Home بحث

بواسطة -
3 109

قال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، إن الصواريخ السبعة التي أطلقها الانقلابيون الحوثيون على المملكة العربية السعودية من اليمن “محاولة أخيرة بائسة أظهرت أنهم ضعفاء”.

وأضاف الأمير، خلال لقاء مع محرري ومراسلي صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، خلال زيارته للولايات المتحدة، أن المملكة تسعى لحل الأزمة في #اليمن عبر عملية سياسية.

وجدد ولي العهد قوله إن “الإسلام مختطف”، من قبل الجماعات المتطرفة والإرهابية.

ومساء الأحد، اعترضت الدفاعات الجوية السعودية 7 صواريخ باليستية، إيرانية، أطلقها #الحوثيون باتجاه المملكة، وقد أسفرت شظايا أحد الصواريخ عن مقتل مقيم مصري.

وخلال اللقاء، انتقد الأمير محمد بن سلمان #الاتفاق_النووي مجدداً، قائلاً إن الاتفاق سيؤخر طهران عن الحصول على أسلحة نووية لكنه لن يمنعها.

وشبه الأمير “مشاهدة الإيرانيين وهم يسعون لامتلاك قنبلة نووية” بـ”انتظار الرصاصة حتى تصل إلى رأسك”.

وتوصلت القوى العالمية، وبينها #الولايات_المتحدة، عام 2015 مع إيران إلى اتفاق للحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كان من أشد المنتقدين للاتفاق الذي توصل إليه سلفه باراك أوباما.

وقال الأمير #محمد_بن_سلمان: “نحن نعرف هدف إيران (..) إذا كان لديهم سلاح نووي فهو بمثابة درع يمنحهم الحصانة لفعل ما يريدون في المنطقة”.

واعتبر ولي العهد السعودي أنه يجب الاستعاضة عن الاتفاق النووي الحالي بواحد يضمن ألا تحصل إيران مطلقاً على سلاح نووي، ويتصدى لأنشطة إيران الأخرى المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

بواسطة -
0 178
فيلم طلق صناعي

أسبوع واحد مرَّ على عرض فيلم “طلق صناعي” بدور العرض المصرية، قبل أن يتعرض العمل لاتهام بازدراء الأديان وفق بلاغ تقدم به محام مصري – لم يشاهد الفيلم أصلا – إلى النائب العام.

وكشف مقدم البلاغ أن الفيلم الذي أخرجه خالد دياب، وقام ببطولته ماجد الكدواني وحورية فرغلي، حمل مشهداً يسخر من الأديان الثلاثة مجتمعة، وهو ما دفعه لتحريك البلاغ.

المشهد وقع في السفارة الأميركية داخل أحداث الفيلم، حيث كان هناك شاب مصري يرغب في الحصول على تأشيرة للدخول إلى #الولايات_المتحدة، وأكد للقنصل الأميركي أنه مسيحي، ولا يرغب في إخفاء هذا الأمر مرة أخرى.

ورغبة في فضح أمره طالبه القنصل بالدعاء لهم من أجل الخروج من محنة الاختطاف، لينطق الشاب بدعاء يدل على كذبه، وأنه اصطنع الأمر الخاص بالديانة من أجل الحصول على التأشيرة فقط.

صاحب البلاغ أكد أن هناك أكثر من 20 محاميا مسيحيا كانت لديهم الرغبة في توجيه البلاغ، وأنه أخبرهم بتضامنه معهم وتقديمه البلاغ نيابة عنهم، معتبرا أن ما جاء في المشهد لا علاقة له بالأديان، غير أنه كشف عن كونه لم يشاهد الفيلم.

من جانبه أكد مخرج الفيلم خالد دياب لـ “العربية.نت” أن المشهد الذي قدمه الممثل محمد قلبظ يحمل رسالة هامة، خاصة أن الشاب يدعي أنه مسيحي فيقوم بالدعاء بما يعلمه من الإسلام وما يعلمه من المسيحية، وهو ما يدل على أن “هناك بعض الشيوخ يدعون على المسيحيين إخوتنا في الوطن الواحد”.

وهو ما جعله يوجه رسالة إلى البعض تقول “انتبهوا أيها الشيوخ”، معتبرا أن هذه رسالة إنسانية ولابد أن يكون هناك تجريم، إن حدث دعاء على شركاء الوطن.

بواسطة -
0 422

تنزهت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب مع الملكة رانيا العبدالله، عقيلة العاهل الأردني في الجناح الغربي للبيت الأبيض الأربعاء.

وستزور ميلانيا والملكة الأردنية مدرسة ابتدائية محلية في #واشنطن بعد ظهر اليوم بالتوقيت الأميركي.

ويزور الملك عبد الله الثاني #الولايات_المتحدة، وهو اللقاء الثاني مع #الرئيس_الأميركي دونالد #ترمب منذ تولي الأخير منصبه.

بواسطة -
0 94

أعلن الجهاز السري الجمعة أن الرجل الذي تمكن من #التسلل إلى #حديقة_البيت_الأبيض في نهاية الأسبوع الماضي، تجوّل في حديقة المقر الرئاسي لأكثر من 16 دقيقة قبل أن يتم اعتقاله.

ووفقاً لهذا الجهاز المكلف #حراسة البيت الأبيض وضمان أمن الشخصيات في #الولايات_المتحدة، فقد دخل الرجل إلى الحديقة قبل منتصف الليل في 10 مارس/آذار الحالي. وكان الرئيس دونالد #ترمب موجودا في البيت الأبيض عند حصول الحادث.

وعبر الرجل السور الخارجي وحاجزا للمركبات وقفز فوق سياج آخر بالقرب من الجناح الشرقي للبيت الأبيض، قبل إلقاء القبض عليه، وفقاً لبيان صادر عن جهاز الخدمة السرية.

وأضاف البيان أن عناصر غير مسلحين “احتجزوه في الموقع من دون حصول أي حادث”، مشددا على أن “الجهاز السري يمكنه التأكيد أن هذا الشخص لم يتمكن في أي لحظة من الولوج إلى داخل #البيت_الأبيض “.

وذكرت شبكة “سي. ان. ان” إن المتسلل يدعى #جوناثان_تران (26 عاما) ويتحدر من #كاليفورنيا.

ووفقاً لصحيفة “واشنطن بوست”، كان الشاب يحمل على ظهره حقيبة تحتوي على قنبلتي غاز مسيل للدموع. وهو يواجه عقوبة تصل إلى السجن 10 سنوات في حال تمت إدانته.

وقال الجمهوري جيسون شافيتز رئيس اللجنة البرلمانية المشرفة على العمل الحكومي: “إننا ننفق مليارات الدولارات لتأمين” البيت الأبيض، معتبرا أن الحادث “مشين”.

وأضاف انه “أمر غير مفهوم خصوصا لأنها ليست المرة الأولى التي يحصل فيها ذلك”، مشيراً إلى أن وزير #الأمن الداخلي #جون_كيلي كشف أن الرجل “وصل إلى البيت الأبيض واختبأ وراء عمود ونظر من نافذة وهز مفتاح باب”.

وتابع: “أكثر ما يخيفني هو المدة التي حصل فيها ذلك وقربه من الرئيس والاقتراب إلى هذا الحد من البيت الأبيض، كل هذه المدة بدون أن يكتشف”، مؤكداً أن “الأمر غير معقول”.

ويعتبر السياج الذي يحيط بالبيت الأبيض في #واشنطن نقطة ضعف على صعيد التدابير الأمنية لحماية الرئيس الأميركي. وسيتم تدعيمه في وقت قريب.

في أيلول/سبتمبر 2014، تمكن جندي سابق يعاني مشاكل نفسية من التسلل إلى داخل مقر #الرئيس الأميركي حاملا سكينا في جيبه بعدما قفز من فوق السياج واجتاز الحديقة بسرعة.