Home بحث

بواسطة -
0 184

أصدر المحامي العام في محكمة العدل الأوروبية، وهي أعلى سلطة قضائية في #الاتحاد_الأوروبي، فتوى قانونية مفادها أن بريطانيا تستطيع التراجع عن الخروج من الاتحاد (Brexit) بأن تطلب “إبطال تفعيل المادة 50″، وهي المادة التي طلبت تفعيلها في مارس من العام 2017 ويتوجب بناء على ذلك أن تتم لندن الخروج الفعلي من الاتحاد قبل مرور عامين على إيداع طلب التفعيل، أي قبل نهاية يوم التاسع والعشرين من مارس المقبل.

وتُشكل الفتوى القانونية الجديدة تطوراً مفاجئاً ومهماً في مسار الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، حيث إنها بمثابة تلويح لبريطانيا بإمكانية التراجع عن الخروج في أية لحظة تشعر فيها لندن بأنها سوف تتكبد خسائر كبيرة بخروجها من الاتحاد، كما أن هذه الفتوى القانونية تأتي قبل أيام من التصويت المقرر في البرلمان البريطاني على ما يُسمى “اتفاقية الطلاق”، وهي الاتفاقية التي توصلت لها رئيسة الحكومة، تيريزا ماي، مع الأوروبيين من أجل ضمان الخروج السلس من الاتحاد وتجنب أي مشاكل اقتصادية أو قانونية أو حدودية، قد تنشأ في أعقاب الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ومسودة الاتفاق التي توصلت لها بريطانيا مع الاتحاد تواجه معارضة واسعة في #لندن، وهي المعارضة التي دفعت ثلاثة وزراء سابقاً للاستقالة من الحكومة، من بينهم وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، الذي كان يقود التيار الداعي للخروج من الاتحاد داخل حزب المحافظين الحاكم.

وقال المحامي العام في محكمة العدل الأوروبية، مانويل كامبوس، في فتوى قانونية إن “#بريطانيا يمكنها التراجع عن الخروج من الاتحاد بقرار منفرد وذلك بأن توقف طلب تفعيل المادة 50 قبل نهاية شهر مارس المقبل”، أي قبل أن تخرج فعلاً من الاتحاد.

وأكد المحامي العام بأنه “من الممكن إلغاء تفعيل المادة 50 من جانب واحد”، أي دون الحاجة لموافقة الاتحاد الأوروبي، واعتبار الطلب الذي تقدمت به لندن لدى بروكسل قبل نحو عامين في حكم اللاغي أو غير الموجود.

لكن الرأي القانوني الذي أدلى به المحامي العام لا يُعتبر ملزماً ولا نهائياً، حيث إن المسألة تحتاج إلى قرار قضائي من المحكمة، لكن وسائل الإعلام في أوروبا تقول بأن المحكمة تاريخياً تصدر قرارات متطابقة مع آراء المحامي العام، وبنسبة تصل إلى 80%، ما يرجح أن يكون رأيه هو نفس القرار الذي يمكن أن يصدر عن هيئة المحكمة.

وفور انتشار الرأي القانوني الذي قد يشكل طوق نجاة لبريطانيا وفرصة جديدة للتراجع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي قفز سعر صرف الجنيه الإسترليني كما قفز اليورو أيضاً، وذلك مع انتعاش الآمال بأن لندن قد تتخذ قراراً بالتراجع عن الـ(Brexit) خاصة مع رفض الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الطرفين.

وعند الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت غرينتش (الثلاثاء) كان #الجنيه_الإسترليني قد سجل مكاسب بنسبة 0.7% وتم تداوله عند مستويات تجاوزت 1.28 دولار أميركي، وذلك بعد عدة أيام من هبوطه إلى ما دون هذا المستوى، أما اليورو الأوروبي فكان في نفس الوقت يسجل ارتفاعاً أمام الدولار بأكثر من 0.5% متجاوزاً مستوى الـ1.14 دولاراً، وذلك لأول مرة منذ عدة أيام.

بواسطة -
0 130
selfie

إذا أردت أن تأخذ صورة سيلفي لنفسك في أي هاتف، فإنك سوف تفاجأ ـ إذا لاحظت ـ بشيء من الصدمة، كيف يبدو وجهك غريبًا ومختلفًا عما تراه عادة أمام #المرآة.

على أي حال وسواء تضايقت أم لا، فهذا هو وضعك الحقيقي الذي يراك به الآخرون حتى لو أن المرآة أعطتك صورة تبدو أكثر نصاعة وإشراقًا.

وإذا ركزت بشكل أوضح على أنفك، فسوف تلاحظ أنه أكبر من الوضع الطبيعي له، هكذا ستظهر في السيلفي.

لكن هنا يكون الحذر مطلوبًا لأن #الأنف بالذات هو العضو الذي سوف يتنكر للسيلفي بدرجة أوضح من أي عضو آخر في الوجه وعموم جسم الإنسان.
الأنف في السيلفي

بحسب بحث حديث نشرته صحيفة “مترو” البريطانية، فإن الأنوف بالذات تبدو في صور السيلفي بحوالي ثلاثة أضعاف حجمها الطبيعي، ويمكن لك أن تجرب لتثبت ذلك.

كذلك سوف تحتل مساحة قد تصل مرات إلى حوالي 30 من مساحة الوجه، بحسب وضعية الصورة، وذلك بسبب المنظور الذي يقوم على تكبير الأشياء القريبة وتصغير البعيد.

وحتى لو أن الصورة تم أخذها على بعد قدم من الوجه، فإن وجهنا لن يبدو بالمتوقع عادة، ما يجعل بعض الناس يشعرون بالتضجر أمام صورتهم الملتقطة.
السيلفي وجراحات التجميل

أثبتت الدراسة الحديثة المذكورة أن الناس الذين لديهم هوس تحسين مظهرهم أمام الآخرين بالسوشيال ميديا، مثل #فيسبوك وتويتر، فإن أربعة من كل عشرة منهم يلجأون إلى جراحات التجميل لتحقيق ذلك.

وقد أدى الضغط على الأنفس لتصبح الأنوف مثالية، بسبب هوس السيلفي والمظهر الحسن في الميديا، إلى ارتفاع الجراحات التجميلية بمعدل 10 بالمئة كل عام على الأقل في أميركا.

إن التقاط صورة سيلفي للوجه على بعد 12 بوصة يجعل الأنف يبدو أكبر بنسبة 30% وذلك للذكور، و29% للأناث. وفق تصريح الدكتور بوريس باسكهوفر، أخصائي الأذن والأنف والحنجرة.

ولن تكون الصورة طبيعية بالأحجام الحقيقية إلا بمسافة لا تقل عن خمس أقدام، ما يجعل النسب في الوضع الصحيح لها.

في الحياة العادية فإن اقترابك من وجه الشخص الذي تكلمه أو ابتعادك أو زاوية الرؤية يعطي نفس أثر السيلفي، في تحديد أحجام الأنف والأذن والشوارب عند الرجال مثلًا، وغيرها من أعضاء الوجه.

وفي كل الأحوال فليس هناك صورة #سيلفي بمنجاة من التشويه وإعطاء صورة مزيفة عنك.

فإذا كانت المرآة تقدم لك الوضع الطبيعي، فالكاميرا أو أعين الناس لا ترانا كما نرى أنفسنا في المرآة، لأن زوايا النظر تلعب دورها والمسافات.

ولكن رغم مثالب السيلفي إلا أنه ينتشر بسرعة بين الناس، حيث أصبح واحدًا من أسرع وسائل التصوير الحديثة انتشاراً.

وتقدر الإحصائيات أنه خلال عام 2014 وحده كانت تؤخذ أكثر من 93 مليار صورة يوميًا عبر نظام الآندرويد في الهواتف.
هل العمليات مجدية؟

يقول المختصون إن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات حول الناس الذين أجروا جراحات تجميل – دون أن ينتبه بعضهم للمشكلة الأساسية في السيلفي – هل شعروا بعد إجراء الجراحة بالتحسن النفسي والرضا أم لا.

ويبدو أن الإجابة سوف تكون “لا”، إذ إن السيلفي سوف يستمر في خدعتهم، وسوف تستمر أنوفهم الجديدة المعدلة في الكبر، في حين سوف يتكسب ممارسو عمليات التجميل.

وتقول الجمعية البريطانية لجراحي التجميل إن النزعة باتجاه صور السيلفي الأكثر جمالاً والمثالية، عندما يقارن الناس صورهم بالآخرين، دفع الرغبة لدى الكثيرين نحو كمال الصورة.

ومن خلال دراسات متعمقة لصور السيلفي في #بريطانيا، يبدو واضحاً أن لا أحد على حقيقته بفعل المرشحات في برامج كسناب شات وإنستغرام.

وينصح أي فرد مهووس بعمليات التجميل في عصرنا هذا، أن يقلل من استخدام السوشيال ميديا، لاسيما متابعة صفحات المشاهير المشغولين دائما بتحسين صورتهم وأشكالهم.

بواسطة -
4 665
شاهد.. ضرب وسحل طالبة مصرية وسط بريطانيا

تعيش أسرة مصرية مأساة إنسانية في #بريطانيا، حيث تعرضت ابنتهم للسحل والضرب من جانب 10 فتيات بريطانيات أمام المارة وتم نقلها إلى المستشفى في حالة خطرة.

وقالت والدة الطالبة المصرية، في فيديو، إن ابنتها مريم مصطفى عبد السلام تعرضت للاعتداء من 10 فتيات بريطانيات، في مدينة #نوتنغهام، حيث قامت الفتيات بسحل ابنتها إلى مسافة 20 متراً، في أحد الشوارع المزدحمة بالمارة ودون سبب يذكر.

وأضافت أن ابنتها تمكنت من الهرب من الفتيات بمساعدة شاب، واختفت في إحدى الحافلات، لكن الفتيات قمن بمطاردتها والاعتداء عليها بالضرب مرة أخرى حتى فقدت وعيها، واتصل السائق بسيارة #الإسعاف التي جاءت وحملت ابنتها إلى المستشفى.

وأوضحت أن ابنتها تعرضت لاعتداء آخر منذ نحو 4 أشهر على أيدي اثنتين من الفتيات العشر، مؤكدة أن مريم الآن في أحد المستشفيات بين الحياة والموت، ومطالبة #الشرطة بالقبض على هؤلاء الفتيات والحصول على حق ابنتها.

من جانبها، تحركت وزارة الخارجية المصرية لمتابعة ملابسات الحادث.

وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزارة تتابع عن كثب من خلال السفير المصري في لندن، ناصر كامل، والقنصل العام علاء الدين يوسف، حالة الطالبة مريم عبد السلام، المقيمة في مدينة “نوتنغهام” البريطانية.

وأكد أبو زيد أن القنصلية العامة المصرية في لندن قامت فور علمها بالحادث وبالتنسيق مع السفارة المصرية في لندن بالتواصل مع والد الطالبة، حيث أدلى والد الطالبة بكافة تفاصيل الحادث للقنصلية وتطورات الحالة الصحية لابنته. وأضاف أنه بناء على ما تقدم، توجه القنصل المصري والمستشار الطبي للسفارة لمدينة نوتنغهام لمقابلة أسرة الطالبة، فضلاً عن السلطات المحلية وإدارة المستشفى الذي تعالج به لاستجلاء تفاصيل الواقعة والنظر فيما يمكن اتخاذه من إجراءات للحفاظ على حقوق الطالبة المصرية، بالإضافة إلى تأمين أفضل رعاية صحية لها.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن تحركات السفارة المصرية في لندن شملت التواصل مع وزارة الخارجية البريطانية للتشديد على أهمية أن تتعامل سلطات الشرطة المحلية في مدينة نوتنغهام بالجدية اللازمة مع واقعة الاعتداء والقبض على المعتدين، خاصة أن الواقعة مسجلة على كاميرات إحدى الحافلات التي شهدت جزءا من وقائع الاعتداء عليها.

وذكر أنه تم تكليف أحد المحامين بتمثيل الأسرة أمام جهات التحقيق، وكذا ما يتصل بأي إهمال في التعاطي مع حالتها من المستشفى على ضوء الإفراج عنها مباشرة بعد إجراء الإسعافات الأولية، ثم تدهور حالتها بعد ذلك ودخولها في غيبوبة.

وأشار المتحدث باسم #الخارجية_المصرية إلى أن جهود السفارة والقنصلية شملت التنسيق مع الدكتور سميح عامر، رئيس الجمعية الطبية المصرية في بريطانيا لتكليف استشاري مخ وأعصاب، واستشاري قلب مصريين من المقيمين في محيط المدينة بالتوجه للمستشفى، انطلاقاً من حرص البعثة الدبلوماسية المصرية على استجلاء حالة الطالبة مريم، والنظر في الأسلوب الأمثل لعلاجها، فضلاً عن استمرار التنسيق والتواصل مع الأسرة بصورة يومية.

بواسطة -
2 220
شاهد فيديو نادر ومخيف.. "إخراج جني" من قبل إمام مسجد يثير جدلاً ببريطانيا

أثار #إمام_مسجد في إنجلترا جدلاً وصل إلى وسائل الإعلام المحلية وشبكات التواصل الاجتماعي بعد أن سمح بتصوير عملية “إخراج جني” أو “إخراج للأرواح الشريرة” في أحد المراكز الدينية بمدينة شيفيلد شمالي إنجلترا.

وتداول العديد من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في #بريطانيا مقطع الفيديو، كما نشرت بعض المواقع الإلكترونية المحلية في بريطانيا، المقطع الذي يُعتبر نادراً وربما غير مسبوق، إلا أن جريدة “مترو” قالت إن بريطانيا تشهد “آلاف الحفلات المماثلة سنوياً لعمليات إخراج الجن”، رغم أن هذه المرة هي الأولى التي يتم فيها تصوير الأمر ونشره على الملأ.

ويظهر في الفيديو فتاة مسلمة غير متزوجة تبلغ من العمر 29 عاماً وترتدي النقاب الذي يُغطي وجهها بالكامل، ويقوم الشيخ بقراءة آيات من القرآن الكريم، إضافة الى بعض الأدعية من أجل علاجها من “السحر” الذي تُعاني منه.

وتقول الشابة المسلمة إن “السحر” الذي تعاني منه تسبب لها بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية التي لا يتمكن الأطباء من علاجها ولم يجدوا لها حلاً، وهو ما دفعها إلى اللجوء لهذا الشيخ من أجل “فك السحر” الذي تسبب لها بهذه المتاعب.

وبحسب التقرير الذي نشرته جريدة “مترو”، فإن الأعراض التي تعاني منها الفتاة تشمل القيء وآلاماً في الرحم والأرق ليلاً والصداع وآلاما في الظهر إضافة إلى ضعف الذاكرة.

وتقول الفتاة إنها أيضاً تعاني من الغضب الدائم الذي يدفعها إلى الصراخ لأتفه الأسباب.

ويظهر في الفيديو الشيخ #أيوب_طيب وهو إمام أحد المساجد في مدينة #شيفيلد التي يقيم فيها عدد كبير من المسلمين في بريطانيا.

بواسطة -
1 117
Has this MP fallen asleep during Ken Clarke's speech?

ظهر عضو #البرلمان_البريطاني عن حزب المحافظين، #ديزموند_سوين، نائماً أثناء جلسة برلمانية، في الوقت الذي كان يلقي فيه العضو، كين كلارك، عن الحزب نفسه خطاباً.

وكان كلارك يتحدث عن رغبته في بقاء بلاده تحت مظلة “سوق واحدة مع دول الاتحاد الأوروبي”، بعد تنفيذ البريكست، أي خروج #بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكانت الجلسة البرلمانية بمجلس العموم البريطاني تناقش “فاتورة” خروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، فيما كان كلارك يتحدث عن حقوق مواطني أوروبا في بريطانيا بعد الانفصال.

وغالباً ما يبدو سوين وهو يضع يده على رأسه ويتنهد خلال خطب كلارك، إلا أنه هذه المرة وصل الأمر معه للنوم، وكأنه لا يريد أن يسمع كلام زميله، بحسب ما علّق البعض على مواقع التواصل.

وبعدها، يبدو أن سوين استيقظ من غفوته، ليظهر ابتسامة بعد أن اكتُشف أمره.

ويبدو أنها ليست المرة الأولى التي ينتهي فيها ضجر سوين من زميله كلارك بهذه الطريقة، ففي 13 ديسمبر/كانون الأول وضع قبضتي يديه على رأسه وبدا غير مرتاح لكلام كلارك.

بواسطة -
15 419

قامت مدرسة ابتدائية في #بريطانيا بحظر الحجاب على الفتيات دون سن الثامنة، كما منعت صغار التلاميذ من الصيام.

ودعت “مدرسة سانت ستيفن الابتدائية” الحكومة لوضع إرشادات وتعليمات واضحة في هذا الإطار، بدلاً من ترك الأمر لتقدير إدارة كل مدرسة بإنشاء قواعد خاصة بها.

وطالبت المدرسة الواقعة في #نيوهام بشرق لندن، أولياء الأمور بعدم السماح لأطفالهم بالصيام أثناء اليوم الدراسي طوال شهر #رمضان، حيث يتوجب على التلاميذ الجلوس لامتحانات الصيف.

واقترح رئيس مجلس إدارة “سانت ستيفن”، واسمه عارف قاوي، أن تقوم وزارة التربية والتعليم بتولي هذا الأمر ليكون خارج قرار المدرسة لحالها.

وأضاف: “نحن لم نحظر #الصوم تماما، ولكننا شجعنا الأطفال على الصيام في العطلات، في عطلة نهاية الأسبوع وليس في حرم المدرسة.. هنا نحن مسؤولون عن صحتهم وسلامتهم إذا كانوا متواجدين داخل الحرم المدرسي. وليس من العدل فعل غير ذلك”.

وأوضح قاوي أنه تحدث مع رجال دين مسلمين أكدوا له أن الأولاد يجب أن يصوموا من سن البلوغ. ومع ذلك كان بعض الأطفال في مدرسة “سانت ستيفن” يصومون من سن الثامنة أو التاسعة، وهو ما وصفه قاوي بأنه “يبدو خاطئاً”.
إفادات المديرة

بدورها دعت نينا لال، المديرة العامة لمدرسة “سانت ستيفن”، إلى “التغيير في محاولة لجعل التلاميذ يشعرون بقدر أكبر من الاندماج في المدرسة”.

نينا لال مديرة المدرسة

نينا لال مديرة المدرسة

واستذكرت أنها طلبت من الأطفال قبل عامين أن “يرفعوا أيديهم إذا كانوا يعتقدون أنهم بريطانيون، ولم يرفع إلا القليل جدا أيديهم حينها”.

رغم أن أمر #الحجاب لا يزال اختيارياً، إلا أن دراسة استقصائية أجريت في 800 مدرسة ابتدائية، كشفت أن ما يقرب من 20% منهم يوردون الحجاب كجزء من الزي الرسمي للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 11 سنة.
رأي إدارة التعليم

من جهتها، قالت إدارة التعليم: “إن الأمر يتعلق بتلك المدارس الفردية، باتخاذ القرار بشأن كيفية مراقبة الأطفال في استيعابهم لشهر رمضان، كذلك بشأن سياسة الزي الموحدة”.

وأضافت: “نحن نصدر توجيهات واضحة حول الزي الموحد ومساعدة المدارس على فهم واجباتها القانونية بموجب قانون المساواة”.

ووفقاً لقاوي، وبصرف النظر عن “استثناءات قليلة” كان معظم الآباء “سعداء بموقف المدرسة من منع صيام التلاميذ”.

بواسطة -
1 144

في أول ظهور له، اختار #السفير_البريطاني_الجديد_بالجزائر #باري_لوين مخاطبة الجزائريين باللغة #العربية وتحيتهم باللغة #الأمازيغية، في خطوة أثارت إعجاب الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تعودوا على مخاطبتهم باللغة الفرنسية حتى من مسؤولي دولتهم.

ورحبّ السفير البريطاني، في مقطع فيديو نشر على صفحات التواصل الاجتماعي للسفارة البريطانية بكل الجزائريين، وعبر عن سعادته بوجوده في الجزائر، وحرص في كلمته على استحضار أمثلة وحكما عربية من صميم الموروث الشعبي للمنطقة، للتأكيد على أنه جاء من أجل تمتين العلاقات بين البلدين.

وتعهدّ الدبلوماسي البريطاني الجديد بـ #الجزائر، بتقوية علاقات التعاون والشراكة بين البلدين في الفترة القادمة، في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والمساهمة معا في دعم أمن واستقرار المنطقة، معربا عن أمله في جعل #بريطانيا أفضل شريك للجزائر، وفي التعرف عن قرب على الجزائريين والتواصل معهم.

بواسطة -
1 546

هل يكون من المعقول التوقف عن منح مقعدك في #وسائل_النقل العامة لكبار السن، إذا كانت الحافلة محشوة بالبشر؟

الوضع الطبيعي يقول لا، لكن دراسة تقول لا تفكر بهذا الشكل سواء كنت في حافلة عامة أو قطار، ولا يقال ذلك كنوع من قلة الذوق، بل لأنه يفيدهم في واقع الأمر، حسب الدراسة التي نشرتها المجلة الطبية البريطانية.

وقال البروفسيور السير موير جراي، المستشار الطبي في الصحة العامة في إنجلترا لصحيفة “ذا صن” البريطانية: “ما نرغب فيه هو تشجيع #النشاط مع تقدم العمر، وألا ندع الناس أن تتوقف عن ذلك”.

وأضاف: “لهذا نقول فكر مرتين قبل أن تتبرع بمقعدك لكبار السن في المواصلات العامة، فالوقوف بالنسبة لهم شيء جيد وتمرين محبذ”.
تشجيع الكبار على النشاط

وتذهب الدراسة إلى أن التوقف عن تقديم المقاعد للمسنين، والعمل على تشجيعهم على بذل المزيد من النشاط والجهد، يفيدهم صحياً، وأيضا يوفر مليارات الجنيهات الإسترلينية في الرعاية الاجتماعية ببريطانيا كل عام.

وأكد خبراء من جامعة أكسفورد ومركز المملكة المتحدة أنه لشيخوخة أفضل، فإن #التمارين يمكن أن تساعد في المحافظة على نشاط الشخص، وتقلل من حاجته للرعاية الصحية، بل تعيده عشر سنوات للوراء في العمر.

ويشير الباحثون إلى “أن هناك حاجة للتغيير في العقلية بشكل عام، وذلك لضمان أن يحافظ أكبر عدد من الناس على الأنشطة الحيوية في الحياة اليومية، ولابد أن ذلك يتطلب تغييراً ثقافياً، بحيث يصبح من الطبيعي أن نتوقع لكل الناس في كل الأعمار أن يكونوا نشطين”.

وقال الباحثون: “إن الموقف السائد الذي يمارسه الشباب من تشجيع #كبار_السن على الاسترخاء، يحتاج إلى نقيضه تماما”.

واقترحت الدراسة معالجة آثار #الشيخوخة بمزيد من النشاط البدني والعقلي والتفاعل الاجتماعي بدلاً من تناول العقاقير.
الرياضة تقي من الخرف

وأشارت الدراسة إلى أن البحوث الأخيرة تشجع على أن مفتاح الحد من الإصابة بالخرف لا يقوم على البحث عن الأدوية الجديدة، ولكن من خلال تشجيع الأنشطة التي تكون مهمة في الحفاظ على الصحة والشعور بأن الأمور على ما يرام.

وتقدر تكاليف #الرعاية_الاجتماعية في #بريطانيا سنويا بأكثر من 100 مليار جنيه إسترليني، ولكن يؤمل أن يقلل ذلك من خلال تشجيع الرياضة.

بواسطة -
0 147

تبين من دراسة علمية أجريت حديثاً أن ارتفاع ضغط الدم لدى النساء وهن في الأربعينيات من العمر يرفع من مخاطر إصابتهن بالخرف والأمراض العقلية في وقت لاحق، إلا أن هذا الأمر ينطبق على النساء وحدهن دون الرجال، حيث أظهرت الدراسة أن ارتفاع الضغط لدى الرجال لا يؤثر على صحتهم العقلية.

وقالت جريدة “التايمز” البريطانية التي نشرت نتائج الدراسة إن العلماء أمضوا أوقاتاً طويلة وعانوا من صعوبات كبيرة من أجل فهم لماذا تزيد مخاطر إصابة النساء عن الرجال بالأمراض العقلية بنسبة 50% إذا ما واجهوا ارتفاعاً في ضغط الدم.

وبحسب الصحيفة فإن ثلثي الأشخاص الذين يعانون من أمراض عقلية في #بريطانيا وعددهم 850 ألفاً تقريباً هم من النساء، وهو ما يؤكد صحة أنهن أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض من الرجال.

وقام العلماء في الدراسة الجديدة بتحليل البيانات التاريخية لنحو نصف قرن درسوا خلالها عدداً كبيراً من حالات الإصابة بالأمراض العقلية، والمشاكل في الدماغ ومدى ارتباط ذلك بالأمراض والأعراض الأخرى بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم.

وانتهت نتائج الدراسة التي أجراها العلماء والباحثون في ولاية كاليفورنيا الأميركية ونشرتها “التايمز” الى توصية النساء بشكل خاص بأن يقمن بالتمارين الرياضية اليومية والدورية إضافة الى التخفيف من تناول الملح وكذا المشروبات الكحولية، وذلك من أجل السيطرة على ضغط الدم وبقائه ضمن المعدلات الطبيعية، بما يحافظ على الصحة العقلية لديهن في المستقبل.

ووجد الباحثون أن النساء اللواتي يعانين من توترات وضغوط في الحياة اليومية عند منتصف العمر لديهم قابلية لتطوير الأمراض العقلية في وقت لاحق بنسبة تصل الى 73%، حيث يوجد ارتباط مباشر عند النساء بين ارتفاع ضغط الدم في منتصف العمر والإصابة بالخرف والأمراض العقلية في وقت متأخر من العمر. أما بالنسبة للرجال فلم يجد العُلماء أي ارتباط بين الأمرين.

وخلص العلماء إلى أن التوترات النفسية وارتفاع ضغط الدم يؤديان إلى أضرار في عقل المرأة ولها آثار سلبية سيئة على العقل أكثر من أي عضو آخر في الجسم.

بواسطة -
0 264

نشرت رئيسة الوزراء البريطانية صورة لطاولة لا يعرف إن كان في مكتبها أو بالبيت، وعليها مجموعة من الأدوية بجوار أوراق عن مشروعها حول “إعادة بناء الحلم البريطاني” عقب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. وقد كتبت تغريدة من كلمة واحدة بجوار الصورة “السعال”.

ولم تضف تيريزا #ماي كلمة أخرى لتبدو الشيفرة مفهومة وواضحة للبريطانيين، فهي بمثابة رد أو اعتذار على ما حصل معها يوم الأربعاء، حيث فوجئت رئيسة الوزراء البريطانية، بنوبة من السعال الحاد، أثناء إلقاء كلمتها أمام مؤتمر حزب المحافظين، ما دفعها إلى تناول عقار لتهدئة الكحة أمام الحضور.
وأظهر فيديو مقتطع من البث الحي للمؤتمر، كيف أن رئيسة الوزراء التي احتفلت بعيد ميلادها الـ 61 قبل أربعة أيام في الأول من أكتوبر، اضطرت للتوقف عن الكلام أكثر من مرة وشراب الماء ومن ثم تناول عقار لتهدئة السعال.

وحاول الحضور التفاعل الإيجابي معها والتشجيع من خلال التصفيق لدفعها إلى الاستمرار في الحديث، وتجاوز الأزمة العابرة التي انتهت باحتضان زوجها لها كنوع من التعبير العاطفي والتشجيع.
هل ما حدث يعكس الواقع السياسي؟

وصوّرت صحيفة الغارديان البريطانية ما حدث كما لو أنه تصويراً للوضع السياسي لتيريزا ماي، “التي تقاتل لأجل استمرار حياتها السياسية”.

وكان أن تبرع المستشار فيليب #هاموند بتقديم حبة المهدئ الحلوة لإيقاف الكحة، وهو ما علقت عليه الصحيفة، “بأنه من النادر أن يقدم هاموند شيئا بلا مقابل”.

ردة فعل المتابعين

وقد أثار نشر تغريدة ماي الكثير من ردود الأفعال على تويتر، حيث تمت إعادة نشرها أكثر من 8700 مرة، وحظيت بـ 25 ألف إعجاب، وأكثر من 2400 تعليق.

ومن ضمن التعليقات أن بعضهم نشر صورة رئيس حزب العمال المعارض جيرمي كوربين وكتب تحته “الحلم البريطاني” في إشارة إلى أن دور تيريزا قد انتهى.

وكتب بعضهم بمزاح، أن ذلك دليل على القيادة القوية التي تريدها #بريطانيا، في المقابل كان هناك من وقف وتعاضد معها ومع الخطاب الذي ألقته في المؤتمر.
واحتجاج آخر غير السعال!

وخلال المؤتمر كان أحد المحتجين من الحضور قد لوّح بخطاب يمنح للموظفين عند انتهاء الخدمة أمام ماي، وقد توقفت عن الحديث قليلا، في الوقت الذي اقتيد فيه الرجل خارج القاعة.

وقال المحتج وهو يغادر القاعة بواسطة الأمن، ساخراً، إن وزير الخارجية بوريس جونسون هو الذي دفعه للتلويح بخطاب الاحتجاج، في إشارة إلى الرجل الذي يعتقد بأنه قد يحل مكان تيريزا ماي في رئاسة الحكومة.

وأضاف المحتج بسخريته: “لقد طلب مني فعل ذلك.. ولم يوضح لي السبب”.

وهناك اعتقاد بأن جونسون لديه طموحات لتولي رئاسة وزراء بريطانيا.

بواسطة -
1 227

قالت الممثلة الأميركية #ميغان_ماركل صديقة الأمير هاري إنهما يعيشان قصة حب وسعيدان معاً، وذلك في أول تصريحات لها عن علاقتها بالأمير البريطاني منذ ارتباطهما في العام الماضي.

وقالت ماركل في حديث لمجلة “فانيتي فير” نُشر اليوم الثلاثاء إن علاقتها بالأمير، وهو الخامس في ترتيب ولاية عرش #بريطانيا، بدأت في يوليو/تموز من العام الماضي بعد أن تعرفت عليه عن طريق أصدقاء.

وقالت ماركل للمجلة “نحن مرتبطان.. نحن في حالة حب. أنا على ثقة من أننا في وقت ما سنقدم نفسينا وستكون لدينا قصص نرويها، لكني آمل أن يتفهم الناس أن هذا وقتنا نحن.. هذا من أجلنا. ما يجعل الأمر مميزا إنه لنا فقط. لكننا سعداء. على المستوى الشخصي. أنا أعيش قصة حب عظيمة”.

وأُعلنت علاقة #الأمير_هاري (32 عاما) ابن ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وزوجته الأولى الأميرة ديانا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما أصدر الأمير تحذيرا نادرا من نوعه لوسائل الإعلام بأن تترك صديقته البالغة من العمر 36 عاما وأسرتها في سلام، فيما يعكس معاركه الشخصية مع الصحافة.

وردت ماركل، وهي مطلقة اشتهرت بدورها في المسلسل التلفزيوني “سوتس”، على سؤال عن كيف تعاملت مع تدخلات الصحافة قائلةً: “يمكنني القول في نهاية المطاف إن الأمر بسيط. نحن شخصان نشعر بسعادة حقيقية وفي حالة حب”.
وأضافت: “كنا نتواعد بهدوء على مدى ستة أشهر قبل أن يُنشر الخبر وكنت أعمل خلال هذه الفترة ولم يتغير شيء سوى تصور الناس.. لم يتغير شيء فيما يخصني. ما زلت الشخص نفسه الذي كنته ولم أكن قط أعرف نفسي من خلال علاقاتي”.

وتجتذب حياة الأسرة المالكة البريطانية وخاصة العلاقات العاطفية لأفرادها اهتمام الناس على مستوى العالم.

بواسطة -
2 963

قُطع عضو الرضيع داوودا بوهاري (شهران) بالسكين من قبل زوجة والده، بسبب غيرتها من أمه، وفق موقع “ذا صن” البريطاني.

وفي التفاصيل، اعترفت الزوجة (17 عاماً) بأنها “أخذت الرضيع من غرفة والدته خلال نومها إلى الحمام ثم قطعت عضوه بالسكين، وذلك انتقاماً وردّاً على الإهانات المتكررة التي كانت تتلقاها منها”.

أمّا الزوج، فأكد أنّه “لم يسمع زوجتيه تتشاجران أو حتى تتعاركان”، مشدداً على أنه لم يفرّق بينهما يوماً.

توفي الرضيع، الذي كان من المفترض أن يُنقل من نيجيريا إلى #بريطانيا لإجراء جراحة زرع عضو ذكري، في مسقط رأسه بعد الحادثة المأساوية.

ووفق جمعية حقوق الأطفال، فقد توفي بسبب إصابته بمرض الملاريا على الرغم من إعطائه الأدوية اللازمة.

بواسطة -
1 216

يتداول السياح الخليجيون الذين يغزون #لندن بشكل خاص، وأوروبا عموماً، هذه الأيام لقضاء الإجازة خلال موسم الصيف، قائمة سوداء تضم الفنادق المملوكة لدولة #قطر أو المرتبطة بها أو باستثماراتها من أجل مقاطعتها، وهو ما يُشكل تهديداً جدياً لأرباح هذه الفنادق الفخمة التي تعتمد بشكل كبير على السياح الخليجيين وعلى موسم الصيف.

وتعتبر مدينة #لندن وجهة تقليدية مهمة للكثير من السياح الخليجيين، خاصة السعوديين والإماراتيين، الذين يتدفق الآلاف منهم على العاصمة البريطانية سنوياً لقضاء إجازة الصيف، أو قضاء عطلات العيدين، حيث تكتظ الفنادق الكبرى والفارهة في وسط العاصمة بالسياح الخليجيين خلال الصيف في كل سنة.

وكشفت جريدة “فايننشال تايمز” البريطانية في تقرير لها عن أن هؤلاء السياح يتداولون حالياً قائمة سوداء بالفنادق التي لها علاقة أو ارتباط بدولة قطر، أو التي يملك صندوق الاستثمارات القطرية جزءاً منها، وذلك بهدف مقاطعتها، في إطار المقاطعة الاقتصادية التي تفرضها ثلاث دول خليجية ومصر على #الدوحة حالياً.

وبحسب القائمة التي يتم تداولها في أوساط السياح الخليجيين الذين يقصدون لندن، ومن بينهم شخصيات رفيعة المستوى -بحسب الصحيفة- فإنه يتم مقاطعة فندق “كلاريدجز”، وهو فندق خمس نجوم بالغ الفخامة، ويقع في منطقة “مايفير” في وسط لندن بالقرب من السفارة القطرية وبالقرب من حديقة “هايد بارك” الشهيرة في وسط المدينة.

كما تضم القائمة التي اطلعت عليها الصحيفة فندق “ذا كانوت”، وهو أيضا فندق بالغ الفخامة من فئة الخمس نجوم ويقع في المنطقة ذاتها التي تعج دوماً بالسياح الخليجيين، إضافة الى فندق “بيركلي” وهو أيضا من فئة الخمس نجوم ويقع في منطقة “نايتسبريدج” الشهيرة والفخمة، وجميع هذه الفنادق مملوكة لشركة (Constellation Hotels) وهي شركة تملك “قطر القابضة” جزءاً منها.

كما تتضمن القائمة السوداء أيضاً اسم فندق “تشرتشل” والذي يسود الاعتقاد بأنه مملوك لشركة استثمارية تعود ملكيتها إلى رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جبر آل ثاني.

وتضم القائمة السوداء فندق “كارلتون” في مدينة “كان” الفرنسية، وهو مملوك أيضاً لشركة “كتارا للفندقة”.

وتُشكل مقاطعة السياح الخليجيين لهذه الفنادق الفارهة تهديدا مباشراً وجدياً لإيراداتها وأرباحها، حيث إن السياح الخليجيين هم الزبائن الأبرز والأهم لهذه الفنادق، فضلا عن أن السياح الخليجيين هم الأكثر في تلك المناطق، خاصة خلال موسم الصيف الذي يفضل فيه الكثير من الخليجيين قضاء إجازاتهم في أوروبا، وخاصة لندن.

وتقول “فايننشال تايمز” إن استثمارات قطر في #بريطانيا وحدها تزيد عن 35 مليار جنيه استرليني (45 مليار دولار)، كما أن الفنادق تشكل جزءاً كبيراً ومهماً من الاستثمارات القطرية في بريطانيا، أما زبائن هذه الفنادق فأغلبهم من زوار بريطانيا الذين يأتون من دول منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يعني أن مقاطعتهم لهذه الفنادق سوف تؤثر على أعمالها بصورة كبيرة وملموسة.

بواسطة -
1 266

فوجئ النزلاء في أحد الفنادق السويسرية بلافتة تطلب من الزوار اليهود الاستحمام قبل وبعد استخدام بركة السباحة، وهو ما تسبب بمفاجأة لدى الكثيرين حول سبب تخصيص اليهود بهذا الطلب أو هذا الشرط دون غيرهم.

وبحسب صورة تداولها مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي في #بريطانيا وأوروبا، فإن فندق “برادايس أروسا” في #سويسرا وضع لافتة عند مدخل بركة السباحة يطلب فيها من الزوار اليهود الاستحمام قبل الدخول إلى بركة السباحة، والاستحمام مرة أخرى بعد الانتهاء من السباحة، على أن مراقب المسبح كتب على اللافتة بأنه سيكون مضطراً لمنع أي يهودي لا يلتزم بذلك من الدخول إلى البركة والاستمتاع بحمام السباحة.

وليس من الواضح ما هو سبب تخصيص اليهود دون غيرهم بهذا الطلب، إلا أن الكثير من المعلقين على شبكات التواصل الاجتماعي اعتبروا أن هذه اللافتة تتضمن تمييزاً بسبب الدين، وهو ما يُشكل انتهاكاً للقوانين السارية في كافة دول الاتحاد الأوروبي، وفي سويسرا أيضاً التي تحظر التمييز ضد الناس بسبب دينهم، فضلاً عن أن اليهود يتمتعون بحماية أكبر في #أوروبا بفضل قوانين منع معاداة السامية، وهي القوانين التي سنتها الدول الأوروبية منذ القضاء على الحكم النازي في #ألمانيا قبل عقود طويلة.

أما اللافت في الإعلان الموضوع بالفندق السويسري فهو أنه مكتوب باللغة الإنجليزية، وذلك على الرغم من أن اللغات الرسمية الثلاث في سويسرا هي الفرنسية والألمانية والإيطالية، وهو ما يعني أن الإعلان يخص الضيوف من خارج سويسرا ومن خارج الدول المحيطة بها أيضاً.

ونقلت جريدة “مترو” البريطانية عن متحدث باسم هيئة السياحة السويسرية يُدعى ماركوس بيرغر قوله، إن هذه اللافتة “غير مقبولة”، مؤكداً أن الفندق قام بإزالتها في وقت لاحق، واعتذر لضيوفه عن وضعها.

ويشير بيرغر إلى وجود ارتفاع كبير في أعداد اليهود الأرثوذكس الذين يزورون تلك المنطقة “آروس” في سويسرا، وهو ما يُشكل ربما تفسيراً لكتابة إعلان خاص باليهود دون غيرهم.

وقالت مديرة الفندق روث ثومان: “أنا كتبت شيئاً ساذجاً على ذلك الملصق”، في إشارة إلى أنها لم تكن تقصد التمييز بين ضيوف الفندق على أساس ديني، ولم تقصد تخصيص اليهود دون غيرهم بطلبها الاستحمام قبل استخدام بركة السباحة.

بواسطة -
0 439

الحال في #بريطانيا بدءاً من الثامنة مساء هذا الأحد الأغسطسي، قد تشبه تقريباً حالة منع التجول لسبب ما، كانقلاب عسكري أو غيره، لأن معظم سكانها البالغين 63 مليوناً، راغبون بالبقاء في منازلهم لمشاهدة تسجيلات مصورة، تاريخية ومثيرة، تعرضها قناة Channel 4 التلفزيونية المحلية، في #فيديو وثائقي، تظهر فيه الأميرة البريطانية الراحلة #ديانا، متحدثة بنفسها عن أسرار في حياتها، بينها حميم خادش للحياء، ويأتي بثه مع اقتراب مناسبة مرور 20 سنة على مقتلها.
وبالحادث قتل صديقها المصري الأصل

مصورون من نوع “باباراتزي” الممتهنون اصطياد صور المشاهير خلسة واستراقاً، امتطوا ليلة 31 أغسطس 1997 دراجات نارية وأمعنوا مطاردة في سيارة “ليموزين” كانت تقل في مقعدها الخلفي الأميرة وصديقها المصري الأصل، #عماد_الفايد، المعروف دلعاً بلقب Dodiابن المالك السابق لمتجر “هارودز” الشهير في لندن، محمد الفايد.

ديانا وتشارلز، كل كان يصلي ويدعو بأن يفارق الآخر يوما، فاذا بالموت يحلها على طريقته في باريس، وبعدها في 2005 تزوج ولي العهد البريطاني من عشيقته كاميلا باركر

السيارة التي راحت تهدر بأقصى سرعتها هرباً من الطامعين بصور، انحرفت واصطدمت بعمود من الإسمنت المسلح داخل نفق اسمه Alma في #باريس، فتمزق معظمها، وقضت ديانا قتيلة مع من كان يمكن أن يكون زوجها بعد طلاقها في 1996 من الرجل الذي اقترنت به في يوليو 1981 وبالكاد كان عمرها 19 عاماً، وهو ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز.
“لم يكن يشعر بالرغبة.. فقط مرة كل 3 أسابيع”

ومع الذكرى العشرينية للحادث الذي قتلها وهي أم بعمر 36 لابنين، الأميران وليام وهاري، تبث “القناة 4” تسجيلات الفيديو، المتضمن حوارات واعترافات تتحدث فيها عن حياتها الجنسية مع تشارلز، وتقول عنه إنه: “لم يكن يشعر بالرغبة.. فقط مرة كل 3 أسابيع” في إشارة منها إلى أنها عانت من عدم تحقيقه لرغباتها الغريزية كزوجة، لها عليه “حق” السرير المعروف.

لهذا السبب زارت والدته #الملكة_إليزابيث الثانية، لتشكوه وتحدثها عن انهيار زواجها، فقالت لها الملكة البريطانية: “لا أعرف ما يجب أن تفعليه. تشارلز ميئوس منه”، مضيفة بالفيديوTrailer يلخصه، وبثته في 2004 شبكة NBCNews التلفزيونية الأميركية، ثم جعلته “القناة 4” دعائياً لبرنامجها اليوم، أن والده الأمير فيليب منحه الإذن كي يدخل في علاقة مع امرأة أخرى إذا لم ينجح زواجه.
علاقة مع “غامض” خارج الزواج

الحميم في الفيديو الذي صوّره الممثل Peter Settelen مدرب ديانا على التحدث علناً وإلقاء الخطابات، وسموه Diana: In Her Own Words أو “ديانا بكلماتها الخاصة” هو لمشاهد حوارية بين المدرب وبينها، امتدت من 1992 إلى 1993 داخل قصر كينسينغتون في لندن، وفي أحدها أنها كانت دائماً متمردة، ثم تطرقت إلى علاقة أقامتها بعد 5 سنوات من زواجها مع رجلٍ غامض، شارحة بعض تفاصيلها وتوابع التفاصيل.

العلاقة التي وصفتها بأنها “لم تكن كاملة” استولت على أفكارها لمدة، إلى درجة أن العائلة الملكية شكت بها، وتقول: “في سن الرابعة والعشرين، وقعت كلياً بحب شخص كان جزءاً من كل هذا (تقصد منظومة العائلة الملكية) إلا أنهم اكتشفوا أمره وفصلوه من وظيفته، وبعد 3 أسابيع مات مقتولاً، وهو أقسى ما تعرضت له بحياتي” وفق تعبيرها.
“كان أكبر متعة بحياتي”

الرجل، أشارت إليه وسائل إعلام بريطانية في إحدى المرات، بأنه قد يكون ضابطاً بفرقة الحماية الملكية، اسمه Barry Mannakee ومات بحادث دراجة نارية، وفي الفيديو وصفته بأنه “كان أكبر متعة بحياتي” وقالت عن مقتله في 1987 بأنه “لم يكن حادثاً مأساوياً بل شريراً (..) كان يجب ألا ألعب بالنار، لكني فعلت وأصابتني حروق بالغة”، في إشارة إلى علاقتها بآخر “ممتع” أكثر من زوجها، وهو ما تداوله عدد كبير من وسائل إعلام بريطانية، التفاصيل الخاصة بالفيديو الذي حاول شقيق ديانا، الكونت تشارلز سبنسر، ثني القناة عن عرضه، لكنها أصرت وعرضته مساء الأحد.

وكانت الفيديوهات المحتوية على الحوارات المسجلة، محل خلاف منذ اكتشفتها الشرطة البريطانية حين داهمت في 2001 منزل بول بوريل، خادم ديانا السابق، والذي اتهموه بسرقة بعض ممتلكاتها، فتقدمت عائلتها بدعوى قضائية للحصول عليها، إلا أن مصورها بيتر سيتّيلين، استعادها في 2004 عبر القضاء، ثم باعها للقناة التي ستعرضها وسط سخط من عائلتها، وربما من ابنيها والمقربين، كما من شخصيات بريطانية لم تتمكن من إقناع القناة بالعدول عن نواياها التلفزيونية، لاعتبارها أن المحتويات “وثائق تاريخية مهمة” مع أن ما فيها خاص بامتياز.

بواسطة -
0 223

كانت صفته “لاجئ” حين غادر مدينة “عفرين” الصغيرة بمحافظة #حلب في #الشمال_السوري، ووصل قبل 4 سنوات إلى #بريطانيا. أما الآن، فأصبحت صفته “دكتورا” لأن اللاجئ تيريج بريمو، البالغ 27 سنة، لم يضع وقته بالانحرافات الموسوسة الإرهاب والترهيب في الصدور، بل درس واجتهد وتخرج في جامعة في #لندن، ويوم التخرج تعرف إليه رئيس بلديتها صادق خان، فأعجب بقصته إلى درجة أنه التقط معه صورة.
تأثرا ربما مما رآه في سوريا

الصورة أخذت طريقها سريعا أمس الأربعاء إلى حساب صادق في “فيسبوك” الشهير، فرآها أكثر من 690 ألف معجب، ومعهم ما يزيد عن 712 ألفا يتابعون أول بريطاني مسلم يصبح عمدة للندن بتاريخها، هنأ صادق من جاء المدينة لاجئا وأصبح فيها دكتورا، وخاطبه: “إن اللندنيين فخورون بأن تتخرج في مدينتهم طبيبا” كما قال.

وما كتبه العمدة العتيد نال إعجاب 12 ألفا من متابعيه، وشاركه بالصورة وما دونه فوقها وتحتها 859 آخرون، نشروها أيضا في حساباتهم، ثم وصل صداها إلى “تويتر” وغيره من مواقع التواصل، وأيضا إلى صحيفة Evening Standard اللندنية التوزيع، فاستمدت مما كتبه العمدة خبرا عززته بالصورة نفسها، ونقلت عن تيريج بريمو أنه ينوي التخصص بما يسمونه “طب الطوارئ” أو جراحة ما تسببه الصدمات، تأثرا ربما مما رآه في #سوريا من أهوال قبل أن يلملم جوائجه ويغادرها باحثا عن لجوء.
وبدأ عمله في مستشفى بإنجلترا

كان عمره 17 حين بدأ يدرس الطب في حلب، إلا أن ثورة السوريين بدءا من 2011 على النظام، وما دخل فيها من إرهابيات “داعشية” استغلتها، اضطرته إلى التوقف عن دراسة استمر فيها 6 سنوات، فغادر إلى #لبنان وأمضى وقتا في #مصر من دون أن يتمكن من متابعة دراسته فيها، ثم تنقل باحثا عن لجوء في 7 دول، لا نتيجة دائما.

وحين قادته محاولات البحث في 2013 عن لجوء إلى لندن، قبلته “جامعة سانت جورج” كطالب طب سنة الثالثة، لا سادسة كما كان يأمل، فمضى وشق طريقه، ثم تبعته والدته وشقيقه وشقيقتاه، نقلا عن حسابه “الفيسبوكي” وفيه يذكر أن القناة 4 في BBC الإذاعية الإنجليزية، ستجري معه مقابلة، هي صباح اليوم الخميس.

ربما كرر في المقابلة ما قاله قبلها لصحيفة “ايفنينغ ستاندارد” من أنه يشعر بارتباط وثيق بسوريا وبريطانيا معا، وبأنه سيمضي يوما إلى حيث اشتعلت حرب ما في بلد ما “لأني أعلم كم هو صعب أن يخسر الإنسان كل شيء مرة واحدة، وكم هو مهم أن يكون أحدهم إلى جانبك شاعرا بما تشعر” وربما كان سيقول الشيء نفسه مع “العربية.نت” أيضا، لكنه لم يجب على رسالة نصية تركتها في حسابه “الفيسبوكي” ليزودها برقم هاتفه لتتصل به، ربما لأنه لم يزره ليلة أمس ويقرأها، وهو المشغول بعمله الأول كطبيب في مستشفى بلدة Stafford البعيدة في إنجلترا 230 كيلومترا عن لندن.

بواسطة -
0 288

أفاد شهود عيان بأن مسافراً كان يحمل طفلته على يديه تعرض للضرب على وجهه من قبل أحد موظفي المطار في #فرنسا، وذلك عندما احتج واشتكى على تأخير رحلة الطيران لمدة 13 ساعة، فيما تداول مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي في #بريطانيا صورة المسافر لحظة تعرضه للكمة على وجهه من قبل الموظف.

وبحسب المعلومات التي انفردت بنشرها جريدة “ميل أون صنداي” البريطاتية، صباح الأحد، فإن الحادثة وقعت في مطار “نيس” بفرنسا يوم السبت، حيث تذمر أحد المسافرين واشتكى من تأخير رحلة الطيران التي ينتظرها لأكثر من 13 ساعة، فما كان من موظف في المطار إلا أن لكمه على وجهه على مرأى ومسمع من مئات المسافرين الذين تمكن أحدهم من التقاط صورة للحدث ونشرها على الإنترنت، ولقيت انتشاراً واسعاً وسريعاً بسبب غرابة الحدث.

ويظهر في الصورة  أن الرجل الذي تعرض للضرب كان يحمل طفلته الصغيرة على يده، إلا أن هذا لم يشفع له أمام الرجل الذي ضربه لكمة على وجهه، فيما لم يتضح كيف تطور الموقف لاحقاً بسبب عدم نشر أي فيديوهات للحادثة، كما لم تتضح تفاصيل ما حدث بين الرجلين قبل اللكمة.

وتُرجح جريدة “ميل أون صندي” أن يكون الموظف الذي سدد اللكمة للمسافر هو أحد العاملين في مجال مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث كان يصطف في طابور المسافرين الذين انتظروا رحلتهم الجوية لأكثر من 13 ساعة.

ونقلت الصحيفة عن شاهدة كانت مع عائلتها في المكان وشهدت الحادثة أمام أعينها وتُدعى أرابيلا آرك رايت، أن حالة من الفوضى كانت تسود المكان بسبب أن العائلات كانت حينها قد أمضت 13 ساعة في الانتظار من أجل الصعود إلى الطائرة في الرحلة رقم (EZY2122) المتجهة من مدينة نيس الفرنسية إلى مطار “لوتون” في العاصمة البريطانية لندن.

وقالت الشاهدة التي تمكنت من التقاط الصورة ونشرتها على الإنترنت: “كل واحد منا كان بالنسبة له يوماً مروعاً، وكنا جميعاً مصدومين، وكان ثمة رجل يحمل طفلاً تعرض للضرب بعنف”.

وتابعت السيدة آرك رايت: “الرجل الذي تعرض للضرب كان يحمل طفلاً رضيعاً لا يتجاوز عمره التسعة شهور، بينما كانت زوجته في حالة كبيرة من الإحباط وتتحدث عن نقص في الطعام لطفلها، وتتحدث عن المقاعد المخصصة لموظفي المطار”.

كما لفتت السيدة الى أن الرجل الذي وجَّه اللكمة للمسافر كان يرتدي قميصاً أبيض وبنطالاً أسود، وكان ينظر إلى العائلة ويبتسم معهم ويضحك بشكل متكرر قبل أن يسدد اللكمة إلى الأب بشكل مفاجئ.

يشار إلى أن القوانين في الاتحاد الأوروبي تُلزم شركات الطيران بدفع تعويضات مالية لمسافريها في حال تأخرت الرحلة لمدة ساعتين أو أكثر عن موعدها.

بواسطة -
0 890

كشفت طفلة إيزيدية تبلغ من العمر 14 عاماً فقط عن أنها تعرضت للاغتصاب أكثر من 180 مرة، خلال اختطافها من قبل مقاتلي تنظيم #داعش في #العراق، حيث قالت إنها أمضت في الأسر لديهم ستة شهور، وخلال هذه الشهور الستة كانت تتعرض في كل يوم لعملية اغتصاب نفذها المقاتلون الدواعش.

وتداول العديد من وسائل الإعلام الغربية قصة الفتاة التي تُدعى إخلاص، والتي كانت تبلغ من العمر 14 عاما عندما حاولت الهروب من مقاتلي التنظيم عبر تسلق جبال #سنجار في شمال العراق بمفردها، إلا أنها وقعت ضحية الأسر لدى مقاتلي التنظيم ولم تتمكن من الهرب، لتظل كــ”جارية” لديهم مدة ستة أشهر تعرضت خلالها لعملية اغتصاب واحدة يومياً، أي أنها تعرضت للاغتصاب 180 مرة قبل أن تفلت من أيدي مقاتلي التنظيم.

وكان تنظيم “داعش” قد شن هجوماً استهدف #الإيزيديين ذوي الأصول الكردية في العام 2014 حيث يتهمهم زعماء التنظيم بأنهم “يعبدون الشيطان”، إلا أن التنظيم بدأ يتقهقر من الأراضي العراقية في أعقاب هزيمته بمدينة #الموصل.

وقالت إخلاص لإحدى وسائل الإعلام في #بريطانيا إنه كان يتم اغتصابها يومياً طوال الشهور الستة التي أمضتها مختطفة لدى “داعش”، وأضافت: “حاولت الانتحار أكثر من مرة”.

وتصف إخلاص كيف تم استعبادها جنسياً، مشيرة إلى أنها كانت من بين 150 فتاة إيزيدية مختطفات ووقع عليها الاختيار عن طريق القرعة ليستحوذ بها أحد المقاتلين ويقوم باغتصابها بشكل يومي.

وأضافت الفتاة إخلاص في وصفها للرجل الذي كان يغتصبها: “لقد كان بشعاً جداً مثل الوحش، وكان شعره طويلاً. ورائحته كريهة.. وأنا كنت خائفة جداً منه ولم أكن أتمكن من النظر إليه”.

وتقول إخلاص إنها بعد ستة شهور من اختطافها لدى “داعش” تمكنت من الهروب في الوقت الذي كان فيه الرجل خارجاً للقتال”، ولذلك أودعت إخلاص في مخيم للاجئين قبل أن يتم نقلها إلى #ألمانيا حيث لا تزال حتى الآن تقيم في أحد المستشفيات وتتلقى العلاج والتعليم، وتقول إنها تطمح أن تصبح محامية.

بواسطة -
1 871

عبر الأميران وليام وهاري عن ندمهما على آخر محادثة أجرياها مع والدتهما #الأميرة_ديانا وقالا إن تلك المكالمة الهاتفية كانت “سريعة للغاية”.

وفي فيلم وثائقي بعنوان “ديانا أمنا: حياتها وإرثها” أنتج ليتزامن مع الذكرى العشرين لوفاة ديانا في حادث سيارة في #باريس يوم 31 أغسطس/آب عام 1997 قال الأميران إنهما تحدثا مع أمهما قبيل وفاتها.

وقال الأمير وليام في الفيلم الذي سيعرض في #بريطانيا على محطة (آي.تي.في) وفي #الولايات_المتحدة على شبكة (إتش.بي.أو) الاثنين “هاري وأنا كنا متعجلين للغاية لإنهاء المكالمة.. كما تعلم “نراك لاحقا”.. لو كنت أعلم وقتها بالطبع ما كان سيحدث.. لم أكن لأشعر بذاك الضجر بشأنها (المكالمة) وبشأن كل شيء آخر”.

وقال الأمير هاري “كانت هي المتصلة من باريس.. لا يمكنني بالضرورة أن أتذكر ما قلت، لكن ما أتذكره تماما هو ندمي لما تبقى من حياتي بشأن مدى قصر تلك المكالمة”.

وقال نيك كنت المنتج المنفذ للفيلم لرويترز إنه يرى في الفيلم نافذة على حياة “ديانا الخاصة”.

وأضاف “لم يسرد أحد القصة من وجهة نظر أكثر شخصين أحبا ديانا وعرفاها: ابناها”.

ويتذكر الأميران في الفيلم حس الفكاهة لدى ديانا، ويصفها هاري بأنها “أحد أكثر الآباء والأمهات ظرفا”. كما يتذكران الألم الذي أحسا به بعد طلاق ديانا من والدهما الأمير تشارلز، وكيفية تعاملهما مع وفاة أمهما وما حدث بعده.

ورغم تناول الفيلم لجوانب في حياة #ديانا مثل أعمالها الخيرية بما في ذلك مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والألغام الأرضية فإنه لا يتطرق إلى جوانب أخرى مثل علاقاتها الغرامية خارج إطار الزواج.

ويقول صناع الفيلم إن العائلة المالكة البريطانية كانت منفتحة للغاية، ولم تطلب عدم التطرق إلى نقطة ما بل أرادت أن يقدم الفيلم الجديد ويكون مختلفا.

وقال كنت “ما كنا نفكر فيه هو أن الأمير وليام والأمير هاري سيكونان سعيدين بعرض هذا الفيلم على أطفالهما في السنوات المقبلة وإخبارهم بأن هذا هو ما كانت عليه جدتكم”.

بواسطة -
1 671

أقر الحاكم العام لكندا بمخالفة البروتوكول الملكي عندما لمس ذراع الملكة إليزابيث، خلال لقاء في #لندن، لكنه قال إن تصرفه كان بدافع الشهامة.

وأمسك ديفيد جونستون بمرفق الملكة بينما هبطت درجا مزينا ببساط أحمر خارج مبنى (كندا هاوس) في لندن عقب احتفال بمرور 150 عاما على استقلال #كندا.

وقال جونستون لمحطة (سي.بي.إس) الكندية “أعرف بالتأكيد البروتوكول. كنت أود فقط التأكد من عدم وجود أي عائق على الدرج”.

وتابع يقول “كان الأمر صعبا بعض الشيء، النزول من كندا هاوس إلى ميدان الطرف الأغر ووجود بساط زلق بعض الشيء، لذلك ظننت أن من الممكن خرق البروتوكول فقط للتأكد من عدم وجود أي عائق”.

وانضم جونستون، وهو ممثل ملكة #بريطانيا في كندا بينما تشغل الملكة منصب رئيس الدولة، إلى شخصيات أخرى ومنها السيدة الأميركية الأولى السابقة ميشيل أوباما في مخالفة القواعد “غير المعلنة” خلال لقاء الملكة.

وقال موقع العائلة الملكية على الإنترنت إنه “لا توجد قواعد إلزامية للسلوك عند لقاء الملكة أو عضو في العائلة”، لكنه أشار إلى أن الناس ربما يرغبون في الالتزام “بالأعراف”.