Home بحث

بواسطة -
1 151

أعلنت مواقع تابعة لحزب الله اللبناني مقتل القيادي في الحزب #اسماعيل_علي_مرتضى في #سوريا.

وأشارت مصادر إلى مقتل القيادي مرتضى خلال #المعارك في سوريا، من دون ذكر المدينة أو المنطقة التي قتل فيها.

ونعت المواقع التابعة لحزب الله مرتضى وهو من بلدة زوطر الشرقية، وأشارت إلى أنّه سقط في الساحة السورية، لافتة إلى أنّ التشييع سوف يكون يوم الخميس 3 أبريل/نيسان.

يذكر أن الحرب السورية ومشاركة #ميليشيات #حزب_الله فيها، قد بدلت من صورة هذا الحزب، واستنزفت صورته لبنانياً.

ووفق ما أعلن مؤخراً الأمين العام لميليشيات حزب الله اللبنانية، #حسن_نصرالله ، فإن 6 سنوات من #الحرب_السورية بدلت طريق القدس باتجاه حلب وحمص ودمشق.

ولكن هذه المعادلة كلفته نحو 1500 قتيل حسب #المرصد السوري لحقوق الإنسان. أما أعداد الجرحى فكبيرة أيضاً ولا توجد لها إحصاءات رسمية، خصوصاً في ملف المعوّقين.

بواسطة -
0 83

عادت #القوات_العراقية_المشتركة لتتقدم #غرب_الموصل، وها هي تقترب أكثر فأكثر من #جامع_النوري، النقطة المهمة في #المدينة_القديمة بالنسبة إلى تنظم #داعش، أقلّه معنوياً.

ويتركز #القتال على المدينة القديمة المحيطة بالمسجد، فيما تؤكد مصادر عسكرية أن عناصر التنظيم تشتتوا وتحولوا إلى مجموعات صغيرة أشبه بالعصابات.

من جهتهم، يشدد #القادة_العسكريون على #التقدم البطيء في المدينة، إلا أنهم يربطونه بـ #الحرص على #المدنيين الذين يتخذهم “داعش” #دروعاً_بشرية. وكانت #المجزرة الأخيرة نقطة تحول في #المعارك القائمة.

كذلك ما زال عشرات الآلاف من المدنيين محاصرين ومأسورين من قبل المتطرفين، الذين يستغلونهم دروعاً بشرية لحماية أنفسهم من #ضربات القوات المشتركة، وهو ما يجعل #العمليات_العسكرية غرب الموصل أكثر تعقيداً وصعوبة.

بواسطة -
0 190

يبدو أن خطاب زعيم تنظيم “داعش” #أبوبكر_البغدادي ، الذي كشف عنه مؤخراً مصدر محلي في محافظة #نينوى العراقية، حيث دعا فيه أنصاره للتخفي والفرار إلى المناطق الجبلية وكذلك “مواصلة القتال والجهاد”، على حد تعبيره، قد أحدث فارقاً في #المعارك الدائرة على الأرض.

فقد شوهد مقاتلو #داعش بعد يوم واحد من خطاب زعيمهم وهم يهربون من ساحات المعارك في #الساحل_الأيمن وبقية المناطق من مدينة #الموصل عملاً بخطاب قائدهم #البغدادي.

وبحسب مصادر من قوات #الجيش_العراقي فقد بدأت مفارز التعويق بالعمل، حيث إن بعض الانتحاريين استطاعوا تفجير أنفسهم بالقرب من #القوات_العراقية في أحياء الطيران ووادي حجر والمنصور.

ومعظم المقاتلين الذين قتلوا، ولم يهربوا، هم مقاتلون أجانب من الشرق الآسيوي ومن بعض #الدول_العربية ، وأكد ذلك وجود بطاقات تعريفية لبعض القتلى وهم من #سوريا و #تونس و #ليبيا.

المعارك قبل الخطاب وبعده

المعركة قبل خطاب البغدادي كانت شرسة جداً، وقد وضع مسلحو تنظيم “داعش” أقوى #خطوط_الصد على الإطلاق في كل معاركهم التي خاضوها، والتي وصفها اللواء الركن معن السعدي، القائد في جهاز مكافحة الإرهاب، في حديثه لـ”العربية.نت” بأن التنظيم كان يراهن وبقوة على عدم اقتحام خطوط الصد هذه، وذلك لاعتماد التنظيم على #مقاتلين_أجانب ، وقد خسر التنظيم 70 مقاتلاً منهم في هذه المعارك.

وبالعودة إلى خطاب البغدادي، وفي إطار الحديث العام عن #ولاية_نينوى، التي وصفها بأنها “منارة من منارات الدولة الإسلامية”، بحسب تعبيره، فإنما يدل هذا التوصيف الهام على نزعة البغدادي للتقليل من شأن مدينة الموصل في ذهنية مناصريه بهدف تهيئتهم لتحريرها المحتمل على أيدي #الحكومة_العراقية.

ومع ذلك، ستكون خسارة المدينة أبرز نكسة للتنظيم منذ بدء عمليات الهجوم للقضاء عليه، ولدعوة مناصريه لعدم الاهتمام بهذه #الخسارة، دعاهم للخروج إلى الصحراء أو الهرب نحو سوريا أو #تفجير_أنفسهم قبل القبض عليهم.

لماذا لم يركز على خسارة دابق؟

وعلى هذه الخلفية، لم يركز البغدادي في خطابه على ذكر خسارة تنظيم “داعش” لبلدة #دابق أو على تبرير الهزيمة فيها، علماً بأن دابق الواقعة في شمالي سوريا هي منطقة تحمل رمزية خاصة بالنسبة للتنظيم، الذي وظف آلية دعايته الفكرية على مدى سنوات في تصوير دابق كموقع حدوث #ملحمة_نهاية_الزمان.

وفي تجسيد لاعترافه بهزيمة التنظيم الوشيكة وبأن #خسارة_الموصل هي إشارة إلى نهاية سيطرة “داعش” على أبرز مناطق #العراق ، يرتكز البغدادي في خطابه على عِبَر مستقاة من #انتصارات_تاريخية ودينية تحققت في وقت كانت #الجيوش_الإسلامية على شفير الهزيمة، بهدف إسكات الشك والخوف المتفاقمين في صفوف المقاتلين.

وحظي مقاتلو “داعش”، الذين تحتجزهم الحكومة العراقية، باعتذار من البغدادي مفاده بأنه غير قادر على مساعدتهم، وبأنه الحري بهم أن يقضوا فترة احتجازهم في الصلاة لإخوانهم.

خطاب الإحباط والخيبة

ويمكن رؤية #خطاب_البغدادي على أنه خطاب الإحباط والخيبة. فخلافاً لرسائله السابقة التي ناشد فيها الفئات الدينية في العالم بالانضمام إلى “داعش”، يضفي على خطابه الأخير سمات توبيخ #الجماعات_السنية لنكرانها عقيدة التنظيم، وعدم تعاطفها معها. ويتجلى مصدر هذه الخيبة في رفض العالم للهوية والرسالة والعقيدة التي يمثلها البغدادي وتنظيمه.

كما أن المدنيين الذين تحت سيطرة “داعش” قد انقلبوا تدريجياً ضد التنظيم من خلال قيامهم بنشاطات مقاومة للتنظيم، صغيرة كانت أم كبيرة، مسلحة أو مجردة من السلاح.

يذكر أن الحكومة العراقية وبمساندة #التحالف_الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية بدأت في 17 أكتوبر/تشرين الأول عام 2016 حملة عسكرية كبيرة لتحرير محافظة نينوى وعاصتمها مدينة الموصل العراقية من التنظيم الإرهابي.