Home بحث

بواسطة -
1 258

الضجة المرفقة بجدل إعلامي مستمر منذ 3 أيام، هي من سماح رئيس بلدية مدينة #غرناطة في الجنوب الأندلسي الإسباني، لمسلمين بتأدية صلاة العشاء والإفطار يوم السبت الماضي، وعلناً في موقع حساس دينياً وتاريخياً بالمدينة، يسمونه Jardins del Triunfo المطل عليه تمثال لـ #مريم_العذراء. كما أن إطلاق اسم “حدائق النصر” على المكان، كان عند القضاء بيناير 1492 على حكم إسلامي استمر 781 عاما لـ #الأندلس، وآخر عواصمه ذلك العام كانت غرناطة الواقعة عند سفوح جبال “سييرا نيفادا” الشهيرة.

وكان رئيس البلدية Francisco Cuenca البالغ 48 سنة، وافق على طلب تقدم به قيّمون على “المؤسسة الأوروبية- العربية للدراسات العليا” ومقرها منذ تأسيسها عام 1995 هو في “غرناطة”، بأن يؤدوا صلاة العشاء في مكان علني بالمدينة، يتناولون بعدها #الإفطار في خيم منصوبة بالمكان نفسه.

رئيس البلدية اختار “الحدائق” لأنها تتسع لمصلين جاؤوا إليها من كل أنحاء #إسبانيا، وكتعبير منه بأن Granada التي يرأس بلديتها منذ العام الماضي “هي مدينة التعايش والتسامح” إلا أن تخصيصه لحساس ومهم دينياً وتاريخياً للكاثوليك بشكل خاص، ليؤدي فيه #المسلمون الصلاة علناً والإفطار برمضان أمام تمثال العذراء الشهير هناك، فتح عليه نيران الغاضبين.

أهم الغاضبين كان قياديا سياسيا وعضوا بالكونغرس عن المدينة، نقرأ في تغريدته “التويترية” أدناه، قوله “إن رئيس البلدية يخلط بين التسامح واحترام الأديان وبين الاستفزاز”، مشيراً بنصف التغريدة إلى أن صلاة المسلمين في ذلك المكان بالذات هو تحرش تحريضي، ثم يستغرب بنصفها الآخر السماح بأن تكون صلاتهم أمام تمثال العذراء في الحدائق بالذات، وهو استغراب طالعته “العربية.نت” في مواقع عدد من وسائل الإعلام الإسبانية، أبرزت خبر الصلاة وعبرت عن استيائها أيضا.

من وسائل الإعلام، صحيفة ABC الأندلسية الصدور، والتي أتت على ذكر بيان أصدره إمام مسجد غرناطة الكبير، الشيخ Ahmed Bermejo وأسف فيه الاثنين الماضي لما أثارته تأدية الصلاة في “الحدائق” من غضب وجدل، شارحاً أن ما تم كان تعاوناً بين “المؤسسة الأوروبية- العربية للدراسات العليا” والبلدية، والاختيار وقع على المكان “لأنه يسع 1000 إلى 1500 مصل” وفق تعبير الشيخ برميخو.

وما لم تقم وسائل الإعلام الإسبانية بالتذكير به، لأنه معروف لقرائها ومشاهديها عموماً، هو السبب بحساسية “حدائق النصر” كمكان لتأدية صلاة إسلامية، فهناك تمركزت قيادة الجيش الإسباني بعد توحيد المملكة في القرن الخامس عشر وإنهاء الانفصال الأندلسي وحكمه الإسلامي، وهناك ركع الملك فرديناند وزوجته الملكة ايزابيلا شكرا لله بعد استعادة الأندلس وآخر مواقعه، لذلك فعودة المسلمين للصلاة فيه لأول مرة بعد أكثر من 5 قرون هو مما تقشعر له ذاكرة الإسبان.

بواسطة -
26 314

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية تقريراً حول كيفية قيام الأشخاص غير #الصائمين بالتعبير عن تضامنهم واحترامهم للمسلمين الصائمين في #شهر_رمضان، ذكرت فيه أن شهر رمضان هو شهر معظم في التقويم الإسلامي، ويواكب ذكرى نزول الوحي على الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).

ويركز كل مسلم على أن يتحلى بأفضل الصفات خلال الشهر الفضيل، رغم اختبارات ضبط النفس أمام مقاومة الجوع والعطش والإجهاد، تليها الاحتفال في نهاية الشهر بعيد الفطر. على هذا النحو، فكون #الصائم مسلماً في بلد لا يكون فيه الجميع صائمين يمكن أن يكون أمراً صعباً بعض الشيء.

وحددت الصحيفة 5 أشياء يمكن لغير الصائمين القيام بها لإظهار الاحترام والتضامن للمسلمين خلال شهر رمضان:

1 – أساسيات بداية شهر رمضان

يبدأ شهر رمضان اليوم الموافق 27 مايو، وهذا التاريخ يتغير سنوياً، حيث إن الشهر الكريم يأتي وفقا للتقويم الإسلامي القمري، ويبدأ على اللمحات الأولى من هلال القمر.

يستخدم المسلمون السنة عادة تليسكوب لتحديد بقعة زحف الضوء عبر القمر، في حين أن المسلمين الشيعة ينظرون تقليدياً بالعين المجردة.

وهذا ما يفسر لماذا يبدأ رمضان في وقت لاحق قليلاً في البلدان ذات الأغلبية الشيعية، مما هو عليه في البلدان ذات الأغلبية السنية.

2 – “الصيام” لا يعني اتباع نظام غذائي

يقول بعض المسلمين إنه يحدث خلط بشكل ما حول أن رمضان يعتبر أحياناً نوعاً من أنظمة “التخلص من السموم” الغذائية (ديتوكس)، ولكن هذا التفسير خاطئ بشأن النطاق الحقيقي لهذا الشهر.

فهو ينطوي على الامتناع عن تناول الطعام، ومياه الشرب، والتدخين منذ شروق الشمس حتى غروبها حسب التوقيت المحلي لكل بلد بها الصائم، كذلك الامتناع عن الملذات الحسية والجنسية طوال نهار الشهر بأكمله.

وهناك مظاهر الصيام الروحانية، التي يلتزم بها #المسلمون وهي السيطرة على أعصابهم، وعدم الاندفاع وراء الغضب أو محاولة السعي وراء مصالحهم الشخصية الخاصة.

3 – تجنب الجدل مع الأصدقاء المسلمين الصائمين

يقول عديل عارف في منتدى الأسئلة والأجوبة على الإنترنت: “لقد وجدت أن السيطرة على الغضب واللغة (من بين أمور أخرى) أكثر صعوبة أثناء الصيام من أي شيء آخر”.

“إذا كان بإمكاني أن أطلب من غير المسلمين أي شيء، سيكون مجرد التعامل معنا بمزيد من الصبر، ومحاولة تجنب الدخول في جدل معنا”.

4 – رمضان ليس بالضرورة تجربة غير سارة

وتقول دانيا فاروقي في موقع “كورا” الإلكتروني: “بالنسبة لي وفي كلمة واحدة، إن شهر رمضان هو متعة”. وأوضحت أن “الجزء الجيد حقاً هو الإفطار، أي الوجبة التي يتم تناولها عند وقت غروب الشمس بعد انتهاء يوم الصيام.. هو بمثابة عيد”.

في نهار كل يوم خلال شهر رمضان، يتم إغلاق المطاعم في الدول الإسلامية، ومن ثم تفتح أبوابها للجميع لكسر الصوم معا في نفس ذات اللحظة عند غروب الشمس، بما ينشر بينهم شعورا من الإخاء والتقرب إلى الله (سبحانه وتعالى).

يقول مستخدم آخر على موقع “كورا”: “يقول الكثير من الناس إن الصيام أمر صعب ولكن في الواقع إنك تعتاد على ذلك”. بل تبين أن الصيام خلال هذه الفترات له فوائد صحية، وعلاوة على ذلك فإن أي شخص مريض أو ضعيف له العذر لعدم الصيام.

5 – حاول ألا تأكل أو تدخن أو تشرب أمام الصائم

وتقول فيززا جعفر على موقع “كورا”: “إن ما يمكنك القيام به للمساعدة على ألا تغري (المسلمين الصائمين في رمضان) وذلك عن طريق عدم التحدث عن الطعام اللذيذ، وبالتأكيد لا تدخن أو تشرب أمامهم”. وتضيف: “يمكنك أيضا أن تقوم بطهي أي شيء مناسب لإفطار صديق لك وتحتفل معه باكتمال يوم الصيام الناجح”.