Home بحث

بواسطة -
7 1811

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا صورا لأحد مقاتلي تنظيم #داعش في #العراق وهو برفقة إحدى #السبايا الأيزيديات الأسيرات ممن وقعن بأيدي تنظيم أبو بكر الغدادي.

وبحسب ما تناولته حسابات لصحافيين عراقيين، فقد عثرت القوات الأمنية في أحد الهواتف النقالة من المرجح أنه لأحد عناصر التنظيم، على صور يظهر فيها قاضي “ولاية دجلة” والمدعو الملا ساجد أحمد علي شرجي برفقة عدد من النساء الأيزيديات وفي أوضاع حميمية خادشة للحياء.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت في 11 يونيو من العام الجاري عن العثور على سجن لتنظيم داعش كان يحتجز فيه نساء أيزيديات في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.

وقالت الوزارة في بيان لها: “إن الجيش العراقي عثر على سجن لعصابات داعش الإرهابية كانت تحتجز فيه عددا من النساء الأيزيديات قبل هزيمته في حي 17 تموز بمدينة الموصل”.

يشار إلى أنه وفقا لإحصائية صادرة عن اللجنة الأمنية المشكلة لمتابعة المختطفين الأيزيديين في فبراير الماضي، فقد بلغ عدد الأسرى والأسيرات في قبضة داعش 3200 نصف العدد من السبايا الفتيات والنساء.

ووفقا للتقرير يقوم التنظيم بنقل المختطفين من النساء والأطفال من منطقة إلى أخرى، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن عددا من المخطوفات توفين أو انتحرن، منهن من قتلن خلال المواجهات العسكرية وأخريات أقدمن على الانتحار بعد سبيهن.

ورغم تحرير مدينة #الموصل إلا أنه لم يتم إنقاذ سوى بضعة أيزيديين، وذلك بحسب تقارير حقوقية منوهة بوجود العديد من #الأيزيديين في مدينة #الرقة و #دير_الزور في #سوريا، إضافة إلى ما تبقى له من مدن عراقية كتلعفر والحويجة.

بواسطة -
0 172

كشفت #قوات_سوريا_الديمقراطية، المدعومة من قبل طائرات #التحالف_الدولي، عن تلقيها معلومات استخباراتية تفيد أن تنظيم #داعش، وبعد تضييق الخناق عليه ومحاصرته في #الرقة من ثلاث جهات، بدأ في تصفية عدد كبير من قادته، وذلك بسبب انهيار معنويات عناصر التنظيم وانعدام الثقة بينهم.

وتشير المصادر الاستخباراتية إلى أن المقاتلين المحليين باتوا لا يثقون بالأجانب أو ما يعرفون بـ”المهاجرين” الذين انضموا للتنظيم ويتهمونهم بـ #التجسس لصالح #التحالف_الدولي وقوات سوريا الديمقراطية التي اقتربت من معقل “داعش” وسيطرت على جميع الطرق المؤدية إلى الرقة.

كما ترجح هذه التطورات أن التنظيم بات على شفير الهزيمة، لاسيما بعد إعلان “سوريا الديمقراطية” أنها نجحت في #عزل الرقة وتستعد لاقتحامها قبل أن تتوجه إلى مدينة #دير_الزور، وجهة عناصر وقادة “داعش”.

بواسطة -
0 55

دخل تحالف قوات سوريا الديمقراطية، الذي تدعمه الولايات المتحدة، محافظة #دير_الزور للمرة الأولى في إطار حملة تدعمها الولايات المتحدة ضد تنظيم #داعش ، وفق ما أفاد مصدر عسكري كردي الثلاثاء.

وجاء هذا التقدم ضمن عملية لمحاصرة #الرقة ، معقل التنظيم في #سوريا ، واستعادتها في نهاية المطاف.

وقال المصدر العسكري الكردي لرويترز إن “العمليات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية تجري الآن ضمن الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور من جهة الشمال أي جنوب الحسكة”.

كما أشار إلى استعاد نحو 15 قرية من قبضة “داعش” في المحافظة، دون أن يحدد متى حدث ذلك.

وفي السياق ذاته، قتل 11 شخصاً على الأقل وأصيب العشرات في غارات جوية استهدفت بلدة صور شمالي محافظة دير الزور، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولم يتبين، بحسب المرصد، من هي الجهة التي نفذت الضربات أو إن كانت مرتبطة بتقدم قوات سوريا الديمقراطية في شمال المحافظة.