفرج عنها، واستمرت في إجراء الجراحات التجميلية، ولم تتراجع المريضات عن التعامل معها.

ونفت عائلتها التهم الموجهة إليها، وقالت إنها كانت دائما تحذر العملاء من المخاطر المرتبطة بعمليات زرع السيليكون، وإنها لم تدعِ أبداً أنها جراحة تجميل.

وتكبير الأرداف هو أكثر جراحات التجميل شعبية في #البرازيل التي تزدهر فيها صناعة جراحات التجميل على نحو غير مسبوق.

بواسطة -
1 434

عاقبت محكمة في العاصمة الإيرانية #طهران، #امرأة متزوجة تبلغ من العمر 35 عاماً، اتهمت بإقامة #علاقة_غير_شرعية مع صديقها، بـ #تغسيل_الموتى لمدة عامين، بالإضافة إلى 74 جلدة.

وذكرت صحيفة “إيران” الحكومية أن الشعبة الخامسة في محكمة الجزاء بطهران، أوضحت أن السيدة “ميناء” تم إيقافها قبل حوالي ثلاثة أشهر عندما رفع زوجها دعوى قضائية اتهمها فيها بإقامة علاقة غير شرعية مع رجل غريب.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قضائي أن الزوجة أنكرت صحة ادعاء زوجها خلال التحقيق، لكن بعد تحريات الشرطة وتقديم أدلة ووثائق من قبل زوجها حول علاقتها مع رجل غريب، أقرت بفعلتها”.

وبعد اعتراف الزوجة، قامت السلطات باعتقال الرجل المتهم وحكمت عليه #المحكمة بتحمل 99 جلدة، والإبعاد إلى بلدة نائية بعيدة عن منطقة سكنه.

واعتبرت وسائل إعلام إيرانية أن هذا الحكم يعد غريباً، حيث لأول مرة يتم الحكم على امرأة متهمة بـ #الزنا ، بغسيل الأموات، بعد ما كانت السلطات القضائية تحكم بالرجم أو الإعدام أو سنوات سجن طويلة.

وعلق بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالقول إن هذه القضية تذّكر بقضية أثارت الرأي العام الإيراني والدولي، وهي إعدام الفتاة ريحانة جباري، في أكتوبر 2014، بتهمة قتل موظف استخبارات إيراني سابق، عام 2007، وقالت إنها قتلته “دفاعاً عن النفس” بعد أن حاول اغتصابها.

لكن المحكمة لم تأخذ بما قالته ريحانة، حيث لم تقدم أدلة قوية تؤكد حدوث الاعتداء عليها، بحسب قول المحكمة، واهتمتها بالقتل العمد وتمت إدانتها بالإعدام شنقاً.

وكانت الأمم المتحدة قد شككت في نزاهة المحاكمة وطالبت منظمة العفو الدولية العفو عنها، لأنها أجبرت على الإدلاء باعترافات قسرية، وقام بعض الناشطين بجمع 200 ألف توقيع لمنع إعدام ريحانة، من دون جدوى.

بواسطة -
2 1723

اتصل شاب بخدمة الطوارئ 911 ليخبرهم أنه قتل والدته، في الوقت الذي كان قد قام فيه بتقطيع جسدها، ووضعه في المبرد “الفريزر” بالمطبخ، إثر خلاف بين الاثنين حول مستقبل الابن.

وجاء اتصال الشاب بعد مرور شهور عديدة من حصول الجريمة، لتبقى جثة الأم في الثلاجة مقطعة وسرها غائباً.

وقد اتهم يو يى غونغ (26 عاماً) بالقتل من الدرجة الثانية لوالدته ليو يون غونغ، التي اكتشف جسدها موزعاً في سبعة أكياس بلاستيكية في الشقة التي يقيمان بها، في هونولولو بهاواي وفقاً لوثائق #المحكمة الأميركية.

وقالت خدمات #الطوارئ إنه اتصل في 11 نيسان/أبريل بالمشغل وأخبره قائلاً: “قتلت أمي”، وفقاً لبيان المحقق.
فريق المتابعة

بعد الاتصال، وحين وصل الضباط ولم يتمكنوا من العثور على المرأة، قال لهم غونغ إنها “في الثلاجة”، وبالفعل وجدوا ما يبدو أنها أجزاء من الجسم البشري.

وقالت وثيقة المحكمة إن هناك غطاء آخر كان في الثلاجة، بدا لأحد الضباط على أنه جزء من ساق وقدم إنسان.

ولم يُدل غونغ بأية أقوال أو طلب نداء استرحام أثناء ظهوره في محاكمة قصيرة يوم الثلاثاء.

وقالت السلطات إن غونغ ذكر للضباط أنه قتل أمه عن طريق الخطأ في أيلول/سبتمبر الماضي، بعد غضبها، جراء خلاف بينهما محتدم حول مستقبله، عندما كان يريد أن يواصل تعليمه ويدرس في الجامعة، في حين تصرّ الأم على أن يذهب للعمل.

وأكد نائب الطبيب الذي قام بفحص الجثة، الدكتور راشيل لانغ: “إن السيدة القتيلة ليو يون غونغ عانت من إصابات قوية وحادة في الرأس قبل موتها”. وتم تأكيد هوية القتيلة بمقارنة بصمات الأصابع، مع تلك التي كانت في ملف رخصة قيادتها بهاواي.
غيابها عن العمل

وذكرت المحكمة أن مدير المبنى السكني الذي تعيش فيه الأم والابن، قال للشرطة، إنه لم ير القتيلة منذ قبل عيد الميلاد نهاية العام الماضي.

واتضح أنها لم تذهب للعمل منذ 21 آب/أغسطس 2016 عندما اتصل مشرفها على هاتفها، ولم يتلق أية إجابة.

وفي اليوم التالي قام الابن بالاتصال بالمشرف ليخبره كاذباً، أن والدته كانت في جزيرة أخرى من #هاواي وتركت هاتفها في المنزل.
من الصين إلى أميركا

انتقل غونغ إلى هاواي من #الصين، عندما كان في التاسعة عشرة من عمره، بعد أن تزوجت والدته من رجل يعمل بالكنيسة، كانت قد التقته عبر الإنترنت، وفقا لمعلومات أدلت بها ثلاث نساء من الكنسية شهدن الجلسة يوم الثلاثاء.

وقلن إنهن حضرن المحكمة الخارجية لدعم غونغ معنوياً لأنه كان يحضر الكنيسة. لكن الأم والابن توقفا عن الذهاب للكنسية منذ وفاة زوج الأم في 2014.

وقد طلب نائب الدفاع العام دايموند غريس مترجماً بلغة الماندرين الصينية للجلسة التمهيدية المقرر عقدها الأربعاء، فيما ظل القاتل محتجزاً ويتطلب كفالة بقيمة مليوني دولار.

بواسطة -
0 297

اختار #مجرم #أميركي يُشتبه بارتكابه #جرائم بالغة البشاعة أن يُنهي حياته بيديه قبل لحظات قليلة من دخوله إلى قاعة #المحكمة ولقائه #القاضي الذي كان من المفترض أن يتلو عليه التهم الموجهة إليه ويسأله عن رده بخصوصها، فيما أثارت سرعة تصرف المجرم وانتحاره حالة من الدهشة الكبيرة والاستغراب من الأمر.

والرجل الذي كان في محكمة بولاية #أوهايو الأميركية يُدعى #روبرت_سيمان ويبلغ من العمر 48 عاماً، أما التهم بالغة البشاعة التي يواجهها فهي #الاغتصاب المتكرر لطفلة تبلغ من العمر عشر سنوات فقط، قبل أن يقوم لاحقاً بقتلها، ثم #قتل جدها وجدتها.

وبحسب مقطع الفيديو فإن روبرت قفز خلال أقل من لحظة من شرفة المحكمة في الطابق الرابع وسقط ميتاً على الفور، فيما لم يتمكن رجلا الشرطة اللذان كانا يرافقانه من استدراكه أو منعه من القفز بسبب سرعته الفائقة في ذلك.

وبانتحار روبرت فإنه يكون قد فارق الحياة قبل عرضه على القاضي وقبل إدانته بالجرائم التي ارتكبها، وهي قتل الطفلة البالغة من العمر عشر سنوات في آذار/مارس 2015، وقتل جدها البالغ من العمر 63 عاماً، وجدتها البالغة 61 عاماً، إضافة إلى اغتصاب الطفلة عدة مرات قبل قتلها، وجميع هذه الجرائم يُعاقب عليها القانون بالإعدام في أوهايو، أي أن الرجل كان سيموت في نهاية المطاف لو أدانته المحكمة.

ويظهر في الفيديو سيمون وهو يسير إلى جانب اثنين من رجال الشرطة، ويبدو أنه كان سريع البديهة لدرجة أنه بمجرد أن رأى الشرفة قفز من فوقها، إلا أنه لم يتضح إن كان الرجل يحاول الهروب من قبضة الشرطة ومن مواجهة المحكمة، أو إن كان يريد الانتحار فعلاً، حيث إنه ربما كان يأمل أن ينجح في الهروب بدلاً من الانتحار.

واللافت في الفيديو أن المجرم المفترض كان يسير بملابس مدنية عادية، ولم يكن مكبَّل اليدين أو يرتدي ملابس السجن، ما يشير إلى أنه كان موقوفاً فقط، وربما لم تكن التهم قد تم توجيهها له بشكل رسمي بعد.

بواسطة -
1 1346

ألزمت النيابة العامة لتدابير الخدمة المجتمعية في أبوظبي #شابا_إماراتيا بتنظيف الطرق و #الميادين_العامة لمدة ثلاثة أشهر تنفيذا للحكم الصادر عن محكمة أبوظبي بإلزامه تأدية الخدمة المجتمعية لمدة ثلاثة أشهر إضافة إلى تغريمه 17 ألف درهم وسحب رخصة قيادته ثلاثة أشهر وذلك وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

يأتي ذلك لإدانته بتهمة القيام باستعراضات جنونية خلال قيادته #سيارة بدون لوحات وعدم مراعاة #الأحوال_الجوية الماطرة معرضا حياته والآخرين للخطر وعدم التوقف دون عذر مقبول عند التسبب في حادث.

ويعتبر هذا الحكم هو الأول الصادر عن محاكم #أبوظبي المحلية في إطار تطبيق القانون رقم 7 لسنة 2016 والقاضي بإدراج عقوبة الخدمة المجتمعية في بعض أحكام الجنح بديلا عن عقوبة الحبس التي لا تزيد مدته على ستة أشهر أو #الغرامة.

وكانت النيابة العامة في أبوظبي قد أحالت شابا مواطنا إلى #المحكمة لقيامه باستعراضات جنونية خلال قيادته سيارة بدون #لوحات وعدم مراعاته للأحوال الجوية معرضا حياته والآخرين للخطر وعدم التوقف عند التسبب في حادث.

وأدانت المحكمة المتهم بما أسند إليه وحكمت بإلزامه بتأدية الخدمة المجتمعية لمدة ثلاثة أشهر عن تهمة قيادة مركبة دون لوحة أرقام وتغريمه عشرة آلاف درهم عن تهمة عدم التوقف عند التسبب في حادث.

كما تضمن الحكم سحب #رخصة_قيادة المتهم لثلاثة أشهر وتغريمه سبعة آلاف درهم عن باقي التهم للارتباط وإلزامه بالرسوم الجزائية.

من جهتها أوضحت النيابة العامة في أبوظبي أن #النيابة_المجتمعية تم إنشاؤها مؤخرا بهدف متابعة تنفيذ تدابير الخدمة المجتمعية الصادرة .

وأشارت إلى أن مجالات تنفيذ الخدمة المجتمعية تتضمن الأعمال الإنسانية والتعليمية والبيئية والخدمية التي تستهدف #النفع_العام ومن شأنها أن تسفر عن تغيير حقيقي في توجهات المحكوم النفسية والفكرية إضافة إلى تهذيب دوافعه وإصلاح سلوكه.

يذكر أن نيابة الخدمة المجتمعية هي الجهة التي تمتلك صلاحية تحديد مكان تنفيذ العقوبة والإشراف على التنفيذ عبر التنسيق مع الجهة التي يتم فيها تنفيذ هذه التدابير.

بواسطة -
0 167

اتهم رئيس أركان #الجيش_الإسرائيلي #ميليشيات_حزب الله اللبنانية بالمسؤولية عن قتل #مصطفى_بدر_الدين، الذي يعد أرفع مسؤول عسكري لحزب الله في #سوريا.

وكانت ميليشيات حزب الله قد أعلنت في أيار/مايو 2016 أن بدر الدين قتل في #انفجار كبير استهدف موقعاً للحزب بالقرب من مطار #دمشق الدولي.

يذكر أن بدر الدين هو واحد من أربعة أشخاص اتهمتهم #المحكمة_الجنائية_الدولية بتورطهم في #اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، #رفيق_الحريري، ووصفت المحكمة بدر الدين في لائحة الاتهام بأنه “مدبر عملية” الاغتيال.

بواسطة -
1 108

نددت وزارة الخارجية التركية الثلاثاء بتحذير #الاتحاد_الأوروبي لها، ودعوته إلى “تجنب التصريحات المبالغ بها” في أزمتها الدبلوماسية مع هولندا، معتبرة أن “لا قيمة له”. وأعلنت الوزارة في بيان أن “التصريح غير المدروس للاتحاد الاوروبي لا قيمة له بالنسبة إلينا”.

وأضافت أن وقوف التكتل إلى جانب هولندا أمر خطير، قائلة إن #هولندا انتهكت حقوق الإنسان والقيم الأوروبية. وذكرت الخارجية في بيانها أن الاتحاد يطبق القيم الديمقراطية والحقوق والحريات الأساسية بانتقائية.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش، قال في مؤتمر صحفي مساء الاثنين إن بلاده ترفض تصرفات الحكومة الهولندية. وأضاف كورتولموش: “ردنا على هولندا سيكون وفقا للقوانين والأعراف”.

كما أكد المسؤول التركي أن بلاده قد علّقت كل الاتصالات والاجتماعات مع المسؤولين الهولنديين، وأنها ترفض عودة السفير الهولندي إلى أنقرة. وقال: لن نقبل هبوط طائرات المسؤولين الهولنديين في بلادنا.

إلى ذلك، أكد نائب رئيس الوزراء التركي أن أوروبا ستنتهي خلال سنوات بسبب الفاشية والنازية، مشيراً إلى أن بلاده قد نفذّت كل وعودها فيما يخص أزمة اللاجئين، بينما لم تنفذ أوروبا تعهداتها.

وعند سؤاله من قبل أحد الصحافيين عن تواجد الأكراد في مدينة منبج السورية وإعلانهم الحكم الذاتي ومدى خطورة الوضع على الدولة التركية، ردّ المسؤول التركي أن بلاده ليست ضد الأكراد وإنما ضد أي تغيير ديمغرافي في منبج.
أردوغان: ألمانيا تدعم الإرهاب بلا رحمة

وكان الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان قد اتهم ألمانيا، في وقت سابق الاثنين، بأنها تدعم #الإرهاب “بلا رحمة”، كما هدد بفرض عقوبات دبلوماسية على #هولندا، وقال إنه سيلجأ إلى #المحكمة_الأوروبية لحقوق الإنسان بشأن منع وزراء أتراك من الحديث هناك.

وثار غضب أردوغان بسبب تحركات في #ألمانيا وهولندا لمنع وزراء أتراك من إلقاء كلمات في تجمعات للأتراك المغتربين قبل #استفتاء سيجرى يوم 16 إبريل/نيسان سيمنح الرئيس صلاحيات تنفيذية واسعة.

وسبق أن قال أردوغان إن من سيرفضون التعديلات الدستورية في الاستفتاء يقفون في صف الإرهابيين. كما اتهم دولاً أوروبية مثل ألمانيا بإيواء إرهابيين، وهو أمر تنفيه تلك الدول.
ميركل: تصريحات أردوغان “سخيفة”

في المقابل، اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اتهامات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي أكد فيها أن الأخيرة تدعم الإرهابيين “سخيفة”، بحسب ما قال المتحدث باسمها ستيفن سيبرت مساء الاثنين.

وقال المتحدث “لا تنوي المستشارة المشاركة في مسابقة استفزازات”. وأضاف “هذه الانتقادات سخيفة” في حين وصل التوتر بين أنقرة وعدة دول أوروبية إلى ذروته.

بواسطة -
3 230

صدر حكم بـ #السجن على رجلين بعد أن قاما بدق مسمار في رأس #كلب_صيد يدعى “النذل”، ودفنوه حياً، واصفين ما قاموا به بأنه “محاولة قتل رحيم فاشلة”.

واكتشف شخصان آخران الكلب – وهو مكوم تحت التراب والخشب – أثناء سيرهما في غابة، وكان يعاني من إصابات بالغة جداً اقتربت به من الموت، فقاما بإبلاغ #الشرطة ومن ثم نقله للعلاج.

واعترف كل من مايكل هيثكوك (59 عاماً) وريتشارد فينش (60 عاماً) وكلاهما من ريدكار بالمملكة المتحدة، بذنبهما في #الجرائم المنصوص عليها في قانون #رعاية_الحيوان .

وقد تجمع العشرات من المتظاهرين خارج #المحكمة مع كلابهم وهم يشاهدون الرجلين يقادان للسجن، في حين ارتفعت الهتافات مؤيدة للعدالة.

وعثر الزوجان على الكلب بعد أن سمعا صوت نشيجه تحت كومة من التراب وُرِي بها، لكن وضعه كان بائساً للغاية فهرعا به إلى العيادة البيطرية.
الحادثة الأسوأ منذ 30 عاماً

وقال الطبيب المعالج إن هناك ست إصابات بالغة في وجه الكلب، واصفاً الحالة بأنها الأسوأ التي تمر عليه خلال 30 سنة من عمله في هذا المجال.

وقد صدر حكم بالسجن أربعة أشهر على كل من الرجلين المذنبين.
مأساة الكلب “النذل”

ويعاني الكلب “النذل”، الذي يبلغ عمره 16 عاماً، من الصمم والعمى، وقد أخذه صاحبه مايكل هيثكوك (أحد المدانين) مع صديقه (المدان الآخر) إلى الغابة “ليخلصاه من العذاب” وأحضرا معهما المعدات اللازمة من مطرقة ومسمار كبير، وجهزا حفرة للدفن، لتنفيذ جريمة الإعدام “الفاشلة”.

وكان هيثكوك لا يريد أن يدفع مبلغ 300 إسترليني كلفة #علاج الكلب في وضعه السابق قبل مضاعفة الكلفة الآن، بسبب ما ارتكبه مع صديقه إثر محاولتهما قتل الكلب بهذه الطريقة البشعة.