Home بحث

بواسطة -
1 399
الأسد ووزير أوقافه

على الرغم من أن رئيس النظام السوري، #بشار_الأسد، هو الذي وقّع على المرسوم، إلا أن عدداً لا يستهان به، من أنصاره المنحدرين من الساحل السوري، قد عبّروا علناً، وبعض السوريين الموالين للنظام، عن احتجاجهم على هذا المرسوم الديني الذي ينظّم عمل وزارة الأوقاف في البلاد، وكذلك يتصل بموضوع الإفتاء.

وكان رئيس #النظام_السوري، قد وقّع على #مرسوم_ديني، يحمل الرقم (16) بتاريخ 20 من شهر سبتمبر/أيلول الماضي، يتضمّن تنظيماً لعمل وزارة الأوقاف، ويشمل بنوداً تجعل مرجعية الإفتاء، مرتبطة حصريا بوزارة الأوقاف، على غير ما كان معمولا به في السابق، حيث يعيَّن المفتي العام لسوريا، بمرسوم يوقع عليه رئيس الدولة.

وعلى الفور، ومن قبل دخول المرسوم، قبة برلمان النظام السوري، لإقراره، خرج نائبٌ عن منطقة “جبلة” اللاذقانية، ويدعى نبيل صالح، للتهجم على المرسوم، واصفاً إياه بتعابير انتقدتها وزارة أوقاف الأسد، نفسها، لما تحمله مما وصفته الوزارة، بتهجم “على المقدسات والاستهزاء بها والتجريح بالسمعة والكرامات الشخصية وتناول الأشخاص بالقدح والذم”، وفق بيان رسمي نشرته أوقاف النظام السوري، ردا على سيل الانتقادات التي طالت المرسوم ووزير الأوقاف نفسه وابنه.

نبيل صالح وبشار الأسد

نبيل صالح وبشار الأسد

ضربة قاضية لخلاف مفتي الأسد ووزير أوقافه!

وهاجم نبيل صالح، النائب في برلمان الأسد، المرسوم المذكور، بألفاظ وصفها متابعون بـ”الطائفية” و”القاسية”، نظراً لما تحمله من عبارات خارجة، بحق مؤسسات العمل الإسلامي، بصفة عامة في سوريا.

وقال صالح في إحدى تدويناته على حسابه الفيسبوكي الرسمي، بتاريخ 28 من سبتمبر/أيلول الماضي، إن المرسوم المذكور يساهم بما وصفه بزيادة “الكانتونات السلَفية”، على اعتبار أن المرسوم يعتمد تأسيس فروع وشعب في مختلف البلدات السورية بقرار من وزير الأوقاف، على أن يكون لكل فرع أو شعبة، استقلال مالي.

وتساءل صالح تعليقاً منه على وجود مفتٍ خاص، لكل شعبة تابعة للأوقاف، في المحافظات، قائلاً: “هل الغاية من ذلك أَسلمة المؤسسات والهيمنة على حياة المجتمعات السورية ذات التنوع الديني والمذهبي؟”.

وواصل صالح هجومه على مختلف فقرات المرسوم الذي وقّعه رئيس النظام، متهماً بعض بنوده، بأنها تدعو “للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” واصفاً ذلك بأنه يخالف دستور النظام.

خامنئي مقبلا وزير أوقاف النظام السوري

خامنئي مقبلا وزير أوقاف النظام السوري

واتهم البرلماني المذكور، وزير أوقاف الأسد، محمد عبد الستار السيد، بما سمّاه “الاستيلاء” على صلاحيات مفتي البلاد، على اعتبار أن مرسوم الأسد، نص على أن يعين المفتي من قبل الوزير، معتبراً أن هذا “يعلن خاتمة صراع السيد الوزير مع سماحة المفتي، بالضربة القاضية”، وكذلك كون المرسوم نص على إنشاء مجلس أوقاف أعلى، يكون الوزير ومعاونوه أعضاء فيه.

وأدى هجوم البرلماني المذكور، على المرسوم الذي ينظم عمل الأوقاف الإسلامية، إلى تحريض عدد واسع من الناشطين في المنطقة الساحلية خاصة، على وسائل التواصل الاجتماعي، للتهجم، بدورهم على المرسوم.

وكتبت المذيعة في إحدى فضائيات النظام، وتدعى ميساء صبّوح، وتنحدر من منطقة جبلة اللاذقانية، منشورا هاجمت فيه مرسوم تنظيم الأوقاف.

وتواصل اللغط على وسائل التواصل الاجتماعي حول المرسوم، خاصة بين أوساط الموالين للنظام السوري، ومن مختلف الطوائف، بسبب ما أثاره النائب السالف، من انتقادات حادة على بنوده. فقامت صحيفة “الوطن” المملوكة لرامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري، بنشر رد تفصيلي على البرلماني المنتقد مرسوم تنظيم عمل وزارة الأوقاف.
إثارة الأحقاد!

وجاء في الرد المطوّل والمنسوب إلى “أحد المتخصصين القانونيين” أن تعبير صالح القائل “بالنواب الإسلاميين” في البرلمان، هو تعبير غير دستوري، لأنه “لا يوجد” في النظام السوري، ما يعرف بالنواب الإسلاميين.

واتهم الردّ المذكور، النائب صالح بـ”تضليل المواطنين” وبالافتراء، معتبراً أنه “من المعيب والمخجل على عضو مجلس شعب، يدعي أنه يمثل التيار العلماني، أن يتحدث عن المؤسسة الدينية الإسلامية السُّنّية”. ورأى الرد أن إشارة صالح إلى تحجيم دور المفتي، هو من باب “إثارة الفتنة لا أكثر”.

ولحظ الرد المشار إليه، خطورة التعابير والمصطلحات التي استخدمها النائب صالح، خاصة في استعماله عبارة “الاختراق السَّلفي”. فاستنكر البيان تلك العبارة، على اعتبار أنها “تثير الأحقاد”، كما ورد في النص المذكور.

نبيل صالح

نبيل صالح

تخوين و”حملة مقدّسة”!

الرد “القانوني” المفصّل الوارد في صحيفة “الوطن”، لم ينه هجوم صالح ومن معه، على وسائل التواصل الاجتماعي، فكتب منشوراً يرد فيه على مجمل الانتقادات التي طالته، وقال “إمّا طائفي أو كافر. فليختاروا تهمة واحدة”. متهماً وزير أوقاف النظام، بالاسم، بما وصفه بشن حملة “مقدسة” ضده!

المرسوم الديني، ثم توجيه انتقادات حادة لمعظم بنوده، ثم الرد الذي تلاه أكثر من رد، دفع بوزير أوقاف النظام، للظهور تلفزيونياً في الأول من الشهر الجاري، لتفنيد ما ذكره النائب صالح وجماعته وبعض المتفقين معهم من مختلف الطوائف.

ورد وزير الأوقاف على جملة ما أثير حول المرسوم المنظّم لوزارته، معتبر أن تأسيس “المجلس العلمي الفقهي” إنجاز وصفه بالكبير، مشيراً إلى أنه يضم علماء من كافة المذاهب الإسلامية ومن الطوائف المسيحية، نافياً أن تكون وزارته “أداة لنشر الإرهاب”، كما قال.

توضيحات وزير أوقاف الأسد، لم توقف الجدل الذي زاد احتداماً، فقام النائب صالح، بكتابة منشور جديد، الخميس، يتهم فيه وزير أوقاف الأسد بأنه أفتى بـ”تخوين” من يعمل ضد المرسوم. كما قال، مشيراً إلى أن هيئات أساسية في حزب البعث السوري، ستجتمع لمناقشة المرسوم المذكور، متهماً أغلبية التيارات في برلمان النظام السوري، بما وصفه بـ”صمت القبور” حيال المرسوم، مستثنياً الحزب الشيوعي، من هذا الصمت.

ومن الجدير بالذكر، أن المعارك الإعلامية ذات الطبيعة الدينية، تحتدم في الفترة الأخيرة في سوريا. ففي الوقت الذي تدخّل فيه برلماني “علماني” وينتمي لإحدى الأقليات الدينية في سوريا، بقانون يخص وزارة الأوقاف المعنية أساساً، بالأكثرية الإسلامية السنية، ذات الغالبية الساحقة في سوريا، حصل هجوم عنيف على أحد الدعاة الذين تحدثوا عن “ضرورة” تقيد المرأة المسلمة بنوع من اللباس، ويدعى الشيخ محمد الشعال، والذي تداول أنصار الأسد، شائعة عن اعتقاله والتحقيق معه بسبب خطبته سالفة الذكر.

ويشار إلى أن النائب صالح المشار إليه، كان سبق ووصف أهالي الغوطة الشرقية بأوصاف الحشرات، مطالباً بإبادتها. ثم فعل الشيء ذاته مع أهالي إدلب، إبان عزم نظام الأسد التدخل عسكريا فيها، قبل الاتفاق الروسي التركي الذي جنّبها حرباً مدمرة، فقال إن أهالي إدلب هم من ورثة السلاجقة، وإنهم إما يعودون إلى حضن النظام، أو فليذهبوا إلى آسيا الوسطى. تبعا لما ذكره في منشوره.

بواسطة -
1 484
رسالة صادمة من طيارَيْن أسيرين إلى بشار الأسد.. شاهد ماذا قالوا!

تتناقل مواقع لأنصار رئيس النظام السوري، بشار #الأسد، فيديو يظهر فيه طياران عسكريان أسيران، لدى أحد الفصائل السورية المعارضة، ويطالبانه بالعمل على إطلاق سراحهما، ملقين باللائمة على نظامه، كونه أكثر اهتماماً بإطلاق المقاتلين “من العناصر الشيعة” على حساب مقاتليه السوريين، كما ورد في الفيديو.

وظهر العقيد الطيار، علي محمد عبود، كما عرف عن نفسه، مشيراً إلى أنه من منطقة الدريكيش التابعة لمحافظة طرطوس. وقال إن طائرته أسقطت بتاريخ 22 آذار/مارس 2015، عندما كان متجهاً لتنفيذ عملية عسكرية، ضد قوات المعارضة السورية، في مدينة حلب.

أما الضابط الثاني، الظاهر في الفيديو، فيعرف نفسه بأنه العقيد المهندس نضال علي محمد، ومن منطقة الدريكيش ذاتها. وقال إنه أسر في شهر أيلول/سبتمبر من عام 2015، في #مطار_أبو_الضهور العسكري.

وقال أحد الطيارين إن تاريخ التقاط الفيديو، هو في 24 من شهر نيسان/أبريل الماضي، وقال إن مذيعة تعمل في فضائية للنظام، وتدعى كنانة حويجة، كانت طرفاً يمثل #النظام_السوري، في مفاوضات تبادل أسرى.

وكشف الطياران الظاهران في الفيديو، عن أنهما ورفاقهما، من أسرى جيش الأسد، تعرّضا لإهمال من قبل النظام السوري الذي أبدى اهتماماً أكثر بـ”المقاتلين الشيعة” كما قالا.

وتطرّق العقيد نضال، إلى قضية نجاح مساعي النظام السوري بإطلاق مقاتلين شيعة، في مقابل الإهمال الذي عوملوا به، وعدم اهتمام النظام بالسعي لإطلاق سراح مقاتليه السوريين. وأكد نضال أن مقاتلين وصفهم بالشيعة، يقاتلون لصالح الأسد، تم إطلاق سراحهم، مشيراً إلى الاحتفالات التي عمّت لبنان، لإطلاق سراحهم، في إشارة منه إلى أنهم تابعون لميليشيات حزب الله اللبناني التي تقاتل لصالح الأسد في عموم الأراضي السورية.

وقال العقيد نضال للأسد: هل نحن لقمة سائغة؟ هل نحن لا قيمة لنا. ثم قال: أناشد الرئيس (الأسد)، نحن مقاتلون معك، هل من المعقول أنه لا قيمة لنا؟!

وتعرّض العقيد نضال إلى قضية اهتمام الأسد بإطلاق عناصر الميليشيات الأجنبية التي تقاتل لصالحه، فقال متوجهاً بكلامه لرئيس النظام: معقول العنصر الشيعي له قيمة أكثر منّا؟ ثم كشف أن الجهة التي أسرته هو والضابط الآخر، تطالب بمجرّد إطلاق سراح نساء من معتقلات الأسد، في مقابل إطلاق سراحهما!

وكذّب الضابطان الأسيران ما يشيعه نظام الأسد، من أنهما في عداد الموتى، وقال العقيد علي محمد عبود: نحن لسنا موتى، ونحن في صحة جيدة. ثم طالبا بالضغط على الطرف الإيراني والطرف الروسي وكذلك “حزب الله”، لإطلاق سراحهما.

وانتهى الفيديو بعبارة قالها العقيد نضال بعد أن طالب بالضغط على الإيرانيين والروس وحزب الله لإطلاق سراحه وزميله: “يبدو أن النظام لم يعد يمون (لا صلاحيات له) حتى على نفسه!”.

بواسطة -
0 229
أسماء الأسد ووالدها فواز الأخرس

أقرّ الدكتور #فواز_الأخرس، والد أسماء، زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، بتعرّض “الجمعية البريطانية السورية” التي يرأسها، لمراقبة بوليسية من الخارج، على حد تعبيره.

وجاء ذلك، لدى مشاركته في ما يعرف بمؤتمر مشروع الإصلاح الإداري، في #سوريا، والذي عقدته الجمعية السالفة، مطلع الأسبوع الجاري، وشارك الدكتور الأخرس في جلسته التي انعقدت يوم الأحد الماضي.

واتّهم الأخرس الإعلام الذي وصفه بالخارجي، بما سمّاه “سوء التعاطي” مع جمعيته، وتحدث عن “ضغوط” لم يحددها مورست عليها.

وتحدث والد زوجة #الأسد عن أن جمعيته تتعرض لمراقبة بوليسية “بالكامل”، بحسب صحيفة “الوطن” التابعة للنظام التي عنونت: “الأخرس: الجمعية تتعرض لمراقبة بوليسية من الخارج”، الاثنين الماضي، ودون أن يحدد الجهات التي تراقبها، بحد وصفه. موضحاً أن جمعيته توقفت عن العمل، لفترة، ثم عاودت نشاطها، كما قال، في شهر أيار/مايو من عام 2017.

ولفت في مداخلة الدكتور الأخرس التي كانت حصيلة مشاركته في مؤتمر الإصلاح الإداري، قيامه بتوجيه انتقاد لوزيرة في حكومة #النظام_السوري، هي سلام سفاف، وزيرة التنمية الإدارية، مطالباً إياها باستخدام “لغة بسيطة ومفهومة” في عرض مقترحها. مما اضطر الوزيرة للقول إنها “لا تُجيد” تسويق مشروعها باللغة التي حدّدها والد زوجة الأسد، فقامت مستشارة رئيس النظام السوري، بثينة شعبان، بالتدخل عند هذه النقطة، مقترحة تشكيل لجنة لتسويق مشروع الوزيرة!
وكذلك قام الأخرس بتوجيه نقد لحال الجامعات السورية، وبحضور وزير التعليم العالي الذي أكّد، بدوره، كلام الأخرس.

وعلم في هذا السياق، أن وزيرة التنمية في حكومة النظام السوري، كانت استجابت للنقد الذي وجهه الأخرس لـ”اللغة الفنية” التي عرضت بها مشروعها، فعدّلت في النص وقرأته مرة أخرى، إلا أن الأخرس عاد ووجّه إليها ذات النقد، مما دفع بالوزيرة للقول إنها لا تجيد التسويق لمشروعها باللغة التي طلبها الأخرس منها.

نصَح الأسد بإنكار المجازر وعمليات تعذيب الأطفال والمعتقلين

يذكر أنه في عام 2012 مورست ضغوط على الدكتور الأخرس، والذي يعمل جراحاً للقلب في بريطانيا، لإيقاف مشاركته في #الجمعية_البريطانية_السورية، خصوصاً بعدما استقال كافة أعضائها البريطانيين احتجاجاً على القمع العنيف الذي مارسه نظام الأسد على المتظاهرين السلميين.

ومورست هذه الضغوط عليه بهدف تخليه عن مشاركته في الجمعية المشار إليها، بعد فضيحة النصائح التي أسداها لصهره، بشار الأسد، حينما اقترح عليه تبرير أوامر إطلاق النار على المتظاهرين السوريين، عبر حثّ بشار الأسد على الرد على تقارير الإعلام العالمي التي كشفت المجازر التي ارتكبها بعيد اندلاع الثورة عليه، وكذلك الزعم أن لا تعذيب للأطفال وللسجناء المعارضين لنظامه، بهدف تبرئة نفسه أمام الرأي العام العالمي. وهو الأمر الذي أوقع والد زوجة الأسد “بحرج كبير” في بريطانيا، وأثار الإعلام المحلي والعالمي ضده، فأصبح يشار إليه بالطبيب الذي يسدي النصح للأسد، في عزّ عمليات قمعه للمتظاهرين.

بواسطة -
0 312

انتشر فيديو على وسائل #التواصل_الاجتماعي، السبت، لامرأة تشتم وتضرب جندياً في جيش النظام السوري.

ويعود تاريخ تصوير هذا الفيديو إلى 26 من الجاري حيث كانت مؤسسات تابعة للنظام تكرّم حارس منتخب كرة القدم ابراهيم عالمة، في محافظة اللاذقية التي تعتبر معقلاً لنظام #الأسد.

ويبدو من الفيديو أن السيدة كانت تحاول الوصول إلى المنصة لالتقاط صورة مع حارس كرة القدم، فحال الجندي دون ذلك، فتقدمت منه وضربته على صدره، ثم شتمته بكلمة “حيوان” فثار الجندي وطلب منها عدم لمسه ثانية، فشتمته بكلمة حيوان، مرة ثانية، لينفعل مجدداً ويرد عليها شتيمة “الحيوان” بمثلها، فتهجم عليه المرأة التي لم تعرف هويتها بعد، وتقوم بتوجيه صفعة له.

وتخلل لحظات الاشتباك عبارات تهديد توجهت بها المرأة للجندي، من مثل “أستطيع أن أكسر رأسك” وعبارات أخرى، قبل أن يتدخل البعض لفض الاشتباك، ثم تتهادى السيدة لتقترب من المنصة، كما لو أن شيئاً لم يحصل.

وانهال أنصار #النظام_السوري، عبر تعليقاتهم، بشتائم عنيفة بحق المرأة التي ضربت وصفعت وشتمت الجندي الذي يبدو أنه تابع لقوات أمن وزارة داخلية الأسد، دون أن يؤكد أيّ من ناشري ذلك الفيديو سبب تلك المعركة التي نشبت بين الاثنين، سوى أن السيدة كانت تحاول الصعود إلى المنصة.

تعليقات أخرى قالت إنه “فخّار ويكسّر بعضه” على اعتبار أن المرأة والجندي من أنصار النظام السوري.

بواسطة -
1 283

شهدت أروقة وزارتي العدل والداخلية، في حكومة #النظام_السوري، اجتماعات خاصة بموضوع اللاجئين السوريين، على خلفية اقتراح لإجراء فحوص البصمة الوراثية عليهم، للتأكد من أنهم “سوريون”.

وقال الدكتور حسين نوفل، والذي يعمل رئيساً لقسم الطب الشرعي، في جامعة #دمشق، إنه تم الاجتماع مع مسؤولين من وزارة الداخلية والعدل للبحث في آليات حل مشكلة “إثبات نسب” السوريين الذين تركوا سوريا ولم يكونوا قد حصلوا بعد على البطاقة الشخصية. مقدراً عددهم بقرابة مليوني سوري غادروا البلاد بعمر الـ14 وهم الآن بعمر الـ20. على حد قوله، الأربعاء، لصحيفة محلية تابعة للنظام السوري، مؤكداً اقتراح فحص البصمة الوراثية الـDNA باعتباره “وسيلة تؤكّد مصداقية نسب هذا الشخص إلى الوالدين”. حسب ما نقل عنه المصدر السابق.

وقال نوفل إن اللاجئين السوريين هؤلاء “في حال رجوعهم إلى #سوريا لابد من التحقق من شخصياتهم”.

ولفت في موضوع الفحص الوراثي المقترح تطبيقه على اللاجئين، قول رئيس قسم الطب الشرعي، بأن هناك مقترحات أخرى حول من سمّاهم “مجهولي الهوية” من السوريين الذين ماتوا، ولم يكن بحوزتهم “وثائق مدنية”.

إلا أنه لم يحدد طبيعة هذه المقترحات، لكنه طالب مؤسسات النظام السوري بزيادة عدد المختبرات الطبية التي تجري فحوص البصمة الوراثية، لتصل إلى 10 مختبرات، كما قال، مقدراً المدة التي سيتم فيها إنجاز الفحص الوراثي على اللاجئين بـ4 سنوات.

ويأتي تحديد #نظام_الأسد للأجيال السورية التي وضعها في خانة الخضوع لفحوصات البصمة الوراثية، بأنها هي تلك التي هاجرت من البلاد، منذ 6 سنوات، أي زمن الثورة عليه تقريباً، لتشمل كل الفئات العمرية التي لجأ ذووها إلى بلدان العالم، هرباً من حرب الأسد الوحشية عليهم، ولم يكونوا وقتها قد أتمّوا الـ18 من عمرهم.

واضطر ملايين السوريين للهرب من الحرب التي شنّها نظام الأسد عليهم منذ بدء الثورة عليه والمطالبة بسقوطه، عام 2011. وأغلب التقديرات لأعداد اللاجئين السوريين اتفقت على أن قرابة نصف #المجتمع_السوري ما بين لاجئ ونازح ومشرّد، خصوصاً أن نسبة كبيرة من هؤلاء اللاجئين غير مسجّلة في وثائق أممية.

وتأتي اقتراحات نظام الأسد للتثبت من نسب اللاجئين السوريين، بعدما قام بالإعلان رسمياً عن وجود آلاف من جوازات السفر السورية “المزوّرة”، الأمر الذي يزيد من فرص التضييق على هؤلاء اللاجئين، خصوصاً أن التشكيك بهم، الآن، انتقل من جوازات السفر التي يحملونها، إلى عودة نسبهم الحقيقي لآباء سوريين، ووضعهم في خانة الأجيال التي لا تمتلك وثائق رسمية دالة على انتمائهم لبلدهم.

بواسطة -
3 322

اتهمت #الولايات_المتحدة #النظام_السوري، الاثنين، بالاغتصاب والصعق الكهربائي #للمعتقلين في سجونه وإقامة ” #محرقة_للجثث ” في أحد السجون العسكرية، للتخلص من #رفات آلاف #المعتقلين الذين تمت تصفيتهم.

وعرض مساعد وزير الخارجية بالوكالة لشؤون الشرق الأوسط، ستيوارت جونز، على الصحافيين صورا التقطت عبر الأقمار الصناعية تظهر ما بدا وكأنه ثلوج تذوب على سطح المنشأة، وهو ما قد يشير إلى الحرارة المنبعثة من داخلها.

وقال إنه “منذ عام 2013، عدل النظام السوري أحد أبنية مجمع #صيدنايا ليصبح قادراً على احتواء ما نعتقد أنها محرقة،” في إشارة إلى السجن العسكري الواقع شمال دمشق.

وأضاف “رغم أن أعمال النظام الوحشية الكثيرة موثقة بشكل جيد، نعتقد أن بناء محرقة هو محاولة للتغطية على حجم عمليات القتل الجماعي التي تجري في صيدنايا”.

وأوضح جونز أن واشنطن حصلت على معلوماتها من وكالات إنسانية ذات مصداقية، ومن “المجتمع الاستخباراتي” في الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه يعتقد أنه يتم إعدام حوالي 50 شخصاً كل يوم في صيدنايا.

ولم يعطِ تقديراً رسمياً لمجموع القتلى، إلا أنه نقل عن تقرير لمنظمة العفو الدولية قولها إن بين 5 آلاف إلى 11 ألف شخص قتلوا بين عامي 2011 و2015 في سجن صيدنايا وحده.

واتهم نظام الرئيس بشار الأسد باعتقال ما بين 65 ألف شخص و117 ألفا خلال الفترة ذاتها.

وتعود صورة الأقمار الصناعية التي عرضها جونز إلى كانون الثاني/يناير عام 2015. ولم يتضح السبب الذي دفع الولايات المتحدة إلى الانتظار أكثر من عامين لتقديم هذا الدليل.

بواسطة -
4 870

وافق رئيس النظام السوري بشار الأسد، على جعل #الميليشيات التي تقاتل لصالحه، تحت قيادة إيرانية مباشرة. وذلك بعد إمضائه بالموافقة على الكتاب الرسمي الخاص بالموضوع.

وكان وزير دفاع الأسد قد تقدّم باقتراح يتضمّن تنظيم “القوات العاملة مع #الجانب_الإيراني ضمن تنظيم وملاك أفواج الدفاع المحلي في المحافظات”. حسب ما ورد في وثيقة حصل عليها “موقع زمان” الوصل السوري المعارض، ونشرها اليوم على #موقعه_الإلكتروني.

وتنص الوثيقة على “تنظيم العناصر السوريين “مدنيين وعسكريين” من الذين يقاتلون “مع الجانب الإيراني ضمن أفواج الدفاع المحلي”. كما ورد في الوثيقة التي تحمل رقم 1455 والمؤرخة بـ 4 إبريل 2017، ودخلت إلى البريد الوارد بتاريخ 6 إبريل من ذات الشهر، ووقّع عليها الأسد بالموافقة بتاريخ 11 إبريل 2017.

وتظهر الوثيقة موافقة رئيس أركان النظام، وموافقة وزير دفاعه، بتاريخ 5 إبريل من العام الجاري.

يشار إلى أن البند الخامس من تلك الوثيقة التي وافق عليها #النظام_السوري، ينص على أن تكون تلك الأفواج بقيادة #الإيرانيين كما يظهر صراحة في ذلك البند: “تبقى قيادة أفواج الدفاع المحلي في المحافظات العاملة مع الجانب الإيراني، للجانب الإيراني”. وذلك بالتنسيق مع جيش النظام، كما أكّد البند.

ويوفّر البند الخامس من هذه الوثيقة، تحكم إيران الكامل بتلك القطعات العسكرية التي سمّاها النظام “أفواج الدفاع المحلي”. وهو تعبير يضم #ميليشيات_الدفاع_الوطني، وميليشيات صقور الصحراء، وعناصر ما يعرف بالفيلق الخامس-اقتحام، وجميع الميليشيات التي كانت تأتمر بضباط من جيش النظام، قبل صدور ذلك القرار في الوثيقة المشار إليها.

ويتحمّل الجانب الإيراني، كما ورد في الوثيقة، الجوانب القتالية والمادية، ويقع على عاتقه، حسب نص الوثيقة “التأمين القتالي والمادي”. كما يرد في البند السادس.

ثم تنشر الوثيقة عدد العناصر التي تم تسليمها للجانب الإيراني، وبالأرقام، تحت اسم “الجيش الشعبي”.

ولفت في تلك الوثيقة قيام إيران، أيضا، بتأمين حقوق القتلى #السوريين الذين كانوا يعملون لديها “منذ بداية الأحداث”. كما ورد في الوثيقة.

بواسطة -
0 77

بدأت صباح اليوم الجمعة عملية إجلاء مدنيين ومقاتلين من 4 بلدات سورية محاصرة، هي #مضايا و #الزبداني و #كفريا و #الفوعة، وذلك بموجب اتفاق بين المعارضة و #النظام_السوري، حسب ما أعلنته وكالة “فرانس برس” للأنباء ومصدر محلي.

وقال مراسل للوكالة في منطقة #الراشدين تحت سيطرة #المعارضة_السورية غرب مدينة #حلب إن 80 حافلة على الأقل وصلت إلى المنطقة، آتيةً من بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين والمحاصرتين من الفصائل في #إدلب، في وقت قال أمجد المالح، أحد سكان مدينة مضايا المحاصرة من قوات #نظام_الأسد قرب #دمشق، وهو على متن إحدى الحافلات التي تغادر من مضايا: “انطلقنا الآن، نحن 2200 شخص على متن 65 حافلة”.

وأضاف أن “معظم الركاب من النساء والأطفال، الذين بدؤوا التجمع مساء أمس وأمضوا ليلتهم وسط البرد بانتظار انطلاق الحافلات”، موضحاً أنه “سمح للمقاتلين الاحتفاظ بأسلحتهم الخفيفة”.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت لاحق بدء عملية التبادل.

وتوصل النظام السوري والفصائل إلى اتفاق الشهر الماضي ينص – وفق المرصد – على إجلاء الآلاف من بلدتي الفوعة وكفريا ومن مدينتي الزبداني ومضايا.

وبعد تأجيل تنفيذه مرات عدة، بدأ تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق الأربعاء عبر تبادل الطرفين عدداً من المخطوفين.

ومن المتوقع بموجب اتفاق الإخلاء الذي تم تأجيل تنفيذه أكثر من مرة، إجلاء جميع سكان الفوعة وكفريا، الذين يقدر عددهم بـ16 ألف شخص، مقابل خروج من يرغب من سكان مضايا والزبداني، بحسب المرصد السوري.

كما ينص الاتفاق وفق المرصد، على إجلاء مقاتلين من الفصائل مع عائلاتهم من أطراف مخيم اليرموك جنوب دمشق.

بواسطة -
0 237

عتقلت #السلطات_التركية طيار #النظام_السوري، العقيد #محمد_صوفان، الذي أسقطت طائرته في 4 آذار/ مارس الماضي، بعد انتهاء علاجه في مستشفى بمدينة #أنطاكية الحدودية.

وأعلنت تركيا، اليوم، اعتقال العقيد الطيار بشكل رسمي بتهمة انتهاك الحدود والتجسس على الدولة التركية.

وسقطت طائرة صوفان بعد أن أغار على بلدات في ريف #إدلب، أبرزها #أريحا والريف الغربي للمحافظة، قبل حدوث عطل تقني في الطائرة، تسببت بسقوطها في #الأراضي_التركية بعد خروجه منها بمظلة الإنقاذ.

وعثرت السلطات التركية على الطيار بعد ساعات من سقوطه، على بعد 500 متر من مكان تحطم طائرته في منطقة “السويدية” التابعة لمدينة أنطاكيا في ولاية “هاتاي”، بعد تعرضه لكدمات ووهن نقل على إثرها إلى المستشفى.

وذكرت صحيفة “حرييت” التركية أن صوفان أرسل إلى السجن بعد انتهاء علاجه، بعد أن اعتقلته شرطة ولاية هاتاي، إثر طلب من النائب العام الذي اتهمه بالتجسس وانتهاك الحدود.

بواسطة -
4 218

عرضت ميليشيات “النجباء” الطائفية العراقية، على #النظام_السوري، أن تساعده في ما سمّته #تحرير_الجولان الذي تحتله إسرائيل منذ عقود.

وجاء في بيان نشره الموقع الإلكتروني لحركة #النجباء العراقية الطائفية التابعة عقائديا لإيران، ونقلاً عن زعيمها أكرم الكعبي، الجمعة، بأن حركته تعلن أن قواتها “مستعدة” لإتمام ما وصفته بـ”مسيرة الجهاد” مع #جيش_الأسد “لتحرير الجولان، بعد وأثناء معركتنا الكبرى على الإرهاب”. على حد زعمه.

يأتي هذا، بعد الرسالة التي توجه بها زعيم حركة #النجباء الطائفية، إلى أهالي مدينتي كفريا والفوعا الإدلبيتين، وصف فيها سلاح #المعارضة_السورية بأنه “صواريخ يزيد” التي تتساقط على “أحفاد الحسين” على حد قوله في رسالته التي حرّض فيها السوريين بخطاب طائفي مقيت، بحد صف كل من اطلع على مضمون الرسالة، والتي سبق لموقع العربية.نت أن نشرها في 14 ديسمبر 2016.

وفي نبرة تعكس طبيعة التدخل الإيراني في #سوريا القائم على بث الفرقة بين أبناء الشعب الواحد في لغة تحريض طائفي مكشوفة، خصوصاً أن ميليشيا “النجباء” تتبع عقائدياً لمرشد #إيران خامنئي، قال أكرم الكعبي في رسالته لأهالي مدينتي كفريا والفوعا: “لن نخذلكم ولن نسمح بقتل الحسين من جديد”.

وكان الأمين العام لميليشيا #حزب_الله اللبناني قد أرسل مجموعة من المساعدات الغذائية إلى مرتزقة حركة “النجباء” التي تقاتل في سوريا لصالح الأسد، على شكل “هدايا” مقدمة منه إليهم، في الخامس من شهر فبراير الجاري، تضمنت “شاحنات محملة بالأغذية والمواد العينية إلى قاطع النجباء في حلب”. حسب ما سبق وذكره موقع الحركة الالكتروني في خبر له.

وحركة “النجباء” هي واحدة من عشرات الميليشيات التي أرسلتها إيران إلى سوريا لتقاتل دفاعاً عن نظام الأسد، منذ بدايات الثورة عليه عام 2011. وتورّطت تلك الحركة، كسواها من ميليشيات إيران الطائفية، بقتل السوريين على مختلف جبهات القتال في سوريا، وكان لـ”النجباء” دور رئيسي مع مسلّحي الأسد وميليشياته الأخرى، باقتحام مدينة حلب وإسقاطها، ثم المساهمة بتهجير أهلها قسرياً.

وسلّط الإعلام الإيراني، الجمعة، الضوء على تصريحات زعيم “النجباء” التي يعرض فيها على نظام الأسد المساهمة بـ”تحرير” الجولان. ونقل عن قائد #الحرس_الثوري الإيراني في محافظة “قم” العميد غلام رضا أحمدي، قوله إن “خط المواجهة بين أميركا وإيران اليوم انتقل إلى #حلب والموصل”. على حد قوله الذي نقلته “تسنيم” الإيرانية، اليوم الجمعة.