Home بحث

بواسطة -
0 249

حلمه أن يتمكن من الرقص مرة أخرى، كما يتطلع للخروج من ضائقة الأربعة جدران ويطلق العنان لدواسة بنزين السيارة والغناء على غرار بقية أترابه، طموح مشروع ورغبات تختلج صدر #خوان بيدروفرانكو #أسمن_رجل_بالعالم، الذي يرغب في تجريد شخصه من هذا اللقب بتجريد جسده من كم الكيلوغرامات الزائدة التي أثقلت كاهله، ونغصت عليه حياته ووقفت ليس حجرا بل صخرة عثرة أمام استمتاعه بالحياة.

لأجل ذلك خضع #المكسيكي خوان بيدرو فرانكو “أسمن رجل في العالم” الذي يزن 595 كيلوغراما، لعملية جراحية ناجحة لتقليص معدته في غوادالاخارا في غرب المكسيك على ما أعلن جراحه.

وأوضح الطبيب خوسيه أنطونيو كاستانييدا خلال مؤتمر صحافي “لقد أزلنا معدته بالكامل تقريبا. ننتظر أن نرى تفاعل جسمه ونأمل أن تسير الأمور على ما يرام”.

وقلص الجراحون ثلاثة أرباع #معدة خوان بيدرو فرانكو البالغ 32 عاما من أجل #خفض كمية الأغذية التي يقدر على تناولها.

وأضاف الجراح: “نأمل من خلال ذلك أن يفقد في الأشهر الثلاثة المقبلة 40 إلى 50% من وزنه الزائد”.

وسيخضع ابن ولاية أغواسكالينتس المكسيكية لعملية ثانية مقررة في تشرين الثاني/نوفمبر من أجل #تقسيم_معدته وإجراء #تعديل_للأمعاء.

وأكد الجراح أن نجاح العمليتين “رهن بانضباطه واحترامه للبرامج الموضوعة له إن على صعيد التغذية أو علم النفس”. وكان خوان بيدرو فرانكو فقد قبل العملية حوالي 175 كيلوغراما بواسطة علاج متخصص.

واتبع، خوان بيدرو فرانكو، نظاما غذائيا لمدة ثلاثة أشهر للتحضير للعملية الجراحية.

وتصدر فرانكو عناوين الصحف، في نوفمبر/تشرين الثاني، عندما تم قبوله بالمستشفى بعد رحلة قطعها بسيارة #إسعاف مجهزة خصيصا لحمله من منزله إلى مدينة غوادالاخارا في غاليسكو الغربية.

وقال الدكتور كاستانيدا إن الغاية من إجراء #جراحة #المجازة_المعدية ، هو #إنقاص_وزن فرانكو بنسبة 50% من وزنه الحالي، وعقب ذلك سيحتاج للخضوع لعملية ثانية.

وتوفي المكسيكي مانويل اوريبي الذي اعتبرته #موسوعة #غينيس للأرقام القياسية العام 2007 #أسمن_رجل في العالم مع 597 كيلوغراما، في أيار/مايو 2016.

بواسطة -
0 574

حذر خبير بريطاني من #خطورة #غلي #الماء اللازم لإعداد كوب من #الشاي مرتين. وقال ويليام غورمان، رئيس رابطة الشاي والمشروبات البريطانية، إن غلي الماء أكثر من مرة أمر خطير وضار بصحة الإنسان، إذ إنه يتسبب في #خفض نسبة #الأوكسجين والنيتروجين في الماء الذي يتم إعداد المشروب منه، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة “التلغراف” البريطانية.

وقال “عادة ما يضطر الجميع إلى إعادة غلي الماء المتبقي في الغلايات أكثر من مرة بعدما يبرد، ويحتاجون لإعداد #كوب آخر، إلا أنه سلوك خطير صحيًا يجب تفاديه بتجديد المياه مع كل مرة.

الدكتور هاني الناظر، الرئيس السابق للمركز القومي للبحوث في مصر، يؤكد لـ”العربية.نت” أنه لا خطورة من إعادة غلي الماء في تحضير #القهوة والشاي طالما أننا نقوم بإضافة مياه جديدة كل مرة للماء الذي تم غليه من قبل، ما يحافظ على نسبة #الأملاح والمعادن بالماء بصورة طبيعية.

وأضاف أنه عند إعادة غلي المياه نفسها دون إضافة مياه جديدة يؤدي ذلك إلى تركيز المعادن والأملاح، والذي قد يؤثر سلبا على الكلى، وينجم عنه زيادة تركيز المعادن فيها وتراكمها، وصعوبة التخلص منها مع مرور الوقت، فتؤدي لإضعاف الكلى، ومن ثم الإصابة بـ #الفشل_الكلوي .

واختتم الناظر قائلا ينصح عند إعادة غلي المياه أن نقوم بإضافة #مياه جديدة لها، وبذلك تكون آمنة ولا خوف منها تماماً .