Home بحث

بواسطة -
2 251

لا يوجد شيء أكثر بريقا من غرفة تملؤها #أشعة #الشمس، فالضوء الطبيعي يبرز الجمال، بل واللون، لكل ما يلمسه عندما يملأ منازلنا، كما أنه يجلب معه شعورا من #النضارة و #الحيوية مما يجعلنا أكثر صحة، بحسب موقع كير2″.

وأظهرت الأبحاث أن هناك 6 فوائد للضوء الطبيعي، وتشمل ما يلي:

1 – سجل الأشخاص الذين يؤدون أعمالهم في الضوء الطبيعي، مستويات أعلى من الطاقة والإنتاجية من أولئك الذين يعملون تحت الضوء الصناعي.

2 – الضوء الطبيعي يمكن أن يقلل من خطر قصر النظر عند الأطفال والشباب من خلال مساعدة #العين على إنتاج الدوبامين، الذي يساعد في تطوير العين السليمة.

3 – التعرض لأشعة الشمس، خاصة في الصباح الباكر لمدة نصف ساعة على الأقل، يزيد من فرص الحصول على قدر جيد من #النوم ليلا.

4 – ضوء الشمس يساعد الجسم على إنتاج هرمون السيروتونين (هرمون السعادة)، الذي يقضي على نوع من الاكتئاب يسمى “الاضطراب العاطفي الموسمي”.

5 – أظهرت الدراسات أن غرف المستشفيات، التي تحظى بوفرة من ضوء الشمس، تساعد على سرعة #شفاء #المرضى بعد العمليات الجراحية.

6 – أثبتت #الدراسات أن ضوء الشمس في الفصول الدراسية يكون له تأثير إيجابي على درجات اختبار الطلاب.

ولكن فوائد #الضوء الطبيعي لا تنتهي عند #الصحة أو المزاج، فهناك أيضا ميزة استخدام الضوء الطبيعي لتخفيض #استهلاك #الطاقة.

إن الاستفادة من الضوء الطبيعي في #المنزل يمكن أن يساعد على خفض فواتير استهلاك #الكهرباء، وتوفير المال وخفض تأثير انبعاثات الكربون.

وفي #المباني التقليدية، تمثل الإضاءة ما بين 25 و40% من استهلاك الطاقة.

وتقول مارلين أندرسن، الأستاذة المساعدة في قسم العمارة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في تصريح لموقع “ساينس ديلي Science Daily”: “من خلال السماح لمزيد من الضوء الطبيعي بالسطوع في أرجاء المنزل، وبالتحكم في عناصر الإضاءة والحرارة فيه، يمكن تحقيق توفير مادي كبير”.

وببساطة فإن السماح بدخول أشعة الشمس من شأنه أن يقلل بقدر كبير من تكاليف الطاقة، بينما يقدم جميع الفوائد المذكورة أعلاه، ولكن يجب أن يتم ذلك بعناية، من خلال إجراء تغييرات طفيفة على الطريقة التي تستخدم بها النوافذ والأبواب والمناور والمرايا وألوان الطلاء وحتى المفروشات، وبالتالي يمكن الاستفادة من الضوء والطاقة المجانية التي توفرها الشمس.

بواسطة -
0 95

قد لا تكون على دراية بذلك، ولكنك ربما كنت تعرف شخصاً ما مصاب بالاكتئاب أو اضطراب #القلق. إن ما مجموعه 55 مليون أميركي يتعاملون مع تلك #الاضطرابات يومياً، وهي أوضاع صعبة وتعتبر وصمة لا يمكن التحكم فيها. ولا يوجد حل واحد لعلاج #المرض_العقلي ، ولكن يعتقد عادة أن مجموعة من العلاجات يمكن أن تكون مفيدة.

وعندما يتعلق الأمر بما يفضله الناس الذين يعيشون مع الاضطرابات، فإن تحليلات الأبحاث السابقة قد اكتشفت أن معظم الأشخاص سوف يختارون #العلاج_بالكلام (جلسات العلاج) بدلاً من تعاطي #الدواء ، بحسب موقع “كير 2”.

ونشرت الجمعية الأميركية للطب النفسي مؤخراً تقريراً استعرضت فيه 186 دراسة قائمة حول هذا الموضوع، ووجدت أن #المرضى أكثر عرضة بمقدار 3 مرات لرفض العلاج أو التسرب منه في حالة فرض الخيار الوحيد، وهو تناول الدواء. وأولئك الذين يعانون من #الاكتئاب أو اضطراب #الهلع يعتبرون الأكثر ميلاً لرفض الدواء، وبدلاً من ذلك، فقد فضلوا تلقي المشورة كوسيلة للعلاج.
الوصمة سبب الجهل

وعندما يوصف لشخص ما دواء لخلل عقلي أو عاطفي، فإن المجتمع من جانبه يعتبر أن لدى ذلك الشخص وصمة قوية. إن الجهل بالمرض العقلي والقوالب النمطية القاسية تؤدي إلى سوء فهم واسع النطاق لما هو على المريض أن يعيشه في ظل هذا الاضطراب، ولما عليه أن يفعله في نفس الوقت كوسيلة لإدارة هذا الاضطراب.

وتعتبر محاربة الوصمة معركة شاقة لأولئك الذين يعانون مباشرة، كما أن الأمر لا يخلو من شقاء بالنسبة لعائلاتهم والمحيطين بهم في العمل.

وقد يبرر هذا أيضاً السبب في أن بعض الناس لا يسعون أبداً إلى علاج أعراضهم.
العلاج بالكلام

لم يحلل واضعو #الدراسة الأسباب التي جعلت المشاركين أكثر عرضة لاختيار #الجلسات_العلاجية الشفهية، ولكنهم يتصورون أن السبب في ذلك هو أن المشورة قادرة على أن تكون نوعاً من العلاج أكثر عمقاً بكثير بالمقارنة مع تناول الدواء فقط.

ويقول روجر غرينبرغ، المؤلف المشارك والأستاذ بجامعة طب “ساني أبستيت”: “الأدوية العقلية قد تساعد كثيراً من الناس، وأعتقد أن البعض يرون أنها أسهل نسبياً، وربما تكون قادرة بسرعة على حل مشاكلهم، ولكنني أعتقد أن الآخرين ينظرون إلى مشاكلهم نظرة أكثر تعقيداً، ويسودهم القلق من أن الأدوية لن توفر سوى حل مؤقت أو سطحي المستوى للصعوبات التي يواجهونها في حياتهم”.
الجمع بين نمطين

العنصر الآخر الذي لم يحقق فيه البحث هو عدد المرات التي يفضل فيها الناس الجمع بين العلاج بالكلام والتداوي كنمط من أنماط العلاج.

ويقول العديد من المهنيين إن هذا الجمع بين النوعين من #العلاج غالباً ما يكون خياراً ممتازاً، لتأمين الدعم البيولوجي والعاطفي والاجتماعي من أجل #الشفاء.

ومع ذلك، هناك أيضاً بعض القلق من أن المرضى الذين يزورون أطباءهم مع شكاوى من أعراض الاضطراب العقلي قد لا يعرفون القدر الكافي عن الأدوية، الأمر الذي قد يؤدي إلى رفضهم القيام بمحاولة للتجربة.